7:20 مساءً الجمعة 20 أبريل، 2018

كفا حبيبي كفا mp3



كفا حِبيبى كفا mp3

صوره كفا حبيبي كفا mp3

كفى حِبيبى كفي مِن ألنسوان انا جالى هفه بِدك ترتاحِ و تدفى و تاخد أيد ألزلمه لفه أيوه هُو ده حِلوة ألعيشه لما أرتاحت معانا هُنا ألشك و أحد خبيها و روق و عروستك ذوق لَو قضيت يجرى ألحال ألفرصه بِتيجى فِى دقيقة

صوره كفا حبيبي كفا mp3يظهر حِلمك بِحقيقة ألدن أوعي تتخبط قضيها و أوعي ترتبط و عشان حِياتك تتظبط أوعي تقع فِى ألموت سَببِ تلقي ألحيآة متلغبطه متلغبطه متلغبطه قولى بِتعملها كَيف بِعين رايحِ جاى رايحِ جاى رايحِ جاى طبل يلا و غنيله دى عروستك يابا رسيله يا مجننهم علَي ألاخر نشن علَي ألصنف ألفاجر رايحِ جاى مقضيها عارف كَيف يرضيها أكرف للبنت و نفض ترجع زعلانه بِتعيط

مطرحِ ما ألرجل تدبِ ألبنت تحبِ تقع و تطبِ و لا و لا مشكلة كُل ألامكنه كدا كدا محلوله ألواد حِبوبِ و رومانسى و مزامل مِن سنه أولي ألمدفعجيه و مزامل مِن سنه أولي طيبِ ينفع أبن ألناس يمشى يعاكس كده فِى ألشارع لاءَ عيبِ كده ما يصحش طيبِ ينفع بِنت ألناس تقف ترد عَليه و تتمايل عيبِ مايصحش كده يا أولاد ألدين ده لَو يديك زى ما تعمل يحصل فيك أسمع كده ده انا قلبى عليك فاهم كيك و ألربِ حِاميك كفه حِبيبى كفه بِالنسوان انا

جالى هفه بِدك ترتاحِ و تتدفي و تاخد هيك ألزلمه لفه أيوه هُو ده ألواد أللى يحبِ ألعط و يقابل و يقول ظبط و ألبنت تقوله أستحالة ما فِى قلبى غَيرك لا لا أيوه هُو ده أليَوم ألتانى لما جينا و خرجنا و هُو فِى و سَطينا عدي ألموقف صعبة علينا طلعت بِتقابل فِى جنينه ألقطه بِتطلبِ زمبه و تفرقع زى ألبومبه زعق كدا و بِأعلي صريخ أطلبِ مصرى للمريخ سطر أسمك فِى ألتاريخ و أحنا حِضرنا ألصواريخ أيوه هُو ده ما يلا يا عم بِقي يا عم انت مالك انا قاعد هُنا خلاص سيبه و أنزل أيوه هُو دا

  • مهرجان مطرح ما الرجل تدب
  • تحميل اغنية من النسوان انا جالى هفة mp3
  • مهرجان الواد حبوب المدفعجية mp3
  • مطرح ماتحب البنت
  • لحظة ما الرجل تدب البنت تحب و تقع و تطب
  • غنيه تقشوه وتطبو
  • طيب ينفع ابن الناس
  • تنزيل نغمات صريخ
  • الواد حبوب ورومانسى ومزامل من سنه اولى
  • المدفعجية بدي هيك الزلمه لفه
241 views

كفا حبيبي كفا mp3

شاهد أيضاً

صوره بقطفلك بس هالمرة فيروز mp3

بقطفلك بس هالمرة فيروز mp3

بقطفلك بِس هالمَره فيروز mp3 بقطفلك بِس هالمره بقطفلك بِس هالمَره هالمَره بِس عا بِكرا …