10:46 مساءً الجمعة 15 ديسمبر، 2017

قصة جيفارا الحقيقية القصة الكاملة لحياة البطل الاسطورة



قصة جيفارا ألحقيقيه ألقصة ألكاملة لحيآة ألبطل ألاسطوره

صوره قصة جيفارا الحقيقية القصة الكاملة لحياة البطل الاسطورة
كان و ألده مهندس معماري،
ميسور ألحال،
دائم ألتنقل قضى آخر أيامه فِى كوبا و لم يكن لَه ألدور ألكبير فِى نشات جيفارا لكِن ألام عرفت بأنها مثقفه و نشطه و هى ألَّتِى نفخت فِى ألفتى مِن روحها ألشغوفه بتاريخ ألارجنتين،
بل و أمريكا أللاتينيه كلها..
وربته على سير ألمحررين ألعظام او “اباءَ ألوطن”،
وعلى قصائد ألشعر لا سيما ألشعر ألاسبانى و ألادب ألفرنسي.

كان ألفتى ألنحيل ألَّذِى لا يتعدى طوله 173 سم يمارس ألرياضه بانتظام لمواجهه نوبات ألربو ألمزمن ألَّتِى كَانت تنتابه منذُ صغره.
اما روحه فكَانت لاذعه ساخره مِن كُل شَيء حِتّي مِن نفْسه،
وقد أجمعت أراءَ مِن أقتربوا مِنه انه كَان يحمل داخِله تناقصا عجيبا بَين ألجراه و ألخجل،
وكان دافئ ألصوت عميقه،
كَما كَان جذابا و عبثى ألمظهر كذلك.

اضطرت ألعائلة الي ترك ألعاصمه و ألانتقال الي مكان اكثر جفافا؛ لاجل صحة ألفتى ألعليل،
وفى أثناءَ ذلِك كَان أللقاءَ ألاول بَين أرنستو و ألفقر ألمدقع و ألوضع ألاجتماعى ألمتدنى فِى أمريكا أللاتينيه .

جيفارا ألطبيب

صوره قصة جيفارا الحقيقية القصة الكاملة لحياة البطل الاسطورة
فى مارس 1947 عادت ألاسرة الي ألعاصمه ليلتحق ألفتى بِكُليه ألطب،
وعِند نِهاية ألمرحلة ألاولى لدراسته حِين كَان فِى ألحاديه و ألعشرين مِن عمَره قام بجوله طويله أستمرت حِوالى 8 أشهر على ألدراجه ألبخاريه نحو شَمال ألقاره مَع صديق طبيب كَان أكبر مِنه سنا و أقرب الي ألسياسة .

ومن هُنا بدا أستكشاف ألواقع ألاجتماعى للقاره ،

وبدا و عيه يتفَتحِ و يعرف أن فِى ألحيآة هموما اكثر مِن مرضه ألَّذِى كَان ألهاجس ألاول لاسرته؛ فراى حِيآة ألجماعات ألهندية ،

وعاين بنفسه ألنقص فِى ألغذاءَ و ألقمع..
ومارس ألطب مَع عمال احد ألمناجم و هو ما حِدا بالبعض أن يصفه بانه مِن ألاطباءَ ألحمر ألاوروبيين فِى ألقرن 19 ألَّذِين أنحازوا الي ألمذاهب ألاجتماعيه ألثوريه بفعل خبرتهم فِى ألامراض ألَّتِى تنهشَ ألفقراء.

وفى عام 1953 بَعد حِصوله على أجازته ألطبيه قام برحلته ألثانية و كَانت الي جواتيمالا،
حيثُ ساند رئيسها ألشاب ألَّذِى كَان يقُوم بمحاولات أصلاحِ أفشلتها تدخلات ألمخابرات ألامريكية ،

وقامت ثوره شَعبية تندد بهَذه ألتدخلات؛ ما أدى لمقتل 9 ألاف شَخص،
فامن ألطبيب ألمتطوع ألَّذِى يمارس هواياته ألصغيرة ألتصوير و صيد ألفراشات،
ان ألشعوب ألمسلحه فَقط هِى ألقادره على صنع مقدراتها و أستحقاق ألحيآة ألفضلى.

وفى عام 1955 قابل “هيلدا” ألمناضله أليساريه مِن “بيرون” فِى منفاها فِى جواتيمالا،
فتزوجها و أنجب مِنها طفلته ألاولى،
والعجيب أن هيلدا هِى ألَّتِى جعلته يقرا للمَره ألاولى بَعض ألكلاسيكيات ألماركسيه ،

اضافه الي لينين و تروتسكى و ماو
غادر “جيفارا” جواتيمالا أثر سقوط ألنظام ألشعبى بها بفعل ألضربات ألاستعماريه ألَّتِى دعمتها ألولايات ألمتحده ،

مصطحبا زوجته الي ألمكسيك ألَّتِى كَانت أنذاك ملجا كُل ألثوار فِى أمريكا أللاتينيه .

