قصص حزينة واقعية

قصص حِزينة واقعية

صوره قصص حزينة واقعية

 

بنت اسمها عايشه بنت فيها جمال ودلال واخلاق ودين بنت ولا اروع عسل عسل ابوها وامها متوفيين مِن كَم مِن سنه مسوين حِادث
عندها 3خوان واحد اسمه حِامد عمَره 33
واللي اصغر مِنه ب3سنوات اسمه محمد عمره30سنه
ومن بَعده اسمه حِمد عمَره 26
وعايشه بَعدهم عمرها 23
المهم كَانوا يدلعونها كثِير بس هِي كَانت تدرس فِي الجامعه بس لما توفوا اهلها تركتها
لا عندها لا صديق ولا رفيق وكانوا اخوأنها يحاولون أنها تطلع مِن البيت بس هِي ما ترضى
وفي يوم مِن الايام سافر اخوها الكبير حِامد لبرع معه دوره فِي بريطانيا حِوالي 3شهور
وحامد كَان موصي اخوانه علي عايشه وقال حِاولوا تطلعوها مِن البيت عشان تغير جو

ويوم سافر قالوا لَها خوأنها اليَوم بنطلع فيج السوق
وبعد محاوله قدروا أنها تروحِ معهم
وراحوا احدي المجمعات المعروفه قالوا لَها تتجهز بَعد صلاه العشاء
تجهزت بَعد صلاه العشاءَ وراحت معهم اما حِمد راحِ فِي كوفي شَوب وخلاها مَع محمد تتسوق
وكان ناطرهم
اما عايشه فكَانت لابسه لبس ميتور ومغطيه شَعرها بس مِن دون نقاب
كانوا هُناك شَباب خايسين ومعهم بنات بس لما شَافوا عايشه الكُل ترك حِبيبته وراحِ وراءَ عايشه ومحمد كَانوا يتسوقون فِي المحلات
فقالت عايشه لمحمد اسبقني وانا بروحِ اشتري حِاجات خصوصيه فضحك محمد وقال حِااضر بروحِ الكوفي شَوب عِند حِمد وأنتي إذا خلصتي تعالي
قالت اوك

صوره قصص حزينة واقعية

راحت عايشه ودخلت حِق محل الملابس الداخليه فكان يلحقها واحد مِن الشباب الخايسين وكان يطردها وين ما راحت
فاسهز الفرصه لما شَاف ان محمد راحِ مِن عندها وكان يحاول أنه يطردها ليما صورها وابتسم ابتسامه نصر
خلصت عايشه وعلي طول علَى الكوفي شَوب وجعدت مَع خوأنها ليما صارت الساعه 12
وكان هَذا اليَوم احلى يوم فِي حِياتها بس هِي كَانت ما تدري أنه بيَكون اخس ليله فِي حِياتها
مرت الايام والشهور والسنين وعايشه ما تطلع كثِير
واخوها حِامد قَد جاءَ مِن السفر
وفي ليله مِن الليالي السوداءَ لعايشه دق تلفونها وما عرفت الرقم الداق
فقالت:الوو
………:يا هلا بهالصوت والله
عايشه مستغربه وخايفه:من وياي؟
………….:هلا بعواش
عايشه:لو سمحت مِن أنت وليشَ داق؟
………:انا ناصر افا ما عرفتيني
عايشه سكرت التلفون فِي وجهه وقالت والله أنه قلِيل ادب
بعد عشر دقايق ارسل رساله وسائط
صورتها وكَانت عااااااريه ومعها واحد
فانصدمت مِن الصوره واغمي عَليها
اخوها خذاها المشفي وقال الدكتور أنها تعرضت لصدمه قويه وبعد 24ساعه ان شَاءالله
راحِ تصحى
وفي اليَوم الثاني فَتحت عيونها وكانوا اخوأنها عنها واقفين فلما صحت الكُل راحِ لعندها وتحمد لَها بالسلامه
وكانوا يسالونها عَن السَبب بس هِي ما نطقت بِكُلمه
بس الدكتور قال لَهُم ما حِد يزعجها أو ينرفزها بِكُلمه فخافوا عَليها وما حِبوا يتدخلوا
اليَوم الثاني طلعت مِن المشفي وكانوا مهتمين فيها كثِير
بعد اسبوع بالضبط اتصل فيها نفْس الرقم وقالت أنا لازم اوقفه عِند حِده وردت عَليه وقالت لَه أنت وشَ تبي
تحسبني أنا اخاف منك تري والله لاقول لاخواني ويشتَكون عليك بالمخفر
ناصر:ههههههههه ضحكتيني تري إذا تبين صرورشَ تعالي فِي الشقه وبعطيج اياهم وربي إذا ما جيتي لانشر صورج وبفضحج
عايشه ما استوعبت الكلام اللي قاله وانصدمت
عايشه:ياا خي وربي اني ما صورة هالاشياءَ واني بنت شَريفه وما احب هالسوالف يا خي ارجوك استر علي وصارت تبكي
ناصر عرف يمثل:يا اختي أنا خايف عليج وابي استر عليج وابيج تجين الشقه عشان تاخذين الصوت وتتخلصين مِنهم
عايشه فرحت:مشكور اخوي الله يخليك ويخلي لك خواتك يارب الله يستر عَليهن وعليك
ناصر بخبث:اختي متَى بتجين عشان تاخذين الصور؟
عايشه:انت متَى تبي اجي؟
ناصر:عادي بس اقولج احسن بالليل الساعه 11عشان أنا اشتغل لين الساعه 10ونص وأنتي تعالي الساعه 11
عايشه:اوكي مشكور اخوي
ناصر:ولو أنتي حِسبه اختي
عايشه:بس ولو تكرمت تعطيني رقم الشقه؟
ناصر:اكيد الشقه كذا كذا
عايشه بارتياحِ أنها بتخلص مِن المهمه بِدون ما حِد يدري:اوك مشكور اخوي باااي
ناصر:بااااي

