يوم الإثنين 7:22 صباحًا 16 ديسمبر 2019

قصة حب رومانسية جميله


قصة حب رومانسية جميلة


صورة قصة حب رومانسية جميله

صور

قصة رومانسية
احلى الروايات الرومانسية
قصة حب سعودية
اجمل كلام رومانسى

قصة حب رومانسية

فى قديم الزمان في فرنسا كانت بنت رائعة جدا تدعي ” فيكتورين لافوركاد ” و كانت من اسرة ثرية و نبيلة , و كانت ” فيكتورين ” تقيم في قصر كبير و بالغ الفخامة , و كانوا دائما يقيمون الحفلات في هذا القصر و يدعون على هذه الحفلات نجوم المجتمع الفرنسي , و في احدي الحفلات التقت ” فيكتورين بشاب و سيم يدعي ” جوليان بوسوية ” , و كان ” جوليان ” بارع في الحديث و محبوب جدا و لكنة كان فقير , احب ” جوليان ” الفتاة الثرية ” فيكتورين ” و تقدم لخطبتها و لكنها رفضت و فضلت عليه شابا ثريا من اسرة عريقة يدعي ” رينيل ” .


صورة قصة حب رومانسية جميله
وتزوجت ” فيكتورين ” من الشاب الثرى ” رينيل ” , و بعد الزواج اكتشفت انه فظ و غليظ القلب و قاسي جدا و انه سيء التعامل , فلم تحتمل ” فيكتورين ” كل هذا و مرضت مرضا خطيرا , و بقيت في فراشها حتى ظهرت عليها علامات الموت , فدفنوها في مقبرة القرية القريبة من القصر و التي و لدت فيها .
علم ” جوليان ” بخبر و فاتها , و ذهب الى قبرها و كان يتمني ان يحتفظ بشيء من اثرها , فخطرت ببالة ان ياتى للمقبرة بعد منتصف الليل وان يفتح التابوت و ياخد خصلة من شعرها , و فعل ” جوليان ” ذلك , و عندما اقترب من راس ” فيكتورين ” لياخذ خصلة من شعرها فاذا ب ” فيكتورين ” تهتز و ترتعش و من ثم فتحت عيناها , صعق ” جوليان ” و لكنة تمالك قواة و حملها بين ذراعية و ذهب الى بيته و اسعفها .
عاد ” جوليان ” الى المقبرة و اغلق التابوت حتى لا يعلم احد بان ” فيكتورين ” ما زالت على قيد الحياة , بقيت ” فيكتورين ” في منزل ” جوليان ” عدة اسابيع حتى استرجعت صحتها , و ثم اتفقت ” فيكتورين ” و ” جوليان ” على السفر الى امريكا ليبدان حياة حديثة .


http://banatmasr.net/wp-content/uploads/%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%AD%D8%A8-%D8%B1%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B3%D9%8A%D9%87-%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9%D9%8A%D9%87.jpg

بعد عشرين سنة عادا الى باريس بعد شوق و ليقضيا اجازة قصيرة , و في احدي الحفلات كانت ” فيكتورين ” و ” جوليان ” مدعوين , و ارتشعت ” فيكتورين ” عندما شاهادت ” رينيل ” و اقفا ينظر اليها , و تقدم نحوها و قال لها انك تشبهين كثيرا سيدة اعرفها . فزعت ” فيكتورين ” , و بفى ” رينيل ” يحدق اليها و يتامل جسدها , و توقف نظرة الى يدها اليسري , تجمد الدم في عروق ” فيكتورين ” لانها تذكرت انه قذفها مرة بقطعة حديد اصابت يدها اليسري و تركت اثارا . عرفها ” رينيل ” من الجرح الذى بيدها و قال لها انها ” فيكتورين ” , فما كان امام ” فيكتورين ” الا الاعتراف بكل شيء , و غضب ” رينيل ” كثيرا و طلقها , و بهذا اصبح بامكانها ان تتزوج من ” جوليان ” , و اقاما حفل زفاف كبير و اكملا حياتهما بسعادة تامة و عادا الى امريكا

.


https://i.ytimg.com/vi/2whJNNfLJ-o/hqdefault.jpg


481 views