يوم الخميس 12:09 مساءً 12 ديسمبر 2019

قصة مؤثرة جدا وقصيرة


قصة مؤثرة جدا و قصيرة


صورة قصة مؤثرة جدا وقصيرة

صور

كان احد الاشخاص يسسير بسيارتة الن ان تعطلت السيارة في احد الانفاق التي تؤدى الى المدينة ، فنزل هذا الرجل من السيارة ليصلح ما حل بسيارتة من عطل في احد عجلاتها ، و بعد ان و قف خلف السيارة ليقوم باخراج العجلة الاضافية السليمة ، و في تلك اللحظة ، مرت سيارة مسرعة فصدمتة و ارتطمت به من الخلف ، فسقط نتيجة لذلك على الارض و قد اصيب باصابات بالغة و خطيرة

حضر احد العاملين في مراقبة الطرق و زميلة و حملاة معهما في السيارة و اتصلا بالمستشفي لاستقبال هذا الشاب الذى لا زال في مقتبل عمره، كان يبدو على مظهرة انه شاب متدين ، كان الشاب يهمهم و يتمتم اثناء نقلة بالمستشفي ، الا ان من حملاة لم يستطيعا تمييز ما كان يقول ، لكن بعدها ميزا انه كان يتلو ايات من القران رغم اصاباتة و تكسر عظامة و وضعة الذى كان يشرف على الموت بسببه


صورة قصة مؤثرة جدا وقصيرة

استمر الشاب بقراءة القران ، فاحس من حملة برعشة تجرى بين اضلعة و بجسدة ، بقى الرجل يستمع الى هذا الشاب الى ان اختفي صوتة ، نظر الية و اذ به يراة رافعا سبابتة متشهدا و مفارقا الحياة فقد انقطعت انفاسة و توقف قلبة عن الخفقان

نظر الرجل الى الشاب المتوفى طويلا مجهشا بالبكاء ، كان المنظر مؤثرا جدا ، و بعد ان و صلا الى المستشفي و اخبرا كل من كان عن قصة الرجل ، فتاثر الكل و من الحادثة و ذرفت دموعهم ، و بعد ان سمعوا قصتة اصروا على عدم الذهاب الى ان يعرفوا موعد جنازتة و مكانها ليصلوا عليه


اتصل احد موظفى المستشفي بمنزل المتوفي و اخبر اخاة بالخبر ، بين لهم اخوة بعد ان تلقي الصدمة عن اعمالة التي قام بها في حياتة من خير و احسان ، فقد كان دائما يتفقد المساكين و الارامل و الايتام ، و يزور جدتة الوحيدة في القرية، كل القرية كانت تعرفة ، فقد كان يحضر لهم الطعام و الشراب و الملبس و الكتب و الاشرطة الدينية ، حتى حلوى الاطفال لم يكن ينساها ليدخل الفرحة الى قلوبهم ، و كان يستفيد من طول طريق الذهاب الى القرية بالاستماع للقران و حفظه


كانت و فاة هذا الشاب و اليوم الذى استقبل به اول ايام الاخرة ، عبرة و عظة لكثير غيرة جعلوا من يوم و فاتة يوما يستقبلون به اول ايامالدنيا


344 views