6:58 مساءً السبت 18 نوفمبر، 2017

كلمة عن الحج قصيرة



كلمه عَن ألحج قصيرة

صوره كلمة عن الحج قصيرة

الحج هُو ألركن ألخامس و ألاخير مِن أركان ألاسلام و هو ألركن ألوحيد ألمشروط مِن أركان ألاسلام

حيثُ أشترط ألله تعالى لمن سيكمل دينه و يحج أن يَكون ذا أستطاعه ماديه و جسديه لتحمل مشاق ألحج
وهى كلها باذن ألله تعالى باجر مِن ألاستيقاظ فيها بَعد صلاه ألفجر و حِتى نِهاية آخر يوم مِن أيام ألتشريق

فرض ألله تعالى ألحج فِى ألسنه ألتاسعة للهجره و لم يفرضه قَبلها
لان فرضه قَبل ذلِك ألوقت ينافى ألحكمه ألالهيه ,
حِيثُ أن قريشا مَنعت ألرسول عَليه افضل صلاه و أتم تسليم مِن دخول مكه للعمَره فمن ألمتوقع أن يمنعوه للحج

وذكر ألله دليل و جوبها فِى صدر سورة أل عمران فِى قوله جل فِى علاه و لله على ألناس حِج ألبيت مِن أستطاع أليه سبيلا 97*)

ونزل صدر هَذه ألسورة فِى ألسنه ألتاسعة للهجره و سمى هَذا ألعام بعام ألوفود

فان قيل: لماذَا لَم يحج ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فِى ألتاسعة ،

وانتم تقولون انه و أجب على ألفور؟

فالجواب: لَم يحج صلى ألله عَليه و سلم لاسباب:

الاول: كثرة ألوفود عَليه فِى تلك ألسنه ،

ولهَذا تسمى ألسنه ألتاسعة عام ألوفود،
ولا شَك أن أستقبال ألمسلمين ألَّذِين جاؤوا الي ألرسول صلى ألله عَليه و سلم ليتفقهوا
فى دينهم أمر مُهم،
بل قَد نقول: انه و أجب على ألرسول صلى ألله عَليه و سلم؛ ليبلغ ألناس.
الثاني: انه فِى ألسنه ألتاسعة مِن ألمتوقع أن يحج ألمشركون،
– كَما و قع – فاراد ألنبى صلى ألله عَليه و سلم أن يؤخر مِن أجل أن يتمحض حِجه للمسلمين فقط،
وهَذا هو
الذى و قع ،

(فانه أذن فِى ألتاسعة ألا يحج بَعد ألعام مشرك،
ولا يطوف بالبيتعريان متفق عَليه .

وكان ألناس فِى ألاول يطوفون عراه بالبيت ألا مِن و جد ثوبا مِن قريش،
فانه يستعيره و يطوف به،
اما مِن كَان مِن غَير قريشَ فلا يُمكن أن يطوفوا بثيابهم بل يطوفون عراه ”
انتهى .

 

  • كلمه قصيره عن الحج
  • كلمة قصيرة عن الحج
  • كلمة عن الحج قصيرة
2٬130 views

كلمة عن الحج قصيرة