قصة للاطفال مع الصور , قصص للاطفال قبل النوم جميلة جدا وممتعة

قصة للاطفال مع الصور


كان يا مكان فمكان كان ………………….’

كان هناك بنت رائعة تدعي [ سندريلا ] ….

 


و يزقرونها ب [ سندوة ]

ماتت امها بعد ان اصيبت بحمي قاسية .

 


.

 


و تزوج ابوها ارملة تدعى

[ عووشة ] … كانت قاسية جدا جدا مع [ سندوة ] .

 


.

 


و كان لها ابنتان

احداهما [ عشبة ] … و الثانية =.

 


.[ نفافة ] .

 


.

كانت زوجة ابيها تجعلها تنظف و تخم البيت بروحها و لا احد معاها

و كانت تصييح و تصيح و محد يطيع ان يساعدها و خواتها كله يلعبن ~

بالتاكيد ابوها كان يعمل فالتصخيم .

 


.

 


و ياخذلة شهور الى ان يرد بيتهم

لذا حرمتة تلعب لوعوبها و تلعوز [ سندوة ] الفقيرة على كيفها

و مرة من المرات حدث عزيمة كبار ففريجهم .

 


.

 


حيث دعا ابن

الشيخ فتيات الشعبية و شبابها و ابائهم .

 


.

 


يعني الكل خخ


و كان شابا و سيما و عندة بيزات عديدة و كانوا يحبونة و يدعي [ حارب ]
كانت [سندوه] تتمني ان تروح العزيمة بس زوجة ابيها ما سمحت لها

ويوم العربان شلة شلولها و ذهبت الى العزيمة اتت خالة [ سندوة ]

بعد ان علمت برغبة ابنت اختها المرحومة بالذهاب .

 


.

 


و لبستها

كندورة حمرا .

 


.

 


و عطتها ذهب و الاهم من ذلك نعالها الوراديه

ذهبت [ سندوه] بعد ما تعدلت العزيمة و كانت الحرمات تنظر اليها

بذهول من جمالها و لم يعلموا .

 


.هذي البنية الغاوية فتاة منو

 


و قامن البنيات و نعشن و نعشت معاهن … و الشباب و الشواب

علي الصوب الثاني ييولون .

 


.

 


و شتل بصر [ حارب ] الى صاحبة

الثوب الاحمر .

 


.

 


و رمقها بنظرة و عاد على متكئة .

 


.

و بعد بضع ساعات ناد الشواب .

 


.

 


” القهوة يا حرمات ”

وربعت [ سندوة ] تسابق البنيات بوضع القهوة .

 


.

 


و عندما فصخة نعالها

و تقربت من الحصير … ابتسم لها [ حارب ] و هي تضع القهوة

فاستحت و من العيلة نست فردة نعالها هناك و لبست فردة واحده


وشردت الى المنزل قبل ان تخلص العزيمة …~

و عندما عادت زوجة ابوها و جدتها جالسة على الدعنه

و سالتها ماذا فعلت فغيابهم

 


فقالت ببلاهة انا ما رحت مكان حتي العزيمة ما و صلتها

ولا شفت راعية الكندورة الحمرا و لا الي نست فردت

نعالها فالعزيمة و شردت المنزل

 


وعندما رات زوجة ابيها فشعرها شباصة حمراء …

فتذكرت زوجة ابوها تلك البنية الغاوية فالعزيمة .

 


.~

فادركت انها هي نفسها [ سندوة ] .

 


.

 


فزختها و صفعتها تصفيعا يعني تسطرت ليمن قالت بس

و علقتها فالنخلة … لكي تتادب … ” تكسر الخاطر ما سوت شي

 


 


و ضرب الزمان و ضرب الزمان الى ان ابرح [حارب] هههه

و كان ولد الشيخ يبحث عن راعية النعال .

 


.

 


للاسف ان جميع

من حضر العزيمة من فتيات مقاسهن بين [ 39 43 ]

و لا احد منهن مقاس [ 38 ] الا .

 


.

 


صاحبة الثوب الاحمر

فى مرة من المرات كان [ حارب ] ما را مع حرسة بالقرب

من احد البيوت و راي بنتا ملعقة فنخلة فربع ليساعدها


فوقعت من جيب [ سندوة ] فردت النعال الثانية

ففرح [ حارب ] و تزوجها .

 


.

 


و عوقبة زوجة ابيها

بعد ان عاد ابوها ….

و زفة [ سندوة ] الى حارب فنفس اليوم .

 


.

  • صوربنات فصخة

442 مشاهدة

قصة للاطفال مع الصور , قصص للاطفال قبل النوم جميلة جدا وممتعة