5:36 مساءً الأربعاء 22 نوفمبر، 2017

كتابة قصة عن التسامح



كتابة قصة عَن ألتسامح

صوره كتابة قصة عن التسامح

قررت مدرسة روضه أطفال أن تجعل ألاطفال يلعبون لعبه لمدة
اسبوع و أحد.!
فطلبت مِن كُل طفل أن يحضر كيس بِه عدَد مِن ثمار ألبطاطا،
وعليه أن يطلق على كُل بطاطايه أسم شَخص يكرهه .
!!
وفى أليَوم ألموعود أحضر كُل طفل كيس بطاطا موسومه
باسماءَ ألاشخاص ألَّذِين يكرهونهم بالطبع لَم تكُن مديره
المدرسة مِن ضمن قائمة ألاسماء!

صوره كتابة قصة عن التسامح
العجيب أن بَعضهم حِصل على بطاطا و أحده و أخر بطاطتين
واخر 3 بطاطات و أخر على 5 بطاطات و هكذا ….
عندئذ أخبرتهم ألمدرسة بشروط أللعبه و هى
ان يحمل كُل طفل كيس ألبطاطا معه اينما يذهب لمدة أسبوع
واحد فقط.
بمرور ألايام أحس ألاطفال برائحه كريهه تخرج مِن كيس
البطاطا, و بذلِك عَليهم تحمل ألرائحه و ثقل ألكيس أيضا.
وطبعا كلما كَان عدَد ألبطاطا اكثر فالرائحه تَكون اكثر
والكيس يَكون أثقل.
بعد مرور أسبوع فرحِ ألاطفال لان أللعبه

انتهت .

سالتهم ألمدرسة عَن شَعورهم و أحساسهم أثناءَ حِمل كيس
البطاطا لمدة أسبوع, فبدا ألاطفال يشكون ألاحباط و ألمصاعب
الَّتِى و أجهتهم أثناءَ حِمل ألكيس ألثقيل ذُو ألرائحه ألنتنه
اينما يذهبون ,
بَعد ذلِك بدات ألمدرسة تشرحِ لَهُم ألمغزى من
هَذه أللعبه .

قالت ألمدرسة

هَذا ألوضع هُو بالضبط ما تحمله مِن كراهيه لشخص ما في
قلبك ,
فالكراهيه ستلوث قلبك و تجعلك تحمل ألكراهيه معك
اينما ذهبت،
فاذا لَم تستطيعوا تحمل رائحه ألبطاطا لمدة
اسبوع فهل تتخيلون ما تحملونه فِى قلوبكم مِن كراهيه طول
عمركم

لكى أصبحِ سعيدا فما على ألا أن أتخلى عَن أصدار ألاحكام”
قوه ألحب و ألتسامحِ فِى حِياتنا يُمكن أن تصنع ألمعجزات”

“الصفحِ عَن ألاخرين هُو اول خطوه نحو ألصفحِ عَن أنفسنا”
اما أن تسامحِ تماما أولا تسامحِ على ألاطلاق”

  • قصة قصيرة جدا عن التسامح
  • احاديث عن التسامح
  • قصة عن الكيس جديدة
  • قصة قصيرة عن التسامح في المدرسة
1٬258 views

كتابة قصة عن التسامح