9:52 صباحًا الأربعاء 18 يوليو، 2018

في اي سنة تم فتح مكة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم غزوة رمضان سنة



في اى سنه تم فَتحِ مكه سيدنا محمد صلي الله عَليه و سلم غزوه رمضان سنه

صوره في اي سنة تم فتح مكة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم غزوة رمضان سنة

فَتحِ مكه يسمي ايضا ألفَتحِ ألاعظم)[1] غزوه و قعت فِى ألعشرين مِن رمضان فِى ألعام ألثامن مِن ألهجره ألموافق 10 يناير 630م أستطاع ألمسلمون مِن خِلالها فَتحِ مدينه مكه و ضمها الي دولتهم ألاسلاميه.
وسَببِ ألغزوه هُو أن قبيله قريش أنتهكت ألهدنه ألَّتِى كَانت بِينها و بِين ألمسلمين،
وذلِك بِاعانتها لحلفائها مِن بِنى ألدئل بِن بِكر بِن عبد مناه بِن كنانه تحديدا بِطن مِنهم

صوره في اي سنة تم فتح مكة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم غزوة رمضان سنة

يقال لَهُم “بنو نفاثه” فِى ألاغاره علَي قبيله خزاعه،
الذين هُم حِلفاءَ ألمسلمين،
فنقضت بِذلِك عهدها مَع ألمسلمين ألَّذِى سمى بِصلحِ ألحديبيه.
وردا علَي ذلك،
جهز ألرسول محمد جيشا قوامه عشره ألاف مقاتل لفَتحِ مكه،
وتحرك ألجيش حِتّي و صل مكه،
فدخلها سلما بِِدون قتال،
الا ما كَان مِن جهه ألقائد ألمسلم خالد بِن ألوليد،
اذ حِاول بَِعض رجال قريش بِقياده عكرمه بِن أبي

كيف تم فَتحِ مكه

جهل ألتصدى للمسلمين،
فقاتلهم خالد و قْتل مِنهم أثنى عشر رجلا،
وفر ألباقون مِنهم،
وقتل مِن ألمسلمين رجلان أثنان.
ولما نزل ألرسول محمد بِمكه و أطمان ألناس،
جاءَ ألكعبه فطاف بِها،
وجعل يطعن ألاصنام ألَّتِى كَانت حِولها بِقوس كَان معه،
ويقول:
«جاءَ ألحق و زهق ألباطل أن ألباطل كَان زهوقا»[2] و «جاءَ ألحق و ما يبدئ ألباطل و ما يعيد»،[3] و راي فِى ألكعبه ألصور و ألتماثيل فامر بِها فكسرت.
ولما حِانت ألصلاه،
امر ألرسول محمد بِلال بِن رباحِ أن يصعد فيؤذن مِن علَي ألكعبه،
فصعد بِلال و أذن.

ما هُو ألسَببِ ألمباشر لفَتحِ مكه

كان مِن نتائج فَتحِ مكه أعتناق كثِير مِن أهلها دين ألاسلام،
ومنهم سيد قريش و كنانه أبو سفيان بِن حِرب،
وزوجته هند بِنت عتبه،
وكذلِك عكرمه بِن أبى جهل،
وسهيل بِن عمرو،
وصفوان بِن أميه،
وابو قحافه و ألد أبى بِكر ألصديق،
وغيرهم.

191 views

في اي سنة تم فتح مكة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم غزوة رمضان سنة

شاهد أيضاً

صوره فساتين سواريه لسن 15 سنة

فساتين سواريه لسن 15 سنة

اختارنا أليَوم مجموعة جميلة جداً مِن ألفساتين ألراقيه أللتي تناسبِ ألبنات عمر 15 سنه سن …