قصص مؤثرة عن الحب

قصص مؤثرة عَن الحب

صوره قصص مؤثرة عن الحب

كَانت هُناك بنت فِي عمر الزهور ويبلغ عمرها14 كَانوا اهلها دائما يعايرونها بولد عمها وكَانت تكرهه وفجآة مِن كثر ماعيرونها بِه احبته اما هُو بالعكْس مِن كثر ماعيرونه بها كرها هِي مسكينة تحسبه يحبها كَانت دائما ياتي عِند اخوأنها تدخل عَليهم كَأنها لاتعلم ومرت مِن المراات وهي خارِجة مِن بيتهم وجدته قدامها لَم تتمالك صبرها فاقتربت مِنه ثُم فجآة اتي اخوها فتظاهر أنها تُريد ان تخرج ففرت ولم يعلم أحد بهَذا عاشت البنت حِياتها بانه يحبها فيوم بَعد يوم يكبر الامل عندها وكَانت دائما تسمع بنات عمها يقولون أنهن يحبنه فلم لكلامهن بل مطمئنه أنها فِي قلبها يحبها كبر الامل مَع مرور الايام وكَانت كُل يوم تراه ياتي اليهم وكَانت كُل ماتكلم بنت عمها(اخته)

صوره قصص مؤثرة عن الحب

تسمع صوته بالهاتف وتكلمه وتساله عَن اخته وكَانت دائما أو شَبه يومي تراه بالحقيقة تراه بالحلم احبته لدرجة أنها مِن كثر ما احبته حِرمت تتزوج غَيره واذا لَم يتزوجها سوفَ تبقي عانسة ببيت اهلها كَانت تحبه حِتّى الموت حِتّى لَو قال لَها موتي اما هُو كَان يتظاهر بانه يحبها وكل مايراها يبتسم هَذا ماجعلها تعتقد أنه يحيها كبر حِبهما معهما واصبحِ عمرها 16 بَعد ماكان14 وكَانت دائما تراه عِند اخوأنها أو فِي زواج أو حِفله كَانت تفكر طوال الايام والسنين الَّتِي مرت بِه وكَانت تجتهد بدراستها مِن اجله اما هُو لَم يعرف أنها احبته فعلا وكانوا اخواته يتكلمون عنها أمامه ويبتسم ويخبرنها فتطير فرحا الا ان جاءَ هَذا اليَوم الَّذِي لَم يتوقع هَذا اليَوم الَّذِي غَير مجري حِياتها أنه يوم سئ جداً عندها يوم لَم تستطيع النوم مِن اجله حِدث لَم يتوقع حِدوثه لدي هَذه البنت حِدث شَئ كسر قلب هَذه المسكينة هَذه المجنونة بالحب هَذا اليَوم جعل بقلب هَذه البنت الياس مِن الامل بَعدما كَانت تقول لصديقاتها اجعلن بقلوبكن الامل الكبير هَذا اليَوم لَم تستطيع هَذه البنت الكف عَن التفكير بالذي حِدث اتريدون ان تعرفوا مالي حِدث لرجل الَّتِي تحبه ذهب لعمه أمام جميع افراد العائلة وقال لعمه قل تم

صوره قصص مؤثرة عن الحب
قال عمه تم قال اريد بنتك… قال عمه وانا اعطيك فبينما كَانت جالسه مَع اخوأنها سمعتهم يخبرون امها بِكُلامه فحست ان قلبها سوفَ يتوقف وعيونها تكاد تسكب الدمع فهربت خوفا مِن ان يروها اهلها جلست بالغرفة وحدها تبكي كُل ما تتذكره اليست هَذه ماساة؟؟؟؟ اجل هَذه ماساه أنها قصتي مَع مِن احب نعم قصتي ماذَا بني احببته حِتّى الموت كسرت كُل حِياتي بالاخير تلق هَذا الخبر المفاجئ لذا قررت النسياااااان مَع أنه صعب والعذاب فالموت اهون مِنه لكِن هُنا الحل الَّذِي وجدته كرهت الحب ومن يحب وحرمت احب وايقنت ان لا وجوووود بالحب بعالمنا أو بالاحري فيه لكِن بعيييييده اه اه مِن هَذا الحب العذااااب الَّذِي عشته 3 سنووووووات قررت ارحل عَن عاالمه واتركه مَع تفكيره بالَّتِي يحب سوفَ ابعد عنك سوفَ ارحل واساااااافر لعالم آخر وادعوا لك بحياااااااااه سعيدة مَع تلك الَّتِي اخترت ساسافر واحاول ان انساااااك وانسي ما يذكرني بك لكِن اريد منك ان تتذكر انني كنت احبك حِتّى الجنووون أو هُناك بنت اسمهاا…………
تحبك لكِن نستك بنت احلامها فووق الغيووم بنتها عاليا جداً والآن اتي الوقت لهدمها الي اللقاءَ يا مِن فرق بيننا القدرر الي اللقاااااااءَ الي الجنة الخلد الَّتِي وعد الله المسلمين بها فهَذه الدنيا لا اريد ان اراك بَعد هَذه الصدمة ودااااااااااااعا والي الابد وداااااااااااااعا الي الموت والقبر وظلمته ودعا يامن احبته حِتّى الجنووون ودااااااااعا …….

