11:28 صباحًا الأربعاء 26 يوليو، 2017

قصة قصيرة عن الغدر

قصة قصيرة عَن الغدر

صوره قصة قصيرة عن الغدر

كَانت عيناه تراقبني باستمرار

تراقب ضحكتي تراقب بكائى

تراقب حِزني تراقب فرحى

تراقب لهوي ولعبى

تراقب سعادتى

كنت اشعر بها باستمرار ومازلت !!
اطلقت علي تلك العيون لقب الحبيب العاشق

نعم هَذا ما شَعرت به

حبيب يعشقني يراقبني يتمني لَو اصبحت له

ولكني الان

صوره قصة قصيرة عن الغدر

لن اكتفي بذلِك الشعور

بل واجب علي ان ابحث عَن تلك العيون الَّتِي اشعر بها

عيون الحبيب العاشق !!
بحثت كثِيرا واخيرا وجدتها كَانت لحظة مِن اروع لحظات حِياتى

وقعت عينيه علي عينى

سحرني بجماله

بعيونه العاشقة

تسمرت مكانى

لم استطع الحراك مطلقا

حتي انني فقدت اتزاني وكدت اقع

ولكنه اسري الي وامسكنى

اربكت وارتجفت وكل ما استطعت فعله هُو الهروب

الهروب مِن تلك العيون العاشقة !!
كان الامر بالنسبة الي صعب

حتي اعتدت علي تلك العيون العاشقة

ولكن لَم تَكون عيونه فَقط الَّتِي عشقتنى

بل عيوني أيضا عشقته كثِيرا

نعم احببته بل عشقته !!

كَانت الايام جميلة

نمضي أكثر الاوقات معا

بين ضحكات وسعادة وفرحة غامَرة وقلبين عاشقين

كان يحب كثِيرا المياه الصافية

فكان يعتقد ان أفضل منظر قَد يراه هُو نسيم الهواءَ اللطيف يداعب خصلات شَعري مَع ابتسامتي الرائعة أمام تلك المياه الصافية

وكلما حِاول رسم ذلِك المنظر كَان يقول لِي أنه مُهما حِاول فلن يصف ذلِك الجمال الساحر !!
اااااااااااه … ااااااااااااه مِن سحر تلك الايام

يا ليتها تعود

ايام الحب والسعادة

لماذَا يحدث هَذا !
ذكريات بعيدة جداً ولكنها رائعة

وليس هُناك اسعد مِن ذلِك اليوم

كنا معا علي الشاطئ

نجري ونلعب ونلهو

وكنت واقفة أمامه وجدته ينحني علي ركبتيه ثُم اخرج مِن جيب سترته علبة مكعبة الشَكل باللون الاحمر فَتحها لى

كان بداخلها خاتم جميل الشَكل مِن الالماظ

وكان بِه ياقوتة حِمراء

ثم قال لِي بِكُل عشق هَل تتزوجيني ؟؟!!!!

  • صور عن الاحزان
  • قصة عن الغدر
148 views

قصة قصيرة عن الغدر