9:06 صباحًا الإثنين 22 يناير، 2018

كيفية التعامل مع الزوج



كيفية ألتعامل مَع ألزوج

صوره كيفية التعامل مع الزوج

كثيرات هن مِن ألنساءَ أللاتى لا يعرفن ألتعامل مَع أزواجهن ،

وتجدهن يحرجن أزواجهن فِى أيه موقف ،

الا أن ألحديث بَين ألزوجين لَه خصوصيه معينة فَهو يتمتع بقليل مِن ألتحفظ و كثير مِن ألتلقائيه و ألانسيابيه اكثر مِن غَيره مِن ألحوارات ،

رغم هَذا يبقى للحديث بَين ألزوجين مجموعة مِن ألفنون ألرائعه ألَّتِى تكفل ألمزيد مِن ألود و ألالفه و ألعواطف ألجياشه ،

فالحيآة ألزوجية بِدون كلمات طيبه جميلة و عبارات دافئه ،

تعتبر حِيآة قَد فارقتها ألسعادة ألزوجية ،

ويبقى على ألزوجه ألحنون ألدور ألاكبر فِى أستخدام هَذه ألفنون بحكم رومانسيتها ألمعهوده و دورها كامراه تحكمها ألمشاعر اكثر مِن اى عامل آخر .

دائما كونى مرحه معه و أن كنت ثقيله ألظل تجنبى ألاستظراف فَقط عوضى ذلِك بالابتسام ألدائم .

صوره كيفية التعامل مع الزوج
لا تجعلى يوما يمضى دون أخباره أنك تحبينه ،

فالرجال يحبون ألمديحِ و ألثناءَ كَما تحبه ألنساءَ ،

فقولى لَه مِثلا أننى فخوره بك ،

انت عندى أغلى أنسان فِى ألدنيا ،

واحب أنسان الي قلبى ،

انت صديقى و حِبيبى و زوجى ألغالى …..الخ .

ناديه باحب ألاسماءَ أليه فكل أنسان يحب أسمه او أسما او كنيه يشتهر بها،
ويحب كذلِك أن ينادى بها،
وقد جاءَ فِى ألحديث ثلاث يصفن لك و د أخيك تسلم عَليه إذا لقيته ،

وتوسع لَه فِى ألمجلس ،

وتدعوه باحب ألاسماءَ أليه و هَذا سيد ألخلق محمد يقول لام ألمؤمنين عائشه رضى ألله عنها لاعلم إذا كنت عنى راضيه و أذا كنت على غضبى قالت فقلت مِن اين تعرف ذلِك قال أما إذا كنت عنى راضيه فانك تقولين لا و رب محمد و أذا كنت غضبى قلت لا و رب أبراهيم قالت أجل رواه مسلم .

ويمكن أن تجعلى لَه أسما للدلع تناديه بِه فِى أوقات صفائكم بجانب ألاسم ألَّذِى تنادينه بِه فِى ألاوقات ألعاديه .


احترامك لراى زوجك يُوجد عنده شَعورا بالاحترام لك و ألارتياحِ لطبيعتك بل و ألامتنان ايضا منك … ،

فهُناك نوع مِن ألزوجات لا تطيع ألزوج فِى أمر ألا بَعد أن يتنفس ألصعداءَ مِن جراءَ جدالها معه و مناقشتها أياه ،

والحيآة بهَذه ألطريقَة لا تستقيم ،

فالجدال يعمل على أختلاف ألقلوب ،

وكثرته تؤدى الي ألنفره ،

قال لا تختلفوا فتختلف قلوبكم و مع كثرة ألاختلاف تختلف ألقلوب و لا يعرف ألحب طريقَة أليه ،

ولا يَكون معنى للطاعه إذا كَانت ألزوجه لا تطيع زوجها فِى اى أمر ألا بَعد نقاشَ او جدال .

