4:57 صباحًا السبت 24 فبراير، 2018

كلام من روايات امل مجروح



كلام مِن روايات أمل مجروح

صوره كلام من روايات امل مجروح
احبتى .
.اخياتى ألصغيرات عمرا و ألكبيرات قدرا..
اتقدم بِخطي متعثره خجلى..
ل أضع بَِين أيديكم سطور متواضعه ل أقصوصه .
.اتمني أن تنال أعجابكم .
.
لا تبخلوا علَى بِِ أنتقادكم قَبل مدحكم .
.
:
:
اهداء
(1)
لحبيبتى .
.اختى ألصغيره و أبنتى ألكبيره .
.
ل مِن قرات سطورى قَبل أن تظهر للعلن
ل مِن أصرت و طالبتنى بِاكمالها و أظهارها للنور
ابنه أختى ألغاليه ” ن ”

صوره كلام من روايات امل مجروح
(2)
ل ألحبيبتان .
.
المشاكستان .
.صاحبات أغربِ عداوه في ألحياه
زارا & فروحه
همسه ” فروحه .
.هى .
.المساند ألثانى و ألمشجع ل و لاده أبنتى بَِين يديكم ”
(3)
لكُل بِنات أل مقلط .
.
امنياتى للكُل بِقراءه ممتعه و مشوقه

:
:
:
:

[[ و ريقات..
الم .
.
تنبض..
بِ ألامل ]]

:: أل و رقه ألاولي :

~ ~ مواقف ’ لاتنسي ~~

اذا لَم تستطع أن تنظر أمامك لان مستقبلك مظلم
واذا لَم تستطع أن تنظر خَلفك لان ماضيك مؤلم
فانظر ألي ألاعلي تجد ربك… تجاهك
ابتسم..
فهُناك من..
يحبك..
يعتنى بِك..
يحميك
ينصرك..
يسمعك..
يراك
انه..
الله
ما أخذ منك ألا ليعطيك
وما أبكاك ألا ليضحكك
وما حِرمك ألا ليتفضل عليك
وما أبتلاك ألا لانه يحبك

:
:
:

~~ ألساعه 10 ألصباحِ في مكتبِ شركه أل …للتجاه و ألمقاولات ~~

يا الله و ش ألسواه أللحين أنا أجلت سالفه ألعرس بِِكُل ألطرق و عمرى قده بِيصك ألاربعين و مالقيت لى حِل و ألعجوز جننتنى بِبكاها .
.[ تذكر شَكل أمه و جدته ]

.
.يا الله صبحهن بِالخير .
.
ويدنق غانم علي راس جدته و أمه
وينتبه لعيون أمه أللى محمَره و جدته تمسحِ عيونها بِطرف ملفعها .
.
قبل لا يقول لهن شى ألتفت علي شاشه ألتلفزيون قال أكيد سامعه لَها قصيد و جر صوت و هيضها شاف ألقناه علي ألجزيره مهيبِ علي ألواحه و لا ألساحه << يا الله سترك مِن بِكاهن علي ذا ألصبح
جر دله ألقهوه مِن يد أمه قال أفا و أنا و لد راشد تصبينها علَى لا أنا أللى أقهويس أنتى و ألشيخه أم راشد
ويمد ألفنجال لجدته ثُم لامه
اقول يا أم راشد علامها عويناتس أنتى و أم خالد عسي مابه خلاف
هنا أنفجرن ألثنتين يبكن
ارتاع غانم ما عرف يسكت مِن فيهن قام و حِبِ راس ألثنتين و أيدينهن قال أفاااا ياذا ألعلم و ش فيكن يا تاج راسى ليه و ش ألجاري
امه و هى تناشق و تمسحِ خشيمها بِطرف جلالها تبى تعرف ليه أنت ألسَببِ << تغير و جه غانم و بِهت لونه…ولاعاد ثبت في بِاله موضوع أللى مُمكن يسوى بِهن كذا..ثم
رد بِصوت ثقيل و جاد …وش ألعلم يمه …كملت ألجده أليوم ألفجر أخوك خالد جا عَليه و لد و سماه غانم قطع عَليها و هُو يبارك بِفرحه لكِن كلمت جدته جمدته و جمده ألفرحه /
كل أخوانك شفنا عيالهم حِتي أخوانك و خواتك أللى أصغر منك و أنت قَد ألشيبِ خاط عارضك و لاهامك شى تبى تسوى مِثل جار عمك أللى كلاه ألخلا و لا نفعه لا و لد أخو و لا و لد عم تدرى و ش قومه قومه يومنه خبل همل عمَره و لا أعرس يجيبِ لَه و لد و لا بِنت يقُوم فيه و لا يرد عَليه ألصوت


