فوائد الصلاه لجسم الانسان

فوائد الصلاه لجسم الانسانصوره فوائد الصلاه لجسم الانسان

ضبط ايقاع الجسم

اظهرت البحوث العلمية الحديثة ان مواقيت صلآة المسلمين تتوافق تماما مَع اوقات النشاط الفسيولوجي للجسم
مما يجعلها وكأنها هِي القائد الَّذِي يضبط ايقاع عمل الجسم كله.  صوره فوائد الصلاه لجسم الانسان

وقد جاءَ فِي كتاب ” الاستشفاءَ بالصلآة للدكتور ” زهير رابح: ” ان الكورتيزون الَّذِي هُو هرمون النشاط فِي جسم الانسان يبدا فِي الازدياد وبحدة مَع دخول وقْت صلآة الفجر
ويتلازم معه ارتفاع منسوب ضغط الدم
ولهَذا يشعر الانسان بنشاط كبير بَعد صلآة الفجر بَين السادسة والتاسعة صباحا
لذا نجد هَذا الوقت بَعد الصلآة هُو وقْت الجد والتشمير للعمل وكسب الرزق
وقد قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم فيما رواه الترمذي وابن ماجة والامام احمد: ” اللهم بارك لامتي فِي بكورها”
كذلِك تَكون فِي هَذا الوقت اعلي نسبة لغاز الاوزون فِي الجو
ولهَذا الغاز تاثير منشط للجهاز العصبي وللاعمال الذهنية والعضلية، ونجد العكْس مِن ذلِك عِند وقْت الضحى
فيقل افراز الكورتيزون ويصل لحده الادنى
فيشعر الانسان بالارهاقصوره فوائد الصلاه لجسم الانسان مَع ضغط العمل ويَكون فِي حِاجة الي راحة
ويَكون هَذا بالتقريب بَعد سبع ساعات مِن الاستيقاظ المبكر
وهنا يدخل وقْت صلآة الظهر فتؤدي دورها كاحسن ما يَكون مِن بث الهدوء والسكينة فِي القلب والجسد المتعبين.
بعدها يسعي المسلم الي طلب ساعة مِن النوم تريحه وتجدد نشاطه
وذلِك بَعد صلآة الظهر وقبل صلآة العصر
وهو ما نسميه “القيلولة” وقد قال عنها رسول الله صلي الله عَليه وسلم فيما رواه ابن ماجة عَن ابن عباس ” استعينوا بطعام السحر علي الصيام
وبالقيلولة علي قيام الليل”  وقال صلي الله عَليه وسلم:     ”  اقيلوا فإن الشياطين لا تقيل ” وقد ثبت علميا ان جسم الانسان يمر بشَكل عام فِي هَذه الفترة بصعوبة بالغة
حيثُ يرتفع معدل مادة كيميائية مخدرة يفرزها الجسم فَتحرضه علي النوم
ويَكون هَذا تقريبا بَعد سبع ساعات مِن الاستيقاظ المبكر
فيَكون الجسم فِي أقل حِالات تركيزه ونشاطه
واذا ما استغني الانسان عَن نوم هَذه الفترة فإن التوافق العضلي العصبي يتناقص كثِيرا طوال هَذا اليوم،
ثم تاتي صلآة العصر ليعاود الجسم بَعدها نشاطه مَرة اخري ويرتفع معدل   “الادرينالين” فِي الدم
فيحدث نشاط ملموس فِي وظائف الجسم خاصة النشاط القلبي
ويَكون هُنا لصلآة العصر دور خطير فِي تهيئة الجسم والقلب بصفة خاصة لاستقبال هَذا النشاط المفاجئ
والذي كثِيرا ما يتسَبب فِي متاعب خطيرة لمرضي القلب للتحَول المفاجئ للقلب مِن الخمول الي الحركة النشطة.
وهنا يتجلي لنا السر البديع فِي توصية مؤكدة فِي القران الكريم بالمحافظة علي صلآة العصر حِين يقول تعالي [ حِافظوا علي الصلوات والصلآة الوسطي وقوموا لله قانتين ] البقرة 238)
وقد ذهب جمهور المفسرين الي ان الصلآة الوسطي هُنا هِي صلآة العصر
ومع الكشف الَّذِي ذكرناه مِن ازدياد افراز هرمون ” الادرينالين” فِي هَذا الوقت يتضحِ لنا السر فِي التاكيد علي اداءَ الصلآة الوسطى
فاداؤها مَع ما يؤدي معها مِن سنن ينشط القلب تدريجيا
ويجعله يعمل بكفاءة اعلي بَعد حِالة مِن الخمول الشديد ودون مستوي الارهاق
فتنصرف باقي اجهزة الجسم وحواسه الي الاستغراق فِي الصلاة
فيسَهل علي القلب مَع الهرمون تامين ايقاعهما الطبيعي الَّذِي يصل الي اعلاه مَع مرور الوقت.
ثم تاتي صلآة المغرب فيقل افراز “صوره فوائد الصلاه لجسم الانسانالكورتيزون” ويبدا نشاط الجسم فِي التناقص
وذلِك مَع التحَول مِن الضوء الي الظلام
وهو عكْس ما يحدث فِي صلآة الصبحِ تماما
فيزداد افراز مادة “الميلاتونين” المشجعة علي الاسترخاءَ والنوم
فيحدث تكاسل للجسم وتَكون الصلآة بمثابة محطة انتقالية.
وتاتي صلآة العشاءَ لتَكون هِي المحطة الاخيرة فِي مسار اليوم
والَّتِي ينتقل فيها الجسم مِن حِالة النشاط والحركة الي حِالة الرغبة التامة فِي النوم مَع شَيوع الظلام وزيادة افراز “الميلاتونين”
لذا يستحب للمسلمين ان يؤخروا صلآة العشاءَ الي قبيل النوم للانتهاءَ مِن كُل ما يشغلهم
ويَكون النوم بَعدها مباشرة
وقد جاءَ فِي مسند الامام احمد عَن معاذ بن جبل لما تاخر رسول الله صلي الله عَليه وسلم عَن صلآة العشاءَ فِي أحد الايام وظن الناس أنه صلي ولن يخرج”   فقال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: اعتموا بهَذه الصلآة أي اخروها الي العتمة فقد فضلتم بها علي سائر الامم ولم تصلها امة قَبلكم”
ولا ننسي ان لافراز الميلاتونين بانتظام صلة وثيقة بالنضوج العقلي والجنسي للانسان
ويَكون هَذا الانتظام باتباع الجسم لبرنامج ونظام حِيآة ثابت
و لذا نجد ان الالتزام باداءَ الصلوات فِي اوقاتها هُو ادق اسلوب يضمن للانسان توافقا كاملا مَع انشطته اليومية
مما يؤدي الي اعلي كفاءة لوظائف اجهزة الجسم البشري.
* شفاءَ للنفس والبدن

