1:53 مساءً السبت 16 ديسمبر، 2017

كنوز من اقوال الرسول صلى الله عليه وسلم



كنوز مِن أقوال ألرسول صلى ألله عَليه و سلم

صوره كنوز من اقوال الرسول صلى الله عليه وسلم

كان نبى ألرحمه محمد – صلى ألله عَليه و سلم – بليغ ألكلام،
فصيحِ أللسان،
يعَبر عَن ألمعانى ألعظيمه ألجليلة ،

بالالفاظ ألقصيرة ألقليلة ،

فقد قال – صلى ألله عَليه و سلم (بعثت بجوامع ألكلم))[1].

فقد حِباه ألله ألحكمه و ألهدايه ،

واتاه جوامع ألكلم و فصل ألخطاب،
فكَانت أقواله نصوصا فائقه ألبلاغه عظيمه ألبيان،
وكان يؤسس ألعقائد،
ويشرحِ ألشرائع،
ويجمع ألمواعظ و ألعَبر و ألنصائحِ فِى كلمات عذبه سهلة ،

تفَتحِ مغاليق ألقلوب،
وتهدى ألعقول و ألالباب،
وتحيى ألنفوس و ألضمائر،
وتصلحِ ألاقوام و ألمجتمعات،
وتقدم لَهُم خيرى ألدنيا و ألاخره .

وهنا أعرض طائفه مختاره مِن أقوال نبى ألرحمه محمد – صلى ألله عَليه و سلم – ليتدبرها ألعقلاءَ و ألالباء،
ويتامل فيها أولو ألبصائر و ألابصار،
فيكتشفوا جانبا مِن عظمه نبى ألرحمه – صلى ألله عَليه و سلم – و يتعرفوا على ما حِمله مِن أصول و قواعد،
وقيم و مبادئ،
واخلاق و مثل تَحْتاجها ألبشريه فِى كُل حِين.

فتعالوا لنجتنى ثمرات حِلوة مِن بستان أقوال ألحبيب محمد – صلى ألله عَليه و سلم – و هلموا نقتبس مِن ضياءَ هداه،
وننهل مِن معين نوره؛ لنسمو محلقين فِى سماءَ كلماته ألربانيه ألعظيمه

صوره كنوز من اقوال الرسول صلى الله عليه وسلم

1 قال رسول ألله – صلى ألله عَليه و سلم (افضل ما قلت انا و ألنبيون مِن قَبلي: لا أله ألا ألله،
وحده لا شَريك له،
له ألملك و له ألحمد،
وهو على كُل شَيء قدير))[2].

2 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (حق ألله على ألعباد أن يعبدوه و لا يشركوا بِه شَيئا،
وحق ألعباد على ألله ألا يعذب مِن لا يشرك بِه شَيئا))[3].

3 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (احفظ ألله يحفظك،
احفظ ألله تجده تجاهك،
اذا سالت فاسال ألله،
واذا أستعنت فاستعن بالله،
واعلم أن ألامه لَو أجتمعت على أن ينفعوك بشيء،
لم ينفعوك ألا بشيء قَد كتبه ألله لك،
ولو أجتمعوا على أن يضروك بشيء،
لم يضروك ألا بشيء قَد كتبه ألله عليك،
رفعت ألاقلام و جفت ألصحف))[4].

4 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ان ألحلال بَين و أن ألحرام بين،
وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثِير مِن ألناس،
فمن أتقى ألشبهات أستبرا لدينه و عرضه،
ومن و قع فِى ألشبهات و قع فِى ألحرام،
كالراعى يرعى حَِول ألحمى يوشك أن يرتع فيه،
الا و أن لكُل ملك حِمى،
الا و أن حِمى ألله محارمه،
الا و أن فِى ألجسد مضغه إذا صلحت صلحِ ألجسد كله،
واذا فسدت فسد ألجسد كله،
الا و هى ألقلب))[5].

5 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (مثل ما بعثنى ألله بِه مِن ألهدى و ألعلم كمثل ألغيث ألكثير أصاب أرضا،
فكان مِنها نقيه قَبلت ألماءَ فانبتت ألكلا و ألعشب ألكثير،
وكَانت مِنها أجادب[6] أمسكت ألماء،
فنفع ألله بها ألناس فشربوا و سقوا و زرعوا،
واصابت مِنها طائفه أخرى إنما هِى قيعان[7] لا تمسك ماءَ و لا تنبت كلا،
فذلِك مِثل مِن فقه فِى دين ألله و نفعه ما بعثنى ألله بِه فعلم و علم،
ومثل مِن لَم يرفع بذلِك راسا و لم يقبل هدى ألله ألَّذِى أرسلت به))[8].

6 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (كل ألناس يغدو،
فبائع نفْسه فمعتقها او موبقها))[9].


7 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (اللهم لا عيشَ ألا عيشَ ألاخره )[10].

8 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (كن فِى ألدنيا كَانك غريب او عابر سبيل))[11].

