قصائد جبران خليل جبران في الحب

قصائد جبران خليل جبران فِي الحب

صوره قصائد جبران خليل جبران في الحب

 

قصيدة اعطني الناي
الخير فِي الناس مصنوع إذا جبروا و الشر فِي الناس لا يفني وان قبروا
وأكثر الناس الات تحركها اصابع الدهر يوما ثُم تنكسر
فلا تقولن هَذا عالم علم ولا تقولن ذاك السيد الوقر
فافضل الناس قطعان يسير بها صوت الرعآة و مِن لَم يمشَ يندثر
ليس فِي الغابات راع لا ولا فيها القطيع
فالشتا يمشي و لكِن لا يجاريه الربيع
خلق الناس عبيدا للذي يابي الخضوع
فاذا ما هب يوما سائرا سار الجميع
اعطني الناي و غن فالغنا يرعي العقول
وانين الناي ابقي مِن مجيد و ذليل

صوره قصائد جبران خليل جبران في الحب
و ما الحيآة سوي نوم تراوده احلام مِن بمراد النفس ياتمر
و السر فِي النفس حِزن النفس يستره فإن تولي فبالافراحِ يستتر
و السر فِي العيشَ رغد العيشَ يحجبه فإن ازيل تولي حِجبه الكدر
فان ترفعت عَن رغد وعن كدر جاورت ظل الَّذِي حِارت بِه الفكر
ليس فِي الغابات حِزن لا و لا فيها الهموم
فاذا هب نسيم لَم تجىء معه السموم
ليس حِزن النفس الا ظل وهم لا يدوم
و غيوم النفس تبدو مِن ثناياها النجوم
اعطني الناي و غن فالغنا يمحو المحن
و انين الناي يبقي بَعد ان يفني الزمن
و قل فِي الارض مِن يرضي الحيآة كَما تاتيه عفوا و لَم يحكم بِه الضجر
لذاك قَد حِولوا نهر الحيآة الي اكواب وهم إذا طافوا بها خدروا
فالناس ان شَربوا سروا كَانهم رهن الهوي وعلي التخدير قَد فطروا
فذا يعربد ان صلي و ذاك إذا اثري و ذلِك بالاحلام يختمر
فالارض خمارة و الدهر صاحبها و ليس يرضي بها غَير الالي سكروا
فان رايت اخا صحو فقل عجبا هَل استظل بغيم ممطر قمر
ليس فِي الغابات سكر مِن خيال أو مدام
فالسواقي ليس فيها غَير اكسير الغمام
إنما التخدير ثدي و حِليب للانام