يحكي محمد منصور مِن بيروت قصته مَع الصلاة:
” كنت اعمل فِي مطعم سياحي يرتقي ربوة خضراءَ تطل علي البحر مباشرة
وذلِك قَبل الحرب الَّتِي اطاحت بخيرات بلادي
كَانت ظروف عملي تَحْتم علي ان انام طوال النهار لاظل مستيقظا فِي الليل
وكان صاحب المطعم يحبني كثِيرا ويثق في
ومع الوقت ترك لِي الادارة تماما وتفرغ هُو لاشغاله الاخرى
وكان هَذا علي حِساب صحتي
فلم اكن اترك فنجان القهوة والسيجارة كي اظل متيقظا طوال الليل”
” وفي احدي الليالي لَم يكن لدينا رواد كثِيرون وانتهي العمل قَبل الفجر
وكان هَذا حِدثا فريدا فِي تلك الايام
انهينا العمل واغلقت المطعم
وركبت سيارتي عائدا الي البيت
وفي طريق عودتي توقفت قلِيلا لاتامل منظر البحر البديع تَحْت ضوء القمر
وطال تاملي رغم شَدة البرد
ملات عيني بمنظر النجوم المتلالاة
ورايت شَهابا يثقب السماءَ فتذكرت حِكايات ابي لنا عَن تلك الشهب الَّتِي يعاقب الله بها الشياطين الَّتِي تسترق السمع الي اخبار السماء
دق قلبي بعنف وانا اتذكر ابي ذلِك الرجل الطيب ذُو الاحلام البسيطة
تذكرته وهو يصلي فِي تواضع وخشوع
وسالت دمعة مِن عيني وانا اتذكر يوم مات كَيف اوصاني بالصلآة وقال لِي أنها كَانت آخر وصايا رسول الله صلي الله عَليه وسلم لاصحابه قَبل موته ”
” رحت ابحث عَن مسجد وانا لا ادري هَل صلي الناس الفجر ام لَم يصلوا بَعد
واخيرا وجدت مسجداً صغيرا
فدخلت بسرعة فرايت رجلا واحدا يصلي بمفرده
كان يقرا القران بصوت جميل
واسرعت لادخل معه فِي الصلاة
وتذكرت فجآة اني لست متوضئا
بل لابد ان اغتسل فذنوبي كثِيرة وانا الآن فِي حِكم مِن يدخل الاسلام مِن جديد
الماءَ بارد جداً ولكني تحملت
وشعرت بَعد خروجي وكاني مولود مِن جديد
لحقت بالشيخ واتممت صلاتي بَعده
وتحادثنا طويلا بَعد الصلاة
وعاهدته الا انقطع عَن الصلآة معه بالمسجد باذن الله”
” غبت عَن عملي لفترة
كنت فيها انام مبكرا واصحو لصلآة الفجر مَع الشيخ
ونجلس لنقرا القران حِتّى شَروق الشمس
وجاءني صاحب المطعم واخبرته اني لَن استطيع العمل معه مَرة اخري فِي مكان يقدم الخمر وترتكب فيه كُل انواع المعاصي
خرج الرجل يضرب كفا بكف وهو يظن ان شَيئا قَد اصاب عقلي ”
” افاض الله علي مِن فضله وعمني الهدوء والطمانينة واستعدت صحتي
وبدات فِي البحث عَن عمل يتوافق مَع حِياتي الجديدة
ووفقني الله فِي اعمال تجارة المواد الغذائية
ورزقني الله بزوجة كريمة ارتدت الحجاب بقناعة تامة
وجعلت مِن بيتنا مرفا ينعم بالهدوء والسكينة والرحمة
لكُم اتمني لَو يعلم جميع المسلمين قيمة تنظيم حِياتهم وضبطها علي النحو الَّذِي اراده الله تعالي وكَما تحدده مواقيت الصلاة
لقد اعادتني الصلآة الي الحيآة بَعد ان كنت شَبحا هلاميا يتوهم أنه يحيا ”
وقاية مِن الدوالي