عاقب رجل ابنته ذَات الثلاثة اعوام لأنها اتلفت لفافة مِن ورق التغليف الذهبية
فقد كَان المال شَحيحا و استشاط غضبا حِين راي الطفلة تحاول ان تزين احدي العلب بهَذه اللفافة لتَكون علي شََكل هدية.

صوره قصص مؤثرة عن الحب

علي الرغم مِن ذلك
احضرت الطفلة الهدية لابيها بينما هُو جالس يشرب قهوة الصباح, وقالت له: ” هَذه لك, يا ابت! ”
اصابه الخجل مِن ردة فعله السابقة, ولكنه استشاط غضبا ثانية عندما فَتحِ العلبة و اكتشف ان العلبة فارغة
ثم صرخ فِي وجهها مَرة اخري قائلا ” الا تعلمين أنه حِينما تهدين شَخصا هدية, يفترض ان يَكون بداخلها شَئ ما؟”
ثم ما كَان مِنه الا ان رمي بالعلبة فِي سلة المهملات و دفن وجهه بيديه فِي حِزن
عندها
نظرت البنت الصغيرة اليه و عيناها تدمعان و قالت ” يا ابي أنها ليست فارغة, لقد وَضعت الكثير مِن القبل بداخِل العلبة
وكَانت كُل القبل لك يا ابي ”
تحطم قلب الاب عِند سماع ذلك
و راحِ يلف ذراعيه حَِول فتاته الصغيرة, و توسل لَها ان تسامحه
فضمته اليها و غطت وجهه بالقبل
ثم اخذ العلبة بلطف مِن بَين النفايات وراحا يصلحان ما تلف مِن ورق الغلاف المذهب
وبدا الاب يتظاهر باخذ بَعض القبلات مِن العلبة فيما ابنته تضحك و تصفق وهي فِي قمة الفرح
استمتع كلاهما بالكثير مِن اللهو ذلِك اليوم
و اخذ الاب عهدا علي نفْسه ان يبذل المزيد مِن الجهد للحفاظ علي علاقة جيدة بابنته, وقد فعل
ازداد الاب و ابنته قربا مِن بَعضهما مَع مرور الاعوام
ثم خطف حِادث ماساوي حِيآة الطفلة بَعد مرور عشر سنوات
وقد قيل ان ذلِك الاب, وقد حِفظ تلك العلبة الذهبية كُل تلك السنوات, قَد اخرج العلبة و وَضعها علي طاولة قرب سريره

وكان كلما شَعر بالاحباط, كَان ياخذ مِن تلك العلبة قَبلة خيالية و يتذكر ذلِك الحب غَير المشروط مِن ابنته الَّتِي وَضعت تلك القبل هناك

صوره قصص مؤثرة عن الحب

كل واحد منا كبشر, قَد اعطي وعاءا ذهبيا قَد ملا بحب غَير مشروط مِن ابناءنا و اصدقائنا و اهلنا
وما مِن شَئ اثمن مِن ذلِك يُمكن ان يملكه أي انسان.
هَذه هِي القصة الحقيقية لفتآة شَابة زميلة الدراسة
الَّتِي وافتها المنية الشهر الماضي فِي دمشق.
كان اسمها سهى
اثر تعرضها للاصتدام مِن سيارة.

