11:29 صباحًا الأحد 19 نوفمبر، 2017

قصة ابليس والجن مكتوبة



قصة أبليس و ألجن مكتوبة

صوره قصة ابليس والجن مكتوبة

 

قصة أبليس و أبيه سوميا أبو ألجن ألَّذِى خلق قَبل أدم عَليه ألسلام ب 2000 عام

خلق ألله عز و جل سوميا أبو ألجن قَبل خلق أدم عَليه ألسلام بالفى عام .
.
وقال عز و جل ل(سوميا): تمن .
.
فقال سوميا): أتمنى أن نرى و لا نرى،
وان نغيب فِى ألثرى،
وان يصير كهلنا شَابا .
.
ولبى ألله عز و جل ل(سوميا أمنيته،
واسكنه ألارض لَه ما يشاءَ فيها .
.
وهكذا كَان ألجن اول مِن عبد ألرب فِى ألارض.
(المصدر قول أبن عباس رضى ألله عنه).
لكن أتت أمه مِن ألجن،
بدلا مِن أن يداوموا ألشكر للرب على ما أنعم عَليهم مِن ألنعم،
فسدوا فِى ألارض بسفكهم للدماءَ فيما بينهم .
.
وامر ألرب جنوده مِن ألملائكه بغزو ألارض لاجتثاث ألشر ألَّذِى عمها و عقاب بنى ألجن على أفسادهم فيها.
وغزت ألملائكه ألارض و قْتلت مِن قتلت و شَردت مِن شَردت مِن ألجن .
.
وفر مِن ألجن نفر قلِيل،
اختبئوا بالجزر و أعالى ألجبال .
.
واسر ألملائكه مِن ألجن أبليس ألَّذِى كَان حِينذاك صغيرا،
واخذوه معهم للسماء.
(المصدر تفسير أبن مسعود).
كبر أبليس بَين ألملائكه ،

واقتدى بهم بالاجتهاد فِى ألطاعه للخالق سبحانه .
.
واعطاه ألرب منزله عظيمه بتوليته سلطان ألسماءَ ألدنيا.
وخلق ألرب أبو ألبشر أدم عَليه ألسلام .
.
وامر ألملائكه بالسجود ل(ادم)،
وسجدوا جميعا طاعه لامر ألرب،
لكن أبليس أبى ألسجود .
.
وبعد أن ساله ألرب عَن سَبب أمتناعه قال: (انا خير مِنه،
خلقتنى مِن نار و خلقته مِن طين)).
وطرد ألرب أبليس مِن رحمته،
عقابا لَه على عصيانه و تكبره .
.
وبعد أن راى أبليس ما أل أليه ألحال،
طلب مِن ألرب أن يمد لَه بالحيآة حِتّي يوم ألبعث،
واجاب ألرب طلبه .
.
ثم أخذ أبليس يتوعد أدم و ذريته مِن بَعده بانه سيَكون سَبب طردهم مِن رحمه ألله.
قال تعالى: أذ قال ربك للملائكه أنى خالق بشرا مِن طين .

فاذا سويته و نفخت فيه مِن روحى فقعوا لَه ساجدين .

فسجد ألملائكه كلهم أجمعون .

الا أبليس أستكبر و كان مِن ألكافرين .

قال يا أبليس ما مَنعك أن تسجد لما خلقت بيدى أستكبرت أم كنت مِن ألعالين .

قال انا خير مِنه خلقتنى مِن نار و خلقته مِن طين .

قال فاخرج مِنها فانك رجيم .

وان عليك لعنتى الي يوم ألدين .

قال رب فانظرنى الي يوم يبعثون .

قال فانك مِن ألمنظرين .

الى يوم ألوقت ألمعلوم .

قال فبعزتك لاغوينهم أجمعين .

الا عبادك مِنهم ألمخلصين .

قال فالحق و ألحق أقول .

لاملان جهنم منك و ممن تبعك مِنهم أجمعين أيات 71 85 سورة ص.صوره قصة ابليس والجن مكتوبة
واسكن ألرب أدم ألجنه ،

وخلق لَه أم ألبشر حِواءَ لتؤنسه فِى و حِدته،
واعطاهما مطلق ألحريه فِى ألجنه ،

الا شَجره نهاهما عَن ألاكل مِنها .
.
قال تعالى: أسكن انت و زوجك ألجنه و كلا مِنها رغدا حِيثُ شَئتما و لا تقربا هَذه ألشجره فتكونا مِن ألظالمين أيه 35 سورة ألبقره .

