12:38 صباحًا الثلاثاء 21 مايو، 2019




قصة صداقة روعه و جميلة

 

قصة صداقة روعة و جميلة                                                                                                             

صور قصة صداقة روعه و جميلة                                                                                                                                         قصة جميلة فعلا و ابكتنى ,,

فى احدي المحاضرات و صلت و رقة صغيرة كتبت بخط غير و اضح

تمكنت من قراءتها بصعوبة بالغة … مكتوب بها:
فضيلة الشيخ
: هل لديك قصة عن اصحاب او اخوان .

 

.

 

اثابك الله؟؟

كانت صيغة السؤال غير و اضحة،

 

و الخط غير جيد…

سالت صديقي: ماذا يقصد بهذا السؤال؟

وضعتها جانبا،

 

بعد ان قررت عدم قراءتها على الشيخ…

ومضي الشيخ يتحدث في محاضرتة و الوقت يمضى …

اذن المؤذن لصلاة العشاء …

توقفت المحاضرة،

 

و بعد الاذان عاد الشيخ يشرح للحاضرين

طريقة تغسيل و تكفين الميت عمليا …..

وبعدها قمنا لاداء صلاة العشاء ….

واثناء ذلك اعطيت اوراق الاسئلة للشيخ

ومنحتة تلك الورقة التي قررت ان استبعدها

ظننت ان المحاضرة قد انتهت ….

وبعد الصلاة طلب الحضور من الشيخ ان يجيب على الاسئلة ….

عاد يتحدث و عاد الناس يستمعون ….

ومضي السؤال الاول و الثاني و الثالث .

 

.

هممت بالخروج ،

 

 

استوقفنى صوت الشيخ و هو يقرا السؤال ….

لن يجيب فالسؤال غير و اضح ….قلت:

لكن الشيخ صمت لحظة ثم عاد يتحدث:

جاءنى في يوم من الايام جنازة لشاب لم يبلغ الاربعين

ومع الشاب مجموعة من اقاربة ،

 

 

لفت انتباهى ،

 

 

شاب في مثل سن الميت يبكى بحرقة ،

 

 

                                                                                 

صور قصة صداقة روعه و جميلة

شاركنى الغسيل ،

 

 

و هو بين خنين و نشيج و بكاء رهيب يحاول كتمانه

اما دموعة فكانت تجرى بلا انقطاع …..

وبين لحظة و اخرى اصبرة و اذكرة بعظم اجر الصبر …

ولسانة لا يتوقف عن قول:
انا لله و انا الية راجعون ،

 

 

لا حول و لا قوة الا بالله …

هذه الكلمات كانت تريحنى قليلا ….

بكاؤة افقدنى التركيز ،

 

 

هتفت به بالشاب .

 

.

ان الله ارحم باخيك منك،

 

و عليك بالصبر

التفت نحوى و قال
: انه ليس اخي

الجمتنى المفاجاة،

 

مستحيل ،

 

 

و هذا البكاء و هذا النحيب

نعم انه ليس اخي ،

 


لكنة اغلى و اعز على من اخي

سكت و رحت انظر الية بتعجب ،

 

 

بينما و اصل حديثة .

 

.

انة صديق الطفولة ،

 

 

زميل الدراسة ،

 

 

نجلس معا في الصف و في ساحة

المدرسة ،

 

 

و نلعب سويا في الحارة ،

 

 

تجمعنا براءة الاطفال مرحهم و لهوهم

كبرنا و كبرت العلاقة بيننا ،

 

 

اصبحنا لا نفترق الا دقائق معدودة ،

 

 

ثم

نعود لنلتقى ،

 

 

تخرجنا من المرحلة الثانوية ثم الجامعة معا ….

التحقنا بعمل واحد …

تزوجنا اختين ،

 

 

و سكنا في شقتين متقابلتين .

 

.

رزقنى الله بابن و بنت ،

 

 

و هو ايضا رزق ببنت و ابن …

عشنا معا افراحنا و احزاننا ،

 

 

يزيد الفرح عندما يجمعنا

وتنتهى الاحزان عندما نلتقى …

اشتركنا في الطعام و الشراب و السيارة …

نذهب سويا و نعود سويا …                                                                   

واليوم
… توقفت الكلمة على شفتية و اجهش بالبكاء …

يا شيخ هل يوجد في الدنيا مثلنا
؟

 

…..

خنقتنى العبرة
،

 

تذكرت اخي البعيد عنى ،

 

 

لا .

 

 

لا يوجد مثلكما …

284 views

قصة صداقة روعه و جميلة