5:04 مساءً الثلاثاء 25 سبتمبر، 2018

قصة عشق قصة قديمة



قصة عشق قصة قديمه

صوره قصة عشق قصة قديمة

من قصص العشق القديم
زعموا ان المرقش عشق اسماء بنت عوف وهو غلام فخطبها من ابيها فاعتذر له بحداثه
سنه وانه لم يعرف بعد بشجاعه ,



فانطلق المرقش الى احد الملوك وبقى عنده زمنا ثم اصاب
عوف قحط شديد فاتاه رجل من قبيله مراد فارغبه في المال فزوجه ابنته على مائه من الابل

صوره قصة عشق قصة قديمة
ورحل بها الى اهله وقال اخوه المرقش لاتخبروه بما حدث اذا عاد قولوا له انها ماتت ,



وذبحوا
لذالك كبشا ,



اكلوا لحمه ودفنوا عظامه ,



ولما قدم المرقش قالوا له انها ماتت ,



ولم يلبث ان عرف
الحقيقة بعد ان ظل مدة يعود قبر الكبش ويزوره وخرج المرقش يطلب اسماء ,



وبعد لاى تعرف


على راعى زوجها وتوسل اليه ان يحدثها عنه فقال له



انى لااستطيع ان ادنوا منها ولكن تاتينى
جاريتها كل ليلة فاحلب لها عنزا فتاتيها بلبنها ,



فقال له مرقش



خذ خاتمى هذا فاذا حلبت فالقه
فى اللبن فانها ستعرفه وانك مصيب بذالك خيرا لم يصبه راع قط ,



فاخذ الراعى الخاتم ولما
حلب العنزه طرحه في اللبن ,



ثم انطلقت به الجاريه وتركته بين يدى اسماء ,



فلما سكنت الرغوه
اخذته فشربته ,



فقرع الخاتم ثنيتها ,



فاخذته واستضاءت بالنار فعرفته فقالت للجاريه



ماهذا
الخاتم



فقالت



مالى به علم



فارسلتها الى مولاها وهو بنجران فاقبل فزعا فقال لها



لم دعوتنى


قالت له



ادع عبدك راعى غنمك 0 فدعاه فقالت



سله اين وجد هذا الخاتم



قال



وجدته مع


رجل في كهف خبان وقال اطرحه في اللبن الذى تشربه اسماء فانك مصيب به خيرا وما اخبرنى
من هو ولقد تركته باخر رمق ,



فقال لها زوجها



وما هذا الخاتم



قالت



خاتم مرقش فاعجل
الساعة في طلبه ,



فركب فرسه ,



وحملها على فرس اخر ,



وسارا حتى طرقاه من ليلتها ,


فاحتملاه الى اهلهما فمات عند اسماء وهو يقول


سرى ليلا خيال من سليمى فارقنى واصحابى هجود
فبت ادبر امرى كل حال واذكر اهلها وهم بعيد
سكن ببلده وسكنت اخرى وقطعت المواثق والعهود
فما بال افى ويخان عهدى وما بالى اصاد ولا اصيد
من كتاب دراسات ادبيه للكاتب الكبير الدكتور / محمد زكريا عنانى

190 views

قصة عشق قصة قديمة