مرض دوالي الساقين عبارة عَن خلل شَائع فِي اوردة الساقين
يتمثل فِي ظهور اوردة غليظة ومتعرجة وممتلئة بالدماءَ المتغيرة اللون علي طول الطرفين السفليين
وهو مرض يصيب نسبة ليست بضئيلة مِن البشر
بين عشرة الي عشرين بالمائة مِن مجموع سكان العالم
وفي بحث علمي حِديث تم اثبات علاقة وطيدة بَين اداءَ الصلآة وبين الوقاية مِن مرض دوالي الساقين.
يقول الدكتور ” توفيق علوان” الاستاذ بِكُلية طب الاسكندرية: بالملاحظة الدقيقة لحركات الصلاة
وجد أنها تتميز بقدر عجيب مِن الانسيابية والانسجام والتعاون بَين قيام وركوع وسجود وجلوس بَين السجدتين
وبالقياس العلمي الدقيق للضغط الواقع علي جدران الوريد الصافن عِند مفصل الكعب كَان الانخفاض الهائل الَّذِي يحدث لهَذا الضغط اثناءَ الركوع يصل للنصف تقريبا.
اما حِال السجود فقد وجد ان متوسط الضغط قَد اصبحِ ضئيلا جدا
وبالطبع فإن هَذا الانخفاض ليس الا راحة تامة للوريد الصارخ مِن قسوة الضغط عَليه طوال فترات الوقوف
ان وَضع السجود يجعل الدورة الدموية باكملها تعمل فِي ذَات الاتجاه الَّذِي تعمل بِه الجاذبية الارضية
فاذا بالدماءَ الَّتِي طالما قاست فِي التسلق المرير مِن اخمص القدمين الي عضلة القلب نجدها قَد تدفقت منسكبة فِي سلاسة ويسر مِن اعلي الي اسفل
وهَذه العملية تخفف كثِيرا مِن الضغط الوريدي علي ظاهر القدم مِن حِوالي 100 – 120 سم/ماءَ حِال الوقوف الى
(1.33 سم/ ماءَ عِند السجود
وبالتالي تنخفض احتمالات اصابة الانسان بمرض الدوالي الَّذِي يندر فعلا ان يصيب مِن يلتزم باداءَ فرائض الصلآة ونوافلها بشَكل منتظم وصحيح.
الصلآة وتقوية العظام