صوره قصائد جبران خليل جبران في الحب
فاذا شَاخوا و ماتوا بلغوا سن الفطام
اعطني الناي و غن فالغنا خير الشراب
و انين الناي يبقي بَعد ان تفني الهضاب
و الدين فِي الناس حِقل ليس يزرعه غَير الالي لَهُم فِي زرعه وطر
من امل بنعيم الخلد مبتشر و مِن جهول يخاف النار تستعر
فالقوم لولا عقاب البعث ما عبدوا ربا و لولا الثواب المرتجي كفروا
كإنما الدين ضرب مِن تجارتهم ان واظبوا ربحوا أو أهملوا خسروا
ليس فِي الغابات دين لا ولا الكفر القبيح
فاذا البلبل غني لَم يقل هَذا الصحيح
ان دين الناس ياتي مِثل ظل و يروح
اعطني الناي و غن فالغنا خير الصلاة
و انين الناي يبقى
بعد ان تفني الحياة
و العدل فِي الارض يبكي الجن لَو سمعوا بِه و يستضحك الاموات لَو نظروا
فالسجن و الموت للجانين ان صغروا و المجد و الفخر و الاثراءَ ان كبروا
فسارق الزهر مذموم و محتقر و سارق الحقل يدعي الباسل الخطر
و قاتل الجسم مقتول بفعلته و قاتل الروحِ لا تدري بِه البشر
ليس فِي الغابات عدل لا و لا فيها العقاب
فاذا الصفصاف القي ظله فَوق التراب
لا يقول السرو هذي بدعة ضد الكتاب
ان عدل الناس ثلج ان راته الشمس ذاب
اعطني الناي و غن فالغنا عدل القلوب
و انين الناي يبقي بَعد ان تفني الذنوب
و الحق للعزم و الارواحِ ان قويت سادت و ان ضعفت حِلت بها الغير
ففي العرينة ريحِ ليس يقربه بنو الثعالب غاب الاسد ام حِضروا
و فِي الزرازير جبن و هِي طائرة و فِي البزآة شَموخ و هِي تَحْتضر
و العزم فِي الروحِ حِق ليس ينكره عزم السواعد شَاءَ الناس ام نكروا
فان رايت ضعيفا سائدا فعلي قوم إذا ما راوا اشباههم نفروا
ليس فِي الغابات عزم لا و لا فيها الضعيف
فاذا ما الاسد صاحت لَم تقل هَذا المخيف
ان عزم الناس ظل فِي فضا الفكر يطوف
و حِقوق الناس تبلي مِثل اوراق الخريف
اعطني الناي و غن فالغنا عزم النفوس
و انين الناي يبقي بَعد ان تفني الشموس
و العلم فِي الناس سبل بان اولها اما اواخرها فالدهر و القدر
و أفضل العلم حِلم ان ظفرت بِه و سرت ما بَين ابناءَ الكري سخروا
فان رايت اخا الاحلام منفردا عَن قومه و هُو منبوذ و محتقر
فَهو النبي و برد الغد يحجبه عَن امة برداءَ الامس تاتزر
و هُو الغريب عَن الدنيا وساكنها و هُو المهاجر لام الناس أو عذروا
و هُو الشديد و ان ابدي ملاينة و هُو البعيد تداني الناس ام هجروا
ليس فِي الغابات علم لا و لا فيها الجهول
فاذا الاغصان مالت لَم تقل هَذا الجليل
ان علم الناس طرا كضباب فِي الحقول
فاذا الشمس اطلت مِن ورا الافق يزول
اعطني الناي وغن فالغنا خير العلوم
و انين الناي يبقي بَعد ان تطفي النجوم
و الحر فِي الارض يبني مِن منازعه سجنا لَه و هُو لا يدري فيؤتسر
فان تحرر مِن ابناءَ بجدته يظل عبدا لمن يهوي و يفتكر
فَهو الاريب و لكِن فِي تصلبه حِتّى و للحق بطل بل هُو البطر
و هُو الطليق و لكِن فِي تسرعه حِتّى الي اوج مجد خالد صغر
ليس فِي الغابات حِر لا ولا العبد الدميم
إنما الامجاد سخف و فقاقيع تعوم
فاذا ما اللوز القي زهره فَوق الهشيم
لم يقل هَذا حِقير وانا المولي الكريم
اعطني الناي و غني فالغنا مجد اثيل
و انين الناي ابقي مِن زنيم و جليل
و اللطف فِي الناس اصداف و ان نعمت اضلاعها لَم تكُن فِي جوفها الدرر
فمن خبيث لَه نفْسان واحدة مِن العجين و اخري دونها الحجر
و مِن خفيف و مِن مستانث خنث تكاد تدمي ثنايا ثوبه الابر
و اللطف للنذل درع يستجير بِه ان راعه وجل أو هاله الخطر
فان لقيت قويا لينا فبه لاعين فقدت ابصارها البصر
ليس فِي الغاب لطيف لينه لين الجبان
فغصون البان تعلو فِي جوار السنديان
و إذا الطاووس اعطي حِلة كالارجوان
فَهو لا يدري احسن فيه ام فيه افتتان
اعطني الناي و غن فالغنا لطف الوديع
وانين الناي ابقي مِن ضعيف و ضليع
