6:58 مساءً الثلاثاء 23 يناير، 2018

قصص مؤثرة عن الصداقة



قصص مؤثره عَن ألصداقه

صوره قصص مؤثرة عن الصداقة

1
يحكى انه كَان هناك
صاحبان يمشيان فِى ألصحراء
وفى أثناءَ سيرهما ،

اختصما
فصفع أحدهما ألاخر

فتالم ألصاحب لصفعه صاحبه
فسكت و لم يتكلم
بل كتب على ألرمل
وواصلا ألمسير و وجدا
واحه فقررا أن يستحما فِى ألماءَ .
.

ولكن ألَّذِى أنصفع و تالم مِن صاحبهصوره قصص مؤثرة عن الصداقة

غرق أثناءَ ألسباحه
فانقذه صاحبه ألَّذِى صفعه
ولما أفاق مِن ألغرق
ابتسم ثُم قام و نحت على ألصخر

فساله صاحبه
عندما صفعتك
كتبت على ألرمل .
.!
لكن عندما أنقذت حِياتك
من ألغرق
كتبت على ألحجر.فلماذَا
فابتسم و أجابه
عندما يجرحنا مِن نحب
علينا أن نكتب ماحدث على ألرمل لتمسحها رياحِ ألتسامحِ و ألغفران

ولكن عندما يعمل ألحبيب شَى رائع علينا أن ننحته على ألصخر حِتّي يبقى فِى ذاكره ألقلب
حيثُ لا رياحِ تمحوه

قصة صديقين……
كان هُناك صديقين يحبان بَعضهما ألبعض منذُ ألطفوله ….
وفى يوم مِن ألايام قررا أن يفترقا بل يَجب أن يفترقا و بدون سَبب غَير انه حِان موعد ألفراق..
ولكن قَبل ذلِك أتفقا على أن يلتقيان فِى مكان محدد و فى و قْت محدد و أن يلبسا ثيابا معينة و ذلِك بَعد عشرين عاما..
افترق ألصديقان …ومرت ألسنين و جاءَ أليَوم ألمنتظر يوم أللقاءَ بَعد فراق و غياب بَعد مرور عشرين عام .
.
كان ألاول متلهفا ليرى صديقه و هو يتخيل شَكله و كيف سيَكون ثُم ذهب الي ألمكان أللذى أتفقا على أن يرو بَعضهم فيه..
وبعد قلِيل جاءَ شَخص يلبس نفْس ألثياب و فى نفْس ألموعد و لكن ألصديق أستغرب تغيير ملامحِ شََكل صديقه .
.
كَانت غريبة عنه و قد شَك فِى أن هَذا ألشخص هُو صديق ألطفوله و لكن حِارب شَكه و قال .
.
ربمى يَكون ألزمن قَد غَير ملامحه .
.
ذهب الي صديقه و أحتضنه و لكنه لَم يرى مِن صديقه رده ألفعل أللتى كَان يتوقعها .
.
ثم ساله قائلا..
مابك ياصديقى أن ملامحك مختلفة جداً و لم أشعر أنك سعيد لرؤيتى كَما كنت انا سعيدا و متلهفا لذلك..فقال..
بصراحه انا لا أعرفك فانا لست صديقك .
.
ان صديقك قَد توفى و لكن قَبل و فاته طلب منى أن أتى الي هنا..
وان ألبس هَذه ألثياب و فى هَذا ألموعد…وقال انه لا يُريد أن ياتى صديقه و لا يجده…
صدم ألرجل لهَذا ألخبر ألمؤلم و لكن عرف أن صديقه كَان و فيا لَه حِتّي عِند و فاته….

3

… كَان هُناك أصدقاءَ يجتمعون فِى كُل ليلة خميس مِن أيا ألاسبوع ،
و كَان يُوجد أصدقا يضرب بهم ألمثل بافضل ألاصدقاء
و أحسن و أوفى ألاصدقاءَ ،

كانهم أخوان و ليس أصدقاءَ …

… و فى أحدى أيام ألتجمع كَانو يحظرون جميعا و ألا و أحد مِنهم لَم يحظر فقالوا
انه مشغول !
و فِى مرور ألايام و تتالى ألليالى أتصل صديقهم بهم بانه سوفَ ياتى لَهُم ،

الانه سوفَ يسافر ،

فاتى و جتمعوا فكان ؛؛ كَانه بطل للحلم قَد أصدحِ و ما فارقته ألليلة مِن ألحديث و ألضحك و ألاسرار .

… سا فر ألصديق الي ألخارِج ألبحرين ،
و ضل ألشباب او ألاصدقاءَ يجتمعون كعادتهم فِى كُل ليلة خميس ،
و عِند موعد عوده ألصديق ،

قرر ألاصدقاءَ ألذهاب الي ألمطار للاستلمه .

…..
و عِند مرضه كَان أصدقائه يراعونه فِى ألمستشفى و يمدون لَه ألمال و كانو أصدقا فِى حِب ألله و ليس فِى حِب ألمال !
فما أاروع ألصاقه و ألاصدقاءَ !


