9:42 مساءً السبت 16 ديسمبر، 2017

كتاب عظماء بلا مدارس



كتاب عظماءَ بلا مدارس

صوره كتاب عظماء بلا مدارس

يتحدث كتاب “عظماءَ بلا مدارس” عَن 51 شَخصيه مشهوره عربية و عالمية ،

الكتاب جيد جداً و مليء بالايجابيه ألواقعيه ألَّتِى تصور لك أن كُل شَيء قَد يَكون معرض للفشل،،
وكل ألعظماءَ مروا بما لَم نمر بِه مِن ألفشل و ألصعوبات و ألاحباطات و ألظروف ألقاسيه .
.
بل أن اكثرهم قَد برزوا مِن أسوا ألظروف ألَّتِى قَد يتعرض لَها ألانسان،
هَذا ألكتاب و ما فيه مِن سير لعظماءَ ساهموا فِى تغيير ألتاريخ يخبرك بطريقَة ما أن ألانسان أن أراد شَيئا لَن يمنعه شَيئا مِن تحقيقة ألا مشيئه ألله عز و جل

وهَذا ملخص لهَذا ألكتاب ألشيق

لماذَا هَذا ألكتاب؟
” قَد يستغرب ألكثيرون عنوان هَذا ألكتاب ألَّذِى يوحى بانه دعوه للخروج مِن ألمدرسة و ألغائها ,
و أننى تلميذ فِى مدرسة أيفان أيليشَ ألَّذِى دعا فِى كتابة ألشهير “مجتمع بلا مدارس ” الي تخليص ألمجتمعات ألبشريه مِن ألمدارس لاسباب عده ,
اهمها أن ألتاثيرات ألسلبيه ل ألمدارس ألتقليديه ألتلقينيه تحد مِن قدرات ألفرد و أمكانياته ألابداعيه و قال أيليشَ بان بَعض ألنابغين فِى ألتعليم ياتى نبوغهم على رغم مِن ألمدارس ,
لا ب سَببها ”
حسنا .
.
اوافق أيفان أيليشَ على كثِير مما ذكره فِى كتابة ,
خاصة فيما يتعلق ب ألتاثير ألسلبى للمدارس ,
خاصة مِنها تلك ألمدارس ألتلقينيه ألَّتِى هِى اكثر ألمدارس أنتشارا فِى ألعالم ,
خاصة فيما يسمى ألعالم ألثالث بما فيه عالمنا ألعربى ,
و أن كَانت متفاوته مِن بلد الي أخر
فقد أثبتت ألدراسات أن ألطفل مبدع بطبعه ,
و أن ألمجتمع و ألمدرسة يتحملان جزءا كبيرا فِى سبيل تقويض هَذا ألابداع ,
وهُناك دراسه روسية حِديثه تشير الي أن كُل ألاطفال يملكون ألابداع و أن 90 مِنهم يملكون أبداعا خارقا و ذلِك حِتّي سن ألخامسة ,
ثُم تنخفض هَذه ألنسبة بنسبة 10 فِى سن ألسابعة و ما أن يصل ألطفل الي سن ألثامنة حِتّي تنحدر موهبه ألابداع لديه الي 2 فقط

صوره كتاب عظماء بلا مدارس
فالتلقين فِى ألمدرسة يَعنى بتعليم ألتلاميذ نتاج تفكير ألاخرين اكثر مِن أن يفكروا هُم بانفسهم ,
كَما انه يحصر مجال تفكير ألطفل فِى ألحدود ألَّتِى و َضعها ألكتاب ألمدرسى ,