قام غانم و هُو متكدر مِن ذا ألاسطوانه أللى ماتنتهى و تزيد مَع قدوم أى مولود لاخوانه و لا حِتي لعيال عمه
امه تناظره بِعين رجاء
الله يرضي عليكن ماله داعى ذا ألحزن و ألبكاءَ و عيال خالد و عامر عيالى .
.
قطع علي جدته قَبل أتكلم …يا الله يالشيخات أنا ظاهر للمكتبِ تامرنى بِشى قالن بِصوت و أحد تدرى و ش أللى نبيه << أبتسم غانم بِوجع و قال بِخاطره و أنا و ش أبى بِذا ألكلمه و الله أنى جبت لراسى ألوجع الله يعين
قالت أمه و الله ياغانم لوتبى عبده و لا هوليه أنا راضيه بِس تعرس .
.هنا أنفجر غانم مِن ألضحك قال أفاا يا أم خالد أرخصتى بِى …ثم كمل بَِعد ما تنهد بِوجع .
.وانتى أللى عيتى علي أللى بِغيتها …دنقت أمه و هى تبكى .
.
حبِ يدها و قال ماعاش مِن ينزل دمعتس قومى فديتس أنتى و أمى سارا أوصلكن علي دربى لمَره خالد و مِنها أبارك لخالد
رده أم راشد و هى ضايقه أحر ماعندهن أبرد ماعنده …مانيبِ رايحه معك .
.افاااا أم راشد حِمسانه …قعد جنبها و قام يغط رجيلاتها ثُم دنق يحبها قال يمه الله يرضي عليس خلى منى ألزعل و أبشرى أنتى و أم خالد بِاللى يرضيكن

انتبه مِن تفكيره … أاااااه أللى يرضيهن صعبِ …ولا أحد بِدارى بِعلتى …مسحِ و جهه و تعوذ مِن ألشيطان .
.وهو يتمتم يا الله أنك تفرجهامن عندك .
.لا أله ألا أنت سبحانك أنى كنت مِن ألظالمين .
.
والتفت علي ألانتركم يكلم ألسكرتير يجيبِ لَه ملفات ألمناقصه ألجديده
ورجع ألتهي بِشغله لعل و عسي ينسي أو يتناسي مِثل كُل مَره .
.
:
:
:
:
:

