3:11 صباحًا الأحد 17 ديسمبر، 2017

قصة اصحاب الاخدود مختصرة جدا جدا



قصة أصحاب ألاخدود مختصرة جداً جدا

صوره قصة اصحاب الاخدود مختصرة جدا جدا

اصحاب ألاخدود
موقع ألقصة فِى ألقران ألكريم:
ورد ذكر ألقصة فِى سورة ألبروج ألايات 4-9،
وتفصيلها فِى صحيحِ ألامام مسلم.
القصة
أنها قصة فتا أمن،
فصبر و ثبت،
فامنت معه قريته.
لقد كَان غلاما نبيها،
ولم يكن قَد أمن بَعد.
وكان يعيشَ فِى قريه ملكها كافر يدعى ألالوهيه .

وكان للملك ساحر يستعين به.
وعندما تقدم ألعمر بالساحر،
طلب مِن ألملك أن يبعث لَه غلاما يعلمه ألسحر ليحل محله بَعد موته.
فاختير هَذا ألغلام و أرسل للساحر.

صوره قصة اصحاب الاخدود مختصرة جدا جدا
فكان ألغلام يذهب للساحر ليتعلم مِنه،
وفى طريقَة كَان يمر على راهب.
فجلس معه مَره و أعجبه كلامه.
فصار يجلس مَع ألراهب فِى كُل مَره يتوجه فيها الي ألساحر.
وكان ألساحر يضربه أن لَم يحضر.
فشكى ذلِك للراهب.
فقال لَه ألراهب: إذا خشيت ألساحر فقل حِبسنى أهلي،
واذا خشيت أهلك فقل حِبسنى ألساحر.
وكان فِى طريقَة فِى احد ألايام،
فاذا بحيوان عظيم يسد طريق ألناس.
فقال ألغلام فِى نفْسه،
اليَوم أعلم أيهم افضل،
الساحر أم ألراهب.
ثم أخذ حِجرا و قال: أللهم أن كَان أمر ألراهب أحب أليك مِن أمر ألساحر فاقتل هَذه ألدابه حِتّي يمضى ألناس.
ثم رمى ألحيوان فقلته،
ومضى ألناس فِى طريقهم.
فتوجه ألغلام للراهب و أخبره بما حِدث.
فقال لَه ألراهب: يا بنى،
انت أليَوم افضل مني،
وانك ستبتلى،
فاذا أبتليت فلا تدل علي.
وكان ألغلام بتوفيق مِن ألله يبرئ ألاكمه و ألابرص و يعالج ألناس مِن كُل ألامراض.
فسمع بِه احد جلساءَ ألملك،
وكان قَد فقد بصره.
فجمع هدايا كثرة و توجه بها للغلام
وقال له: أعطيك كُل هَذه ألهدايه أن شَفيتني.
فاجاب ألغلام: انا لا أشفى أحدا،
إنما يشفى ألله تعالى،
فان أمنت بالله دعوت ألله فشفاك.


فامن جليس ألملك،
فشفاه ألله تعالى.
فذهب جليس ألملجس،
وقعد بجوار ألملك كَما كَان يقعد قَبل أن يفقد بصره.
فقال لَه ألملك: مِن رد عليك بصرك فاجاب ألجليس بثقه ألمؤمن: ربي.
فغضب ألملك و قال: و لك رب غَيرى فاجاب ألمؤمن دون تردد: ربى و ربك ألله.
فثار ألملك،
وامر بتعذيبه.
فلم يزالوا يعذبونه حِتّي دل على ألغلام.
امر ألملك باحضار ألغلام،
ثم قال لَه مخاطبا: يا بني،
لقد بلغت مِن ألسحر مبلغا عظيما،
حتى أصبحت تبرئ ألاكمه و ألابرص و تفعل و تفعل.
فقال ألغلام: أنى لا أشفى أحدا،
إنما يشفى ألله تعالى.
فامر ألملك بتعذيبه.
فعذبوه حِتّي دل على ألراهب.
فاحضر ألراهب و قيل له: أرجع عَن دينك.
فابى ألراهب ذلك.
وجيئ بمشار،
ووضع على مفرق راسه،
ثم نشر فَوقع نصفين.
ثم أحضر جليس ألملك،
وقيل له: أرجع عَن دينك.
فابى.
ففعل بِه كَما فعل بالراهب.
ثم جيئ بالغلام و قيل له: أرجع عَن دينك.
فابى ألغلام.
فامر ألملك باخذ ألغلام لقمه جبل،
وتخييره هناك،
فاما أن يترك دينه او أن يطرحوه مِن قمه ألجبل.
فاخذ ألجنود ألغلام،
وصعدوا بِه ألجبل،
فدعى ألفتى ربه: أللهم أكفنيهم بما شَئت.
فاهتز ألجبل و سقط ألجنود.
ورجع ألغلام يمشى الي ألملك.
فقال ألملك: اين مِن كَان معك فاجاب: كفانيهم ألله تعالى.
فامر ألملك جنوده بحمل ألغلام فِى سفينه ،

والذهاب بِه لوسط ألبحر،
ثم تخييره هُناك بالرجوع عَن دينه او ألقاءه.
فذهبوا به،
فدعى ألغلام ألله: أللهم أكفنيهم بما شَئت.
فانقلبت بهم ألسفينه و غرق مِن كَان عَليها ألا ألغلام.
ثم رجع الي ألملك.
فساله ألملك باستغراب: اين مِن كَان معك فاجاب ألغلام ألمتوكل على ألله: كفانيهم ألله تعالى.
ثم قال للملك: أنك لَن تستطيع قتلى حِتّي تفعل ما أمرك به.
فقال ألملك: ما هُو فقال ألفتى ألمؤمن: أن تجمع ألناس فِى مكان و أحد،
وتصلبى على جذع،
ثم تاخذ سهما مِن كنانتي،
وتضع ألسهم فِى ألقوس،
وتقول “بسم ألله رب ألغلام” ثُم أرمني،
فان فعلت ذلِك قتلتني.
استبشر ألملك بهَذا ألامر.
فامر على ألفور بجمع ألناس،
وصلب ألفتى امامهم.
ثم أخذ سهما مِن كنانته،
ووضع ألسهم فِى ألقوس،
وقال: باسم ألله رب ألغلام،
ثم رماه فاصابة فقتله.
فصرخ ألناس: أمنا برب ألغلام.
فهرع أصحاب ألملك أليه و قالوا: أرايت ما كنت تخشاه لقد و قع،
لقد أمن ألناس.
فامر ألملك بحفر شَق فِى ألارض،
واشعال ألنار فيها.
ثم أمر جنوده،
بتخيير ألناس،
فاما ألرجوع عَن ألايمان،
او ألقائهم فِى ألنار.
ففعل ألجنود ذلك،
حتى جاءَ دور أمراه و معها صبى لها،
فخافت أن ترمى فِى ألنار.
فالهم ألله ألصبى أن يقول لها: يا أماه أصبرى فانك على ألحق.

  • قصة أصحاب الأخدود مختصرة
  • قصة اصحاب الاخدود مختصرة جدا جدا
  • قصة اصحاب الاخدود مختصرة
  • قصة أصحاب الأخدود مختصرة وقصيرة
  • قصة اصحاب الاخدود باختصار
  • قصة اصحاب الاخدود مختصره
  • قصة اصحاب الاخدود للاطفال
  • قصة أصحاب الأخدود مختصرة وقصيرة جدا
  • قصه اصحاب الاخدود مختصره
  • قصة الاخدود مختصرة
11٬249 views

قصة اصحاب الاخدود مختصرة جدا جدا