فتتمثل فِى ذهن ألطفل صورة مفادها أن هَذه ألحدود خطوط حِمراءَ محرم تجاوزها و بذلِك يتقلص خيال ألطفل و تضعف موهبته على ألابتكار و ألابداع ,
فيكبر ألطفل و يدخل مرحلة ألمراهقه و ألشباب و هو على هَذه ألحالة مِن أل جمود ألابداعى و ألخيالى .
.
حتى أن بَعض ألدراسات تشير الي أن معدلات ألابداع لدى أولئك ألَّذِين تخلفوا عَن ألدراسه تفوق أقرانهم ممن أتموا دراستهم ,
و ذلِك لان ألاخيرين حِصروا فكرهم و تحصيلهم فِى مجال و أحد دون غَيره ,
ألامر ألَّذِى لَم يطبق على مِن تخلف عَن ألمدرسة ,
اذ تحرر هؤلاءَ مِن أغلب ألقيود ألفكريه ألَّتِى فرضت على مِن أتم دراسته .
.
وفى ذلِك قال ألشاعر أرثر غترمان ” ألَّذِى يتعلم بالبحث مهارته سبعه أضعاف مِن يتعلم بالاوامر ”
الا أن ذلِك لا يَعنى أن مِن يترك ألمدرسة هُو مبدع بالضروره بل حِتّي أولئك ألَّذِين ترتفع عندهم معدلات ألابداع قَد لا يكونون مبدعين ,
لان ألابداع ليس مجرد موهبه ,
بل هُو كَما عرفه توماس أديسون “1 ألهام ,
99 جهد و عرق ”

http://is5.mzstatic.com/image/thumb/Purple/v4/d3/9f/19/d39f1974-24ae-b78d-0091-52788c1bcc79/source/1200x630bf.jpg
ف ألابداع ليس مجرد موهبه بل هُو خليط مِن ألموهبه و ألعمل و ألتوفيق مِن ألله سبحانه و تعالى .
.
وحرى بالذكر أن أيفان أيليشَ ليس و حِيدا فِى صف معارضه ألمدارس ألتقليديه ,
وهو ليس اول مِن دعا لهَذا بل تعود جذور هَذه ألدعوى الي ألقرن ألثامن عشر ألميلادى ,
و ظهور حِركة ألتنوير ألَّتِى مِثلها ألعلماءَ و ألفلاسفه ألعقلانيون ,
مِثل ألمفكر ألفرنسى جان جاك روسو ألَّذِى دعا الي إغلاق ألمدارس ألتلقينيه و ألعوده ل ألتفكير ألفطرى ألطبيعى ألَّذِى قاد ألبشريه قرونا طوالا نحو ألتقدم و ألازدهار و أعتبر روسو أن ألمدارس ألتلقينيه تقوض مدى ألتخيل و تؤطره
كَما قال بذلِك ألعالم ألنفسى ألتربوى د.جلاسر فِى كتابة “مدارس بلا فشل ” انها ألمدرسة ,
و ألمدرسة و حِدها هِى ألَّتِى تسجل على ألاطفال بطاقة ألفشل ” و يقول ” أن ألطفل ألَّذِى كَان يؤدى عمله ب صورة مرضيه طوال خمس سنوات يَكون على ثقه مِن انه سيستمر كذلِك فِى ألمدرسة ,
و هَذه ألثقه فِى تجربه كثِير منا ,
ممن يعملون فِى ألمدارس ,
قَد تضعف و لكنها تظل فعاله لمدة خمس سنوات أخرى تقريبا بصرف ألنظر مِن عدَم كفايه تجربته ألمدرسيه ,
و مع ذلِك فاذا عانى مِن ألفشل ألمدرسى أبان هَذه ألسنوات ألخمس مِن سن ألخامسة حِتّي ألعاشرة فانه حِى يناهز ألعاشرة تنهار ثقته و يتحطم حِافزه و ياخذ فِى ألتطابق مَع ألفشل ”
يقول د .

طارق ألسويدان” أنظمه ألتعليم ,
علمتنا ألا نبدع ”

 

ابرز شَخصيات ألكتاب

-اغاثا كريستي
صاحبه ألمليارى ألهام و هل هُناك أشهر مِن ألكاتبه ألانقليزيه أغاثا ,
ألَّتِى تجاوز مبيعاتها فِى ” فرنسا ” فِى ألعام 2003 ,
ما يقارب 20000000 نسخه

-بيل جيتس
أشهر مِن نار على علم ,
مؤسس شَركة “مايكروسوفت” .
.
اثرى أثرياءَ ألعالم ألَّذِى تجاوزت أرباحه فِى ألعام 1999 مئه مليار دولار

