5:01 مساءً الأحد 24 مارس، 2019






كتاب عظماء بلا مدارس

كتاب عظماء بلا مدارس

بالصور كتاب عظماء بلا مدارس 14a52fc45e266536981f028582ccf9f0

يتحدث كتاب “عظماء بلا مدارس” عن 51 شخصيه مشهوره عربيه و عالميه الكتاب جيد جدا و مليء بالايجابيه الواقعيه التى تصور لك ان كل شيء قد يكون معرض للفشل،، و كل العظماء مروا بما لم نمر به من الفشل و الصعوبات و الاحباطات و الظروف القاسية.. بل ان اكثرهم قد برزوا من اسوا الظروف التى قد يتعرض لها الانسان، هذا الكتاب و ما فيه من سير لعظماء ساهموا في تغيير التاريخ يخبرك بطريقه ما ان الانسان ان اراد شيئا لن يمنعه شيئا من تحقيقه الا مشيئه الله عز و جل

وهذا ملخص لهذا الكتاب الشيق

لماذا هذا الكتاب؟
” قد يستغرب الكثيرون عنوان هذا الكتاب الذى يوحى بانه دعوه للخروج من المدرسه و الغائها , و اننى تلميذ في مدرسه ايفان ايليش الذى دعا في كتابه الشهير “مجتمع بلا مدارس ” الى تخليص المجتمعات البشريه من المدارس لاسباب عده , اهمها ان التاثيرات السلبيه ل المدارس التقليديه التلقينيه تحد من قدرات الفرد و امكانياته الابداعيه و قال ايليش بان بعض النابغين في التعليم ياتى نبوغهم على رغم من المدارس ,لا ب سببها ”
حسنا .. اوافق ايفان ايليش على كثير مما ذكره في كتابه , خاصه فيما يتعلق ب التاثير السلبى للمدارس , خاصه منها تلك المدارس التلقينيه التى هى اكثر المدارس انتشارا في العالم , خاصه فيما يسمي العالم الثالث بما فيه عالمنا العربى , وان كانت متفاوته من بلد الى اخر
فقد اثبتت الدراسات ان الطفل مبدع بطبعه , وان المجتمع و المدرسه يتحملان جزءا كبيرا في سبيل تقويض هذا الابداع ,وهناك دراسه روسيه حديثه تشير الى ان كل الاطفال يملكون الابداع وان 90 منهم يملكون ابداعا خارقا و ذلك حتى سن الخامسه , ثم تنخفض هذه النسبه بنسبه 10 في سن السابعه و ما ان يصل الطفل الى سن الثامنه حتى تنحدر موهبه الابداع لديه الى 2 فقط

بالصور كتاب عظماء بلا مدارس 20160625 1899
فالتلقين في المدرسه يعنى بتعليم التلاميذ نتاج تفكير الاخرين اكثر من ان يفكروا هم بانفسهم , كما انه يحصر مجال تفكير الطفل في الحدود التى وضعها الكتاب المدرسى ,
فتتمثل في ذهن الطفل صوره مفادها ان هذه الحدود خطوط حمراء محرم تجاوزها و بذلك يتقلص خيال الطفل و تضعف موهبته على الابتكار و الابداع , فيكبر الطفل و يدخل مرحله المراهقه و الشباب و هو على هذه الحاله من ال جمود الابداعى و الخيالى ..
حتي ان بعض الدراسات تشير الى ان معدلات الابداع لدي اولئك الذين تخلفوا عن الدراسه تفوق اقرانهم ممن اتموا دراستهم , و ذلك لان الاخيرين حصروا فكرهم و تحصيلهم في مجال واحد دون غيره , الامر الذى لم يطبق على من تخلف عن المدرسه ,اذ تحرر هؤلاء من اغلب القيود الفكريه التى فرضت على من اتم دراسته ..
وفى ذلك قال الشاعر ارثر غترمان ” الذى يتعلم بالبحث مهارته سبعه اضعاف من يتعلم بالاوامر ”
الا ان ذلك لا يعنى ان من يترك المدرسه هو مبدع بالضروره بل حتى اولئك الذين ترتفع عندهم معدلات الابداع قد لا يكونون مبدعين , لان الابداع ليس مجرد موهبه ,بل هو كما عرفه توماس اديسون “1 الهام , 99 جهد و عرق ”

