9:47 صباحًا الأحد 19 نوفمبر، 2017

قصة الطفل الذي مات من البرد قصه حقيقيه ينفطر لها



قصة ألطفل ألَّذِى مات مِن ألبرد قصة حِقيقيه ينفطر لها

صوره قصة الطفل الذي مات من البرد  قصه حقيقيه ينفطر لها

هَذه ألقصة بدات منذُ ساعة و لاده هَذا ألطفل, ففى يوم و لادته توفيت أمه
وتركته و حِيدا
احتار و ألده فِى تربيته فاخذه لخالته ليعيشَ بَين أبنائها
فَهو مشغول فِى أعماله صباحِ مساء..
تزوج ألاب بَعد سبعه أشهر مِن و فاه زوجته و أتى بولده ليعيشَ معه

وبعد مضى ثلاث سنوات و أشهر أنجبت لَه ألزوجه ألجديدة طفلين
بنت و ولد
كَانت زوجه ألاب لا تهتم بالصغير ألَّذِى لَم يتجاوز ألرابعة مِن عمره
فكَانت توكل أمَره الي ألخادمه لتهتم بِه أضافه الي أعمالها فِى ألبيت
غسل و نظافه و كنس و كوي

صوره قصة الطفل الذي مات من البرد  قصه حقيقيه ينفطر لها

وفى يوم شَديد ألبروده دعت ألزوجه أهلها للعشاءَ و أهتمت بهم و بابنائها
واهملت ألصغير ألَّذِى لَم يكن لَه غَير ألله
حتى ألخادمه أنشغلت بالمادبه و نسيت ألصغير
التم شَمل أهلها عندها و دخلوا فِى أحاديثهم
حتى جاءَ موعد ألعشاءَ فاخذ ينظر الي ألاطعمه ألمنوعه و كله شَوق أن تمتد يداه الي ألحلوى او ألمعجنات لياكل مِنها و يطفئ جوعه .

فما كَان مِن زوجه أبيه ألا أن أعطته بَعض ألارز فِى صحن
وقالت لَه صارخه أذهب و كل عشاءك فِى ألساحه ساحه ألبيت …
اخذ صحنه مكسور ألقلب حِزين ألنفس و خرج به،
وهم انهمكوا بالعشاء
ونسوا أن هَذا طفل صغير محتاج لحبهم و رحمتهم

جلس ألطفل فِى ألبرد ألقارس ياكل ألرز و من شَده ألبردانكمشَ خَلف أحد
الابواب ياكل ما قدم له،
ولم يسال عنه احد اين ذهب،
ونسوا و صيه
رسول ألله ،
صلى ألله عَليه و سلم انا و كافل أليتيم كهاتين فِى ألجنه ألخادمه أنشغلت فِى ألاعمال ألمنزليه و نام ألطفل فِى مكانه فِى ذاك
الجو ألبارد….

خرج أهل ألزوجه بَعد أن سمروا و أكلوا و أمرت زوجه ألاب ألخادمه
ان تنظف ألبيت و أوت الي فراشها و لم تكلف نفْسها حِتّي ألسؤال عَن ألصغير …
عاد زوجها مِن عمله سالها عَن و لده فقالت: مَع ألخادمه و هى لا تدري
هل معها أم لا
فنام ألاب و فى نومه حِلم بزوجته ألاولى تقول لَه أنتبه
للولد:
فاستيقظ مذعورا و سال زوجته عَن ألولد
فطمانته انه مَع ألخادمه و لم تكلف نفْسها أن تتاكد
نام مَره أخرى و حِلم بزوجته تقول لَه أنتبه للولد
فاستيقظ مذعورا مَره أخرى و سال زوجته عَن ألولد
فقالت لَه انت تكبر ألامور و هَذا حِلم و ألولد بخير
واكتفى بِكُلامها
فعاد الي ألنوم و حِلم بزوجته ألاولى تقول لَه -

خلاص ألولد جانى

فاستيقظ مرعوبا و أخذ يبحث عَن ألولد عِند ألخادمه فلم يجده عندها جن
جنونه و صار يركض فِى ألبيت هُنا و هُناك حِتّي و جد ألصغير
ولكنه كَان قَد فارق ألحيآة

لقد تكوم على نفْسه و أزرق
جسمه و قد فارق ألحيآة

  • الطفل اليتيم الذي مات من البرد
  • قصة الطفل الذي م
  • قصة الطفل السعودي الذي مات من البرد بسبب زوجة الاب
  • قصة الطفل اليتيم الذي مات من البرد
  • قصة الطفل اليتيم الي مات من شدة البرد
688 views

قصة الطفل الذي مات من البرد قصه حقيقيه ينفطر لها