قصص عن معجزات الله

قصص عَن معجزات الله

صوره قصص عن معجزات الله

يسرية شَفيت مِن قرحة قرمزية فِي عينها اليسري بَعد إستعمالها ماءَ زمزم

يذكر أحد الاخوة المسلمين بَعد عودته مِن اداءَ فريضة الحج فيقول حِدثتني سيدة فاضلة اسمها يسرية عبد الرحمن حِراز كَانت تؤدي معنا فريضة الحج ضمن وزارة الاوقاف عَن المعجزة الَّتِي حِدثت لَها ببركات ماءَ زمزم فقال أنها اصيبت منذُ سنوات بقرحة قرمزية فِي عينها اليسري نتج عنها صداع نصفي لا يفارقها ليل نهار
ولا تهدئ مِنه المسكنات

كَما أنها كادت تفقد الرؤية تماما بالعين المصابة لوجود غشاوة بيضاءَ عَليها

وذهبت الي أحد كبار اطباءَ العيون فاكد أنه لا سبيل الي وقف الصداع الا باعطائها حِقنة تقضي عَليه
وفي نفْس الوقت تقضي علي العين المصابة فلا تري الي الابد
وفزعت السيدة يسرية لهَذا النبا القاسي
ولكنها كَانت واثقة برحمة الله تعالي ومطمئنة الي أنه سيهيئ لَها اسباب الشفاءَ رغم جزم الطب والاطباءَ بتضاؤل الامل فِي ذلك

ففكرت فِي اداءَ عمرة
كي تتمكن مِن التماس الشفاءَ مباشرة مِن الله عِند بيته المحرم
وجاءت الي مكة وطافت بالكعبة
ولم يكن عدَد الطائفين كبيرا وقْتئذ
مما اتاحِ لَها كَما تقول ان تقبل الحجر الاسود
وتمس عينها المريضة به

ثم اتجهت الي ماءَ زمزم لتملا كوبا مِنه وتغسل بِه عينها

وبعد ذلِك اتمت السعي وعادت الي الفندق الَّذِي تنزل به
فوجئت بَعد عودتها الي الفندق ان عينها المريضة اصبحت سليمة تماما
وان اعراض القرحة القرمزية توارت ولم يعد لَها اثر يذكر
كيف تم استئصال قرحة بِدون جراحة !

كيف تعود عين ميئوس مِن شَفائها الي حِالتها الطبيعية بِدون علاج وعلم الطبيب المعالج بما حِدث
فلم يملك الا ان يصيحِ مِن اعماقه الله اكبر ان هَذه المريضة الَّتِي فشل الطب فِي علاجها عالجها الطبيب الاعظم فِي عيادته الالهية الَّتِي اخبر عنها رسوله الكريم صلي الله عَليه وسلم ماءَ زمزم لما شَرب له
ان شَربته تستشفي شَفاك الله
وان شَربته لشبعك اشبعك الله وان شَربته لقطع ظمئك قطعه الله
وهي هزمة جبرائيل وسقيا الله اسماعيل رواه الدارقطني والحكم وزاد

صوره قصص عن معجزات الله

يقول الله تعالي ادعوني استجب لكُم ويقول امن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء الي غَير ذلِك مِن النصوص الَّتِي تبين اجابة الله لدعوة الداعي إذا دعاه بصدق واخلاص واضطرار يقول محدثي
ولقد رايت هَذا عيانا فِي أحد العمليات الَّتِي اجريتها
ففي اثناءَ العملية … وبينما أنا احاول معالجة الوضع لمريض … واذا بالشريان ينفجر ‍‍‍! واذا بالنزيف يزداد !‍‍ ولم استطع عمل شَئ للمريض … حِاولت … وحاولت فلم استطع عمل شَئ وكَانت حِالة المريض خطيرة … وكاد ان يموت … فتوجهت للواحد الاحد الَّذِي بيده كُل شَئ وامَره بَين الكاف والنون كن فيَكون فتضرعت اليه … وسالته سؤال المضطر ‍‍‍‍‍‍‍يا رب … يا رحمن … يا رحيم اسالك ان توقف هَذا النزيف … فليس لِي حِيلة ولا مقدرة ولا حَِول لِي ولا قوة الا بك وحدك لا شَريك لك … فماذَا كَان توقف النزيف ولله الحمد !… واكملنا العملية ونجحت بفضل الله تعالي ثُم بالدعاءَ نعم أنه الدعاءَ … بَعد فضل الله ورحمته اتهزا بالدعاءَ وتزدريه وما تدري بما صنع الدعاءَ سهام الليل لا تخطي ولكن لَها امد وللامد انقضاءَ فاين نحن مِن الدعاءَ واين تضرعنا الي الله وهل قمنا بشروطه وادابه !

