5:46 مساءً السبت 16 ديسمبر، 2017

قانون الجاذبية التفاحة لنيوتن



قانون ألجاذبيه ألتفاحه لنيوتن

صوره قانون الجاذبية التفاحة لنيوتن

بدا ألعمل على نظريه ألجاذبيه ألحديثه ألعالم و ألفلكى ألكبير “جاليليو”،
وذلِك قَبل سقوط ألتفاحه مِن ألشجره امام ألعالم و ألفيزيائي ألشهير “نيوتن”،
هَذا عندما قام “جاليليو” بتجربته ألشهيره مِن خلا ل رمى ألعديد مِن ألكرات ذَات ألكتل ألمختلفة مِن أعلى برج بيزا ليثبت ان سرعه و صول ألاجسام للارض لا يتعلق بكتله ألجسم او “الثقل”.

صوره قانون الجاذبية التفاحة لنيوتن

وبعد ذلِك بفتره قام “جاليليو” ايضا بتجربه ثانية تَقوم على دحرجه ألعديد مِن ألكرات على سطحِ مائل ليكتشف سَبب و صول ألاجسام ألاثقل للارض قَبل ألاجسام ألاخف ،

ولقد فسر ذلِك جاليليو باختلاف أحتكاك ألهواءَ فِى ألغلاف ألجوى بالكرات.
ثم جاءَ بَعده ألعالم ألفيزيائي و ألرياضى و ألكيميائي و ألفيلسوفَ ألكبير “اسحاق نيوتن” مِن خِلال تامله فِى حِدث صغير أثار فِى نفْسه تساؤلات عميقه ،

هَذا ألحدث هُو سقوط ألتفاحه امام نيوتن و هو مسترخى و متامل تَحْت ألشجره فيما يسمى بحالة “الفا” و هى ألحالة ألَّتِى ينشط فيها ألعقل ألباطن او ألعقل أللاواعى،
عندها فكر نيوتن قائلا لنفسه: لماذَا تسقط ألتفاحه دائما على ألارض بشَكل عمودى لماذَا لا تنحرف ذَات أليمين او ذَات ألشمال او الي أعلى،
وتتجه دوما الي مركز ألارض .
.
ومن هَذا ألسؤال ألتاملى
انبثق قانون ألجاذبيه او ألثقاله “Gravity” محاولا نيوتن بذلِك ألقانون تفسير ميل ألكتل و ألاجسام للسقوط نحو ألارض.

 

307 views

قانون الجاذبية التفاحة لنيوتن