10:04 مساءً الإثنين 23 أكتوبر، 2017

قصيدة في القدس مكتوبة للشاعر الفلسطينى تميم البرغوثى



قصيدة فِي القدس مكتوبة للشاعر الفلسطيني تميم البرغوثى

صوره قصيدة في القدس مكتوبة  للشاعر الفلسطينى تميم البرغوثى

مررنا علي دار الحبيب فردنا عَن الدار قانون الاعادي وسورها
فقلت لنفسي ربما هِي نعمة فماذَا تري فِي القدس حِين تزورها
تري كُل ما لا تستطيع احتماله إذا ما بدت مِن جانب الدرب دورها
وما كُل نفْس حِين تلقي حِبيبها تسر ولا كُل الغياب يضيرها
فان سرها قَبل الفراق لقاؤه فليس بمامون عَليها سرورها
متي تبصر القدس العتيقة مَرة فسوفَ تراها العين حِيثُ تديرها

في القدس
بائع خضرة مِن جورجيا برم بزوجته

يفكر فِي قضاءَ اجازة أو فِي طلاءَ البيت

في القدس
تورآة وكهل جاءَ مِن مِنهاتن العليا

يفقه فتية البولون فِي احكامها

في القدس شَرطي مِن الاحباشَ يغلق شَارعا فِي السوق،

رشاشَ علي مستوطن لَم يبلغ العشرين،

قبعة تحيي حِائط المبكى

وسياحِ مِن الافرنج شَقر لا يرون القدس اطلاقا

تراهم ياخذون لبعضهم صورا

 صوره قصيدة في القدس مكتوبة  للشاعر الفلسطينى تميم البرغوثى

مع امرآة تبيع الفجل فِي الساحات طول اليوم

في القدس دب الجند منتعلين فَوق الغيم

في القدس صلينا علي الاسفلت

في القدس مِن فِي القدس الا انت

وتلفت التاريخ لِي متبسما

اظننت حِقا ان عينك سوفَ تخطئهم
وتبصر غَيرهم

ها هُم أمامك
متن نص أنت حِاشية عَليه وهامش

احسبت ان زيارة ستزيحِ عَن وجه المدينة يابني

حجاب واقعها السميك لكي تري فيها هواك

في القدس كُل فتى سواك

وهي الغزالة فِي المدى
حكم الزمان ببينها

ما زلت تركض خَلفها مذ ودعتك بعينها

فارفق بنفسك ساعة اني اراك وهنت

في القدس مِن فِي القدس الا انت

يا كاتب التاريخ مهلا،

فالمدينة دهرها دهران

دهر اجنبي مطمئن لا يغير خطوه وكانه يمشي خِلال النوم

وهُناك دهر
كامن متلثم يمشي بلا صوت حِذار القوم

والقدس تعرف نفْسها،

اسال هُناك الخلق يدللك الجميع

فكل شَيئ فِي المدينة

ذو لسان
حين تساله
يبين

في القدس يزداد الهلال تقوسا مِثل الجنين

حدبا علي اشباهه فَوق القباب

تطورت ما بينهم عَبر السنين علاقة الاب بالبنين

في القدس ابنية حِجارتها اقتباسات مِن الانجيل والقران

في القدس تعريف الجمال مثمن الاضلاع ازرق،

فوقه
يا دام عزك
قبة ذهبية،

تبدو برايي
مثل مرآة محدبة تري وجه السماءَ ملخصا فيها

تدللها وتدنيها

توزعها كاكياس المعونة فِي الحصار لمستحقيها

اذا ما امة مِن بَعد خطبة جمعة مدت بايديها

وفي القدس السماءَ تفرقت فِي الناس تحمينا ونحميها

ونحملها علي اكتافنا حِملا

اذا جارت علي اقمارها الازمان

في القدس اعمدة الرخام الداكنات

كان تعريق الرخام دخان