بالصور كتاب عظماء بلا مدارس 20160625 1898
ف الابداع ليس مجرد موهبه بل هو خليط من الموهبه و العمل و التوفيق من الله سبحانه و تعالى ..
وحرى بالذكر ان ايفان ايليش ليس وحيدا في صف معارضه المدارس التقليديه ,وهو ليس اول من دعا لهذا بل تعود جذور هذه الدعوي الى القرن الثامن عشر الميلادى , و ظهور حركه التنوير التى مثلها العلماء و الفلاسفه العقلانيون , مثل المفكر الفرنسى جان جاك روسو الذى دعا الى اغلاق المدارس التلقينيه و العوده ل التفكير الفطرى الطبيعى الذى قاد البشريه قرونا طوالا نحو التقدم و الازدهار و اعتبر روسو ان المدارس التلقينيه تقوض مدي التخيل و تؤطره
كما قال بذلك العالم النفسى التربوى د.جلاسر في كتابه “مدارس بلا فشل ” انها المدرسه , و المدرسه و حدها هى التى تسجل على الاطفال بطاقه الفشل ” و يقول ” ان الطفل الذى كان يؤدى عمله ب صوره مرضيه طوال خمس سنوات يكون على ثقه من انه سيستمر كذلك في المدرسه , و هذه الثقه في تجربه كثير منا , ممن يعملون في المدارس , قد تضعف و لكنها تظل فعاله لمده خمس سنوات اخري تقريبا بصرف النظر من عدم كفايه تجربته المدرسيه , و مع ذلك فاذا عاني من الفشل المدرسى ابان هذه السنوات الخمس من سن الخامسه حتى العاشره فانه حى يناهز العاشره تنهار ثقته و يتحطم حافزه و ياخذ في التطابق مع الفشل ”
يقول د . طارق السويدان” انظمه التعليم , علمتنا الا نبدع ”

 

ابرز شخصيات الكتاب

-اغاثا كريستي
صاحبه المليارى الهام و هل هناك اشهر من الكاتبه الانقليزيه اغاثا , التى تجاوز مبيعاتها في ” فرنسا ” في العام 2003 , ما يقارب 20000000 نسخه

-بيل جيتس
اشهر من نار على علم , مؤسس شركه “مايكروسوفت” .. اثري اثرياء العالم الذى تجاوزت ارباحه في العام 1999 مئه مليار دولار

-اوبرا وينفري
السيده السوداء الاولي , صاحبه برنامج ” ذا اوبرا شو ” , الذى ينتظر حلقاته الملايين , قيل عنها ان لها تاثيرا على شعب امريكا , يتجاوز تاثير رئيس الولايات المتحده نفسه ب استثناء ” البابا ”

-ميخائيل كلاشينكوف
مبتكر اشهر الاسلحه الناريه التى استخدمت في الحروب , القائد الروسى الاسطوره .. المهندس .. الدكتور .. هو من ابتكر هذا السلاح , و عدد الجيوش الى تعتبر هذا السلاح رئيسيا يتجاوز ال 55 جيش من مختلف البلدان

-مايكل ديل
اصغر اثرياء العالم , صاحب شركه ” ديل ” العريقه , المهتمه ب الحواسيب الالكترونيه , اصغر مدير تنفيذى بالنسبه للشركات الكبار

-عبد الرحمن على الجريسي
اول شخصيه سعوديه تناولها الكتاب ..كيف استطاع هذا اليتيم المسكين , الذى كان يبلغ مرتبه في اول و ظيفه له ما يقارب ال 20 ريال , ان يكون الان صاحب اشهر الشركات الاقتصاديه و العقاريه في المملكه العربيه السعودية

– علامه الجزيره حمد الجاسر
ابن الفلاح الفقير , الذى اصبح رائد الفكر السعودى , و اشهر ادباء السعوديه داخل المملكه العربيه السعوديه , و خارجها

-عمر المختار
المختار .. ثلاثيه الجهاد و الاباء و التضحيه .. اسد الصحراء , و شيخ المجاهدين.. الذى حارب الايطاليين حتى تجاوز عمره 70 عاما

– ادولف هتلر
قائد المانيا النازيه .. مؤسس التاريخ الثالث .. في قصته هى قصه الملايين الذين قاتلوا من اجله .. قصه كل جندى قتل بسبب حلمه .. في سيرته هى سيره شعب كامل

-محمود البارودي
فارس السيف و القلم , الاديب المصرى .. الفارس .. المنفى الى جزيره سرنديب ” سيرلانكا ” ,
-سليمان بن عبد العزيز الراجحي
(رجل الاعمال السعودى البارز .. صاحب القروش التى تحولت ل مليارات و سيرته العظيمه التى تحتوى على اسمي معانى الايمان و الكفاح و الاقدام

