قصة ايميلي روز انليس ميشل

قصة ايميلي روز انليس ميشل

صوره قصة ايميلي روز انليس ميشل

قصة فتآة تدعي انليس ميشل Anneliese Michel
أو كَما يحب اهلها واصدقائها مناداتها ب ان ..

هي فتآة المانيه مِن الديانه الكاثوليكيه كَانت تعيشَ مَع اهلها الَّذِين كَانوا متدينين

بعد نهايتها مِن دراستها اصبحِ لابد مِن دخولها الجامعه ولكن رفض اهلها ذلِك بسَبب تدينهم

نست ان فكرة الذهاب الي الجامعه بَعد الياس مِن اهلها

ولكن ذَات يوم
.
..

صوره قصة ايميلي روز انليس ميشل

اتت رساله الي ان وفتحتها ووجدت أنها منحة دراسية مِن احدي الجامعات
, ليس هَذا فحسب

بل منحه ممتازه مَع اتاحة الفرصه للسكن فِي الجامعه نفْسها

والاستقرار فِي اسكان الجامعه
.
فرحت ان كثِيرا بهَذا الخبر ولكن باق عَليها ان تقنع اهلها

امها وابوها

اللذان كَانا رافضان الفكره.
ذهبت ان لتكلم والدتها

وما ان نطقت باسم جامعه حِتّى رفضت والدتها ولم تدعها تكمل الحديث
.

ذهبت ان الي والدها محاولة معه كفرصه ثانيه بَعد رفض امها
.ولكنه رفض هُو الاخر
.

جلست ان حِزينة تبكي ضياع هَذه الفرصه

تبكي بحرقه رفض اهلها لاكمال دراستها بحجة الدين
.

رات والدة ان ابنتها تبكي فرق قلبها

فذهبت الي زوجها والد ان وتحدثت معه بشان اكمال ان لدراستها
.

وبعد اخذ ورد

وقيل وقال

اتفق الوالدان علي ذهاب ان الي الجامعه والسكن فِي مساكنها
.

تكاد الفرحه تشق وجه ان مِن الفرحه اخيرا استطيع ان اكمل دراستي محدثة نفْسها !

..
جاءَ اليَوم الَّذِي ودعت فيه ان اهلها واخبرتهم الا يقلقوا
.
بدات الام قلقه لان ان ستذهب الي المدينه

نظرا لانهم يعيشون فِي الريف وبعيدا عَن الحضاره
.

فقالت ان لامها ان لا تقلق

وأنها تستطيع ان تراسلهم يوميا

فاطمئن اهلها وودعوها وتمنوا لَها التوفيق..

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

صوره قصة ايميلي روز انليس ميشل

بِداية المعاناة
.

سكنت ان فِي أحد مساكن الجامعه واستقرت فيها

ومرت شَهور وهي تدرس

وتراسل اهلها وتطمئنهم عَليها
.

وفي ليلة مِن الليالي البارده الممطره

ليلة

ذو رياحِ شَديدة
.

كَانت ان نائمة فِي غرفتها

وفجاه
.

نهضت مفزوعه سمعت صوتا شَديد فنهضت خائفه تري ما هَذا الصوت

وجدت ان ان الشبابيك والباب تهتز وتصطدم بشده مِن قوة الرياحِ والعاصفه
.

فقامت بإغلاق الشبابيك والابواب وذهبت الي غرفتها وهي ما زالت مذعوره
.

اغلقت باب غرفتها … واستلقت علي سريرها
.

وقبل ان تغمض عينيها
.

رات ان شَيئا غريبا !
.
رات ان المقلمه تتحرك فَوق الطاولة
.

فرفعت راسها لتتاكد

هل هَذا الجماد يتحرك ام أنه خيالها ؟

ولكن عندما رفعت راسها

تاكدت أنها لَم تكُن تتحرك

بل كَان مِن خيالها لأنها كَانت مذعوره مِن صفق الشبابيك
.

هدات قلِيلا وعادت للاستلقاء

واغمضت عينيها
.

ولكن !
هَذه المَره سمعت شَيئا يسقط

رفعت ان راسها ثانية لتري ما هَذا الصوت

رات ان المقلمه قَد سقطت ارضا ؟

صوره قصة ايميلي روز انليس ميشل

اعتلي الخوف علي ان وهي تشاهد الشباك المغلق كَيف سقطت المقلمه مَع ان الشبابيك مغلقه ولا يُمكن للرياحِ الدخول الي هُنا
فجاه
.!!

حست ان ب شَئ يتسلق جسدها الهزيل

ويطرحها ارضا علي السرير
.