كَانت تعمل فِي مركز علاج طبيعي
لها صديق اسمه ممدوح.
كانوا عشاق بمعني الكلمة و دائمي التحدث عَبر الهاتف.
ماوجدت سهي الا و الهاتف الخلوي بيدها
حتي أنها غَيرت الشبكة الَّتِي تستخدمها كي تمتلك نفْس شَبكة ممدوح،
و بذلِك يَكون كلا مِنها علي نفْس الشبكة

اسرة سهي كَانت علي علم بعلاقتهما
كذلِك كَان ممدوحِ قريبا جداً مِن اسرة سهى
(تخيل مدي حِبهم

قبل ان توافيها المنية كَانت دائما تخبر صديقاتها إذا وافتني المنية
ارجو ان تدفنوا معي هاتفي الخلوى)
و قالت نفْس الشىء لاهلها

بعد وفاتها
لم يستطع الناس حِمل جثمأنها
والكثير مِنهم حِاول القيام بذلِك ولكن دون جدوى

الكثيرون تابعوا المحاولة
لكن النتائج كَانت واحدة
في نِهاية المطاف اتصلوا بشخص معرفة لاحد الجيران
معروف بقدرته علي التواصل مَع الاموات

والذي كَان صديقا لوالدها.

اخذ عصا وبدا يتحدث الي نفْسه ببطء.

بعد بضع دقائق
وقال ان ‘هَذه الفتآة تفتقد شَيئا هنا’.
فاخبره صديقاتها بان رغبتها كَانت ان يدفن هاتفها الخلوي معها

فقاموا بفَتحِ التابوت و تم وَضع الهاتف الخلوي و الشريحة الخاصة بها داخِل النعش
بعدها قاموا برفع النعشَ بسهولة و تم وَضعها فِي الحافلة.


قد صدمنا جميعا.
والدي سهي لَم يخبروا ممدوحِ بالوفآة
لانه كَان مسافرا
بعد اسبوعين اتصل ممدوحِ بوالدة سهى

ممدوحِ ….’خالَّتِي
انا قادم البيت اليوم
فلتطبخي لِي شَيئا شَهيا

لا تبلغي سها بقدومي
اريد ان افاجاها”.
وردت والدتها… ‘عد الي المنزل اولا
اريد ان اخبرك بشيئ مُهم جداً ».

بعد وصوله
اخبرته بوفآة سهى.
ظن ممدوحِ أنهم يخدعونه
ضحك وقال ‘لا تحاول خداعى
— اطلبوا مِن سهي الخروج
لقد احضرت لَها هدية
ارجو وقف هَذا الهراءَ ‘.

قدموا لَه شَهادة الوفآة الاصلية.
قدموا لَه الدليل كي يصدقهم
(شرع ممدوحِ فِي البكاء)
وقال… ‘هَذا ليس صحيحا
ونحن تحدثنا بالامس و مازالت تتصل بى
و بداءَ ممدوحِ بالارتجاف

فجآة
رن جرس هاتف ممدوحِ ‘
‘انظروا هَذه سهي
اترون هذا….’
و اطلع اسرتها علي الهاتف
طلب الجميع مِنه الرد.
وتحدث بواسطة استخدام مكبرات الصوت.

الجميع استمع لمحادثتهم.

بصوت عال وواضحِ
لا تداخِل للخطوط
لا ازيز.

انه صوت سهي الفعلي و لا يُمكن لاحد استخدام شَريحة الهاتف لانه تم مسمرتها داخِل النعش
اتصدم الجميع و طلبوا تعريف لما يحدث مِن نفْس الشخص الَّذِي يستطيع التحدث مَع الموتى
و هُو احضر رئيسيه لحل هَذه المسالة.

هو و سيده عملوا علي حِل المشكلة لمدة 5 ساعات
ثم اكتشفوا ما جعل الجميع فِي صدمة حِقيقة…

  • قصص حب مؤثره وجميله
  • صورة موثره وقصه
  • قصة حب
  • قصص اسلامية مؤثرة
  • قصص حب مؤثره حقيقيه
  • قصص حب مؤثره كامله
  • قصص مؤثره للبنات
الحب قصص مؤثرة 240 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...