3:00 مساءً السبت 18 نوفمبر، 2017

قصيدة الفردوس المفقود مكتوبة



قصيده ألفردوس ألمفقود مكتوبة

صوره قصيدة الفردوس المفقود مكتوبة

الفردوس ألمفقود
للشاعر ألسودانى محمد أحمد محجوب
نزلت شَطك بَعد ألبين و لهانا** فذقت فيك مِن ألتبريحِ ألوانا
وسرت فيك غريبا ضل سامره** دارا و شَوقا و أحبابا و أخوانا
فلا أللسان لسان ألعرب نعرفه **ولا ألزمان كَما كنا و ما كَانا
ولا ألخمائل تشجينا بلابلها** و لا ألنسيم سقاه ألطل يلقانا
ولا ألمساجد يسعى فِى ماذنها** مَع ألعشيات صوت ألله ريانا

 

صوره قصيدة الفردوس المفقود مكتوبة
كم فارس فيك أوفى ألمجد شَرعته** و أورد ألخيل و جدانا و شَطانا
وشاد للعرب أمجادا مؤثله **دانت لسطوته ألدنيا و ما دانا
وهلهل ألشعر زفزافا مقاطعه **وفجر ألروض أطيافا و ألحانا
يسعى الي ألله فِى محرابه و رعا*** و للجمال يمد ألروحِ قربانا
لم يبق منك سوى ذكرى تؤرقنا** و غير دار هوى أصغت لنجوانا
اكاد أسمع صوت و أجفه **** مِن ألرقيب تمنى طيب لقيانا
الله أكبر هَذا ألحسن أعرفه*** ريان يضحك أعطافا و أجفانا

 


اثار فِى شَجونا كنت أكتمها عفا** و أذكر و أدى ألنيل هيمانا
فللعيون جمال سحره قدر ***** و للقدود أباءَ يفضحِ ألبانا
فتلك دعد سواد ألشعر كللها **اختى لقيتك بَعد ألهجر أزمانا
اختى لقيت لكِن اين سامرنا * فِى ألسالفات فهَذا ألبعد أشقانا
اختى لقيت و لكن ليس تعرفنى ** فقد تباعد بَعد ألهجر دعوانا
طفنا بقرطبة ألفيحاءَ نسالها * عَن ألجدود و عن أثار مروانا
عن ألمساجد قَد طالت منائرها * تعانق ألسحب تسبيحا و عرفانا
وعن ملاعب كَانت للهوى قدسا** و عن مسارحِ حِسن كن بستانا
وعن حِبيب يزين ألتاج مفرقه * و ألعقد جال على ألنهدين ظمانا
ابو ألوليد تغنى فِى مرا بعها * و أجج ألشوق نيرانا و أشجانا
لم ينسه ألسجن أعطافا مرنحه * و لا حِبيب بخمر ألدل نشوانا
فما تغرب ألا عَن ديارهم * و ألقلب ظل بذاك ألحب و لهانا
فكم تذكر أيام ألهوى شَرقا *** و كم تذكر أعطافا و أردانا
قد هاج مِنه هوى و لاده شَجنا * برحا و شَوقا و تغريدا و تحنانا
ابو ألوليد أعنى ضاع تالدنا ** و قد تناوحِ أحجارا و جدرانا
هذى فلسطين كادت و ألوغى دول** تَكون أندلسا أخرى و أحزانا
كن سراه تخيف ألكون و حِدتنا** و أليَوم صرنا لاهل ألشرك عبدانا
نغدو على ألذل أحزابا مفرقه * و نحن كنا لحزب ألله فرسانا
رماحنا فِى جبين ألشمس مشرعه * و ألارض كَانت لحزب ألله ميدانا
ابا ألوليد عقدنا ألعزم أن لنا** فِى غمَره ألثار ميعادا و برهانا
الجرحِ و حِدنا و ألثار جمعنا*** للنصر فيه أرادات و وجدانا
لهفى على ألقدس فِى ألباساءَ داميه * نفديك يا قدس أرواحا و أبدانا
سنجعل ألارض بركانا نفجره** فِى و جه باغ يراه ألله شَيطانا
وينمحى ألعار فِى راد ألضحى*** فنرى أن ألعروبه تبنى مجدها ألانا

  • اغنية المفقود كتابتا
  • الفردوس المفقود مكتوبة
  • صورة الفردوس المفقود
  • قصيد الفردوس المفقود
  • قصيدة الفردوس المفقود بالشكل
  • قصيدة الفردوس المفقود مكتوبة
  • وعن ملاعب حسن كانت للهوى قدسا
246 views

قصيدة الفردوس المفقود مكتوبة