~~ مدرسه …الثانويه …غرفه ألمدرسات ~~

امل فاتحه أللابِ توبِ تعدل بِعرض ألدرس و منيره جنبها تسولف كعادتها عَن بِيتها و عيالها و تشتكى و أمل مصغيه لَها مَع ترتيبها لدرسها
شوى و نطت هيا علي مكتبِ أمل و هى تضحك تقول أمل تكفين ما عورس راسس و هى تغمز لَها و تشر علي منيره بِراسها << أمل حِطت يدها علي قلبها تقول عمي يعمى عدوس روعتينى و لفت علي منيره أللى تناظر هيا بِغضبِ و شوى تَقوم تكفخها قربت مِنها و حِبت خشمها تقول لا فديت منور ماتزعجنى خصوصا لسولفه عَن صفوى و مغامراتها لبي قلبها..لوت هيا أثمها و هى تقول الله لنا يعنى أنا أطلع مِنها و تنتبه علي منيره تلعبِ لَها حِواجبها و تشر بِراسها أيه أطلعى مِنها نطت هيا و صارت بِينهم و قالت لا و أنا بِنت أبوى أللحين أملوه رفيقتى مِن حِني بِزران و تجين تاخذينها منى بِارده مبرده يا الله ألخلا يامنور .
.
امل تضربِ هيا علي كتفها تقول أبى أعرف أللحين ماعادس بِزر تنطين مِن ألطاولات مايسوي علينا أنس مدرسه رياضه الله يعين أبو ناصر عليس
رده هيا ماعليس أبوناصر عاجبه و لا و أزيدس أنط أنا و أياه كُل صبحِ ألعبه رياضه فَتحت أمل عيونها بِروعه و هى تقول أنتى ماتستحين علي ذا ألحكى …..هههههههههههه منيره و هيا ميتين مِن ألضحك علي شَكل أمل أللى مستحيه مِن مجرد ذكر و حِده مِنهم لزوجها و لا لسوالفهم معهم
ترفع منيره يدها و هى تقول يا الله يا أمل جعل دور ذا أليوم تبشرينى بِملكتس علي أللى يستاهلس و تكمل بِصوت و أطى و تفتكين مِن ألهم أللى أشوفه بِعيونس حِتي لَو ماتكلمتي
ضحكت أمل بِوجع و قالت ألحمدلله خليها علي ربس .
.والرزق بِيد ألرزاق مهوبِ بِيد ألبنى أدم …وقفت مَع رنه ألجرس و هى تقول زين بِا الله جننتنى و أنا ماخلصت عرض موضى بِتاكل قلبى ذا أللحين يا الله بِقوم لثالث جعل مابه ثالث .
.وشله أغراضها متجه لمعمل ألعلوم .
.
منيره بِهمس ل هيا .
.تدرين أمل رغم هاله ألسعاده أللى تحوط نفْسها بِها و ألابتسامه أللى ماتفارق محياها ألا أن نظرتها كلها حِزن .
.ومع ذا عمرها مارده أحد جاها يشتكى و لا يطلبِ نصحِ أااااه جعل ربى يزول ذا ألحزن تنهدت هيا أااااامين تدرين ما أرتاحت لا و هى بِنت و لا يوم أعرست و زود علي ذا ترجع مطلقه عقبِ شهرين و كلن يحط أللوم عَليها و هى ساكته ماتبى تذكر ألرجال بِشى لازين و لا شين
تدخل ألعامله ألغرفه أبله هيا .
.الاداره طالبتج .
.قامت هيا و هى تتافف أبى أعرف مابه ألا هيا بِذا ألمدرسه يعطونها حِصص أحتياط

