3:15 صباحًا الجمعة 24 مايو، 2019




قصص حزينة عن الايتام

قصص حزينة عن الايتام

صور قصص حزينة عن الايتام

 

القصة بدات منذ ساعة و لادة هذا الطفل, ففى يوم و لادتة توفيت امه

وتركتة و حيدا*

احتار و الدة في تربيته فاخذتة لخالتة ليعيش بين ابناءها

فهو مشغول في اعمالة صباح مساء..

تزوج الاب بعد سبعة اشهر من و فاة زوجته

واتي بولدة ليعيش معه .

 

.

صور قصص حزينة عن الايتام

وبعد مضى ثلاث سنوات و اشهر انجبت له الزوجة الجديدة طفلين بنت

وولد

كانت زوجة الاب لا تهتم بالصغير الذى لم يتجاوز الرابعة من عمره

فكانت توكل امرة الى الخادمة لتهتم به اضافة الى اعمالها في البيت

غسل و نظافة و كنس و كوي

وفى يوم شديد البرودة دعت الزوجة اهلها للعشاء و اهتمت بهم

وبابنائها

واهملت الصغير الذى لم يكن له غير الله

http://i65.servimg.com/u/f65/12/05/28/59/nojoom16.jpg

حتى الخادمة انشغلت بالمادبة و نسيت الصغير

التم شمل اهلها عندها و دخلوا في احاديثهم

حتى جاء موعد العشاء فاخذ ينظر الى الاطعمة المنوعة و كله شوق ان

تمتد

يداة الى الحلوى او المعجنات لياكل منها و يطفئ

جوعه

فما كان من زوجة ابية الا ان اعطتة بعض الارز في صحن

وقالت له صارخة: اذهب و كل عشاءك في الساحة ساحة البيت …

اخذ صحنة مكسور القلب حزين النفس و خرج به،

 

و هم انهمكوا بالعشاء

ونسوا

ان هذا طفل صغير محتاج لحبهم و رحمتهم

جلس الطفل في البرد القارس ياكل الرز و من شدة البردانكمش خلف احد*

الابواب ياكل ما قدم له،

 

و لم يسال عنه احد اين ذهب،

 

و نسوا و صية

رسول

الله صلى الله عليه و سلم باليتيم…

الخادمة انشغلت في الاعمال المنزلية و نام الطفل في مكانة في ذاك

الجو

البارد….

خرج اهل الزوجة بعد ان استانسوا ااكلوا و امرت زوجة الاب الخادمة

ان

تنظف البيت…

واوت الى فراشها و لم تكلف نفسها حتى

السؤال عن الصغير …!

عاد زوجها من عملة سالها عن و لدة فقالت: مع الخادمة وهي لا تدري

هل

معها ام لا

فنام الاب و في نومة حلم بزوجتة الاولي تقول له انتبه

للولد

فاستيقظ مذعورا و سال زوجتة عن الولد

فطمانتة انه مع الخادمة و لم تكلف نفسها ان تتاكد

نام مرة اخرى و حلم بزوجتة تقول له انتبة للولد:

فاستيقظ مذعورا مرة اخرى و سال زوجتة عن الولد

فقالت له انت تكبر الامور و هذا حلم و الولد بخير

واكتفي بكلامها

فعاد الى النوم و حلم بزوجتة الاولي تقول له

>>(((خلاص الولد
جاني)))

فاستيقظ مرعوبا و اخذ

يبحث عن الولد عند الخادمة فلم يجدة عندها جن

جنونه

وصار يركض في البيت هنا و هناك حتى و جد الصغير

ولكنة كان قد فارق الحياة

لقد تكوم على نفسة و ازرق جسمة و قد فارق الحياة و بجانبة صحن الارز

وقد

اكل بعضه….

هذه القصة حقيقية،

 

حدثت في منطقة القصيم
لا حول و لا قوة الا بالله

285 views

قصص حزينة عن الايتام