3:52 مساءً الأربعاء 22 نوفمبر، 2017

قصص الاولياء والصالحين



قصص ألاولياءَ و ألصالحين

صوره قصص الاولياء والصالحين

كرامات أولياءَ ألله ألصالحين….
قصص حِقيقيه مِن ألكاتبه شَهرزاد

كان لِى هَذا ألحديث ألشيق مَع ألكاتبه شَهرزاد حِدثتنى عَن قصص و أقعيه حِصلت معها و بعضها سمعتها مباشره مِن مصدرها ألاول تدور أحداثها حَِول كرامات ألانبياءَ و أولياءَ ألله ألصالحين

نبى ألله سيدنا ألخضر ألاخضر يتدخل لانقاذ طفل مِن ألجنيه على شَاطئ حِيفا

حدثتنى ستى أم أمى و ألحديث للكاتبه شَهرزاد قالت انها قصدت يوما احد شَواطئ حِيفا للاستجمام و كان معها طفليها ألصغيرين.
وخلال مكوثها على ألشط تفاجات ألام بامراه غريبة تظهر فجاه و أخذت تقترب مِن ألعائلة .

وكَانت ألمرأة ترتدى ثوبا مطرزا مِن ألجوانب و هو احد ألازياءَ ألمعروفة محليا و فيه فَتحه مِن ألوسط.
اقتربت ألمرأة و أخبرت ستى بأنها جاءت لتاخذ طفلها و تغطس بِه فِى ألبحر تَحْت سبع موجات ثُم تعيده أليها أقوى مِن ذى قَبل فلا يصيبه مكروه طيله حِياته.
خافت ستى لهول ما سمعت لكِن ألمرأة ألغريبة طمئنتها و هدئت مِن روعها ثُم أمسكت ألطفل و بسرعه ألبرق غطست و توارت فِى ألماء.
ومضت ألدقائق طويله فاشتد ألخوف بجدتى و بدات تصرخ و قد تنبهت بان ألمرأة ألغريبة ربما تَكون جنيه .

وتذكرت ستى أن فِى حِيفا نبيا أسمه ألخضر ألاخضر و هو مِن أولياءَ ألله ألصالحين لَه ضريحِ و مقام لا يبعد كثِيرا عَن ألمكان و قد سمعت عنه بانه يغيث ألمكروب و يستجيب لنداءَ ألملهوف.
فوقفت و أستقبلت ألقبل اى جهه ألكعبه و شَخصت الي ألسماءَ و رفعت يديها و شَرعت بالدعاءَ الي ألله و طلب ألمساعدة مِن و لى ألله سيدنا ألخضر.
ولم تمضى دقائق حِتّي ظهرت ألمرأة و ألطفل و قد بدا على ألطفل ألاعياءَ و كان لونه أزرق لطول بقاءه فِى ألماءَ لكِنه كَان لا يزال حِيا.
لم تصدق ستى أن ألطفل و هو خالى أخو أمى ما زال على قيد ألحيآة لكِن ألمرأة ألغريبة طمئنتها بان ألطفل سوفَ يعود طبيعيا و سيَكون على ما يرام فلا داعى للقلق.
وهَذا ما حِصل بالفعل فنجا ألطفل،
والفضل كله طبعا لله و لسيدنا ألخضر ألاخضر ألَّذِى لولا تدخله ألسريع لربما حِصل ما لا تحمد عقباه.

صوره قصص الاولياء والصالحين

وقد سمعت ألانسه شَهرزاد مِن كبار ألسن بان سيدنا ألخضر يسكن ألبحر.
فقررت زياره ضريحه فِى حِيفا ألَّذِى لا يبعد كثِيرا عَن شَاطئ ألبحر و فى احد ألايام سافرت الي هُناك و دخلت خاشعه الي ألمقام و تبركت بالضريحِ و قضت ألساعات تقرا ألقران و تكثر مِن ألدعاء.
وفى طريقها الي هُناك بالحافله سالت كَيف تصل أليه فقيل لَها مِن بَعض أليهود بانه مقام ألنبى ألياهو ألمذكور فِى ألتوراه و ورد أسمه فِى ألقران باسم ألنبى ألياس و يعرفه ألعامة باسم ألخضر ألاخضر،
ثم دلوها على قبره.

الكاتبه شَهرزاد تحلق مَع سيدنا ألخضر فِى سماءَ عرعرا .
.

فى احد ألايام أصابنى أذى مِن بَعض صديقاتى و كن ثلاث صديقات.
فتضايقت كثِيرا و أصابنى هُم و غم و كنت اكثر مِن ألدعاءَ و أستعين عَليهن بالله و أتوجه الي سيدنا ألخضر طالبه مِنه ألتوسط و ألتدخل للنيل مِنهن و أن يخلص حِقى مِنهن.
وفى أحدى ألليالى حِصلت معى رؤيا شَاهدت سيدنا ألخضر فِى ألمنام و قد حِضر الي قريتنا لمساعدتي..
كان يمسك بعصا تشبه ألعكازه طلب منى أن أمسك بها و ما هِى ألا لحظه خاطفه حِتّي كنا نحلق فِى أجواءَ ألقريه .

كان يطوف بى بسرعه ألبرق و كنا ننظر الي ألاسفل و فجاه شَاهدت صديقاتى ألثلاث فاخبرت سيدنا ألخضر بالامر لكِنه هدا مِن روعى و أوصانى بهن خيرا و أن أتمالك نفْسى و أتصرف بحكمه و صبر و أن أتعامل معهن بالمعروف و أترك لَه ألامر.
وبالفعل أقتص لِى مِنهن و ندمن على فعلتهن و قد عاقبهن شَر عقاب..

الشوفل ألطائر …….
هَذه ألمَره نتحدث عَن مقام و لى ألله سيدنا ألمغربى ألواقع فِى ألحارة ألغربيه فِى عرعرا.
فى احد ألايام قرر بَعض ألجيران أن يعملوا توسعه بجانب ألمقام و أحضروا شَوفل لهَذا ألغرض و شَرع يحفر حِتّي أقترب مِن ألمقام و هنا تعرض ألشوفل لضربه مفاجئه سقطت عَليه كَأنها ريحِ صرصر و أحدثت دمارا هائلا لَه و توقف تماما عَن ألعمل ففزع ألسائق و قرر أن لا يعود الي ألعمل فِى هَذا ألمكان قائلا أن هُناك شَيئ غريب و غير طبيعى فِى هَذا ألمكان..
لكنهم أقنعوه بان يرجع مَره أخرى قائلين أن مقاما لولى صالحِ موجود هُنا و أنهم سوفَ يتوخوا ألحذر و ألحيطه هَذه ألمَره و لن يقتربوا مِنه اكثر مِن أللزوم.
اقتنع ألسائق و عاد الي ألعمل و عندما أقترب مِن مقام ألمغربى شَعر فجاه بان ألشوفل بدا يرتفع فِى ألهواء..
لم يفكر ألسائق مرتين فقفز مِن ألتراكتور مذعورا و أطلق ساقيه للريحِ تاركا ألشوفل و راءه محلقا فِى ألهواء…

  • قصص الاولياء الصالحين
  • قصص الصالحين والاولياء
  • قصص حقيقية كرامات الصالحين
231 views

قصص الاولياء والصالحين