والظرف فِي الناس تمويه وابغضه ظرف الاولي فِي فنون الاقتدا مهروا
من معجب بامور وهو يجهلها و ليس فيها لَه نفع ولا ضرر
و مِن عتي يري فِي نفْسه ملكا فِي صوتها نغم فِي لفظها سور
و مِن شَموخ غدت مراته فلكا و ظله قمرا يزهو و يزدهر
ليس فِي الغاب ظريف ظرفه ضعف الضئيل
فالصبا و هي…عليل ما بها سقم العليل
ان فِي الانهار طعما مِثل طعم السلسبيل
و بها هول و عزم يجرف الصلد الثقيل
اعطني الناي و غن فالغنا ظرف الظريف
وانين الناي ابقي مِن رقيق وكثيف
و الحب فِي الناس اشكال و أكثرها كالعشب فِي الحقل لا زهر ولا ثمر
و أكثر الحب مِثل الراحِ ايسره يرضي و أكثره للمدمن الخطر
و الحب ان قادت الاجسام موكبه الي فراشَ مِن اللذَات ينتحر
كانه ملك فِي الاسر معتقل يابي الحيآة و اعوان لَه غدروا
ليس فِي الغاب خليع يدعي نبل الغرام
فاذا الثيران خارت لَم تقل هَذا الهيام
ان حِب الناس داءَ بَين حِلم و عظام
فاذا ولي شَباب يختفي ذاك السقام
اعطني الناي و غن فالغنا حِب صحيح
وانين الناي ابقي مِن جميل ومليح
وان لقيت محبا هائما كلفا فِي جوعه شَبع فِي ورده الصدر
و الناس قالوا هُو المجنون ماذَا عسي يبغي مِن الحب أو يرجو فيصطبر
افي هوي تلك يستدمي محاجره و ليس فِي تلك ما يحلو و يعتبر
فقل هُم البهم ماتوا قَبل ما ولدوا اني دروا كنه مِن يحيي و ما اختبروا
ليس فِي الغابات عذل لا و لا فيها الرقيب
فاذا الغزلان جنت اذ تري وجه المغيب
لا يقول النسر واها ان ذا شَيء عجيب
إنما العاقل يدعي عندنا الامر الغريب
اعطني الناي و غن فالغنا خير الجنون
و انين الناي ابقي مِن حِصيف و رصين
و قل نسينا فخار الفاتحين و ما ننسي المجانين حِتّى يغمر الغمر
قد كَان فِي قلب ذي القرنين مجزرة و فِي حِشاشة قيس هيكل وقر
ففي انتصارات هَذا غلبة خفيت و فِي انكسارات هَذا الفوز و الظفر
و الحب فِي الروحِ لا فِي الجسم نعرفه كالخمر للوحي لا للسكر ينعصر
ليس فِي الغابات ذكر غَير ذكر العاشقين
فالالي سادوا ومادوا و طغوا فِي العالمين
اصبحوا مِثل حِروف فِي اسامي المجرمين
فالهوي الفضاحِ يدعي عندنا الفَتحِ المبين
اعطني الناي و غن و انس ظلم الاقوياء
انما…الزنبق كاس للندي لا للدماء
و ما السعادة فِي الدنيا سوي شَبحِ يرجي فإن صار جسما مله البشر
كالنهر يركض نحو السَهل مكتدحا حِتّى إذا جاءه يبطي و يعتكر
لم يسعد الناس الا فِي تشوقهم الي المنيع فإن صاروا بِه فتروا
فان لقيت سعيدا و هُو منصرف عَن المنيع فقل فِي خلقه العبر
ليس فِي الغاب رجاءَ لا و لا فيه الملل
كيف يرجو الغاب جزءا وعلي الكُل اشتمل
وغاية الروحِ طي الروحِ قَد خفيت فلا المظاهر تبديها و لا الصور
فذا يقول هِي الارواحِ ان بلغت حِد الكمال تلاشت و انقضي الخبر
كإنما هي…اثمار إذا نضجت و مرت الريحِ يوما عافها الشجر
و ذا يقول هِي الاجسام ان هجعت لَم يبق فِي الروحِ تهويم و لا سمر
كإنما هِي ظل فِي الغدير إذا تعكر الماءَ ولت ومحي الاثر
ضل الجميع فلا الذرات فِي جسد تثوي و لا هِي فِي الارواحِ تَحْتضر
فما طوت شَمال اذيال عاقلة الا ومر بها الشرقي فتنتشر
لم اجد فِي الغاب فرقا بَين نفْس و جسد
فالهوا ماءَ تهادي و الندي ماءَ ركد
و الشذا زهر تمادى
و الثري زهر
جمد
و ظلال الحور حِور ظن ليلا فرقد
اعطني الناي و غن فالغنا جسم وروح
وانين الناي ابقي مِن غبوق وصبوح
و الجسم للروحِ رحم تستكُن بِه حِتّى البلوغ فتستعلي و ينغمر
فَهي الجنين وما يوم الحمام سوي عهد المخاض فلا سقط و لا عسر
لكن فِي الناس اشباحا يلازمها عقم القسي الَّتِي ما شَدها وتر
فَهي الدخيلة والارواحِ ما ولدت مِن القفيل و لَم يحبل بها المدر
و كَم علي الارض مِن نبت بلا ارج و كَم علا الافق غيم ما بِه مطر

الحب جبران خليل قصائد 142 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...