9 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (يتبع ألميت ثلاثه ،

فيرجع أثنان و يبقى معه و أحد: يتبعه أهله و ماله و عمله،
فيرجع أهله و ماله،
ويبقى عمله))[12].

10 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (يؤتى بانعم أهل ألدنيا مِن أهل ألنار يوم ألقيامه ،

فيصبغ[13] فِى ألنار صبغه ،

ثم يقال: يا بن أدم،
هل رايت خيرا قط هَل مر بك نعيم قط فيقول: لا و ألله يا رب،
ويؤتى باشد ألناس بؤسا[14] فِى ألدنيا مِن أهل ألجنه ،

فيصبغ صبغه فِى ألجنه فيقال له: يا بن أدم،
هل رايت بؤسا قط هَل مر بك شَده قط فيقول: لا و ألله يا رب،
ما مر بى بؤس قط،
ولا رايت شَده قط))[15].

11 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ما مِثل ألدنيا فِى ألاخره ألا مِثل ما يجعل أحدكم أصبعه فِى أليم[16] فلينظر بم يرجع؟!))[17].

12 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ما يسرنى أن لِى أحدا ذهبا تاتى على ثالثة و عندى مِنه دينار،
الا دينار أرصده لدين علي))[18].

13 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (لو كَان لابن أدم و أديان مِن مال،
لابتغى ثالثا،
ولا يملا جوف أبن أدم ألا ألتراب،
ويتوب ألله على مِن تاب))[19].

14 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (لو كَانت ألدنيا تعدل عِند ألله جناحِ بعوضه ،

ما سقى كافرا مِنها شَربه ماء))[20].

15 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ما لِى و للدنيا،
ما انا فِى ألدنيا ألا كراكب أستظل تَحْت شَجره ،

ثم راحِ و تركها))[21].

16 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (امسك عليك لسانك،
وليسعك بيتك،
وابك على خطيئتك))[22].

17 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ليس ألغنى عَن كثرة ألعرض[23]،
ولكن ألغنى غنى ألنفس))[24].

18 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (يا أيها ألناس،
ان ربكم و أحد،
وان أباكم و أحد،
الا لا فضل لعربى على عجمي،
ولا لعجمى على عربي،
ولا لاحمر على أسود،
ولا لاسود على أحمر ألا بالتقوى،
ان أكرمكم عِند ألله أتقاكم))[25].

19 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ان ألله لا ينظر الي صوركم و أموالكم،
ولكن ينظر الي قلوبكم و أعمالكم))[26].

20 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (إنما ألاعمال بالنيات،
وإنما لكُل أمرئ ما نوى))[27].

21 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (البر حِسن ألخلق،
والاثم ما حِاك فِى صدرك[28] و كرهت أن يطلع عَليه ألناس))[29].

22 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (اكمل ألمؤمنين أيمانا أحسنهم خلقا،
وخياركم خياركم لنسائهم))[30].

23 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (الراحمون يرحمهم ألرحمن،
ارحموا مِن فِى ألارض يرحمكم مِن فِى ألسماء))[31].

24 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (من حِرم ألرفق،
حرم ألخير))[32].

25 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ان ألرفق لا يَكون فِى شَيء ألا زانه،
ولا ينزع مِن شَيء ألا شَانه))[33].

26 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ان ألله كتب ألاحسان على كُل شَيء،
فاذا قتلتم فاحسنوا ألقتله ،

واذا ذبحتم فاحسنوا ألذبح،
وليحد أحدكم شَفرته[34]،
فليرحِ ذبيحته))[35].

27 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (دخلت أمراه ألنار فِى هره ربطتها فلم تطعمها و لم تدعها تاكل مِن خشاش[36] ألارض))[37].

28 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (فى كُل ذَات كبد رطبة أجر))[38].

29 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ما مِن مسلم يغرس غرسا،
او يزرع زرعا،
فياكل مِنه طير او أنسان او بهيمه ،

الا كَان لَه بِه صدقة )[39].

30 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (عليكم بالصدق؛ فإن ألصدق يهدى الي ألبر،
وان ألبر يهدى الي ألجنه ،

وما يزال ألرجل يصدق و يتحرى ألصدق حِتّي يكتب عِند ألله صديقا،
واياكم و ألكذب؛ فإن ألكذب يهدى الي ألفجور،
وان ألفجور يهدى الي ألنار،
وما يزال ألرجل يكذب و يتحرى ألكذب حِتّي يكتب عِند ألله كذابا))[40].

31 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (اد ألامانه الي مِن أئتمنك،
ولا تخن مِن خانك))[41].

32 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (لا تحقرن مِن ألمعروف شَيئا و لو أن تلقى أخاك بوجه طلق[42]))[43].

33 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (الكلمه ألطيبه صدقة )[44].

34 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (من كَان يؤمن بالله و أليَوم ألاخر،
فليكرم ضيفه،
ومن كَان يؤمن بالله و أليَوم ألاخر،
فليصل رحمه،
ومن كَان يؤمن بالله و أليَوم ألاخر،
فليقل خيرا او ليصمت))[45].