حاولت ان المقاومه

ولكن هَذا الشئ قوي جداً مِثل الشعور بالجاثوم

كَانت ان لا تستطيع الحراك ولا الصراخ وكَانت تقاوم شَيئا خفيا لا اساس لَه ولا شََكل بل قوة

قوة فقط

احست ان بشئ يرفع ملابسها
.ويدخل جسدها

وكانه يطعنها

بعد هَذه المعانآة الَّتِي استمرت طويلا اخيرا

زالت القوه الغريبه مِن ان فَتحررت واستطاعت الصراخ

فخرجت مِن غرفتها تصرخ

بجنون

وركضت فِي الشارع لا تدري الي أين

ولكنها تهرب

لا تعرف مِن من تهرب ولا الي أين تهرب
.

في صباحِ اليَوم التالي

وصل الخبر الي اهلها

فجائوا مسرعين لياخذوا ابنتهم المذعوره..

~~~~~~~~~~~~~~~~~~

بعد ذلِك اليوم

انقلبت حِال ان)

فاصبحت تصرخ بِدون سَبب

وتنظر الي زملائها فِي قاعة الدراسه وتصرخ وكأنها تري وحوشا وليس بشرا
.

تنظر الي السماء

فتصرخ … تنظر الي المشآة فِي الشارع فتصرخ
.

احتار اهلها

ماذَا يصنعون لها

فقاموا باحضار القسيس

لعل أنه يستطيع تفسير ما فيها
.
استمر القسيس بمعالجة ان بالانجيل

والقراءه بالكتب المقدسه عَليها لعلها تشفى
.

ولكن حِالة ان تزداد سوءا

قالت اخت ان للقسيس وهي تبكي

أنها شَاهدت ان تاكل الحشرات

ومَرة راتها تاكل مِن الاقذار
.

قام القسيس بتهئية احدي غرف المنزل وجعلها جلسة استحضار

فقام والد ان و صديق ان مِن الجامعه بحمل ان ووضعها فِي تلك الغرفه وربطوها بالسرير
.

فقام القسيس بقراءة الانجيل

وهو يضع مسجل يسجل اصوات الاحداث فِي تلك الفتره..

وعندما شَرع فِي القراءه

بدات ان بالاهتزاز بعنف وقوه

ووالدها وصديقها ينظران وهما قلقين مذعورين
.

بعد ذلِك صدر صوت غريب مِن ان يتحدث بلغات غريبه ؟

وكان القسيس يسال ان)

من أنت تكلم ايها الملعون

ووالد ان ينظر الي القسيس مستغربا لماذَا يحدث ابنته بهَذه الطريقَة

وكان القسيس يصر علي السؤال فيكرره

من أنت تكلم ايها الملعون

ولكن ان كَانت تهتز وتصدر اصوات غريبه

بلغه غريبه وتردد تكلم

تكلم

ملعون

ملعون
.)

واستمر القسيس بقراءة الانجيل

فجن جنون ان واشتد اهتزاز جسدها
.

فكرر القسيس الطلب وقال

من أنت تكلم ايها الملعون تكلم الآن والا جعلتك تتعذب..

فردت ان بصوت غريب بشع

أنا لست انا

انا “نحن” نحن

1 2 3 4 5 6

)
وقف والد ان مذهولا مِن هَذا الصوت مِن ابنته !

فكرر القسيس السؤال اذا

من انتم تكلموا ايها الملعونين

فردت ان نحن 1..2..3..4..5..6

اتحداك

لا تقدر

نتحداك
وبعدها اغمي علي ان)
.
وحتي ذلِك اليوم

زادت حِالتها سوءا
.

وفسر القسيس أنها ملبوسه بست ارواحِ شَريره ملعونه
.

وفي عام 1976

توفيت ان فِي عمر 23 سنه

ووزنها أقل مِن 38 كيلو
.

ماتت وهي اشبه بالهيكل العضمي لشدة هزالتها

لأنها لَم تكُن تاكل ولا تتذوق الطعام
.

هَذه هِي قصة Anneliese Michel
.

الَّتِي حِيرت العالم
.

“القصة مذكوره فِي موسوعة وكبيديا”

ونحن كمسلمين نعرف ان ما كَانت تعاني مِنه ان ماهُو الا لبس الجان لها
.
فنحن نؤمن بوجودهم
.
شاهدو الفيلم المثير باعينكم
وشاهدو ارادة الله وحكمته
اذ جعل بقصتها عبرة لكُل شَخص ينكر وجود الجن

  • قصة ايميلي روز بالتفصيل
ايميلي قصة 96 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...