تمر العظام فِي جسم الانسان بمرحلتين متعاقبتين باستمرار
مرحلة البناءَ تليها مرحلة الهدم ثُم البناءَ وهكذا باستمرار
فاذا ما كَان الانسان فِي طور النمو والشباب يَكون البناءَ أكثر فتزداد العظام طولا وقوة
وبعد مرحلة النضوج ومع تقدم العمر يتفوق الهدم وتاخذ كمية العظام فِي التناقص
وتصبحِ أكثر قابلية للكسر
كَما يتقوس العمود الفقري بسَبب أنهيارات الفقرات ونقص طولها ومتانتها.
ويرجع نشاط العظام وقوتها بشَكل عام الي قوي الضغط والجذب الَّتِي تمارسها العضلات واوتارها اثناءَ انقباضها وانبسا طها
حيثُ ان هَذه العضلات والاوتار ملتصقة وملتحمة بالعظام.
وقد ثبت مؤخرا أنه يُوجد داخِل العظم تيار كهربي ذُو قطبين مختلفين يؤثر فِي توزيع وظائف خلايا العظم حِسب اختصاصها
خلايا بناءَ أو خلايا هدم
كَما يحدد بشَكل كبير اوجه نشاط هَذه الخلايا
واثبتت التجارب ان فِي حِالة الخمول والراحة يقل هَذا التيار الكهربي مما يفقد العظام موادها المكونة لَها فتصبحِ رقيقة ضعيفة
وحتي فِي السفر الي الفضاءَ اثبتت التجارب أنه فِي الغياب التام للجاذبية تضعف العضلات وترق العظام نتيجة عدَم مقاومتها لعبء الجاذبية الارضية.
من هَذا نستنتج ان الراحة التامة تصيب العظام بضمور عام
ذلِك ان فقدان الحركة يؤدي الي نشاط الخلايا الهدامة وَضعف فِي خلايا البناء
مما يؤدي الي نقص المادة العظمية.
وهنا ياتي سؤال: هَل يُمكن ان تمر بالمسلم ايام فيها راحة متصلة وخمول طويل لجسمه وهل يُمكن ان يتوقف ذلِك التيار الكهربي المجدد لنشاط العظام فِي جسده
ان اداءَ سبع عشرة ركعة يوميا هِي فرائض الصلاة
وعدَد أكثر مِن هَذا هِي النوافل لا يُمكن الا ان يجعل الانسان ملتزما باداءَ حِركي جسمي لا يقل زمنه عَن ساعتين يوميا
وهكذا وطيلة حِيآة المسلم لانه لا يترك الصلآة ابدا فأنها تَكون سَببا فِي تقوية عظامه وجعلها متينة سليمة
وهَذا يفسر ما نلاحظه فِي المجتمعات المحافظة علي الصلآة – كَما فِي الريف المصري مِثلا – مِن انعدام التقوس الظهري تقريبا والذي يحدث مَع تقدم العمر
كَما يفسر أيضا تميز اهل الاسلام الملتزمين بتعاليم دينهم صحيا وبدنيا بشَكل عام
وفي الفتوحات الاسلامية علي مدار التاريخ والبطولات النادرة والقوة البدنية الَّتِي امتاز بها فرسان الاسلام ما يغني عَن الحديث
ولن يعرف غَير المسلم قيمة الصلآة الا حِين يصلي ويقف بَين يدي الله خاشعا متواضعا يعترف لَه بالوحدانية ويعرف لَه فضله وعظمته
فتسري فِي قلبه واوصاله طاقة نورانية تدفع العبد دائما للامام علي صراط الله المستقيم [ الحمد لله رب العالمين
الرحمن الرحيم
مالك يوم الدين
اياك نعبد واياك نستعين
اهدنا الصراط المستقيم
صراط الَّذِين انعمت عَليهم غَير المغضوب عَليهم ولا الضالين] الصلآة كعلاج نفْسي

