قصص حقيقية حزينة جدا

قصص حِقيقية حِزينة جدا

صوره قصص حقيقية حزينة جدا

كان فِي شَاب عمَره 23 سنة وكان هَذا الشاب جميل المنظر وخليق
وكان عايشَ مَع اهله فبعدين جاته وظيفة فِي منطقة ثانية وقبل بالوظيفة وسافر
وكَانت الوظيفة اللي يشتغل فيها أو المكتب اللي يشتغل فيه أكثر زباينه الحريم,المهم هَذا الشاب ماكان يعرف شَي اسم حِب ومغازلة وهذي السوالف
في يوم مِن الايام كَان هَذا الشاب قاعد فِي مكتبه فدخلوا عَليه كَم مِن حِرمة وكان معاهم شَابة هذي الشابة لما شَافت الشاب اعجبت فيه وطبعا مِثل ما قلتلكُم هَذا الشاب ماكان يعرف شَي اسمه مغازلة.
المهم البنت طلعت مِن هُنا وتركت قلبها عِند الشاب,ثاني يوم البنت راحت دقت علي المكتب اللي يشتغل فيه الشاب وكَانت عرفه أنه رحِ يرد وصار اللي فِي بالها ورد الشاب علي التليفون, فِي البِداية كَانت مجرد اتصالات بس بَعدين البنت ما قدرت تخفي مشاعرها فقالت للشاب أنها تحبه فقالها بس أنا ما عرف فِي الحب شَي وبعدين أنا ما اعرفك ولا أنتي تعرفيني,قالتله الاولي خلها علي رحِ اعلمك اصول الحب مِن الالف الي الياءَ والثانية الوقت قدامنا ونقدر نتعرف علي بَعض
المهم صار فِي اتصال دائم بَين البنت والشاب وفي مدة ما هِي بطويله تعلم الشاب كلام الحب والرومنسية وتعلق قلبه بهذي البنت اللي علمته كلام القلب والمشاعر.
في يوم مِن الايام ولمن كَان الشاب يكلم البنت قلها أنا ابي اشوفك أنتي شَفتيني وتعرفين عني كُل شَي أنا ابي اشوفك بَعد قالتله طيب يوم الخميس احنا طالعين مَع ابوي رحِ اقولك وين ومتي طالعين ورحِ يَكون التليفون بيننا قالها طيب وكان هَذا اليَوم يوم السبت فالشاب شَاف المدة طويله وشَ يصبره مِن السبت الي الخميس كَان اليَوم يمر عَليه بسنة وكان يقضي اغلب وقْته نايم عشان تعدي الايام

المهم جا يوم الخميس وكان الشاب صاحي مِن الصبحِ مو مصدق أنه اليَوم خميس دقت عَليه البنت وقالت لَه أنهم طالعين اليَوم الساعة 8 الليل ورايحين الكورنيشَ واذا قربوا رحِ تدق عَليه مس كول

صوره قصص حقيقية حزينة جدا
وهَذا اللي صار طلعت البنت مَع اهلها ودقت علي الشاب مس كول حِرك الشاب سيارته وراحِ للكورنيشَ وهو قريب مِن الكورنيشَ دق عل البنت مس كول علي اساس تقوله وين هي,قاعد الشاب يدق علي البنت بس هِي ما ترد فقال يُمكن عشان اهلها معاها
فقال بحاول بَعد عشر دقايق
مرت العشر دقايق دق مس كول ما حِد يرد الا شَوي وهو فِي الطريق شَاف الشارع مسدود فنزل يشوف وشَ السالفة لقا سيارة مقلوبة وكل اللي فيها طايحين فِي الشارع وكان فِي يُمكن اربع ولا ثلاث بنات شَابات والابو طايحِ فِي جهة وكلهم منثرين فِي الشارع الا وفي وسَط تجمع الناس علي الحادث سمع تليفون يرن فِي ايد وحدة مِن اللي طايحات مِن السيارة رحِ يدور بلا وعي بَين اللي طايحين مِن السيارة علي الصوت لقاه فِي ايد وحدة مِن البنات ومكتوب المتصل امل عمري والرقم رقمه كشف الطرحة مِن وجهها الا وشاف وحدة ربي ما خلق مِنها ثنتين احلى مِن القمر.

صوره قصص حقيقية حزينة جدا
الا شَوي جات سيارة الاسعاف وجو يشوفون اللي طايحين الا لقوهم كلهم ميتين الا هذي البنت فجو الاسعاف يشلونها ويحطونها فِي سيارة الاسعاف يُمكن ينقذونها
هُم حِطوها فِي السيارة مِن هُنا وهي لفظت انفاسها الاخيرة مِن هنا
الشاب لحظتها اغمي عَليه وشلوه المستشفى
بعد ما صحي مِن الاغماءَ تذكر كُل اللي صار, وجاته زي الحالة وصار ما يطلع ولا يروحِ مكان ورد ديرته عِند اهله

بس اطلب مِن الاخوان اللي يقرون القصة يدعون للبنت بالرحمة وللولد بالشفاءَ انشاءَ الله أنا قريتها مِن فترة واتمني أنه يَكون الشاب تشافي الحين بس لا ضير مِن الدعاء.

صوره قصص حقيقية حزينة جدا

  • بنات نايمات ينكن فيهن
  • شابات ينكن
  • قصة بنتين ينكن
  • قصص حب حقيقيةحزينة
  • قصص حقيقيه و جميله
  • قصص كيف يكون شاب يشتغل
جدا حزينة حقيقية قصص 323 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...