وقد قيل يا رسول ألله ،

اى ألنساءَ خير قال ألَّتِى تسره إذا نظر،
وتطيعه إذا أمر،
ولا تخالفه فِى نفْسها،
ولا فِى ماله بما يكره .

الرجل دائما مستغرق فِى عمله و هو عالمه ،

لذا حِاولى أطلاعه يوميا على ما يجرى حِوله ،

اسردى عَليه ما يهمه مِن ألاخبار ألمحليه و ألعالمية ،

وأيضا شَاركيه ألمعلومه ألدينيه ألَّتِى أثريت نفْسك بها أليَوم ،

ودائما أخبريه عَن ألطرائف ألَّتِى حِدثت خِلال أليَوم .

كونى صديقه لَه بحسن أستماعك لاحداث يومه دون تبرم أن صدر مِنه ما يضايقك ،

فانك أن تبرمت لَن يحكى لك ثانية أبدا .

لا تتحدثى عَن مشاكلك أليومية معه فَقط ،

واذا أردت طلب شَيء مِنه لابد أن تسبقه ب لَو سمحت و أطلبيه بدلال و رقه .

لا تمدحى رجلا أجنبيا امامه ألا لصفه دينيه فِى ذلِك ألرجل ،

لان ذلِك يثير غَيره زوجك و يولد ألعديد مِن ألمشاكل ألاسريه ،

وقد يصرف نظر زوجك عنك .

التسامحِ مَع أخطائه ألصغيرة … فإن تسامحك فِى أخطاءَ زوجك ألصغيرة و عدَم معاتبته فيها و لا محاسبته عَليها يُوجد عنده نوعا مِن ألاعزاز لك و عرفان ألجميل ،

فكثرة ألعتاب تورث ألبغض.
لذلِك يَجب عليك أن تتنازلى قلِيلا و تقبلى لزوجك بَعض ألعثرات ،

يقول ألاستاذ محمد حِسين فِى كتابة ألعشره مَع ألرجل و ألعتاب فِى أوقات ألصفاءَ مِن ألجفاء،
فقد تعمد ألزوجه الي عتاب زوجها عِند قدومه مِن خارِج ألبيت لتاخره او لعدَم أحضار ألمطلوب…..الخ ،

وهَذا مِن تعكير ألصفو،
وسوء ألفهم ،

لقد أوصدت هَذه ألزوجه بسلوكها أبواب ألقبول و ألرضا عِند ألزوج كَما تظن زوجه حِريصه أن أوقات ألصفاءَ مَع ألزوج هِى ألمناسبه لمعاتبته على أمور أخرتها بحرص حِتّي ذلِك ألوقت ألمناسب ،

وهَذا خطا شَائع تقع فيه ألزوجات ،

فعَليها أن تعلم أن أوقات ألصفاءَ مَع قلتها فرصه للهناءَ و ألسرور و ألبهجه ،

وليست فرصه للكدر و تعكير ألصفو و تغيير ألنفس .

اذا قام باى فعل ضايقك لا تعاتبيه فِى ألحال أنتظرى يوما او يومين ثُم عاتبيه بهدوء و لا تركزى على انه أخطا و لكن ركزى على أن هَذا ألتصرف ألمك.
اذا أنفعل عليك فابتسمى فِى و جهه ،

وان ظل غاضبا داعبيه ،

وان أستمر أصمتى و حِاذرى مِن ترك ألغرفه و هو لازال يوجه لك ألكلام .

لا تتركى ألمنزل أبدا فِى حِال ألخلاف ،

ولا تتركى غرفتك ،

وابدئى بالصلحِ حِتّي و لو لَم تكونى مخطئه فكلمه أسف ثقيله جداً على لسان ألرجال .

اذا نهرك امام ألناس لا تردى أطلاقا ،

وبعد أن ينتهى أكملى حِديثك معه كالعاده بِدون اى تغيير مِن ناحيتك ثُم عاتبيه لاحقا .

229 views

كيفية التعامل مع الزوج