ونوافذ تعلو المساجد والكنائس،

امسكت بيد الصباحِ تريه كَيف النقشَ بالالوان،

وهو يقول: “لا بل هكذا”،

فتقول: “لا بل هكذا”،

حتي إذا طال الخلاف تقاسما

فالصبحِ حِر خارِج العتبات لكِن

ان اراد دخولها

فعليه ان يرضي بحكم نوافذ الرحمن

في القدس مدرسة لمملوك اتي مما وراءَ النهر،

باعوه بسوق نخاسة فِي اصفهان لتاجر مِن اهل بغداد اتي حِلبا

فخاف اميرها مِن زرقة فِي عينه اليسرى،

فاعطاه لقافلة اتت مصرا
فاصبحِ بَعد بضع سنين غلاب المغول وصاحب السلطان

في القدس رائحة تلخص بابلا والهند فِي دكان عطار بخان الزيت

والله رائحة لَها لغة ستفهمها إذا اصغيت

وتقول لِي اذ يطلقون قنابل الغاز المسيل للدموع علي: “لا تحفل بهم”

وتفوحِ مِن بَعد انحسار الغاز
وهي تقول لي: “ارايت!”

في القدس يرتاحِ التناقض
والعجائب ليس ينكرها العباد،

كأنها قطع القماشَ يقلبون قديمها وجديدها،

والمعجزات هُناك تلمس باليدين

في القدس لَو صافحت شَيخا أو لمست بناية

لوجدت منقوشا علي كفيك نص قصيدة

يابن الكرام أو اثنتين

في القدس
رغم تتابع النكبات
ريحِ براءة فِي الجو
ريحِ طفولة،

فتري الحمام يطير يعلن دولة فِي الريحِ بَين رصاصتين

في القدس تنتظم القبور
كانهن سطور تاريخ المدينة والكتاب ترابها

الكُل مروا مِن هنا

فالقدس تقبل مِن اتاها كافرا أو مؤمنا

امرر بها واقرا شَواهدها بِكُل لغات اهل الارض

فيها الزنج والافرنج والقفجاق والصقلاب والبشناق

والتاتار والاتراك
اهل الله والهلاك
والفقراءَ والملاك
والفجار والنساك،

فيها كُل مِن وطئ الثرى

كانوا الهوامشَ فِي الكتاب فاصبحوا نص المدينة قَبلنا

اتراها ضاقت علينا وحدنا

يا كاتب التاريخ ماذَا جد فاستثنيتنا

يا شَيخ فلتعد الكتابة والقراءة مَرة اخرى
اراك لحنت

العين تغمض
ثم تنظر
سائق السيارة الصفراء
مال بنا شَمالا نائيا عَن بابها

والقدس صارت خَلفنا

والعين تبصرها بمرآة اليمين،

تغيرت الوأنها فِي الشمس
من قَبل الغياب

اذ فاجاتني بسمة لَم ادر كَيف تسللت للوجه

قالت لِي وقد امعنت ما امعنت

يا ايها الباكي وراءَ السور
احمق انت؟

اجننت؟

لا تبك عينك ايها المنسي مِن متن الكتاب

لا تبك عينك ايها العربي واعلم أنه

في القدس مِن فِي القدس لكِن

لا اري فِي القدس الا انت

  • شعر تميم البرغوثي مكتوب
  • قصيدة مررنا على دار الحبيب مكتوبة
  • مررنا على دار الحبيب مكتوبة
  • كلمة عن القدس قصيرة
  • قصيدة في القدس من في القدس كاملة
  • قصيدة في القدس مكتوبة
  • قصيدة عن القدس مكتوبة
  • قصائد تميم البرغوثي عن فلسطين
  • قصائد تميم البرغوثى مكتوبة
  • في القدس لبرغوثي مكتوبة
600 views

قصيدة في القدس مكتوبة للشاعر الفلسطينى تميم البرغوثى