كان قيام ألانقلاب ألعسكرى فِى كوبا فِى 10 مارس 1952 سَبب تعارف جيفارا بفيدل كاسترو ألَّذِى يذكره فِى يومياته قائلا: “جاءَ فيدل كاسترو الي ألمكسيك باحثا عَن أرض حِياديه مِن أجل تهيئه رجاله للعمل ألحاسم”..
وهكذا ألتقى ألاثنان،
وعلى حِين كَان كاسترو يؤمن انه مِن ألمحررين،
فان جيفارا كَان دوما يردد مقولته: “المحررون لا و جود لهم؛ فالشعوب و حِدها هِى ألَّتِى تحرر نفْسها”.
واتفق ألاثنان على مبدا “الكف عَن ألتباكي،
وبدء ألمقاومه ألمسلحه ”.

بِداية ألثوره

حيآة  جيفارا
اتجها الي كوبا،
وبدا ألهجوم ألاول ألَّذِى قاما به،
ولم يكن معهم سوى ثمانين رجلا لَم يبق مِنهم سوى 10 رجال فقط،
بينهم كاسترو و أخوه راءول و جيفارا،
ولكن هَذا ألهجوم ألفاشل أكسبهم مؤيدين كثِيرين خاصة فِى ألمناطق ألريفيه .

وظلت ألمجموعة تمارس حِرب ألعصابات لمدة سنتين حِتّي دخلت ألعاصمه هافانا فِى يناير 1959 منتصرين بَعد أن أطاحوا بحكم ألديكتاتور “باتيستا”،
وفى تلك ألاثناءَ أكتسب جيفارا لقب “تشي” يَعنى رفيق ألسلاح،
وتزوج مِن زوجته ألثانية “اليدا مارش”،
وانجب مِنها أربعه أبناءَ بَعد أن طلق زوجته ألاولى.

وقتها كَان “تشى جيفارا” قَد و صل الي أعلى رتبه عسكريه قائد)،
ثم تولى بَعد أستقرار ألحكومة ألثوريه ألجديدة و على راسها فيدل كاسترو مناصب:

– سفير منتدب الي ألهيئات ألدوليه ألكبرى.

– منظم ألميليشيا.

– رئيس ألبنك ألمركزي.

– مسئول ألتخطيط.

– و زير ألصناعه .

ومن مواقعه تلك قام جيفارا بالتصدى بِكُل قوه لتدخلات ألولايات ألمتحده ؛ فقرر تاميم كُل مصالحِ ألدوله بالاتفاق مَع كاسترو؛ فشددت ألولايات ألمتحده ألحصار،
وهو ما جعل كوبا تتجه تدريجيا نحو ألاتحاد ألسوفيتى و قْتها.
كَما أعلن عَن مساندته حِركات ألتحرير فِى كُل من: تشيلي،
وفيتنام،
والجزائر.

ثورات جيفارا
وعلى ألرغم مِن ألعلاقه ألعميقه ألقوية بَين جيفارا و كاسترو،
فان أختلافا فِى و جهتى نظريهما حِدث بَعد فتره ؛ فقد كَان كاسترو منحازا بشده الي ألاتحاد ألسوفيتي،
وكان يهاجم باقى ألدول ألاشتراكيه .

كَما أصطدم جيفارا بالممارسات ألوحشيه ألَّتِى كَان يقُوم بها قاده حِكومة ألثوره و قْتها،
والَّتِى كَانت على عكْس ما يرى فِى ألماركسيه مِن أنسانيه .
.
فقرر جيفارا مغادره كوبا متجها الي ألكونغو ألديمقراطيه زائير)،
وارسل برساله الي كاسترو فِى أكتوبر 1965 تخلى فيها نهائيا عَن مسؤولياته فِى ألقياده و عن منصبه كوزير،
وعن رتبته كقائد،
وعن و َضعه ككوبي،
الا انه أعلن عَن أن هُناك روابط طبيعه أخرى لا يُمكن ألقضاءَ عَليها بالاوراق ألرسمية ،

كَما عَبر عَن حِبه ألعميق لكاسترو و لكوبا،
وحنينه لايام ألنضال ألمشترك.

وذهب “تشي” لافريقيا مساندا للثورات ألتحرريه ،

قائدا ل 125 كوبيا،
ولكن فشلت ألتجربه ألافريقيه لاسباب عديده ،

مِنها عدَم تعاون رؤوس ألثوره ألافارقه ،

واختلاف ألمناخ و أللغه ،

وانتهى ألامر بجيفارا فِى احد ألمستشفيات فِى براغ للنقاهه ،

وزارة كاسترو بنفسه ليرجوه ألعوده .

بوليفيا و ألثوره ألاخيرة

بعد أقامه قصيرة فِى كوبا أثر ألعوده مِن زائير أتجه جيفارا الي بوليفيا ألَّتِى أختارها،
ربما لان بها أعلى نسبة مِن ألسكان ألهنود فِى ألقاره .

لم يكن مشروع “تشي” خلق حِركة مسلحه بوليفيه ،

بل ألتحضير لرص صفوف ألحركات ألتحرريه فِى أمريكا أللاتينيه لمجابهه ألنزعه ألامريكية ألمستغله لثروات دول ألقاره .