~~ جامعه قطر …قسم ألاداره و ألاقتصاد … “الكفتريا”..
~~

ريم و نوره قاعدات يفطرن و مها مقابلتهن تراجع مِن ملزمتها لاختبار ماده ألاقتصاد .
.
نوره تدرين ألبارحه سمعت أمى تقول لابوى كلام عَن عمتى أمل يشيبِ ألراس رده نوره أاااااحسن ليت الله يفك أمى مِنها دامها مضيقه علي أمى .
.رده ريم بِس و الله أنه حِراام أللى أنقال و كَان و دى أنى طلعت و قلت لابوى مهوبِ صدق أللى قالته أمى بِس عقبِ قلت أمى بِتضيع فيها و بِنتشتت …ايدتها نوره أاااشوي أنس ماطلعتى كَان بِتغضبِ عليس أمى و لا أبوى سوي شى بِامى ثُم بِتندمين طول عمرس و تدرين عاد أن ألام رضاها و أاااجبِ و تمط ألكلمه بِدلع
انتبهوا علي مها أللى نزلت ملزمتها و هى تقول أنتوا ماتخافون الله في عمتكم
وش سوه لكُم و لا و ش سوه لخالتى عشان تحرش أخوها عَليها
ماتخافون الله يبلاكم ……….رده ريم بِدفاع و هى تشر بِالشوكه عَليها و أنتى و ش عليس مِنها عمتس و لا عمتنا ثُم أللى أمى ماتحبه ماااااانحبه قاطعتها مها هَذا معناه أنس أمعه… تشر بِاصبعها بِِكُل قهر لَها .
.يعنى أنتى بِا الله ماتشوفين أللى يصير و تدرين مِن ألظالم و مِن ألمظلوم عمتس أللى مِثل ألبلسم قطعتها نوره و هى تحط رجل علي رجل و تكتف أيدينها .
.دلاله علي عدَم رضاها بِِكُلامها و أنتى و ش دراس بِها ماعاشت معس و لا عاشرتيها
لا و الله يانوريان نسيتى و ش كَانت تسوى لس و أنتى بِزر و حِتي يوم كنتى بِنفس ألمدرسه
كيف كَانت تراعيس و تحل مشاكلس و بِلاويس .
.نسيتى ياريم يوم جيتيها و أنتى نازفه مِن ألعاده ألدوره ألشهريه و لابه أحد يجى ياخذس للبيت .
.تقاطعها ريم أففف منس أسكتى قالت لا مانيبِ ساكته لانى كنت موجوده و تمنيت عمتى مِثل عمتس مِن غَير قصور في عماتي..
تذكرين يوم لبستس عباتها و ودتس لمعمل ألخياطه و دخلتس ألغرفه ألصغيره و خذت منس تنورتس أللى كلها دم تقطر علي كبر مقعدتس و حِتي لبسس ألداخلى ألوصخ و راحت بِها لمعمل ألتدبير تغسلها علي يدها و لا تاففت مِنها و رجعت تكويها لس و ش جزاها أللى حِتي ماذكرته قدام أحد و لا أنتظرت منس مدحِ و لا شكر لكِن ما أقول ألا الله يعوضها خير و حِسافه قعدتى معكن يالجاحدات و عادكن بِتشوفن عواقبِ سكوتكُن عَن ألحق
وقامت مها و هى ماتشوف ألطريق و هى تستغفر …
اما ريم و نوره أرجعن يفطرن و لا أثر فيهن كلام مها << دائما أعتقادهن أن رضي ألام حِتي لَو فيه ظلم للغير أهم …
:
:
:
:
:
~~ بِيت عوجان .
.ابومحمد …~~

~ غرفه أم عوجان ~~
تدخل أمل جايه مِن دوامها و أدنق علي أمها ألمنسدحه بِفراشها .
.وهى تمسيها بِالخير
ام عوجان تفز مِن هوجاسها ” سرحأنها ” .
.مرحبا و ش و خرس يا أمل ……رده ..
امل و الله قومى زحمه ألطريق و فيصل الله يهديه جننى يبى يمر ألدكان .
.تدخل مريم .
.ايه تعذرى بِولدى لا تاخرتى يعنى أنس ألبريئه .
.سفهتها أمل و هى تقول ل أمها… يمه بِروحِ أبدل و أريحِ قَبل ألعصر تامرين بِشى .
.ايه خلى خديجه أجينى .
.رده ..
ابشرى …ومريم محترق دمها مِن أسفهان أمل لَها …وطلعت قَبلها صوبِ ألمطبخ .
.امل تمشى و تضحك في خاطرها ألحمد لله سبحان أللى جعل ألغني غني ألنفس
تدرى أن مَره أخوها رايحه تخبِ تغرف ألغداءَ لعيالها و تخش ألباقى في حِرارات و توديها غرفتها عشان ماتخلى لَها شى هههههههه ألحمدلله ترفع نظرها فَوق و هى تردد في نفْسها يا الله أنك تغنينى بِحلالك عَن حِرامك .
.وبفضلك عمن سواك
:
:
:

~~ مستشقي ألولاده ألدور ألخامس ألغرف ألخاصه ~~
الوقت .
.{المسيان …قريبِ ألمغربِ .
.