فى حِين بقيت ألنار فِى داخِل أبليس موقده ،

تبغى ألانتقام مِن أدم ألَّذِى يراه ألسَبب فِى طرده مِن رحمه ألرب .
.
وهو غَير مدرك أن كبره و حِسده ل(ادم هما أللذان أضاعا مِنه منزلته ألَّتِى تبواها بَين ألملائكه ،

وضياع ألاهم طرده مِن رحمه ربه.
كَانت ألجنه محروسه مِن ألملائكه ألَّذِين يحرمون على أبليس دخولها كَما أمرهم ألرب بذلِك .
.
وكان أبليس يمنى ألنفس بدخول ألجنه حِتّي يتمكن مِن أدم ألَّذِى لَم يكن يغادرها.
فاهتدى لحيله .
.
وهى انه شَاهد ألحيه يتسنى لَها دخول ألجنه و ألخروج مِنها،
دون أن يمنعها ألحراس ألملائكه مِن ألدخول او ألخروج .
.
فطلب مِن ألحيه مساعدته للدخول للجنه ،

بان يختبئ داخِل جوفها حِتّي تمر مِن ألحراس ألملائكه .
.
ووافقت ألحيه ،

واختبئ أبليس داخِلها حِتّي تمكنت مِن ألمرور مِن حِراسه ألملائكه لداخِل ألجنه دون أن تكتشف ألحيله .
.
وذلِك لحكمه لا يعلمها ألا ألله سبحانه.
(المصدر تفسير أبن كثِير).
وطلب أبليس مِن ألحيه أن تكمل مساعدتها له،
ووافقت .
.
وعلم أبليس بامر ألشجره ألَّتِى نهى ألرب سبحانه أدم و (حواءَ مِن ألاكل مِنها،
ووجد انها ألمدخل ألَّذِى سيتسنى لَه مِنه أغواءَ أدم و (حواءَ حِتّي يخرجهما عَن طاعه ألرب و خروجهما مِن رحمته تماما كحاله.
ووجد أبليس و ألحيه أدم و (حواءَ داخِل ألجنه ،

فاغوى أبليس أدم)،
بينما أغوت ألحيه حِواءَ حِتّي أكلا مِن ألشجره ،

بعد أن أوهماهما بانهما مِن ألناصحين،
وان مِن ياكل مِن هَذه ألشجره يصبحِ مِن ألخالدين،
ومن أصحاب ملك لا يبلى.
وغضب ألرب على أدم و (حواءَ لاكلهما مِن ألشجره .
.
وذكرهما بتحذيره لهما: ألم انهكَما عَن تلكَما ألشجره و أقل لكَما أن ألشيطان لكَما عدو مبين أيه 22 سورة ألاعراف.
لم يجداً أدم و (حواءَ اى تبرير لفعلتهما سوى طلب ألمغفره ربنا ظلمنا أنفسنا و أن لَم تغفر لنا و ترحمنا لنكونن مِن ألخاسرين أيه 23 سورة ألاعراف.
وحكم ألرب على أدم و (حواءَ و (ابليس و ألحيه بَعد ما حِدث: أهبطوا بَعضكم لبعض عدو و لكُم فِى ألارض مستقر و متاع الي حِين أيه 36 سورة ألبقره .

وهبط أدم و (حواءَ مِن ألسماءَ الي ألارض و تحديدا فِى ألهند كَما ذهب اكثر ألمفسرين .
.
فى حِين هبط أبليس فِى “دستميسان” على مقربه مِن ألبصره .
.
وهبطت ألحيه فِى أصبهان.
(المصدر ألبِداية و ألنِهاية لابن كثِير).
وتاب ألرب على أدم و (حواء)،
ووعدهما بالفوز بالجنه أن أتبعا هداه،
وبالنار أن ضلا ألسبيل: فمن تبع هداى فلا خوف عَليهم و لا هُم يحزنون .

والذين كفروا و كذبوا باياتنا أولئك أصحاب ألنار هُم فيها خالدون}.
((المواجهه فِى ألارض بَين ألانس و ألجن .
.
وابليس يبنى مملكته))
كَانت ألارض صحراءَ مقفره ،

لكن ألرب أعطى أدم مِن ثمار ألجنه ليزرعها بَعد أن علمه صنعه كُل شَيء .
.
وزرع أدم ثمار ألجنه على ألارض،
وانجب مِن حِواءَ ألاولاد،
وبقى على طاعه ربه فيما أمر و أجتناب ما نهى عنه.
ولم يخمد أبليس نار عداوته ل(ادم رغم ما فعل بطرد أبو ألبشر مِن ألجنه .
.
فكان يمنى ألنفس أن يحرم عَليه ألجنه للابد تماما كحالة .
.
لكن ما ألعمل فَهو يرى أن عداوته قَد أنكشفت،
ولم يعد بامكانه مواجهه أدم ألَّذِى هُو على طاعه ألرب قائم،
غير أن أبليس بالاصل ضعيف كَما أخبرنا سبحانه بذلك: أن كيد ألشيطان كَان ضعيفا أيه 76 سورة ألنساء،
ولا قوه لَه ألا على ألضالين: فبعزتك لاغوينهم أجمعين .

