12:42 صباحًا الإثنين 20 مايو، 2019




قصة الحكيم لقمان عليه السلام

قصة الحكيم لقمان عليه السلام

صور قصة الحكيم لقمان عليه السلام

قصة لقمان الحكيم يقول الله سبحانة و تعالى “ولقد اتينا لقمان الحكمة ان اشكر لله و من يشكر فانما يشكر لنفسة و من كفر فان الله غنى حميد” سورة لقمان

“لقد اتينا لقمان الحكمة” يعني ان الله خلق له اشياء فاستنبط منها اشياء فاصبح صافي النفس و لا ياكل الا من حلال و يجتنب الحرام و لا يغفل عن منهج الله فحافظ على اصول الصنعة من يدى صانعها و لم يلوثها بشئ فاعطاة الله الحكمة
ولكن تخيل ما هي مكانة لقمان حتى يسمى الله سورة كاملة باسمه
من لقمان

 

يقال ان لقمان كان من سودان مصر كان من النوبة و كان اسودا حبشيا  اختلف العلماء عن ما هية لقمان اذا كان نبيا ام لا وان لم يكن نبيا فكيف يؤتية الله الحكمة؟

صور قصة الحكيم لقمان عليه السلام

 

قالوا: يؤتية الله بالمدد السامي “ان تتقوا الله يجعل لكم فرقانا” سورة الانفال فالعبد ان احسن صحبتة لربة داوم الله عليه خيرة و لذلك يقول سيدنا عمر بن عبدالعزيز “ما قصر بنا في علم ما نجهل الا عدم عملنا بما علمنا”

اجتمع الكل على ان لقمان رجل صالح مرهف الحس دقيق الادراك و الاحساس الدقيق يعطى مدركات دقيقة و مواجيد دقيقة و التي تجمع في النفس الانسانية مجموعة من الفضائل و القيم يسعد بها في نفسة و يحب ان يسعد بها غيرة فيعبر عنها التعبير الحسن اللائق كذلك كان لقمان  كان لقمان في بداية حياتة عبدا و كانت لدية حرفة النجارة ففى يوم من الايام سالة الناس

قالوا: بان لقمان كان اسود اللون غليظ الشفتين لذلك نظر احدهما الى غلظة شفتية  متعجبا فقال له لقمان: شفتان غليظتان و لكن يخرج من بينهما كلام رقيق و اسود و لكن قلبي ابيض “ان الله لا ينظر الى صوركم و لكن الى قلوبكم”

سالة رجل اخر: الست عبد بنى فلان؟
قال: نعم
فقال: فكيف اوتيت هذا؟
قال لقمان: قدر ربى و اداء الامانة و صدق الحديث و عدم تعرضى لما لا يعنيني

حادثة تحريره: و جاء سيدة يوما بشاة و قال له اذبح هذه الشاة و ائتنى باطيب مضغتين فيها فذبحها و اتى باللسان و القلب
وفى اليوم التالي قال له: يا لقمان اذبح شاة و وائتنى باخبث مضغتين فيها فاتاة باللسان و القلب ايضا
فقال له: كيف ذلك يا لقمان

 

طلبت منك اطيب ما فيها فاتيتنى باللسان و القلب ثم طلبت منك اخبث ما فيها فاتيتنى بهما!
فقال لقمان: ليس شئ اطيب منهما اذا طابا و لا شئ اخبث منهما اذا خبثا

فى رمضان فرصة كبيرة لتطهير القلب و السيطرة على اللسان انتهزوها يا شباب و فتيات
بعد ذلك تجد رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول:”ان في الجسد مضغة اذا صلحت صلح الجسد كله الا و هي القلب”
بعد هذا الحادث حررة سيده

ولقد كان لقمان موجودا قبل بعث سيدنا داود عليه السلام و وكان يستفتية الناس فلما بعث داود كف عن الفتيا فسالة الناس فقال: الا اكتفى اذا كفيت
لذلك قال بعض الرواة: ان الله خيرة بين ان يكون نبيا او لا  فقال ما خيرتنى يارب انا اختار الراحة و اترك الابتلاء اما ان اردتها يارب عزمة فساقبلها سمعا و طاعة لانى اعلم انط لا تخذلنى و ستعينني

 

سفرة الى فلسطين:  بعد ان تحرر قرر الخروج من مصر و السفر فذهب الى فلسطين في وقت بعث سيدنا داود عليه السلام و عمل اجير عند سيدنا داود و لاحظة سيدنا داود و كان يريد الحكماء لتربية الجيل الذى سيبنى الدولة القوية التي يريدها فعينة حكيم لبنى اسرائيل ثم جعلة قاضيا ثم اصبح قاضى قضاه

تخيل لقمان من عبدالي قاضى قضاة من حكمتة و صلتة بالله و كدة و تعبة و نيتة في الاصلاح نصيحة للشباب و الفتيات اتخذ من رمضان فرصة لرفع الهمة و اعادة نظر في مستقبلك و حياتك تحرك و انطلق نحو المستقبل اصنع مستقبلك و اجعل منه جزء لرفعة دينك و بلدك

غاب لقمان في سفرة ثم عاد فلقية تابعة فسالة لقمان:
ما حال ابي؟
قال التابع: ما ت
فقال لقمان: الان ملكت امري
فسالة لقمان: ما حال زوجتي
قال: ما تت
فقال لقمان: جددت فراشي
فسالة عن اختة فقال ما تت
فقال: ستر الله عرضي
فسالة عن اخية فقال: ما ت
فقال لقمان: انقطع ظهري

كل هذا من حكم لقمان و ما اكثر ما قال من عجائب

حكم لقمان لابنة في الجزء القادم انتظرونا ^

    لقمان حكيم كان نبيا أم وليا

297 views

قصة الحكيم لقمان عليه السلام