تساعد الصلآة الخاشعة علي تهدئة النفس وازالة التوتر لاسباب كثِيرة
اهمها شَعور الانسان بضالته وبالتالي ضالة كُل مشكلاته أمام قدرة وعظمة الخالق المدبر لهَذا الكون الفسيح
فيخرج المسلم مِن صلاته وقد القي كُل ما فِي جعبته مِن مشكلات وهموم
وترك علاجها وتصريفها الي الرب الرحيم
وكذلِك تؤدي الصلآة الي ازالة التوتر بسَبب عملية تغيير الحركة المستمر فيها
ومن المعلوم ان هَذا التغيير الحركي يحدث استرخاءَ فسيولوجيا هاما فِي الجسم
وقد امر بِه الرسول صلي الله عَليه وسلم أي مسلم تنتابه حِالة مِن الغضب
كَما ثبت علميا ان للصلآة تاثيرا مباشرا علي الجهاز العصبي
اذ أنها تهدئ مِن ثورته وتحافظ علي اتزانه
كَما تعتبر علاجا ناجعا للارق الناتج عَن الاضطراب العصبي.
ويقول الدكتور ” توماس هايسلوب ” : “ا ن مِن أهم مقومات النوم الَّتِي عرفتها فِي خِلال سنين طويلة مِن الخبرة والبحث الصلاة
وانا القي هَذا القول بوصفي طبيبا
فان الصلآة هِي أهم وسيلة عرفها الانسان تبث الطمانينة فِي نفْسه والهدوء فِي اعصابه.”
اما الدكتور ” اليكسيس كارليل” الحائز علي جائزة نوبل فِي الطب فيقول عَن الصلاة: ” أنها تحدث نشاطا عجيبا فِي اجهزة الجسم واعضائه
بل هِي اعظم مولد للنشاط عرف الي يومنا هذا
وقد رايت كثِيرا مِن المرضي الَّذِين اخفقت العقاقير فِي علاجهم كَيف تدخلت الصلآة فابراتهم تماما مِن عللهم
ان الصلآة كمعدن الراديوم مصدر للاشعاع ومولد ذاتي للنشاط
ولقد شَاهدت تاثير الصلآة فِي مداوآة امراض مختلفة مِثل التدرن البريتوني والتهاب العظام والجروحِ المتقيحة والسرطان وغيره ”
أيضا يعمل ترتيل القران الكريم فِي الصلآة حِسب قواعد التجويد علي تنظيم التنفس خِلال تعاقب الشهيق والزفير
وهَذا يؤدي بدوره الي تخفيف التوتر بدرجة كبيرة
كَما ان حِركة عضلات الفم المصاحبة للترتيل تقلل مِن الشعور بالارهاق وتكسب العقل نشاطا وحيوية كَما ثبت فِي بَعض الابحاث الطبية الحديثة.
وللسجود دور عميق فِي ازالة القلق مِن نفْس المسلم
حيثُ يشعر فيه بفيض مِن السكينة يغمَره وطوفان مِن نور اليقين والتوحيد
وكثير مِن الناس فِي اليابان يخرون ساجدين بمجرد شَعورهم بالارهاق أو الضيق والاكتئاب دون ان يعرفوا ان هَذا الفعل ركن مِن اركان صلآة المسلمين.
*
تحكي لنا السيدة الفلبينية “جميلة لاما” قصتها مَع الصلاة:
” لم اكن اعرف لحياتي معني ولا هدفا
سؤال ظل يطاردني ويصيبني بالرعب كُل حِين: لماذَا احيا وما آخر هَذه الرواية الهزلية كَان كُل شَيء مِن حِولي يوحي بالسخف واللا معقول
فقد نشات فِي اسرة كاثوليكية تعهدتني بتعليمي هَذا المذهب بصرامة بالغة
وكانوا يحلمون ان اكون احدي العاملات فِي مجال التبشير بهَذا المذهب علي مستوي العالم