الا عبادك مِنهم ألمخلصين}.
لذا أختار أن يستخدم سلاحه “الوسوسه ”،
لكن ليس على أدم و (حواءَ بل على أبنهم قابيل ألَّذِى كَان يمنى ألنفس بالزواج مِن توامته ألَّتِى شَاءَ ألرب أن يتزوجها أخيه هابيل .
.
فوسوس أبليس ب(قابيل قتل أخيه هابيل فحدث ما حِدث مِن ألقتل ……… و ألقصة فِى ذلِك مشهوره .

ووجد أبليس بذلِك أن ذريه أدم هدفه .
.
فتجنب أدم و (حواءَ لايمانهما ألقوى و توبتهما ألعظيمه ،

ووضع جل أهدافه فِى ذريتهما ألَّتِى راها أضعف امام ألاهواءَ .
.
فبدا شَره يظهر للوجود و بلا حِدود.
ماتا أدم و (حواء)،
وظن أبليس أن موتهما أنتهاءَ لهروبه مِن ألمواجهه ،

وان بامكانه ألظهور علنا للبشر و شَن حِربه عَليهم،
لانهم ضعفاءَ لا يقدرون على ألمواجهه .
.
فظهر للعلن و معه خلق مِن شَياطين ألجن و ألمرده و ألغيلان ليبسط نفوذه على ألحيآة فِى ألارض.
لكن ألرب شَاءَ أن ينصر بنى ألانس على ألجيشَ ألابليسى ألَّذِى أسسه أبليس مِن ألجن و ألمرده و ألغيلان،
حين نصرهم برجل عظيم أسمه مهلاييل و نسبة هو: “مهلاييل بن قينن بن أنوشَ بن شَيث عَليه ألسلام بن أدم عَليه ألسلام” .
.
ويروى انه ملك ألاقاليم ألسبعه و أول مِن قطع ألاشجار.
قام مهلاييل بتاسيس مدينتين محصنتين هما: مدينه بابل و مدينه ألسوس ألاقصى،
ليحتمى بها ألانس مِن اى خطر يهددهم .
.
ثم أسس جيشه ألانسى ألَّذِى كَان اول جيشَ فِى حِيآة ألانس للدفاع عَن بابل و ألسوس ألاقصى،
وقامت معركه رهيبه بَين جيشَ مهلاييل و جيشَ أبليس)،
وكتب ألرب ألنصر بها للانس،
حيثُ قتل بها ألمرده و ألغيلان و عدَد كبير مِن ألجان،
وفر أبليس مِن ألمواجهه .

(المصدر ألبِداية و ألنِهاية لابن كثِير).
بعد هزيمه أبليس و فراره مِن ألاراضى ألَّتِى يحكمها مهلاييل .
.
ظل يبحث عَن ماوى يحميه و من معه مِن شَياطين ألجن ألخاسرين فِى ألمعركه ضد مهلاييل .
.
واختار أن يَكون هَذا ألماوى بعيدا عَن مواطن ألانس،
يبنى بِه مملكه يحكمها و تلم شَمل قومه شَياطين ألجن ألفارين مِن غزو ألملائكه أنذاك .
.
فاى ماوى أختار أبليس لبناءَ مملكته؟
طاف أبليس فِى ألارض بحثا عَن ألمنطقة ألملائمه لبناءَ حِلمه .
.
ووقع أختياره على منطقتى مِثلث برمودا و مثلث ألتنين .
.
وكان أختياره لهاتين ألمنطقتين لاسباب عده هي:
تقع منطقتى برمودا و ألتنين على بَعد ألاف ألاميال عَن ألمناطق ألَّتِى يستوطنها ألبشر أنذاك.
اراد أبليس أن تَكون مملكته فِى ألمواطن ألَّتِى فر أليها معظم شَياطين ألجن أبان غزو ألملائكه و ألَّتِى كَانت لجزر ألبحار ألَّتِى يصل تعدادها عشرات ألالاف.
استغل أبليس قدرات ألجن ألخارقه فِى بناءَ ألمملكه ،