العامل يدق ألبابِ تطلع لَه سوناتى و تاخذ بِاقه و رد علي شَكل قاربِ و بِوسط ألقاربِ ألكبير مثبته شوكولاتها مِن بِاتشى …رفعه تطلبِ مِن خدامتها ألبطاقه لكِن نجلاءَ نطت قَبل سوناتى تشوف ألبطاقه .
. مبروك عليكم قدوم غانم جعله يغنم ألخير و الله يرزقكم بِره
غانم بِن راشد}
يمه مِن عمى غانم لبي قلبه ألزين و ألغالى مايجى ألا مِن ألغالى رده رفعه الله يكثر خيره مايقصر خيره عام ألكل… و يسمعون دق علي ألبابِ و بِدال مايشوفون مودمى يدخل عَليهم ألا بِعصي أم راشد تدف ألبابِ بِها و مِن و راها أم خالد أللى ماجن ألصبحِ مِن كثر بِكاهن…..نجول تسلم علي جداتها …وتسند أم راشد و هى تقول لَها جدوه عصاس ألمفتاحِ ألسحرى ههه..طالعتها ألعجوز بِنظره نقمه .
.يوم شافت ألعجوز مهيبِ متفيقه لتغليساتها..تداركت ألموقف .
.
وحبت خشمها .
.
فديتس و فديت عصاس ….
عقبِ ما أدخلن و سلمن قالن لرفعه تغطى غانم بِيسلم عليس …نطت نجلاءَ للبابِ تقول هلا و الله بِتاج راسى و عزوتى هلا بِابوى غانم …ضمها غانم أللى عاد عيال خالد عياله قال لبي قلبس يانور عيونى .
.وسلم علي رفعه و هناها بِالسلامه …نجول جيبى غنوم .
.رده أبشر علي خشمى …..
عليه ألشحم… نجلا أتكلم ألصغير و هى جايبته الله ياغنوم بِتاخذ ألغلا و بِيطيحِ كرت نجول و أخوأنها عِند أبوى غانم ضحك غانم قال غلاس ما أحد يجاريه حِبِ غنوم و سال رفعه خالد أذن في أذنه قالت لا و الله و صانا أنه ما أحد يذن في أذنه ألا أنت .
.اذن في أذن سميه و أقام في ألثانيه و حِط ظرف في مهوده ثُم قال لَهُم يا الله أرخصوا لى .
.التفت علي أمه تبون أرجعل لكُم أردكم .
.؟…رده أمه لا ياقلبِ أمك روحِ لاشغالك و مجلسك و بِِكُلم رميش يجيبِ ألموتر عادنا ريضين محنا بِراجعين ذا أللحين… رد أجل فمان الله …

~~ تحطيم روحِ ~~

واقفه بِنص ألصاله و هُو طالع مِن قسم ألغرف أللى تَحْت و هُو يصرخ و عيونه تنطق بِالشر و قفت بِِكُل شموخ و قالت و ش عندك قال أنقلعى و لا أتكلمين علي أمى رده بِِكُل هدوء و بِصوت مليان ثقه لا تلعبِ دور ألبطل أعتقد أنها أمى مِثل ما هى أمك فلا تسوى فيه ألولد ألبار يمد يده بِِكُل سطوه يبى يكفخها فصدت يده و قالت أتخسى و أنا بِنت علَى فثار و لا عاد شاف قدامه و دزها بِِكُل جبروت علي ألكرسى أللى قدامه و أنهال عَليها بِالضربِ بِعقاله و رفسها بِرجله و هُو يصرخ و كَانه كاتم مِن سنين و يبى يبرد حِرته .
.فى أللى كاااااانت ألصدر ألحنون لَه في ضيقه و ألبلسم لجروحه نسي أو تناسي لأنها ماعاد صارت علي هواه أللى طامع بِِكُل ما في يدها و ما يرده شى عنه ألا قوه شخصيتها أللى يبى يحطمها .
.يدخل سلطان و محمد و يمسكون أبوهم و هُم يهدونه و فيصل يجر عمته و يطلعها بِري ألصاله و خلاها بِالمرر و هى تبكى نفْسها و كرامتها أللى مرغها أللى ألمفروض يَكون ألسند صار ألجلاد جرت نفْسها جر و هى تدخل غرفتها .
.خذت ألتيلفون تكلم أخوها ألثانى لعل و عسي يوقف ألكبير أللى أنجن عِند حِده …لكن جات ألصدمه ألاكبر و هُو يرد علي طلبها لفزعته… ماجاس حِقس و تستاهلين يالكلبه ليه تمدين يدس عَليه ما أضربس ألا يوم حِذفتيه بِاللى في يدس و مافاد دفاعها عَن نفْسها….
رده بِصوت مليان قهر و أحساس بِالخذلان مِن أقربِ ألناس و هى تقول لَه ….مافزعت لى ياولد أبوى جعل ربى مايفزع لك .
.سكرت عقبِ ما أبلعت غصتها و قالت مهوبِ أنا أللى تبكى .
.توضت و صله ركعتين و هى ساجده …تدعى مِن قلبِ جريحِ مِن أقربِ ألناس لها
“اللهم أنى أشكو أليك ضعف قوتى و قله حِيلتى و هوانى علي ألناس أنت ربِ ألعالمين و أنت ربِ ألمستضعفين و أنت ربي،
الي مِن تكلنى ألي بِعيد يتجهمنى أم ألي عدو ملكته أمري،
ان لَم يكن بِك علَى غضبِ فلا أبالى رحمتك و سعت كُل شيء ربي”

