1:22 صباحًا الثلاثاء 19 ديسمبر، 2017

قصة الامام الشافعي



قصة ألامام ألشافعي

صوره قصة الامام الشافعي

ابو عبد ألله محمد بن أدريس ألشافعى ألمطلبى ألقرشى 150-204ه / 767-820م هُو ثالث ألائمه ألاربعه عِند أهل ألسنه و ألجماعة ،

وصاحب ألمذهب ألشافعى فِى ألفقه ألاسلامي،
ومؤسس علم أصول ألفقه،
وهو ايضا امام فِى علم ألتفسير و علم ألحديث،

صوره قصة الامام الشافعي

وقد عمل قاضيا فعرف بالعدل و ألذكاء.
واضافه الي ألعلوم ألدينيه ،

كان ألشافعى فصيحا شَاعرا،
وراميا ماهرا،
ورحالا مسافرا.
أكثر ألعلماءَ مِن ألثناءَ عَليه،
حتى قال فيه ألامام أحمد: «كان ألشافعى كالشمس للدنيا،
وكالعافيه للناس»،
وقيل انه هُو امام قريشَ ألَّذِى ذكره ألنبى محمد بقوله: «عالم قريشَ يملا ألارض علما».

 

ولد ألشافعى بغزه عام 150 ه،
وانتقلت بِه أمه الي مكه و عمَره سنتان،
فحفظ ألقران ألكريم و هو أبن سبع سنين،
وحفظ ألموطا و هو أبن عشر سنين،
ثم أخذ يطلب ألعلم فِى مكه حِتّي أذن لَه بالفتيا و هو أبن دون عشرين سنه .

هاجر ألشافعى الي ألمدينه ألمنوره طلبا للعلم عِند ألامام مالك بن أنس،
ثم أرتحل الي أليمن و عمل فيها

،
ثم أرتحل الي بغداد سنه 184 ه،
فطلب ألعلم فيها عِند ألقاضى محمد بن ألحسن ألشيباني،
واخذ يدرس ألمذهب ألحنفي،
وبذلِك أجتمع لَه فقه ألحجاز ألمذهب ألمالكى و فقه ألعراق ألمذهب ألحنفي).
عاد ألشافعى الي مكه و أقام فيها تسع سنوات تقريبا،
واخذ يلقى دروسه فِى ألحرم ألمكي،
ثم سافر الي بغداد للمَره ألثانية ،

فقدمها سنه 195 ه،
وقام بتاليف كتاب ألرساله ألَّذِى و َضع بِه ألاساس لعلم أصول ألفقه،
ثم سافر الي مصر سنه 199 ه.
وفى مصر،
اعاد ألشافعى تصنيف كتاب ألرساله ألَّذِى كتبه للمَره ألاولى فِى بغداد،
كَما أخذ ينشر مذهبه ألجديد،
ويجادل مخالفيه،
ويعلم طلاب ألعلم،
حتى توفى فِى مصر سنه 204 ه.

 

 

 

  • جميع شعر الامام الشافعي في صور
  • فساتين اعراس من امام للاطفالقصير من وره طويل
486 views

قصة الامام الشافعي