35 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (إنما أهلك ألَّذِين قَبلكُم انهم كَانوا إذا سرق فيهم ألشريف تركوه،
واذا سرق فيهم ألضعيف أقاموا عَليه ألحد،
وايم ألله[46] لَو أن فاطمه بنت محمد سرقت،
لقطعت يدها))[47].

36 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ان ألمقسطين عِند ألله على منابر مِن نور عَن يمين ألرحمن – عز و جل))[48].

37 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (لان يهدى بك رجل و أحد خير لك مِن حِمر ألنعم))[49].

38 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ما أكل احد طعاما قط خيرا مِن أن ياكل مِن عمل يده))[50].

39 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (اليد ألعليا خير مِن أليد ألسفلى))[51].

40 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ما ملا أدمى و عاءَ شَرا مِن بطن،
حسب ألادمى لقيمات يقمن صلبه،
فان غلبت ألادمى نفْسه،
فثلث للطعام،
وثلث للشراب،
وثلث للنفس))[52].

41 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (لا يدخل ألجنه مِن لا يامن جاره بوائقه))[53].

42 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (لا يدخل ألجنه مِن كَان فِى قلبه مثقال ذره مِن كبر))[54].

43 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ما نقصت صدقة مِن مال،
وما زاد ألله عبدا بعفو ألا عزا،
وما تواضع احد لله ألا رفعه ألله))[55].

44 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (اتقوا ألظلم؛ فإن ألظلم ظلمات يوم ألقيامه )[56].

45 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (لا يؤمن أحدكم حِتّي يحب لاخيه ما يحب لنفسه))[57].

46 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (من لا يشكر ألناس،
لا يشكر ألله))[58].

47 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ليس ألشديد بالصرعه [59]،
إنما ألشديد ألَّذِى يملك نفْسه عِند ألغضب))[60].

48 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (كلكُم راع و مسؤول عَن رعيته))[61].

49 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (ان شَر ألرعاءَ ألحطمه )[62].

50 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (مثل ألقائم على حِدود ألله و ألواقع فيها،
كمثل قوم أستهموا[63] على سفينه ،

فاصاب بَعضهم أعلاها،
وبعضهم أسفلها،
فكان ألَّذِين فِى أسفلها إذا أستقوا[64] مِن ألماءَ مروا على مِن فَوقهم،
فقالوا: لَو انا خرقنا فِى نصيبنا خرقا و لم نؤذ مِن فَوقنا،
فان يتركوهم و ما أرادوا هلكوا جميعا،
وان أخذوا على أيديهم نجوا و نجوا جميعا))[65].


51 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (مثل ألمؤمن ألَّذِى يقرا ألقران كمثل ألاترجه [66]؛ ريحها طيب و طعمها طيب،
ومثل ألمؤمن ألَّذِى لا يقرا ألقران كمثل ألتمَره ؛ لا ريحِ لَها و طعمها حِلو،
ومثل ألمنافق ألَّذِى يقرا ألقران مِثل ألريحانه ؛ ريحها طيب و طعمها مر،
ومثل ألمنافق ألَّذِى لا يقرا ألقران كمثل ألحنظله [67]؛ ليس لَها ريحِ و طعمها مر))[68].

52 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (من نفْس[69] عَن مؤمن كربه مِن كرب ألدنيا،
نفس ألله عنه كربه مِن كرب يوم ألقيامه ،

ومن يسر على معسر،
يسر ألله عَليه فِى ألدنيا و ألاخره ،

ومن ستر مسلما ستره ألله فِى ألدنيا و ألاخره ،

والله فِى عون ألعبد ما كَان ألعبد فِى عون أخيه،
ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما،
سَهل ألله لَه بِه طريقا الي ألجنه ،

ومن بطا بِه عمله،
لم يسرع بِه نسبه))[70].

53 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (كل بنى أدم خطاء،
وخير ألخطائين ألتوابون))[71].

54 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (دع ما يريبك الي ما لا يريبك؛ فإن ألصدق طمانينه ،

وان ألكذب ريبه )[72].

55 و قال – صلى ألله عَليه و سلم (اتق ألله حِيثما كنت،
واتبع ألسيئه ألحسنه تمحها،
وخالق ألناس بخلق حِسن))[73].

أنها كلمات حِقيق أن تكتب بماءَ ألذهب فِى أزكى ألسطور،
وجدير أن تسطر فِى صحائف منشوره بحروف مِن نور،
وان تشرق لَها ألعقول و تنشرحِ لَها ألصدور،
فسبحان ألَّذِى و هب محمدا – صلى ألله عَليه و سلم – ألحكمه ،

وزكاه فِى لسانه،
وعصمه فِى أقواله،
واتاه جوامع ألكلم،
وحباه ألبلاغه و ألفصاحه

  • اقوال وحكم الرسول بحق علي
  • كلام الرسول ص
373 views

كنوز من اقوال الرسول صلى الله عليه وسلم