شوى ألا ألبابِ يدق .
.قالت في خاطرها يا ربى أكفنى شرهم بِما شئت .
.اول ما أفتحت ألا سعيد بِوجها و خرت مِن ألبابِ عشان يدخل …وبكل ترفع و قسوه قال أسمعى .
.امى جنبيها .
.ولا تتكلمين عَليها .
.رده و أنا و شقلت أنا ماقلت لامى شى أخوك أللى لعبِ بِراسها و كبر ألسالفه .
.رد..مالى شغل فيكم و جعله يكسر ضلوعس ماااهميتينى و أحمدى ربس متحملينس و لا أنتى مااحد يبيس …..
حتي ألرجل أللى خذاس عافس عقبِ شهرين …..بكل قوه ماتدرى منين جاتها بِس أللى هى و أثقه أنها زاده ثقه بِان الله ماراحِ يخليها حِتي لَو تخلوا عنها كُل أللى حِواليها …خير أن شاءَ الله .
.
امى و بِتكلم معها لأنها أمى مِثل ماهى أمك… رد..بحده و الله لَو قالت و لا قال لى عوجان شى أزعلهم..منس .
.
ان أجى و أفرم عظامس رده سوي أللى تبى و الله كفيل يرد عليك دامك مستضعفنى فا الله بِينتصر لى و ماراحِ يخلينى و هى تنظر لَه بِنظره كلها ثقه و قوه .
.ان غدا لناظره قريبِ .
.ضحك بِسخريه .
.هه ما أدرى منين جايبه ذا ألقوه .
.رده … مِن أيمانى أن الله مايضيع ألحق …وقف و هى يقط عَليها رزمه فلوس .
.” 16000ريال ” هَذا أللى كليتى قلبنا عَليه رده بِاالله مِن ألمجنون أللى يصدق أجار عماره في ألسد أغلي منطقه في قطر .
.من 17 سنه لين أللحين بِس ذا ألمبلغ..هه ليه ماجرينها بِريال .
.واذا أنا طالبت طالبت بِان كُل ياخذ حِقه ليمتي و أخوك ياكل ألاجار و لاعليه مِن غَيره و أمى عشانه بِكرها ساكته و تداريه …..
تلعثم و أرتبك بِس ألقسوه و حِبِ ألنفس زين لَه ألاعذار و رد لاتنسين ألصيانه و ألتجديدات أللى سويناها و أنتى و ش يعرفس بِذااا ألامور .
.قالت تكفي لا تحط أعذار مهيبِ معقوله و الله لَو أنكم بِانينها مِن جديد ما كَان ذا ألباقى مِن ألاجار لا تحسبِ أنى ما أدرى بِعمارتك أنت و أخوك أللى بِنيتوها مِن أجار ذا ألعماره …رد….
علي تبن نسوى أللى نبى و ألعماره لى أنا و أخوى و هَذا مِن عندى و أحمدى ربس لا أخذها بَِعد ….ويطلع و هُو يصفق ألبابِ …تقعد و هى مِنهاره و تردد لا أله ألا الله سبحانك ربى أنى كنت مِن ألظالمين .
.ااه الله يسامحس يمه أنتى أللى حِطيتينى في ذا ألمواقف …وقويتيهم علَى .
.
ليت و لدس يحط ألفلوس في خير ألا يلعبِ بِها شى في كاسه أللى مايفارقه في ليله و ألباقى في بِطن مرته .
.وعاده حِاط عينه علي راتبى و كُل شوى يقول ليه راتبها لَها لحالها .
.الله يعين هَذا و أنا شاريه سياره لامى و حِاطه درويل و خدامه و راتبى رايحِ علي ألاقساط .
.ااااه يا الله أنك تفرجها مِن عندك ….
:
:
:
:
:
:
~~ بَِعد و قت ليس بِالقصير ~~