” كَانا صديقين منذُ الطفولة لَم يربهم اهلهم بل تربيا بالشوارع تعلما كُل شَيء تعلما اشياءَ طيبة و اخري خبيثة و اخذا بعمل كُل ما بدا لَهُم
و بَعد ان استقر الاثنين علي حِالة الترحال مِن الفندق الي الَّذِي بَعده مِن بلد الي الَّذِي يليه وفي سفرة مِن السفرات
.
وفي ذلِك المكان

سمعا المنادي وهو يقول الله اكبر الله اكبر …
.
حي علي الصلآة حِي علي الصلاة
, حِي علي الفلاحِ حِي علي الفلاح
.)

نعم أنه الاذان
.
الاذان الَّذِي ادخل فِي جوف احمد شَعور جميل وهو يسمع المؤذن يناديه

فقام احمد ليتوضا وهو يقول يا خالد قم بنا للمسجد القريب

نصلي
.
نحن نفعل كُل شَيء فهلا ذهبنا لنسجد لله سجدتين
تعال فَقط نصلي ثُم نكمل المشوار سويا

صوره قصص عن معجزات الله

رد خالد مغضبا

اانت جاد يا احمد اتريدني ان اسجد لله كَيف و أنا …
و أنا … تفوه بما لا يقال علي الله جل فِي علاه)

انتاب احمد نفور مِن صاحبه و قال لَه قل ما بدا لك فاني ذاهب للمسجد

=====================
بعد ان رجعا الا بلدهما … افترق الاثنين لفترة
.
و إذا باحمد يحن لصاحبه فذهب و طرق عَليه الباب

رد عَليه اخ لخالد

سلم احمد عَليه و اخذ يساله عَن حِال بيتهم و الاهل …
فاذا بالاخ يقول لَه الاولي ان تسال عَن صاحبك خالد) لا عَن احوالنا!!

تعجب احمد مِن الرد و انتابه الشك … ما ذا حِصل لخالد

هل بِه مكروه؟
طلب مِنهم ان يروه خالد ليطمئن عَليه

وهنا المفاجاة
.

دخل احمد الغرفة

وسلم

فاذا بصديقه يرد السلام لكِن وهو ساجد؟؟
ويسال عَن احوال احمد دون ان يرفع راسه انتظر احمد لحظات

فسال يا خالد ما الَّذِي حِل بك؟

اجاب خالد

تذكر تلك السفرة لبلد كذا
تذكر حِين قلت اانا اسجد لله! تذكر؟

قال نعم

اذكر

اجابه منذُ ان رجعت و أنا اذهب مِن مستشفا لاخر

اريد علاجا لالم راسي و لكِن لا أحد عنده العلاج

لا ارتاحِ الا هكذا و أنا ساجد و ان رفعت راسي اغمي علي مِن الالم؟!؟!

صوره قصص عن معجزات الله

  • الله
  • قصص حقيقيه معجزات في الشفاء
  • اجمل قصص عن معجزات الله 2016
  • بحث عن قصة شعر آسمها اتهزأ بدعاء وتزدريه
  • سهام الليل قصص
  • صورقصص وعجزات
  • قصص سهام الليل
  • قصص معجزات
  • معجزات الدعاء
الله قصص معجزات 451 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...