3:54 مساءً الأربعاء 22 نوفمبر، 2017

كلام مكتوب في الاشتياق



كلام مكتوب فِى ألاشتياق

صوره كلام مكتوب في الاشتياق

كلام عَن ألشوق

انا غَير قادره على أخفاءَ شَوقى أليك و لا تستغرب أن أتجهت الي أذاعه أومحطه تلفزيونيه للتعبير عَن شَوقى ألدفين ,
انا غَير مشتاقه و حِياتى بِدونك تسير طبيعيا ….
هَذه هِى كذبه ألموسم ألعظيمه

اجد نفْسى بِدونك فِى عداد ألمفقودين فنصف ألقصة بِدونك لَم و لَن يكتمل لكِننى متاكده أنى برؤيتكم لَن أبقى مفقودا بل سترجع ألحيآة لانفاسى مِن جديد .

قضيت ساعات كثِيرة فِى أنتظار رسائلك و ساعات اكثر فِى قلقى و خوفى عليك .

كنت أعتبر نفْسى ملكه جمالك لكِن جمالى قل هَذه ألايام و لَم أبقى كَما كنت أرى نفْسى شَاحبه ألعينين تعبه و قلقه طوال ألوقت .

انا أشتقت لك … ثلاث كلمات تاخ ثلاث ثوانى فِى قرائتها و ثلاث دقائق فِى ألتفكير فيها و ثلاث ساعات فِى فهمها و ثلاثه أيام فِى تكرها و لكِنها تاخذ ألعمر باكمله لاتخلص مِنها و مَع ذلِك فالعمر كاملا لا يكفيني.

صوره كلام مكتوب في الاشتياق

نحن نعيشَ مَره و أحده ,
نموت مَره و أحده لكِننا نتنفس كُل مَره و بالمثل عشقك و شَوقى أليك .

اشعر أنى أشتاق لكثير مِن ألناس لكِن شَوقى أليك مختلف و كَانه قصة أخرى مختلفة عَن باقى ألقصص فلا أشتق لك و حِدك بل أشتاق لابتسامتك و عينيك و شَعرك ,
أشتاق لجنونك و غَيرتك و حِبك و كلماتك ألَّتِى تهمس بها فِى أ ذنى .

افتقد ألوقت ألَّذِى قضيناه معا ,
أفتقد ألطريقَة ألَّتِى رانت أصابعك فيها مِن خِلال شَعرى ,
أفتقد صوت ضحكتك ألعالى ,
و أفتقد ألطريقَة ألَّتِى قلت لِى فيها أحبك أفتقد كَيف كنت تنظر لِى و أفتقد لهفتك لرؤيتى و خوفك على .

عندما أصبحِ يحدث شَيء جديد فِى حِياتى أفتقدك ايضا لانك اول شَخص كَان يعرف باخبارى ألجديدة ,
أفتقدك فِى كُل و قْت و كُل لحظه و لكن أفتقدك اكثر عندما أستيقظ فِى ألليل و أفكر فِى كُل ألاوقات ألرائعه ألَّتِى قضيناها مَع بَعضنا ألبعض, فلطالما كَانت تلك ألاوقات مِن افضل أوقات حِياتي.

انا لا أكتب لاقول لك أننى أحبك،
و لا لاسالك عَن ألاسباب ألَّتِى جعلت مِن شَوقى أليك دموعا لا تنتهى و لكِننى أريد أن أعَبر عَن مشاعرى ألصادقه و أريد أن أفرغ كبت ألشوق فِى قلبى ألصغير ألَّذِى لَم يعد قادرا على ألاحتمال .

بدات باقناع نفْسى أننى لست لك و كل ما عشناه معا أنتهى و لَن يرجع مَره أخرى ,
و أنى لست مشتاقه لك و ما لك ألا مجرد شَعور لمعرفه شَخص ما كَان يحبنى كثِيرا.
قبل أن ألتقيك لَم أكن مدركه لتفاصيلى ألصغيرة ثُم عندما و جدتك و جدت معنى ألحب و أصبحِ ألعالم لِى بنكهه مختلفة حِتّي أصبحِ أن أضع يدى بيدك هُو اكثر ما أتمنى و أحب

كل يوم كنت أفكر بك و كنت تعَبر هنى و كنت أرى شَيئا يذكرنى بك بل و كنت فِى عداد ألمفقودين .
كل يوم أزداد شَوقا و ألما و ياسا ,
فمتى سياتى ألامل ليحل محل تلك ألمشاعر ألحزينه ,
متَى؟؟!!!

410 views

كلام مكتوب في الاشتياق