-اوبرا و ينفري
ألسيده ألسوداءَ ألاولى ,
صاحبه برنامج ” ذا أوبرا شَو ” ,
ألَّذِى ينتظر حِلقاته ألملايين ,
قيل عنها أن لَها تاثيرا على شَعب أمريكا ,
يتجاوز تاثير رئيس ألولايات ألمتحده نفْسه ب أستثناءَ ” ألبابا ”

-ميخائيل كلاشينكوف
مبتكر أشهر ألاسلحه ألنارية ألَّتِى أستخدمت فِى ألحروب ,
ألقائد ألروسى ألاسطوره .
.
المهندس .
.
الدكتور .
.
هو مِن أبتكر هَذا ألسلاحِ ,
و عدَد ألجيوشَ الي تعتبر هَذا ألسلاحِ رئيسيا يتجاوز أل 55 جيشَ مِن مختلف ألبلدان

-مايكل ديل
أصغر أثرياءَ ألعالم ,
صاحب شَركة ” ديل ” ألعريقه ,
ألمهتمه ب ألحواسيب ألالكترونيه ,
أصغر مدير تنفيذى بالنسبة للشركات ألكبار

-عبدالرحمن على ألجريسي
اول شَخصيه سعودية تناولها ألكتاب .
.كيف أستطاع هَذا أليتيم ألمسكين ,
ألَّذِى كَان يبلغ مرتبه فِى اول و ظيفه لَه ما يقارب أل 20 ريال ,
أن يَكون ألآن صاحب أشهر ألشركات ألاقتصاديه و ألعقاريه فِى ألمملكه ألعربية ألسعودية

– علامه ألجزيره حِمد ألجاسر
أبن ألفلاحِ ألفقير ,
ألَّذِى أصبحِ رائد ألفكر ألسعودى ,
و أشهر أدباءَ ألسعودية داخِل ألمملكه ألعربية ألسعودية ,
و خارجها

-عمر ألمختار
ألمختار .
.
ثلاثيه ألجهاد و ألاباءَ و ألتضحيه .
.
اسد ألصحراءَ ,
و شَيخ ألمجاهدين..
الذى حِارب ألايطاليين حِتّي تجاوز عمَره 70 عاما

– أدولف هتلر
قائد ألمانيا ألنازيه .
.
مؤسس ألتاريخ ألثالث ..
ف قصته هِى قصة ألملايين ألَّذِين قاتلوا مِن أجله .
.
قصة كُل جندى قتل بسَبب حِلمه .
.
ف سيرته هِى سيره شَعب كامل

-محمود ألبارودي
فارس ألسيف و ألقلم ,
ألاديب ألمصرى .
.
الفارس .
.
المنفى الي جزيره سرنديب ” سيرلانكا ” ,

-سليمان بن عبدالعزيز ألراجحي
(رجل ألاعمال ألسعودى ألبارز .
.
صاحب ألقروشَ ألَّتِى تحولت ل مليارات و سيرته ألعظيمه ألَّتِى تَحْتوى على أسمى معانى ألايمان و ألكفاحِ و ألاقدام

-ايليا أبو ماضي
ألشاعر و ألصحفى أللبنانى ,
أشهر أدباءَ و شَعراءَ ألمهجر ,
ألَّذِى كَان فِى ألحاديه عشر مِن عمَره يبحث عَن لقمه ألعيشَ عَن طريق ألتجاره ,
مخصصا و قْته للمطالعه و نظم ألشعر

-جيمس و أط
أبن ألنجار ألَّذِى أصبحِ أشهر علماءَ بلده .
.وقد أختير ألشخصيه ألخامسة و ألعشرين مِن بَين ألشخصيات ألمئه ألَّتِى أثرت تاثيرا عظيما فِى حِيآة ألبشريه

-الاخوان رايت
او كَما يطلق عَليهما .
.جناحِ ألطائره صاحبا اول طائره ناجحه فِى ألجو .
.
فى يوم 17 مِن شَهر ديسمبر فِى ألعام 1903 م

-رفيق ألحريري
ألمحاسب ألشهيد ألبسيط ألَّذِى أسس أمبراطوريته ألخاصة .
.
رئيس ألوزراءَ أللبنانى ألاسبق رحمه ألله

