2:01 صباحًا الثلاثاء 23 أبريل، 2019




قصص واقعيه سعوديه جديده

قصص و اقعية سعودية جديده

بالصور قصص واقعيه سعوديه جديده 3d99be1a8f6d3a3b423c7ba824e524f6

قصة حقيقية في السعودية فتاة مراهقة

خرجت من منزلي قبل قليل حوالى الواحدة و النصف قبل فجر اليوم السبت و توجهت نحو مقهي كوفى شوب بطريق الملك عبد الله قريب من منزلي في شمال الرياض لاشترى القهوة لزوجتي كى تعينها على السهر و المذاكرة لاختبار الغد ،

 

 

و يا ليتنى ما خرجت من المنزل فقد هالنى و الله و ادمي قلبي ما رايت.

فما ان و قفت بسيارتى امام المقهي حتى مر من امام السيارة شاب و سيم جدا صغير في السن لا يتعدي السادسة عشر او السابعة عشر من العمر يمشي و حيدا في هذه الساعة المتاخرة من الليل و نظرات من القلق و الخوف مرتسمة على و جهة و قد حمل شنطة على كتفة و يلبس جاكيت و بنطلون و قبعة على راسة .

 

شككت في الامر جدا فالجاكيت و البنطلون و اضح انها نسائية ،

 

 

و ايضا جمال الشاب غير العادي جعلنى اشك جدا بانه ليس شابا.
و فجاة اتت سيارة دورية مسرعة و توقفت بالقرب من سيارتى ثم جاءت بعدها دورية اخرى ،

 

 

حينها تاكدت ان في الموضوع امر غير عادي ،

 

 

و اذا بالعسكرى ينادى على العسكرى الاخر و يقول / هذي هي

 

!

 

.بالصور قصص واقعيه سعوديه جديده 20160724 456

فتحققت شكوكى بانها فتاة ،

 

 

و حين شاهدت الفتاة الدوريات رجعت من امام سيارتى الى الجهة الاخرى التي قدمت منها و هي تمشي باضطراب ،

 

 

و لحق بها الشرطيان و كان معهم شخص اتضح لى بانه هو الذى بلغ عن الفتاة بعد ما شك في امرها ،

 

 

فخفت ان يحدث امر ما ،

 

 

خصوصا و الشوارع فاضية و لا يوجد احد ،

 

 

فذهبت و يدى على جوالى كى اتصل بالهيئة ،

 

 

و اوقفها العسكريان و اذا بها فتاة!!!

 

.

وسالها احدهم ماذا تفعلين و اين اهلك الا ان البنت كانت مرتبكة جدا و لم تحر جوابا فردت بتلعثم باجابة غير و اضحة و لم تجب على سؤال العسكرى ،

 

 

فقال العسكرى تجاوبينى او اخذك للقسم ،

 

 

و بدات الفتاة بالبكاء و هي تقول اتركوني الله يخليكم ،

 

 

و فجاة توقفت امامنا سيارة بها رجل و امراة ،

 

 

و حين شاهدتهم الفتاة بكت و قالت للشرطة خذونى معكم خذونى معكم ،

 

 

فاخذوها الشرطيان و و ضعوها في الدورية في المرتبة الثانية حين اقبل الرجل و هو سعودي و سالة العسكرى ماذا تريد فاجاب بانه من اقرباءها وان المراة التي في السيارة هي ام البنت ،

 

 

و اخذت الفتاة في البكاء و اخذت تقول للشرطة ما ابغي ارجع البيت ،

 

 

و كان هذا الرجل الذى يقرب للبنت ملتزما ،

 

 

فسالة العسكرى ما هي القصة ،

 

 

فقال ان و الدة الفتاة فوجئت ان ابنتها تملك جوال و شريحة و حين سالتها من اعطاك اياها رفضت البنت ان تجيبها فشكت الام في الموضوع و ضربت ابنتها ،

 

 

ثم ذهبت و حين عادت الام لغرفة ابنتها مرة اخرى و جدتها قد هربت من البيت ،

 

