11:21 مساءً الخميس 23 مايو، 2019




قصة سيدنا سليمان والنملة

قصة سيدنا سليمان و النملة

صور قصة سيدنا سليمان والنملة

ان الحمد لله نحمدة و نستعينة و نستهدية و نشكره،

 

و نعوذ بالله من شرور انفسنا و من سيئات اعمالنا،

 

من يهد الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادى له.

واشهد ان لا الة الا الله و حدة لا شريك و لا مثيل له و لا جسم و لا اعضاء له و لا شكل و لا صورة له،

 

و لا حد و لا مكان له،

 

جل ربى لا يشبة شيئا و لا يشبهة شيء و لا يحل في شيء و لا ينحل منه شيء ،

 

 

ليس كمثلة شيء و هو السميع البصير .

 

واشهد ان سيدنا و حبيبنا و عظيمنا و قائدنا و قرة اعيننا محمدا عبدة و رسولة و صفية و حبيبه،

 

بلغ الرسالة و ادي الامانة و نصح الامة ،

 

 

فجزاة الله عنا خير ما جزي نبيا من انبيائه،

 

الصلاة و السلام عليك يا سيدى يا رسول الله ،

 

 

انت طب القلوب و دواؤها،

 

و عافية الابدان و شفاؤها،

 

و نور الابصار و ضياؤها،

 

الصلاة و السلام عليك سيدى يا محمد،

 

يا محمد ضاقت حيلتنا و انت و سيلتنا،

 

ادركنا يا رسول الله،

 

ادركنا باذن الله.

صور قصة سيدنا سليمان والنملة

اما بعد عباد الله فانى اوصيكم و نفسي بتقوي الله العلى القدير القائل في محكم كتابه: ﴿لقد كان في قصصهم عبرة لاولى الالباب ما كان حديثا يفتري و لكن تصديق الذى بين يدية و تفصيل كل شيء و هدي و رحمة لقوم يؤمنون﴾ سورة يوسف/ 111 .

 

اعلموا رحمكم الله ان افضل الخلائق علويها و سفليها الانبياء لما اعطاهم الله من الصبر و التقى،

 

وان احسن القصص قصصهم لما جعل الله فيها من مواعظ و عبر.

 

و بالاطلاع على قصص حياتهم صلوات ربى و سلامة عليهم اجمعين و ما حفلت به من احداث و اشتملت عليه من افعال لدليلا لنا ننهجة و نستنير و نستعين به للوصول الى الايمان الكامل الذى هو سبيل النجاة و الفوز في الاخرة ،

 

 

و كلامنا اليوم باذن الله رب العالمين عن سيدنا سليمان عليه الصلاة و السلام.

 

يقول رب العزة في محكم التنزيل: ﴿وورث سليمن داوود و قال يايها الناس علمنا منطق الطير و اوتينا من كل شيء ان هذا لهو الفضل المبين﴾ سورة النمل/16 ،

 

 

اى كانة و رثة و الا فالنبوة لا تورث .

 

https://i.ytimg.com/vi/60hYOn8P3xI/hqdefault.jpg

فلقد علمة الله تعالى منطق الطير و لغتة و سائر لغات الحيوانات،

 

فكان يفهم عنها ما لا يفهمة سائر الناس.

 

روى انه صاح هدهد فقال سليمان عليه السلام: يقول استغفروا الله يا مذنبون،

 

و صاح خطاف فقال يقول: قدموا خيرا تجدوه،

 

و صاحت رخمة وهو طائر ابقع يشبة النسر في الخلقة فقال: تقول سبحان ربى الاعلى ملء سمائة و ارضه،

 

و صاح قمرى وهو نوع من الحمام فاخبر انه يقول سبحان ربى الاعلى ،

 

 

و قال: الحداة تقول كل شيء هالك الا الله ،

 

 

و القطاة تقول من سكت سلم ،

 

 

و الديك يقول اذكروا الله يا غافلون ،

 

 

و النسر يقول يا ابن ءادم عش ما شئت ءاخرك الموت ،

 

 

و العقاب يقول في البعد من الناس انس اي من بعض الناس ،

 

 

و الضفدع يقول سبحان ربى القدوس .

 

وسخر الله تعالى لنبية سليمان عليه السلام الريح فكانت تنقلة الى اي اطراف الدنيا شاء،

 

يقول الله تعالى: ﴿فسخرنا له الريح تجري بامرة رخاء حيث اصاب﴾ سورة ص/36 ،

 

 

و ذلك تبليغ الملك له عن الله .

 

واوحي الله تعالى الية و هو يسير بين السماء و الارض: “انى قد زدت في ملكك ان لا يتكلم احد بشيء الا القتة الريح في سمعك” .

 

https://i.ytimg.com/vi/ph1HwbWBAWs/hqdefault.jpg

فيحكي انه مر بفلاح يحرث ارضه،

 

مر سليمان و هو على بساط الريح يسير بين السماء و الارض فنظر الية الفلاح و قال: “لقد اوتى ءال داود ملكا عظيما” فالقت الريح كلام الفلاح في اذن سيدنا سليمان عليه السلام ،

 

 

فنزل سليمان عليه السلام و مشي الى الفلاح و قال: “انى جئت اليك لئلا تتمني ما لا تقدر عليه” ثم قال: “لتسبيحة واحدة يقبلها الله منك خير من الدنيا و ما فيها” .