الوجه الثاني ناصر:ههههههههههههههههه والله ولعبتها صحِ يا نصور

صوره قصص حزينة واقعية

الليل الساعه 10 ونص كَانت عايشه لابسه ومتجهزه

حامد:هااه عواشَ وين بتروحين؟
عايشه بارتباك:هااه ولا شَي بس ناويه اطلع مَع صديقتي
حامد باستغراب:صديقتج ؟من؟؟اعرفج ما عندج صديقات
عايشه وتحاول أنها تذكر مَع من:هههه لا ماهِي غريبه بطلع مَع مني بنت خالَّتِي السوق
حامد:اهاااا انزين الله يهنيج ويحفظج توكلي علي الله
عايشه:اوكي مشكور
حامد:تبين اوصلج؟
عايشه:لا باخذ السواق عشان البنت تاخذ راحتها
حادمد:اوك

طلعت عايشه وما تدري أنها آخر مَره تشوف هالبيت

وصفت لسواق الشقه ليما وصلت
عايشه:شوف محي الدين يا ويلك اذ قلت لاحد اني هُنا أنت روحِ واذا اتصلت فيك تعال
محي الدين:تمام ماما

طلعت عايشه مِن السياره وكَانت تقري قران مِن الخوف
دقت الجرس
انفَتحِ الباب:هلااا هلااا باخني
عايشه هلا اخوب..انت ناصر؟
ناصر:ايه ناصر تعالي تفضلي
عايشه:لا اخوي أنا باخذ الصور وبروح
ناصر:ولو اختي مو واثقه فيني تفضلي
عايشه لا اخوي مستعجله
ناصر:وربي اني بزعل عليج أنا حِسبه اخوج تفضلي
عايشه كَانت خايفه بس استحت لان شَافت الرجال مصر
دخلت وشافت الشقه مبهذله وكانوا هُناك كاسات وفيهم كَانه عصير بس شَكله غريب
ناصر سك الباب مِن وراءَ بالمفتاح
عايشه خاافت مِن شَكله وهو يضحك
عايشه:واللي يعافيك اخوي اعطيني الصور ابي اروح
ناصر:ولو ما ضيفناج
عايشه:لا مشكور اخوي ما ابي شَي
ناصر:هههههه لا تعالي عندي
عايشه بخوف:وشَ تبي وخر عني
…………………….
……………….
………………………
…………
وفقدت شَرفها

صوره قصص حزينة واقعية

عايشه كَانت تصيحِ باعلي صوت
ناصر شَب شَب ولا كلمه يا الخايسه
خذاها يبي يوصلها لبيتها
وكان مسرع وكان سكران وهي كَانت تبكي
بنشرت السياره وانقلبت عده مرات اما ناصر انتفض مِن السياره
وتوفى
اما عايشه كَانت فِي السياره وبعدها حِيه وللاسف الاسعاف ما لحقت عَليها وتوفت
اخذوا الجثث واتصلوا علي حِامد اخو عايشه
حامد:الوو
الضابط:الوو السلام عليكم
حامد:وعليكم السلام..من المتصل؟
الضابط:معاك الشرطي ………
حامد خاف:عسي ما شَر؟
الضابط:الاخ حِامد؟
حامد:ايه معاك
الضابط:يا ريتك تجي المخفر
حامد:عسي ما شَر؟
الضابط:تعال وتعرف كُل شَي

قام حِامد ولبس وراحِ المخفر

دخل المخفر وعرف كُل شَي
حامد يبكي:حسبي الله عليج مِن بنت نزلتي رؤسنا بالارض الله ياخذج
الضابط:عايشه قَد توفت
حامد:لا اله الا الله البنت ما هِي كذا ما اعرف ان مِن وراها شَي اثاريها تروحِ مَع الرجال

وتوفت عايشه ولا يمر يوم الا واخوأنها داعيين عَليها
وبعد مرور 3سنوات اكتشفوا ان عايشه بريئه لان لقوا ان الرجال مسوي مَع أكثر مِن بنت مِثل كذا ليما اكتشفوا أنها بريئه ولقوا صورها لما كَانت محتشمه بالسوق
وهو بَعدين ركب عَليها جسم بنت ثانيه عاريه
حسبي الله ونعم الوكيل فيه حِسبي الله علي الرجال اللي مِن امثاله

شفتوا بَعض البنات بريئات شَو يصير فيهم
اتمني انكم تدعون لعايشه وللبنات البريئات اللي مِثلها

واتمني تعجبكم القصه

  • بنت اسمها عايشه بنت فيها جمال ودلال واخلاق ودين بنت ولا اروع أبوها وأمها متوفيين
  • حكايات حزينة
  • صور حقيقيه محزنه
  • صور قصة حزينة واقعيه
  • قال تعالي للشقة قصة حزينة
  • قصص واقعيه عن ملابس داخليه نسائيه
حزينة قصص واقعية 316 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...