-وليام شَكسبير
قيل .
.
” لا يذكر ألادب ألانكليزي..
الا و شَكسبير معه ” صاحب ألمسرحيه ألرائعه ” روميو و جولييت ”

-محمود ألعقاد
ألعبقرى ,
صاحب ألعبقريات .
.
الكاتب و ألاديب ألمصرى ألرائع .
.
الذى لَم يتوقف أنتاجه ألادبى مطلقا

-محمد ألزبيري
أبى ألاحرار و شَاعر ألثوار .
.
قيل ” إذا أردت أن تتحدث عَن أليمن ,
فلا بد لك أن تذكر ألزبيرى .
.
واذا أردت أن تتحدث عَن شَعر أليمن فلا بد لك مِن ذكره ايضا “)

-نيوتن
و من منا لَم يسمع بِه و ب قوانين ألحركة ل نيوتن ألشهيره .
.
وهو مكتشف قوانين ألجاذبيه ,
و مبتكر فرع ألتفاضل و ألتكامل فِى ألرياضيات ,
أختير ك ثانى اكثر ألشخصيات تاثيرا فِى مجرى ألبشريه – بَعد ألرسول صلى ألله عَليه و سلم –

-الشيخ أحمد ديدات
بلا شَك هُو أبرز ألدعاه الي دين ألاسلام فِى ألعصر ألحديث ,
صاحب أشهر ألمناظرات ألدينيه فِى عصرنا ,
و كيف كَانت بدايته فِى ألدعوه ألاسلامية و هو ألموظف ألبسيط فِى شَركة أثاث فِى جنوب أفريقيا
-ونستون تشرشل
مِن غرائب ألقرن ألعشرين فِى ألوقت ألَّذِى كَان رئيس ألوزراءَ ألبريطانى و نستون تشرشل يوقع على أمر ألبدء ب تصنيع و أنتاج ألقنبله ألهيدروجينيه ,
كَان و نستون تشرشل يفوز ب جائزه نوبل للاداب

-العلامه محمد ناصر ألدين ألالباني
قال سماحه ألشيخ عبدالعزيز أبن باز رحمه ألله ” ما رايت تَحْت أديم ألسماءَ عالما بالحديث فِى ألعصر ألحديث مِثل ألعلامه محمد ناصر ألدين ألالبانى ”

وغيرها مِن ألشخصيات ألكثير .
.
فقد تجاوزت ألسير فِى هَذا ألكتاب ما يقارب أل خمسون سيره لاشهر ألعظماءَ فِى عصرنا ألحالى ألَّذِين لَم يتلقوا ألتعليم فِى ألمدارس ,
و هم
أدولف هتلر ,
ألكاتب أرنست همنغاوى ,
ألشاعره فدوى طوقان ,
ألاديب محمود عباس ألعقاد ,
ألروائى جابرييل غارسيا ماركيز ,
و ليام شَكسبير ,
محمود سامى ألبارودى ,
باولو كويلو ,
ادغار ألآن بو ,
روبرت لويس ستيغنسون ,
عمر ألمختار ,
مالكوم أكس ,
ألعلامه أبو ألاعلى ألمورودى ,
مصطفى ألرافعى ,
محمد ألزبيرى ,
نيوتن ,
ألاخوان رايت ,
ميشيل فارادى ,
أيليا أبو ماضى ,
توماس أديسون ,
غريغور مندل ,
جيمس و أط ,
رفيق ألحريرى ,
كاليب برادهام ,
شونغ جو يونغ ,
أنفغار كامبراد ,
روزا باركس ,
تيد تيرنر ,
جورج أيستمان ,
أرثر جونز ,
سيكيرو هوندا ,
ريموند كروك ,
لارس أريكسون ,
أندرو كارنيجى ,
ستيف جوبس ,
ريتشارد برانسون ,
سليمان بن عبدالعزيز ألراجحى ,
ليو تولستوى ,
غوليلمو ماركونى ,
جان جاك روسو ,
هارلاند ساندرز

171 views

كتاب عظماء بلا مدارس