 

ومن نعم الله تعالى على سليمان عليه السلام ان جندة كان مؤلفا من الجن و الانس و الطير و كان سليمان عليه السلام قد نظم لهم اعمالهم و رتب لهم شئونهم فكان اذا خرج خرجوا معه في موكب حافل مهيب يحيط به الجند و الخدم من كل جانب و اخبر الله تعالى عن عبدة و نبية سليمان عليه السلام انه ركب يوما في جيشة المؤلف من الجن و الانس و الطير ،

 

 

يقول ربنا في القرءان العظيم ﴿حتى اذا اتوا على و اد النمل قالت نملة يايها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمن و جنودة و هم لا يشعرون﴾ سورة النمل/18 .

 

فهذه النملة و اسمها طاخية او منذرة تكلمت بصوت امرت فيه امة النمل في ذلك الوادى ان يدخلوا مساكنهم حذرا من ان يحطمهم سليمان عليه السلام و جنودة اثناء سيرهم،

 

لقد الهم الله عز و جل تلك النملة معرفة نبية سليمان عليه السلام كما الهم النمل كثيرا من مصالحها ﴿حتى اذا اتوا على و اد النمل قالت نملة يايها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمن و جنودة و هم لا يشعرون﴾ سورة النمل/18 .

 

﴿وهم لا يشعرون﴾ لا يعلمون بمكانكم،

 

اى لو شعروا لم يفعلوا،

 

قالت ذلك على و جة العذر و اصفة سليمان و جنودة بالعدل،

 

فسمع سليمان قولها من ثلاثة اميال فتبسم عليه الصلاة و السلام من قولها متعجبا من حذرها و اهتدائها لمصالحها و نصيحتها للنمل فامر سليمان عليه السلام الريح فوقفت لئلا يذعرن حتى دخلن مساكنهن اوقف سليمان عليه الصلاة و السلام موكبة العظيم حتى يدخلن اي النمل الى بيوتهن و دعا ربة ،

 

 

قال تعالى اخبارا عن سيدنا سليمان: ﴿فتبسم ضاحكا من قولها و قال رب اوزعنى ان اشكر نعمتك التي انعمت على و على و الدى وان اعمل صالحا ترضاة و ادخلني برحمتك في عبادك الصالحين﴾ سورة النمل/19

﴿رب اوزعني﴾ اي الهمنى .

 

هذا كله من فضل الله تعالى على عبدة و نبية سليمان عليه السلام الذى كان عبدا مطيعا اوابا داعيا الى عبادة الله و حدة لا شريك له و كان من عباد الله الشاكرين،

 

يقول الله تعالى: ﴿ووهبنا لداود سليمن نعم العبد انه اواب﴾ سورة ص/ 30 .

 

هذا و استغفر الله لى و لكم

الخطبة الثانية:

ان الحمد لله نحمدة سبحانة و تعالى و نستهدية و نشكره،

 

و نعوذ بالله من شرور انفسنا و سيئات اعمالنا،

 

من يهد الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادى له،

 

و اشهد ان لا الة الا الله و حدة لا شريك له و اشهد ان سيدنا محمدا عبدة و رسولة و صفية و حبيبة صلى الله عليه و على كل رسول ارسله.

اما بعد عباد الله،

 

فانى اوصيكم و نفسي بتقوي الله العلى العظيم.

 

و اعلموا ان الله امركم بامر عظيم،

 

امركم بالصلاة و السلام على نبية الكريم فقال ﴿ان الله و ملائكتة يصلون على النبى يا ايها الذين ءامنوا صلوا عليه و سلموا تسليما﴾ اللهم صل على سيدنا محمد و على ءال سيدنا محمد كما صليت على سيدنا ابراهيم و على ءال سيدنا ابراهيم و بارك على سيدنا محمد و على ءال سيدنا محمد كما باركت على سيدنا ابراهيم و على ءال سيدنا ابراهيم انك حميد مجيد،

 

يقول الله تعالى: ﴿يا ايها الناس اتقوا ربكم ان زلزلة الساعة شيء عظيم يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما ارضعت و تضع كل ذات حمل حملها و تري الناس سكاري و ما هم بسكاري و لكن عذاب الله شديد﴾.

اللهم انا دعوناك فبجاة محمد استجب لنا دعاءنا،

 

اللهم بجاة محمد اغفر لنا ذنوبنا و اسرافنا في امرنا،

 

اللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات الاحياء منهم و الاموات ربنا ءاتنا في الدنيا حسنة و في الاخرة حسنة و قنا عذاب النار،

 

اللهم بجاة محمد اجعلنا هداة مهتدين غير ضالين و لا مضلين،

 

اللهم بجاة محمد استر عوراتنا و ءامن روعاتنا و اكفنا ما اهمنا و قنا شر ما نتخوف.

 

عباد الله ان الله يامر بالعدل و الاحسان و ايتاء ذى القربي و ينهي عن الفحشاء و المنكر و البغي،

 

يعظكم لعلكم تذكرون.

 

اذكروا الله العظيم يذكركم و اشكروة يزدكم،

 

و استغفروة يغفر لكم و اتقوة يجعل لكم من امركم مخرجا،

 

و اقم الصلاه

    اسماء الريح في قصةسيدنا سليمان

    قصة النملة وسليمان

    كلام ملك الموت مع سيدنا نوح

334 views

قصة سيدنا سليمان والنملة