فى يوم مِن ألايام..
احب شَخص فتاة تعمل فِى محل أ لبيع ألشرائط و أرادها كصديقه ليس ألي

المهم … كَان هَذا ألشخص يذهب كُل يوم الي هَذا ألمحل يشترى شَريطا

ولكن كَان هدفه فَقط لرؤية ألبنت و لكنه كَان يعجز بان يعترف باعجابه لهَذه ألبنت

لذلِك فقد كَان يذهب كُل يوم لرؤيتها تتابعت ألايام و هو على هَذه ألحال..
.
حتى جاءَ يوم قَد قبض ألله روحه توفي..والى ألله نحن راجعون

فعلمت ألفتاة أللتى تعمل بمحل ألاشرطة بان هَذا ألشخص توفي..

فذهبت الي منزلهم حِتّي تعزى .
.
فلمت و صلت و عزت دخلت الي غرفته..

فكَانت ألمفاجئه بأنها رات ألشرائط ألَّتِى كَان يشتريها بأنها لَم تفَتحِ و كأنها جديده

ولم تباع حِتّي ألان

فلما رات ألفتاة ذلِك أنفجرت بكاءَ بكت بكت بكت..
لماذا……؟؟

طبعا جميعا سيعتقد انها بكت بسَبب انها علمت انه كَان ياتى لرؤيتها و أنه كَان يحبها..

كلا….
بكت لأنها كَانت فِى كُل شَريط يشتريه تضع لَه رساله أعجاب و طلب صداقه

وبما انه لَم يفَتحِ حِتّي شَريط و أحد فانه لَم يعرف انها كَانت معجبه بِه ايضا و أنا أقول..

اذا أحببت يوما صديفا أخبره بانك تحبه .
.
قبل أن يموت ألحب فِى يوم مولده
5

كان هُناك صديقين عاشا مَع بَعضهما ألبعض لسنوات
وهما يتبادلان كُل معانى ألصداقه ألحقيقيه و فى ذَات يوم
قرركل مِنهما أن يفترق عَن ألاخره مدة عشرين سنه و بعدها
يلتقيان اى بَعد أن تنتهى عشرون سنه على أن يحتفظ
كل مِنهما ألملابس ألَّتِى يلبسها ألاخر و أن يحددون ألمكان
الذى يلتقون بِه و أن يَكون هَذا و عد صادق بينهما لا يخلفه
اى مِنهما و بالفعل و دع كُل مِنهما ألاخر و أفترقا و هم على
الوعد و ألعهد ألَّذِى بينهما و مرت ألعشرون عاما و تهيا كل
منهما للقاءَ ألاخرولبسا ألملابس ألَّتِى أتفقوا عَليها و ذهب
كل مِنهما الي ألمكان ألَّذِى حِددوه قَبل عشرون سنه و عندما
جاءت لحظه أللقاءالَّتِى أنتظروها بَعد هَذه ألمدة ألطويله و ألاشتياق
الذى لا يوصف لرؤية أحدهما ألاخر عندها حِين نظر ألاول للاخر
وعن مسافه ليست ببعيده شَاهد أن ملامحِ و جه صديقه غريبة
وان شَىء ما قَد أدهشه لكِنه قال فِى نفْسه ربما أن هَذه ألسنوات
الطويله قَد غَيرت مِن ملامحِ و جه و كذلِك حِتّي أللهفه ليست كَما كَان
يتوقعها طيله هَذه ألسنوات لكِن ما كَان يلبسه هِى نفْسها ألملابس
الَّتِى أتفقوا عَليها قَبل عشرين سنه أقتربا كُل مِنهما للاخر عانقا
بعضهما ألبعض و هو فِى أشد أللهفه لرؤية ألصديق ألَّذِى قضى معه
سنوات طويله و قَد حِانت لحظه أللقاءَ و بعدها أخذالاول يسال ألثاني
بان طريقَة كلامك و نبره صوتك مختلفة و ملامحك متغيره عَن ألسابق
وكان شَىء مختلف فيك لَم أعهده مِن قَبل حِتّي انه ساله ما سَبب
برودك حِين ألتقينا و أرجوك أخبرنى ما سَبب كُل هَذا هَل هُناك شَيء
هل حِدث لصداقتنا شَىء جعلك تختلف عَن ذى قَبل
فاجابه ألاخر و بحزن شَديد أسف يا عزيزى أن صديقك قَد توفي
وانا صديقه و أوصانى أن ألتقى بك فِى هَذا ألمكان و بهَذه ألملابس
فلما سمع ألخبر أنذهل مِن هول ألصدمه و أخذ يجهشَ بالبكاء
وكلاهما يعانق ألاخر
ونعم مِن قال ألصداقه ألحقيقيه لاتؤمن للانسان هكذا بمجرد ألصداقه بل ألصداقه جوهر مِن ألجواهر

  • قصص مؤثرة عن الصداقة الحقيقية
  • خول
  • قصص الصداقة بين البنات
  • قصص قصيرة مؤثرة عن الصداقة
  • قصص الصداقه بين البنات مؤثرة
  • قصة عن الصداقة
  • صور مؤثره عن قصص مع كلام
  • صور مؤثرة عن الصداقة
  • صور قصص عن الصداقة
  • صور عن الصداقه بنات الكبار
386 views

قصص مؤثرة عن الصداقة