12:45 مساءً الإثنين 20 نوفمبر، 2017

قصة غيرت مجرى حياتي



قصة غَيرت مجرى حِياتي

صوره قصة غيرت مجرى حياتي

قصصت قصصا كثِيرة ،

وحكيت حِكايات و أساطير عجيبة ،

كل ذلِك مِن باب مِنهج تربوى أرى انه سيخلق شَخصيه سويه لدى طلاب ألعلم،
ويجعل لحياتهم معنى،
ولمستقبلهم طريقا مِن نوع خاص،
لا أعرفه،
ولم أتصوره،
ولكنه يؤثر و يفعل فعل ألسحر فِى ألشخصيه ،

أنها ألقصة ،

وربما أفصحِ لِى بَعضهم بجمال ألقصة حِينها،
لكننى فوجئت باحدهم بَعد سنوات.

هاتفنى مرحبا مهللا و مشتاقا عفوا.
من حِضرتك انا أحمد أحمد مِن لا يهم،
ولكنك انت مِن غَير مجرى حِياتي.
ضحكت،
وقلت: هَل هَذا لغز أجاب: ليس لغزا و لا نكته ،

وربما انت لا تعرفنى حِتّي أللحظه ،

لان أللقاءَ ألَّذِى كَان بيننا لَم يتجاوز ساعة مِن ألزمان قَبل عده سنوات.
وحتى لا أحيرك دعنى أقص عليك حِكايتى ألَّتِى هِى حِكايتك.
تفضل.
قبل سنوات دخلت انت علينا نحن طلاب ألمرحلة ألثانوية ،

ودخولك لنا كَان لمجرد حِصه أنتظار غاب عنها ألاستاذ،
كنا فرحين لغياب ألاستاذ و لكن ألفرحه تلاشت بدخولك.
نحن لا نُريد أستاذا يفقدنا جمال هَذه أللحظه مِن ألزمن،
لدرجه أن ألفصل كله لَم يعرك أنتباها.

صوره قصة غيرت مجرى حياتي

اذا كنت أدهشتك بسردى فِى يوم مِن ألايام،
فانت تدهشنى بسردك لانجازك ألجميل.
لكننى عاتب عليك و أذا أردتنى أن أكون راضيا فلابد أن تتحدانى و تصبحِ افضل منى لا أن تَكون نسخه مني.
ومادمت و صلت لهَذه ألدرجه مِن ألنجاحِ فِى حِياتك فانت قادر على أن تتجاوزني.
تجاوز أستاذك يا أحمد

لكننى بِكُل صراحه هبتك و رايت فِى شَكلك و منظرك أدبا و ذوقا لَم أره فِى أساتذه أخرين،
والذى جذبنى أليك اكثر أنك قلت لنا: هَل أقص عليكم قصة فِى ألبِداية سخرنا منك،
وقلنا بان هَذا يظننا أطفالا حِتّي يقص علينا قصة .

اجبنا بالقبول و شَيئا فشيئا بدا ألفصل بالهدوء ألتام لهَذا ألسرد ألقصصي،
والحوادث ألغريبة ،

وكَانت قصتك مشوقه جداً جدا،
والله ألعظيم يا أستاذ أن تلك ألحصه ألَّتِى كَانت ترزحِ على رؤسنا كالجبال،
صارت كهبوب ألريحِ ألطيبه .

ضحكت و قلت: انت تبالغ يا أحمد.
قال انا أحلف بالله و لست مبالغا.
لكن يا أستاذ ليست ألنِهاية مَع نِهاية ألقصة ،

ولكن ألنِهاية كَانت بِداية لحياتى انا بِداية حِياتك نعم بِداية حِياتي،
انت طبعا،
لقد قصصت لنا ألقصة و مضيت،
ولكنها بقيت فِى داخِلي،
وقلبت كيانى لدرجه أنى صرت أفكر،
واتامل مِن انا لماذَا انا صايع عفوا لهَذا ألتعبير بالفعل كنت متمردا على كُل شَيء،
لكن تلك ألقصة باسلوبك ألجميل جعلتنى أفكر،
وارسم خطواتى فِى ألحيآة ،

وتحديتك حِتّي انت جميل.
استمر.
نعم تحديتك لانى أريد أن أصير مِثلك.
وانا ألآن انهيت مرحلة ألبكالوريوس و لله ألحمد و ألفضل لله ثُم لك و لقصتك أيها ألاستاذ.

عزيزى أحمد: جميل أن أسمع منك هَذا ألشعور،
وهَذه ألايجابيه ألرائعه ،

واذا كنت أدهشتك بسردى فِى يوم مِن ألايام،
فانت تدهشنى بسردك لانجازك ألجميل.
لكننى عاتب عليك و أذا أردتنى أن أكون راضيا فلابد أن تتحدانى و تصبحِ افضل منى لا أن تَكون نسخه مني.
ومادمت و صلت لهَذه ألدرجه مِن ألنجاحِ فِى حِياتك فانت قادر على أن تتجاوزني.
تجاوز أستاذك يا أحمد،
ولك مِن ألله ألتوفيق و ألسداد.

  • قصة غيرت حياتي
339 views

قصة غيرت مجرى حياتي