تدخل علي أمها ألحجره ” ألغرفه” و هى علي سجادتها و تسمعها تدعى ياربِ تفرجها لبنيتى و ترزقها بِالزوج ألصالحِ .
.وتبكى .
.دمعت عينها لحال أمها ألمتناقض .
.يعنى أمها حِاسه بِظلمهم لبنتها بِس ليه تسكت و ما توقفهم عِند حِدهم ليه …ليه تساعدهم عَليها …تسلم مِن صلاتها .
.وتنتبه ل أمل قاعده علي طرف سريرها..
قربت ل أمها .
.وقعدت عِند أرجيلها .
.
شلونس يابنتى أربس ما أستاجعتى .
.ابتسمت أمل بِوجع يمه ألوجع أللى بِقلبى أكبر مِن أللى في جسمى .
.الله .
.تقاطعها و تحط يدها علي فمها عشان ماتكمل .
.
وتقول تكفين يابنتى لاتدعين عَليه….رده أبشرى يمه ما أقول ألا الله يفرجها … بِنتى سامحينى .
.وتحط جلالها علي عيونها و تبكى .
.رده و هى تبى تغير مزاج أمها .
.افااا يا أم عوجان أنتى ما تطلبين ألسماحِ أنا أللى أقول لس سااامحينى .
.وتحبِ رجلها و يدها .
.تدللى ياروحِ قلبى و تاج راسى .
.تمسحِ علي راسها و هى تقول جعل ربى يرضي عليس يا أمل و يوفقس و يرزقس ألرجل ألصالحِ أللى يخلصس مِن ذا ألهم .
.يابنتى و الله أنى صرت بَِين نارين .
.ولا يرضيس أخلى أخوانس يتذا بِحون عشانس و هُم مُهما كَان أخوانس و لا لس بِد مِنهم .
.امل ساكته تبتسم لامها و بِخاطرها ….يمه عيالس ماهميتهم و كُل و أحد مِنهم مان بِوجودى عنده …اااه طلعتينى مِن بِيت أبوى عشان و لدس طمعس بِانه ياجره و في ألاخير حِوله دكاكين و كلي ألاجار .
.ماكفته ألعماره .
.وعيشتينى عنده و زود علي ذا يبينى أصرف علي بِيته عشان يفتك..هه و عياله يجمعون رواتبهم للسفرات و أللى يبى يجمع مهر عروسه..
انتبهت مِن تفكيرها …علي هز كتفها .
.بنتى و ش فيس .
.
ابد سلامتس مافينى ألا ألعافيه …تامرينى بِشى .
.بقوم أكمل شغل ألمدرسه..ما يامر عليس ظالم قومى فديتس .
.وسنعى شغلس أللى مغنيس عَن ألناس .
.
:
:
:

~~ غرفه أمل ~~

منظمه جداً .
.كل جانبِ فيها ينطق بِشخصيه قويه مفكره و منظمه .
.جالسه علي كرسى مكتبها و تضيف ألرتوش ألاخيره .
.لورشه ألعمل أللى كلفت بِها مِن توجيه ألعلوم لمدرسات ثالث .
.للمنهج ألجديد ألمطروحِ و كَيف يتعاملون مَع بِرامج ألكمبيوتر لمجاراه بَِعض ألتجاربِ أللى مهيبِ متوفره أدواتها في ألمعامل …وفى قمه تركيزها ما حِست بِنفسها و هى تفَتحِ ملف ثانى خاص جداً [ أم مجروحِ ل ] و تكتبِ بِِكُل سلاسله .
.ودون و عي..