-ايليا ابو ما ضي
الشاعر و الصحفى اللبنانى , اشهر ادباء و شعراء المهجر , الذى كان في الحاديه عشر من عمره يبحث عن لقمه العيش عن طريق التجاره , مخصصا وقته للمطالعه و نظم الشعر

-جيمس و اط
ابن النجار الذى اصبح اشهر علماء بلده ..وقد اختير الشخصيه الخامسه و العشرين من بين الشخصيات المئه التى اثرت تاثيرا عظيما في حياه البشريه

-الاخوان رايت
او كما يطلق عليهما ..جناح الطائره صاحبا اول طائره ناجحه في الجو .. في يوم 17 من شهر ديسمبر في العام 1903 م

-رفيق الحريري
المحاسب الشهيد البسيط الذى اسس امبراطوريته الخاصة.. رئيس الوزراء اللبنانى الاسبق رحمه الله

-وليام شكسبير
قيل .. ” لا يذكر الادب الانكليزي.. الا و شكسبير معه ” صاحب المسرحيه الرائعه ” روميو و جولييت ”

-محمود العقاد
العبقرى , صاحب العبقريات .. الكاتب و الاديب المصرى الرائع .. الذى لم يتوقف انتاجه الادبى مطلقا

بالصور كتاب عظماء بلا مدارس 20160704 43

-محمد الزبيري
ابى الاحرار و شاعر الثوار .. قيل ” اذا اردت ان تتحدث عن اليمن , فلا بد لك ان تذكر الزبيرى .. و اذا اردت ان تتحدث عن شعر اليمن فلا بد لك من ذكره ايضا “)

-نيوتن
و من منا لم يسمع به و ب قوانين الحركه ل نيوتن الشهيره .. و هو مكتشف قوانين الجاذبيه , و مبتكر فرع التفاضل و التكامل في الرياضيات , اختير ك ثانى اكثر الشخصيات تاثيرا في مجري البشريه – بعد الرسول صلى الله عليه و سلم –

-الشيخ احمد ديدات
بلا شك هو ابرز الدعاه الى دين الاسلام في العصر الحديث , صاحب اشهر المناظرات الدينيه في عصرنا , و كيف كانت بدايته في الدعوه الاسلاميه و هو الموظف البسيط في شركه اثاث في جنوب افريقيا
-ونستون تشرشل
من غرائب القرن العشرين في الوقت الذى كان رئيس الوزراء البريطانى و نستون تشرشل يوقع على امر البدء ب تصنيع و انتاج القنبله الهيدروجينيه , كان و نستون تشرشل يفوز ب جائزه نوبل للاداب

-العلامه محمد ناصر الدين الالباني
قال سماحه الشيخ عبد العزيز ابن باز رحمه الله ” ما رايت تحت اديم السماء عالما بالحديث في العصر الحديث مثل العلامه محمد ناصر الدين الالبانى ”

وغيرها من الشخصيات الكثير .. فقد تجاوزت السير في هذا الكتاب ما يقارب ال خمسون سيره لاشهر العظماء في عصرنا الحالى الذين لم يتلقوا التعليم في المدارس , و هم
ادولف هتلر , الكاتب ارنست همنغاوى , الشاعره فدوي طوقان , الاديب محمود عباس العقاد , الروائى جابرييل غارسيا ما ركيز , و ليام شكسبير , محمود سامى البارودى , باولو كويلو ,ادغار الان بو , روبرت لويس ستيغنسون , عمر المختار , ما لكوم اكس , العلامه ابو الاعلي المورودى , مصطفي الرافعى ,محمد الزبيرى , نيوتن , الاخوان رايت , ميشيل فارادى , ايليا ابو ما ضى , توماس اديسون , غريغور مندل , جيمس و اط , رفيق الحريرى , كاليب برادهام ,شونغ جو يونغ , انفغار كامبراد ,روزا باركس , تيد تيرنر , جورج ايستمان , ارثر جونز , سيكيرو هوندا , ريموند كروك ,لارس اريكسون , اندرو كارنيجى , ستيف جوبس , ريتشارد برانسون ,سليمان بن عبد العزيز الراجحى , ليو تولستوى , غوليلمو ما ركونى , جان جاك روسو , هارلاند ساندرز

300 views

كتاب عظماء بلا مدارس