2:54 صباحًا السبت 25 نوفمبر، 2017

قصة صحابي جليل رضي الله عنة



قصة صحابى جليل رضى ألله عنه

صوره قصة صحابي جليل رضي الله عنة

قصة فيها عبره و ذكرى بهَذا ألصحابى ألجليل ،

وكيف كَان يتاثر بالقران .

وثابت هَذا هُو ثابت بن قيس بن شَماس ألخزرجى يكنى أبا محمد ،

وكان خطيبا بليغا معروفا بذلِك ،

وكان يقال لَه خطيب رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم ؛
كَما يقال لحسان شَاعر رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم .

والقصة ذكرها ألامام ألقرطبى رحمه ألله فِى تفسيره قال
وقال عطاءَ ألخراسانى حِدثتنى أبنه ثابت بن قيس قالت لما نزلت
“يا أيها ألَّذِين أمنوا لا ترفعوا أصواتكم فَوق صوت ألنبى ” ألايه
دخل أبوها بيته و أغلق عَليه بابه ؛ ففقده ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فارسل أليه يساله ما خبره ،

فقال انا رجل شَديد ألصوت ؛ أخاف أن يَكون حِبط عملى .

فقال عَليه ألسلام “لست مِنهم .

بل تعيشَ بخير و تموت بخير ” .

صوره قصة صحابي جليل رضي الله عنة
قال ” ثُم أنزل ألله ” أن ألله لا يحب كُل مختال فخور” فاغلق بابه و طفق يبكى ؛
ففقده فارسل ألنبى صلى ألله عَليه و سلم يا رسول ألله ،

انى أحب ألجمال و أحب أن أسود قومى .

فقال لست مِنهم بل تعيشَ حِميدا و تقتل شَهيدا و تدخل ألجنه ” .

قالت فلما كَان يوم أليمامه ،

خرج مَع خالد بن ألوليد الي مسيلمه فلما ألتقوا أنكشفوا ،

فقال ثابت و سالم مولى أبى حِذيفه ما هكذا كنا نقاتل مَع رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم ،

ثم حِفر كُل و أحد مِنهما لَه حِفره فثبتا و قاتلا حِتّي قتلا ؛ و على ثابت يومئذ درع لَه نفيسه ؛
فمر بِه رجل مِن ألمسلمين فاخذها ؛
فبينا رجل مِن ألمسلمين نائم أناه ثابت فِى منامه فقال له
” أوصيك بوصيه ” فاياك أن تقول هَذا حِلم فتضيعه ؛ أنى لما قتلت أمس ،

مر بى رجل مِن ألمسلمين فاخذ درعى و منزله فِى أقصى ألناس ،

وعِند خبائه يسنن فِى طوله ،

وقد كفا على ألدرع برمه ،

وفوق ألبرمه رحل ؛ فات خالدا ،

فمَره أن يبعث الي درعى فياخذها ،

واذا قدمت ألمدينه على خليفه رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم
يَعنى أبا بكر فقل لَه أن على مِن ألدينكذا و كذا ،


وفلان مِن رفيقى عتيق و فلان ؛ فاتى ألرجل خالدا فاخبره ؛
فيعث الي ألدرع فاتى بها .

وحدث أبا بكر برؤياه فاجاز و صيته .

قال و لا نعلم أحدا أجيزت و صيته بَعد موته غَير ثابت بن قيس رحمه ألله .

ابو عمر فِى ألاستيعاب “.
وفى ألصحيحين عَن أنس بن مالك أن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم أفتقد ثابت بن قيس فقال رجل
: يا رسول ألله ؛ انا أعلم لك علمه ؛فاتاه فوجده جالسا فِى بيته منكسا راسه ؛
فقال لَه ما شَانك فقال
شر مِن كَان يرفع صوته فَوق صوت ألنبى صلى ألله عَليه و سلم
فقد حِبط عمله و هو مِن أهل ألنار .

فاتى ألرجل ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فاخبره انه قال كذا و كذا .

فقال موسى فرجع أليه ألمَره ألاخره ببشاره عظيمه ؛
فقال أذهب أليه فقل لَه و أنك لست مِن أهل ألنار .

ولكنك مِن أهل ألجنه “.
رحم ألله ثابتا ألشهيد ألبطل و أاسكنه ألجنه و سائر صحابه رسول ألله ألكرام و من تبعهم باحسان الي يوم ألدين
.

  • قص عن صحبي جليل
136 views

قصة صحابي جليل رضي الله عنة