 

و قال قريب البنت بان و الد الفتاة مسافر.بالصور قصص واقعيه سعوديه جديده 20160724 457
ثم قام العسكرى باخذ شنطة البنت و تفتيشها و اذا بها مليئة بالملابس ،

 

 

اى ان البنت كانت تنوى ان تعيش خارج المنزل لفترة ،

 

 

و فجاة جاء شاب سعودي ربما عمرة 20 سنة و اوقف سيارتة بالقرب منا ،

 

 

و حين شاهدتة شككت فورا في امرة فقد كان مرتبكا و جاء الينا و هو يختطف النظرات الى البنت في السيارة و سال الشاب العسكرى و قال له لو سمحت وين سوق مزايين المراة

 

!!!!.

فشككت في امرة جدا ،

 

 

خصوصا انه كان مرتبكا و مضطربا ،

 

 

فقال العسكرى لا يوجد هنا سوق بهذا الاسم ،

 

 

ثم ذهب الشاب و هو في غاية الارتباك ،

 

 

فقلت للعسكرى اوقفة لا تدعة يذهب و حقق معه ،

 

 

و حين سمع العسكرى كلامي و بعد ما راي من الشاب شك هو الاخر و نادي على الشاب ،

 

 

و فجاة ركب الشاب سيارتة بسرعة و انطلق هاربا ،

 

 

فركب احد العسكر دوريتة و انطلق و راءه.
و قام احد رجال الشرطة جزاة الله كل خير باخراج عباءة من شنطة البنت و امرها بلبس العباءة فرفضت و هي تبكي

 

!!!.

و قال لها ما بك ماذا حصل في البيت اخبرينا ،

 

 

الا ان الفتاة كانت تبكي و لا ترد.

فقمت بالتحدث مع قريب الفتاة و الذى كان مصدوما جدا ،

 

 

و قلت له ان الضرب و حدة لن يحل المشكلة بل ربما يزيدها تعقيدا خصوصا ان الفتاة في مرحلة المراهقة و التي تحتاج للكثير من الفهم و الاقناع.

و سالتة عن راية ان ابلغ الهيئة فهم لهم خبرة في التعامل مع هذه القضايا ،

 

 

خصوصا ان البنت كانت ترفض تماما العودة الى البيت.
و فجاة فتح قريبها باب الدورية و ركب معها في الخلف و اخذ يتحدث معها و هي تبكي و طلب منها لبس العباءة الا انها كانت ترفض ،

 

 

فقام بضربها بشدة و امسك به العسكر و قالوا اهدا او سنضعك في الدورية الاخرى.
ثم نزلت ام الفتاة من السيارة و جاءت و حاولت ان تركب مع ابنتها في الخلف في الدورية الا ان البنت كانت ترفض و تبكي و تغلق الباب من الداخل

 

!!

 

.
و انا و الله مصدوم بشدة مما اري ،

 

 

فلو كانت هذه القصة تحكي لى لصدمت ،

 

 

فما بالكم و انا اراها بعيني.

و بدا بعض الاشخاص بالتجمع ليشاهدوا ما يحدث ،

 

 

فقال احد العسكر حينها لزملاءة ان يذهب الكل الى داخل الحى للابتعاد عن الناس و محاولة معالجة المشكلة.

 

فركب الكل سياراتهم و ذهبوا و انا ذاهل مما رايت مصدوم مما شاهدته.
و كنت قد قلت للضابط الذى حضر و كان ملازم بان يبلغ الهيئة خصوصا ان اهل البنت قد عرفوا بالموضوع و هي ترفض بشدة العودة معهم و الهيئة لديها خبرة كبيرة في هذه القضايا و التعامل معها فرفض الضابط و قال اهل البنت موجودين هم يتفاهمون معها

 

!.بالصور قصص واقعيه سعوديه جديده 20160724 459

    قصص سعوديه جديده

    قصص واقعية جديدة

    قصص واقعيه سعوديه جديده

475 views

قصص واقعيه سعوديه جديده