3:47 صباحًا الثلاثاء 25 أبريل، 2017

كتابة قصة عن التسامح

كتابة قصة عَن التسامح

صوره كتابة قصة عن التسامح

قررت مدرسة روضة اطفال ان تجعل الاطفال يلعبون لعبة لمدة
اسبوع واحد.!
فطلبت مِن كُل طفل ان يحضر كيس بِه عدَد مِن ثمار البطاطا،
وعليه ان يطلق علي كُل بطاطايه اسم شَخص يكرهه
!!
وفي اليَوم الموعود احضر كُل طفل كيس بطاطا موسومة
باسماءَ الاشخاص الَّذِين يكرهونهم بالطبع لَم تكُن مديرة
المدرسة مِن ضمن قائمة الاسماء!

صوره كتابة قصة عن التسامح
العجيب ان بَعضهم حِصل علي بطاطا واحدة واخر بطاطتين
واخر 3 بطاطات واخر علي 5 بطاطات وهكذا ….
عندئذ اخبرتهم المدرسة بشروط اللعبة وهي
ان يحمل كُل طفل كيس البطاطا معه أينما يذهب لمدة اسبوع
واحد فقط.
بمرور الايام احس الاطفال برائحة كريهة تخرج مِن كيس
البطاطا, وبذلِك عَليهم تحمل الرائحة و ثقل الكيس ايضا.
وطبعا كلما كَان عدَد البطاطا أكثر فالرائحة تَكون أكثر
والكيس يَكون اثقل
بعد مرور اسبوع فرحِ الاطفال لان اللعبة

انتهت

سالتهم المدرسة عَن شَعورهم واحساسهم اثناءَ حِمل كيس
البطاطا لمدة اسبوع, فبدا الاطفال يشكون الاحباط والمصاعب
الَّتِي واجهتهم اثناءَ حِمل الكيس الثقيل ذُو الرائحة النتنة
اينما يذهبون
بَعد ذلِك بدات المدرسة تشرحِ لَهُم المغزي من
هَذه اللعبة

قالت المدرسة:

هَذا الوضع هُو بالضبط ما تحمله مِن كراهية لشخص ما في
قلبك
فالكراهية ستلوث قلبك وتجعلك تحمل الكراهية معك
اينما ذهبت
فاذا لَم تستطيعوا تحمل رائحة البطاطا لمدة
اسبوع فهل تتخيلون ما تحملونه فِي قلوبكم مِن كراهية طول
عمركم

لكي اصبحِ سعيدا فما علي الا ان اتخلي عَن اصدار الاحكام”
قوة الحب والتسامحِ فِي حِياتنا يُمكن ان تصنع المعجزات”

“الصفحِ عَن الاخرين هُو أول خطوة نحو الصفحِ عَن انفسنا”
اما ان تسامحِ تماما اولا تسامحِ علي الاطلاق”

  • قصة قصيرة جدا عن التسامح
  • قصة عن الكيس جديدة
1٬214 مشاهدة

كتابة قصة عن التسامح