قصص حزينة عن الايتام

قصص حِزينة عَن الايتام

صوره قصص حزينة عن الايتام

 

القصة بدات منذُ ساعة ولادة هَذا الطفل, ففي يوم ولادته توفيت امه

وتركته وحيدا*

احتار والده فِي تربيته فاخذته لخالته ليعيشَ بَين ابناءها

فَهو مشغول فِي اعماله صباحِ مساء..

تزوج الاب بَعد سبعة اشهر مِن وفآة زوجته

واتي بولده ليعيشَ معه
.

صوره قصص حزينة عن الايتام

وبعد مضي ثلاث سنوات واشهر انجبت لَه الزوجة الجديدة طفلين بنت

وولد

كَانت زوجة الاب لا تهتم بالصغير الَّذِي لَم يتجاوز الرابعة مِن عمره

فكَانت توكل امَره الي الخادمة لتهتم بِه اضافة الي اعمالها فِي البيت

غسل ونظافة وكنس وكوي

وفي يوم شَديد البرودة دعت الزوجة اهلها للعشاءَ واهتمت بهم

وبابنائها

واهملت الصغير الَّذِي لَم يكن لَه غَير الله

صوره قصص حزينة عن الايتام

حتي الخادمة انشغلت بالمادبة ونسيت الصغير

التم شَمل اهلها عندها ودخلوا فِي احاديثهم

حتي جاءَ موعد العشاءَ فاخذ ينظر الي الاطعمة المنوعة وكله شَوق ان

تمتد

يداه الي الحلوي أو المعجنات لياكل مِنها ويطفئ

جوعه

فما كَان مِن زوجة ابيه الا ان اعطته بَعض الارز فِي صحن

وقالت لَه صارخة: اذهب وكل عشاءك فِي الساحة ساحة البيت …

اخذ صحنه مكسور القلب حِزين النفس وخرج به
وهم أنهمكوا بالعشاء

ونسوا

ان هَذا طفل صغير محتاج لحبهم ورحمتهم

جلس الطفل فِي البرد القارس ياكل الرز ومن شَدة البردانكمشَ خَلف احد*

الابواب ياكل ما قدم له
ولم يسال عنه أحد أين ذهب
ونسوا وصية

رسول

الله صلي الله عَليه وسلم باليتيم…

الخادمة انشغلت فِي الاعمال المنزلية ونام الطفل فِي مكانه فِي ذاك

الجو

البارد….

صوره قصص حزينة عن الايتام

خرج اهل الزوجة بَعد ان استانسوا ااكلوا وامرت زوجة الاب الخادمة

ان

تنظف البيت…

واوت الي فراشها ولم تكلف نفْسها حِتى

السؤال عَن الصغير …!

عاد زوجها مِن عمله سالها عَن ولده فقالت: مَع الخادمة وهي لا تدري

هل

معها ام لا

فنام الاب وفي نومه حِلم بزوجته الاولي تقول لَه انتبه

للولد

فاستيقظ مذعورا وسال زوجته عَن الولد

فطمانته أنه مَع الخادمة ولم تكلف نفْسها ان تتاكد

نام مَرة اخري وحلم بزوجته تقول لَه انتبه للولد:

فاستيقظ مذعورا مَرة اخري وسال زوجته عَن الولد

فقالت لَه أنت تكبر الامور وهَذا حِلم والولد بخير

واكتفي بِكُلامها

فعاد الي النوم وحلم بزوجته الاولي تقول لَه

>>(((خلاص الولد
جاني)))

فاستيقظ مرعوبا واخذ

يبحث عَن الولد عِند الخادمة فلم يجده عندها جن

جنونه

وصار يركض فِي البيت هُنا وهُناك حِتّى وجد الصغير

ولكنه كَان قَد فارق الحياة

لقد تكوم علي نفْسه وازرق جسمه وقد فارق الحيآة وبجانبه صحن الارز

وقد

اكل بَعضه….

هَذه القصة حِقيقية
حدثت فِي منطقة القصيم
لا حَِول ولا قوة الا بالله

  • روايات ايتام حزينه
الايتام قصص 100 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...