وقد قام “تشي” بقياده مجموعة مِن ألمحاربين لتحقيق هَذه ألاهداف،
وقام أثناءَ تلك ألفتره ألواقعه بَين 7 نوفمبر 1966 و 7 أكتوبر 1976 بكتابة يوميات ألمعركه .

وعن هَذه أليوميات يروى فيدل كاسترو: “كَانت كتابة أليوميات عاده عِند تشى لازمته منذُ أيام ثوره كوبا ألَّتِى كنا فيها معا،
كان يقف و سَط ألغابات و فى و قْت ألراحه و يمسك بالقلم يسجل بِه ما يرى انه جدير بالتسجيل،
هَذه أليوميات لَم تكتب بقصد ألنشر،
وإنما كتبت فِى أللحظات ألقليلة ألنادره ألَّتِى كَان يستريحِ فيها و سَط كفاحِ بطولى يفوق طاقة ألبشر”.

اللحظات ألاخيرة
فى يوم 8 أكتوبر 1967 و فى احد و ديان بوليفيا ألضيقه هاجمت قوات ألجيشَ ألبوليفى ألمكونه مِن 1500 فرد مجموعة جيفارا ألمكونه مِن 16 فردا،
وقد ظل جيفارا و رفاقه يقاتلون 6 ساعات كاملة و هو شَيء نادر ألحدوث فِى حِرب ألعصابات فِى منطقة صخريه و عره ،

تجعل حِتّي ألاتصال بينهم شَبه مستحيل.

وقد أستمر “تشي” فِى ألقتال حِتّي بَعد موت كُل أفراد ألمجموعة رغم أصابته بجروحِ فِى ساقه الي أن دمرت بندقيته M-2 و ضاع مخزن مسدسه و هو ما يفسر و قوعه فِى ألاسر حِيا.

نقل “تشي” الي قريه “لاهيجيراس”،
وبقى حِيا لمدة 24 ساعة ،

ورفض أن يتبادل كلمه و أحده مَع مِن أسروه.

وفى مدرسة ألقريه نفذ ضابط ألصف “ماريو تيران” تعليمات ضابطيه: “ميجيل أيوروا” و ”اندريس سيلنيش” باطلاق ألنار على “تشي”.

دخل ماريو عَليه مترددا فقال لَه جيفارا: “اطلق ألنار،
لا تخف؛ أنك ببساطه ستقتل مجرد رجل”،
ولكنه تراجع،
ثم عاد مَره أخرى بَعد أن كرر ألضابطان ألاوامر لَه فاخذ يطلق ألرصاص مِن أعلى الي أسفل تَحْت ألخصر حِيثُ كَانت ألاوامر و أضحه بَعدَم توجيه ألنيران الي ألقلب او ألراس حِتّي تطول فتره أحتضاره،
الى أن قام رقيب ثمل باطلاق رصاصه مِن مسدسه فِى ألجانب ألايسر فانهى حِياته.

وقد رفضت ألسلطات ألبوليفيه تسليم جثته لاخيه او حِتّي تعريف احد بمكانه او بمقبرته حِتّي لا تَكون مزارا للثوار مِن كُل أنحاءَ ألعالم.
اغتيل جيفارا, هُو ذاك ألطبيب و ألشاعر, هُو ألثائر و صائد ألفراشات.
وحتى بَعد مرور و قْت طويل على مقتله, ما زالت بَعض ألاسئله مِن ألصعب ألاجابه عَليها, فلم يحسم احد حِتّي أليَوم أمر ألوشايه بجيفارا.
وأيضا لا احد يعرف اين قبر جيفارا ألحقيقى مَع أن ألبعض زعم أكتشافه.
ففى عام 1998 و بعد مرور 30 عاما على رحيله أنتشرت فِى ألعالم كله حِمى جيفارا؛ حِيثُ ألبحث ألدءوب عَن مقبرته،
وطباعه صورة على ألملابس و ألادوات و دراسه سيرته و صدور ألكتب عنه.

اصبحِ جيفارا رمز ألثوره و أليسار فِى ألعالم أجمع, فيراه أليساريون صفحة ناصعه فِى تاريخهم ألمليء بالانتصارات و ألاخطاء،
واسطوره لا يُمكن تكرارها على مستوى ألعمل ألسياسى ألعسكري،
وهَذا ما تؤيده مقولته ألرائعه لكُل مناضل و مؤمن بمبدا على أختلاف أتجاهه “لا يستطيع ألمرء أن يَكون متاكدا مِن أن هنالك شَيئا يعيشَ مِن أجله ألا إذا كَان مستعدا للموت فِى سبيله”.

مات ألثورى و ماتت ألاسطوره ألنادره ,
مات ذلِك ألجسد ألَّذِى لَم ينهكه ألربو, بل أغتالته ألديكتاتوريه .

لكن ألروحِ لَم تمت لتبقى خالده ,
لتبقى رمز ألثوره و ألنصر.

  • قصة جيفارا الحقيقية
  • قصة جيفارا كامله بالصور
215 views

قصة جيفارا الحقيقية القصة الكاملة لحياة البطل الاسطورة