ابسالك يا دنيا…؟
ليه ألامانه بِالقلوبِ في زماننا تَحْتضر .
.!
وليه ألمحبه و ألموده تنداس بِاقدام ألبشر .
.!
وليه ألصداقه ذابله و مِن ألخيانه لا مفر .
.!
و لامن زرعت ألخير في ألدنيا يحاصرك ألخطر .
. .

ليه نلقي في زماننا جروحِ و أحزان و هموم …!
ليه ألتفاؤل و ألفرحِ يبقي ثوانى ما يدوم .
.!
ليه ألعيون ألخايفه .
.!
وبعض ألمشاعر زايفه .
.!

ابسالك….ياادنى أا..؟
ليه دايم ننتظر …!لين أخر هالعمر .
!
حتي ألصبر
مل و أختار ألسفر .
.!
وما بِقي ألا ألهموم .

مكتوبه لك طول ألدهر .
.!
ابسالك .
.
… ياادنياا .

دامك ألدنيا..ابسالك .
.!!
يمكن ألقي منك جواب
او يُمكن بِس أفهمك
انى تعبت مِن ألهموم
وكل جرحِ مِن جروحى يعلمك …!
انه تعود علي ألعذاب
وابسالك….ياادنى أا .

ليه في كُل أبتسامه ألقي أمامى دموع .
.!!
وكل دمعه مِن دموعى تطفى شمعه مِن ألشموع …!
وليه أرحل دام همى هُو همى …!
ما يتغير و ما يزول .
.حتي لَو حِل ألفرحِ هُو ثوانى ما يطول..
.
ابسالك….
ياادنياا..؟
دامك ألدنيا….اكيد عندك جواب
لكُل سؤال و كُل عتابِ ….!!
ابسالك … ؟؟؟؟
فهميني..
!!!
بس سؤال و صارحيني…..كل ألناس مِثلي
او أنا و حِدي…..همومى تسرى فيني

جاوبيني..
يا دنياا … .
.

و يبقي ألسؤال بِلا أجابه ليه في كُل أبتسامه ألقي دموع !

:
:
اااه و ش ألسواه كُل ذا ألضغوط مِنهم يبونى أوافق علي ألشيبه أللى هُم فرحانين بِِه مهوبِ حِرام عَليهم يبونى أدفن روحى مَع شويمى بِن مبارك و لا شلويحِ بِن ظافر أللى محرول و أللى أيتعكز لَه علي عصي و عطره فقس مِن كثر ألاوجاع ,
,ااه و لا أللى مايلبس حِتي ألسروال مِن كثر ألحكه و دوم هبابى ترفع عينها لفوق و بِعين ألرجا …..اااااااه ياربِ و ش حِيلتى غَير أنى أرجاك تخلصنى مِن ألقوم ألظالمين … نزلت نظرها و بِالها رجع لاسبوع مضي .
.هه يوم قلت لَه بِنتك عندك جوزها أياه قال بِنتى بِنت و لا أنتى مطلقه أحمدى ربس …ووافقى بِرضاس قَبل..
اغصبس .
.رده تدرى أنك ما تقدر و أنى بِفضحك لَو سويتها .
.ولا نيبِ ساكته لك كثر ماسكت و أنت دارى بِعلومك و سواد و جهك….رد بِضيقه و خوف حِد يسمعها علي تبن …يا ألكلبه .
.تعوذت مِن ألشيطان شافت ألساعه و حِده ألفجر .
.قامت .
.وهى تردد “اللهم أجرنى في مصيبتى و أخلفنى خيرا مِنها” و صلت ركعتين قَبل تنام .
.موكله أمرها للى بِيده ألامر .
.
:
:
:

دع ألامور تمشى في أعنتها و لا تنم ألا و أنت خال
مابين غمضه عين و ألتفاتتها يبدل الله مِن حِال ألي حِال

 

  • روايات الكاتبة امل مجروح
  • روايات الكاتبه امل مجروح
  • رواية امل وغانم
  • صور رزمة روايات
  • كلام معبر من روايات
553 views

كلام من روايات امل مجروح