12:18 صباحًا الإثنين 18 ديسمبر، 2017

قصائد مكتوبة عن الاب



قصائد مكتوبة عَن ألاب

صور عَن ألاب

صوره قصائد مكتوبة عن الاب

الاب فِى ألشعر
عندما تنظر الي ألوراءَ على سنوات حِياتك ألَّتِى مرت تستطيع أن ترى مدى اهمية و ألدك لك و لعائلتك و ربما كَان و ألدك قضى و قْتا أكبر فِى ألعمل أوانه لَم يكن مشاركا نشطا فِى حِياتك أليومية لكِنك لا تستطيع ألا تقدير موقفه و تكر حِبه لك و انت طفل .

و كَما قلنا أبيات ألشعر فِى ألعديد مِن ألمواطن فالاب لَه حِصه كبيرة فِى كلام ألشعراءَ و تقديرنا لَه .

صوره قصائد مكتوبة عن الاب
و قَد قال ألشيخ ألشاعر مصطفى قاسم عباس هَذه ألابيات فِى ألاب

لم تكتب ألشعر يوما ما و لا ألادبا
وما سهرت ألليالى تقرا ألكتبا
ولم تكُن مِن ذوى ألاموال تجمعها.
لم تكنز ألدر و ألياقوت و ألذهبا
لكن كنزت لنا مجداً نعيشَ به
فنحمد ألله مِن للخير قَد و هبا
اضحى فؤادى سفرا ضم قافيتي
ودمع عينى على ألاوراق قَد سكبا
سانظم ألشعر عرفانا بفضلك يا
من عشت دهرك تجنى ألهم و ألنصبا
سانظم ألشعر مدحا فيك منطلقا
يجاوز ألبدر و ألافلاك و ألشهبا
ان غاض حِبرى بارض ألشعر,والهفي!
ما غاض نبع ألوفا فِى ألقلب او نضبا
قالوا تغالى فمن تعنى بشعرك ذا؟
فقلت أعنى أبى ,
انعم بذاك أبا
كم سابق ألفجر يسعى فِى ألصباحِ و لا


يعود ألا و ضوء ألشمس قَد حِجبا
تقول أمى صغار ألبيت قَد رقدوا
ولم يروك ,
أنمضى عمرنا تعبا؟
يجيب أنى ساسعى دائما لارى
يوما صغارى بدورا تزدهى أدبا
ما شَعرى أليَوم ألا مِن و ميض أبي
لولاه ما كَان هَذا ألشعر قَد كتبا
فانت اول مِن للعلم أرشدني
فى حِمص طفلا و لما كنت فِى حِلبا
فى ألشام فِى مصر طيف منك فِى خلدي
ارنو أليه, فقلبى ينتشى طربا
ولم تكُن أبتى فِى ألمال ذا نسب
لكن بخير نكون ألساده ألنجبا
فالمال لَن يعلى ألانسان منزله
ان لَم يكن بالمزايا يرتقى ألسحبا
لقد نسبت أبى للخير فِى كرم
يا منبع ألنبل فلتهنا بذا نسبا
نصحتنا ما أحيلى ألنصحِ يا أبتي
فانت مدرسة فِى ألنصحِ لا عجبا
حماك ربى مِن ألحساد يا أبتي
قد أرتقيت ,
وكم مِن حِاسد غضبا
فاحفظ لنا ربنا دينا ندين به
قد شَرف ألعجم طول ألدهر و ألعربا
واحفظ لنا و ألدى و ألام يا سندي
واخوتى و أناسا حِبهموجبا

  • ابيات شعر عن الاب
325 views

قصائد مكتوبة عن الاب