وكنت فِي داخِلي علي يقين ان هَذا ابدا لَن يحدث.
” كنت استيقظ كُل يوم عِند الفجر
شئ ما يحدثني ان اصلي كي اخرج مِن الضيق الشديد والاكتئاب الَّذِي كَان يلازمني فِي هَذا الوقت
وكان ذلِك يحدث أيضا عِند الغروب
وفعلا اخذت اصلي علي الطريقَة النصرانية
فَهي الطريقَة الوحيدة الَّتِي اعرفها
الا ان احساسي بالفراغ الروحي ظل يطاردني ويسيطر علي رغم صلواتي المتتابعة ”
” كنت متعطشة لشيء آخر لَم تكُن لدي أي صورة واضحة عنه
كَانت الدموع تنهمر مِن عيني كثِيرا
وكنت ادعو الله ان يمنحني النور والبصيرة والصبر
وازددت هما وقلقا
وراحِ الفراغ يطاردني والحيرة تتملك حِياتي بما فاض تماما عَن قدرتي علي الاستيعاب ”
وتكمل جميلة: ” وفي أحد الايام ومع ازدياد حِالة التوتر احسست برغبة قوية تدفعني للبحث عَن مكان للصلآة لا صور فيه
وبحثت عَن ذلِك المكان طويلا حِتّى وجدته اخيرا
مسجد صغير جميل فِي اطراف بلدتنا بَين المروج الخضراءَ فِي وسَط حِقول الارز
لاول وهلة عندما وَضعت قدمي علي اعتابه دق قلبي بعنف وانشرحِ صدري وايقنت أنه المكان الَّذِي حِدثتني نفْسي طويلا للبحث عنه ”
وتكمل جميلة قصتها: ” وعلمتني احدي المسلمات كَيف اتوضا وكيف اصلي لله الواحد القهار
وشاركت المسلمين الصلآة لاول مَرة فِي حِياتي
وعندما بدات الصلآة غمرتني السكينة ولفتني الطمانينة كَما لَم يحدث لِي مِن قَبل
وعندما سجدت لله مَع جموع المصلين فاضت روحي بسعادة لا حِدود لها
لقد شَعرت اني ساطير فرحا بعثوري علي هَذه الصلاة”
وفي النِهاية تقول جميلة:
” الصلاة
هي تماما ما كنت اتعطشَ له
لقد اصبحت صديقتي المحببة
ورفيقتي الدائمة الَّتِي اتخلص معها مِن كُل ضيق ومن اية معاناة
لقد ودعت الاكتئاب الي الابد فلم يعد لَه أي معني فِي حِياتي بَعد ان هداني الله جل وعلا للاسلام واكرمني بحب الصلاة
ولا اجد ما اقول تعليقا علي هَذا سوى: الحمد لله الَّذِي هداني لهَذا وما كنت لاهتدي لولا ان هداني الله”

فوائد طبية اخرى

 ومن فوائد الصلآة أنها  تقوي عضلات البطن لأنها تمنع تراكم الدهون الَّتِي تؤدي الي البدانة و الترهل
فتمنع تشوهات الجسم وتزيد مِن رشاقته
والصلآة بحركاتها المتعددة تزيد مِن حِركة الامعاءَ فتقلل مِن حِالات الامساك وتقي مِنه
وتقوي كذلِك مِن افراز المرارة.
وضع الركوع والسجود وما يحدث فيه مِن ضغط علي اطراف اصابع القدمين يؤدي الي تقليل الضغط علي الدماغ
وذلِك كاثر تدليك اصابع الاقدام تماما
مما يشعر بالاسترخاءَ والهدوء
والسجود الطويل يؤدي الي عودة ضغط الدم الي معدلاته الطبيعية فِي الجسم كله
ويعمل علي تدفق الدم الي كُل اجهزة الجسم.  

الانسان الصلاه فوائد لجسم 162 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...