قصه الحب والجنون فى قديم الزمان

قصه الحب والجنون فِي قديم الزمان

صوره قصه الحب والجنون فى قديم الزمان

 

كان يا مكان

في قديم الزمان

حيثُ لَم يكن علي الارض بشر بَعد

كَانت الفضائل والرذائل
.

تطوف العالم معا”
.

وتشعر بالملل الشديد …وذَات يوم
.

وكحل لمشكلة الملل المستعصيه

اقترحِ الابداع

لعبه
.

واسماها ” الاستغمايه ”

صوره قصه الحب والجنون فى قديم الزمان

احب الجميع الفكره
.

وصرخ الجنون قائلا”

اريد ان اكون أول مِن يبدا
.

انا مِن سيغمض عينيه

ويبدا العد

وانتم عليكم المباشره بالاختباء

ثم اتكا(الجنون علي شَجره
.وبدا..

واحد

اثنان …ثلاثه …….

وبدات الفضائل والرذائل بالاختباء

وجدت الرقه مكانا” لَها فَوق القمر

واخفت الخيانة نفْسها فِي كومة نفايه

دخل الولع بَين الغيوم
.

ومضي الشوق الي باطن الارض

الكذب قال بصوت عال

ساخفي نفْسي تَحْت الحجاره

ثم توجه لقاع البحيره

واستمر الجنون بالعد …

صوره قصه الحب والجنون فى قديم الزمان

تسعه وسبعون … ثمانون ….

خلال ذلِك اتمت كُل الفضائل والرذائل تخفيها
.

ما عدا الحب كعادته لَم يكن

صاحب قرار

وبالتالي لَم يقرر أين يختبئ

وهَذا غَير مفاجئ لاحد
.

فنحن نعلم كَم هُو صعب اخفاءَ الحب…

تابع الجنون ..

خمسه وتسعون …سبعه وتسعون …

وعندما وصل الجنون)في تعداده للمائه
قفز الحب وسَط مجموعه مِن الورد

واختفي بداخلها
.

فَتحِ الجنون عينيه)
.

وبدا البحث صائحا”: أنا ات اليكم

كان الكسل أول مِن اكتشف

لانه لَم يبذل أي مجهود فِي اخفاءَ نفْسه

ثم ظهرت الرقه المختفيه فِي القمر

وبعدها خرج الكذب مِن قاع البحيره مقطوع التنفس

واشار الجنون الي الشوق)

ان يرجع مِن باطن الارض
.فرجع

وجدهم الجنون جميعا”.
واحد بَعد الاخر

ما عدا الحب

كاد الجنون يصاب بالاحباط والياس
.

في بحثه عَن الحب فاقترب مِنه الحسد)..وهمس فِي اذنه:

الحب مختفي فِي شَجيرة الورد …………….

التقط الجنون شَوكه خشبيه اشبه بالرمح

وبدا فِي طعن شَجيرة الورد

بشَكل طائش

ولم يتوقف الا عندما سمع صوت بكاء

صوره قصه الحب والجنون فى قديم الزمان

يمزق القلوب

ظهر الحب وهو يحجب عينيه بيديه
.

والدم يقطر مِن بَين اصابعه
.

صاحِ الجنون نادما”

يا الهي ماذَا فعلت؟؟؟
ماذَا افعل كي اصلحِ غلطتي بَعد ان افقدتك بصرك؟؟؟

اجابه الحب قائلا”:انت لَن تستطيع اعادة

النظر لِي … لكِن لازال هُناك ما تستطيعه !

افعله لاجلي

كن دليلي

وهَذا ما حِصل مِن وقْتها
.

يمضي الحب اعمى

يقوده الجنون المجنون

  • ؛؛ الحب والجنون ؛؛
الحب والجنون 108 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...