12:31 صباحًا الأربعاء 24 أكتوبر، 2018

قصة العفو عند المقدرة



قصة العفو عند المقدره

صوره قصة العفو عند المقدرة

ما خلت فلسفه او دين او تقليد انساني ايجابي الا ونظر لمساله العفو بنظره كلها تقدير واحترام ،



واصبح العفو فضيله من فضائل وقيم مكارم الاخلاق الحقيقيه والانسانيه في كل العالم وفوق كل بقعه من بقاع الارض ،



فاصبح كل من يتحلى بالعفو موسوم بالكرم وحسن الاخلاق والفضيله ،



فما هو المقصود من وراء مصطلح العفو

صوره قصة العفو عند المقدرة
ان العفو لغه واصطلاحا هو تجاوز الاساءه والصفح عن مرتكبها ومسببها دون محاسبته ومعاقبته عليها ،



ولكن من الممكن ان يكون العفو لا يخلو من بقاء الاثر السيء من وراء الفعل القبيح لمرتكب الاساءه في قلب الذي عفى حتى وان تجاوز عن المطالبه بالعقاب ،



اما اذا تلاشى هذا المتبقي والمتراكم بالنفس واقترن العفو بازاله كل اثر باق للضغينه فيسمى عندها مغفره ،



والقليل القليل من الناس من يتحلى بالمغفره .


واجمل انواع العفو هو العفو عند المقدره ،



والمقصود به ان يعفو الانسان عن المسيء له وهو قادر عليه ومتمكن من الاقتصاص منه وعقابه ،



ومن اجمل اشكال العفو والمقترن بالمغفره هو عفو الله ومغفرته لعباده اجمعين ،



فقد قال عز وجل في وصف نفسه في محكم التنزيل



” الغفور الرحيم ” “والعفو ” ،



ومن امثله العفو الجميل هو عفو الرسول صلى الله عليه واله وسلم عن كفار قريش حينما دخل مكه فاتحا ومنتصرا وقادرا ومتمكنا ،



حيث خاطبهم وسالهم وهم بين يديه صاغرين



” يا اهل مكه ماذا تظنون اني فاعل بكم



فقالوا ” خيرا ،



اخ كريم ،



وابن اخ كريم ،



فقال



اذهبوا فانتم الطلقاء ” ،



فسامحهم ولم ينكل بهم ولم يستولي على اموالهم ولم يقطع رؤوسهم او يسبي نساءهم كما تفعل بعض الحركات التكفيريه الان والتي الله ورسوله والاسلام منهم بريئون .


ومن امثله العفو هو ما تقوم به الدول والحكومات من عفو على المساجين او الاسرى او المحكومين او المدونين ،



ومن امثله العفو على الصعيد الفردي تنازل الفرد عن حقه الشخصي في ادانه ومحاسبه ومعاقبه المحكوم عليه .

  • قصة عن العفو عند المقدرة
  • قصةعفو عن المسيء

220 views

قصة العفو عند المقدرة