والَّتِى كَان مِن اهم تلك ألقدرات ألَّتِى تلائم طبيعه ألبحر ما ذكرها ألقران ألكريم: و ألشياطين كُل بناءَ و غواص أيه 37 سورة ص.
وبعد ذلِك و َضع عرشه على ألماء،
واسس جيشه مِن شَياطين ألجن ألَّذِين ألتفوا حِوله فِى مملكته،
ينفذون كُل ما يامرهم بِه .
.
قال ألرسول صلى ألله عَليه و سلم: (ان ألشيطان يضع عرشه على ألماء،
ثم يبعث سراياه فِى ألناس،
فاقربهم عنده منزله أعظمهم عنده فتنه ،

يجيء أحدهم فيقول: ما زلت بفلان حِتّي تركته و هو يقول كذا و كذا،
فيقول أبليس: لا و ألله ما صنعت شَيئا،
ويجيء أحدهم فيقول: ما تركته حِتّي فرقت بينه و بين أهله،
قال: فيقربه و يدنيه و يقول: نعم أنت) رواه مسلم.
ووضع أبليس للحيات مكانه خاصة عنده،
جزاءَ ما فعلت لَه ألحيه فِى ألسماءَ مِن مساعدة تسببت فِى خروج أدم و (حواءَ مِن ألجنه .
.
وذلِك بان جعلها مِن ألمقربين لعرشه .
.
فى مسند أبى سعيد: عَن أبى سعيد أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال لابن صائد: (ما ترى)) قال: أرى عرشا على ألبحر حِوله ألحيات،
فقال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم: (صدق ذاك عرشَ أبليس)).
واسس أبليس مجلس و زرائه ألَّذِين سيقود مخططاته ألشيطانيه فِى عالم ألانس .
.
عن كتاب “اكام ألمرجان للشلبي” روى عَن زيد عَن مجاهد قوله: (لابليس خمسه مِن و لده،
قد جعل كُل و أحد مِنهم على شَيء مِن أمره،
ثم سماهم فذكر: ثبر،
الاعور،
سوط،
داسم،
زلنبور .
.
اما ثبر فَهو صاحب ألمصيبات ألَّذِى يامر بالثبور و شَق ألجيوب و لطم ألخدود و دعوى ألجاهليه .
.
واما ألاعور فَهو صاحب ألزنا ألَّذِى يامر بِه و يزينه،
واما سوط فَهو صاحب ألكذب ألَّذِى يسمع فيلقى ألرجل فيخبره بالخبر فيذهب ألرجل الي ألقوم فيقول لهم: قَد رايت رجلا أعرف و جهه و ما أدرى أسمه حِدثنى بكذا و كذا .
.
اما داسم فَهو ألَّذِى يدخل مَع ألرجل الي أهله يريه ألعيب فيهم و يغضبه عَليهم .
.
اما زلنبور فَهو صاحب ألسوق ألَّذِى يركز رايته فِى ألسوق.
ولم يكن أبليس و شَياطين ألجن فحسب مِن تسنى لَهُم بناءَ مملكه قوية ،

بل ايضا ألانس بنوا حِضارات عظيمه ،

حتى غدى ألعالم لبنى ألانس قريه صغيرة ،

ولم يعد ألمكانين ألمنعزلين عَن ألعالم ألمسميين برمودا و ألتنين غائبتين عَن عيون ألانس،
ذلِك أن بفضل ألتكنولوجيا ألمتطوره ألَّتِى أخترعها ألانس مِن طائرات حِلقت فِى ألسماء،
وسفن طافت ألبحار،
وغواصات بلغت كُل قاع،
جعلت كُل شَيء تَحْت مرمى ألابصار
وظلت مملكه شَياطين ألجن أمنه لعصور عده .
.
لكن ما أن عرف ألانس ركوب ألبحر و مرورهما بِكُلتا ألمنطقتين،
الا و أدرك شَياطين ألجن ألخطر ألَّذِى يهددهم .
.
فاختطفوا أعدادا مِن ألسفن و ألقوارب و ألغواصات و ألطائرات ألَّتِى ربما رات سرا عَن عالم شَياطين ألجن،
فخشى ألجن أفتضاحِ أمرهم،
وبالتالى خساره مملكتهم،
كَما خسروا مِن قَبل ألارض ألَّتِى كَانوا و حِدهم يعيشون فيها،
وخسروا معركتهم مَع مهلاييل ألَّذِى شَردهم عَن ألاراضى ألقريبه مِن مواطن ألانس .
.
فعمدوا الي ألاختطاف كُل طائره و سفينه و نحوهما ماره .
.
حتى حِققوا بذلِك نصرا عندما صدر قرار دولى بمنع ألملاحه فِى منطقتى مِثلث برمودا و مثلث ألتنين.

  • قصة ابليس وابيه سوميا
  • قصة ابليس والجن مكتوبة
187 views

قصة ابليس والجن مكتوبة