6:40 مساءً الخميس 20 سبتمبر، 2018

فضل عاشوراء وصيامه



 

فضل عاشوراء وصيامه

صوره فضل عاشوراء وصيامه

يحس المسلمون برباط العقيده مهما كانت فواصل الزمن،

وكما تجاوز المؤمنون من قوم موسى عليه السلام المحنه،

كذلك ينبغي ان يتجاوزها المسلمون في كل عصر ومله،

وكما صام موسى يوم عاشوراء من شهر الله المحرم شكرا لله على النصر للمؤمنين،

صامه محمد صلى الله عليه وسلم والمؤمنون،

ولا يزال المسلمون يتواصون بسنه محمد صلى الله عليه وسلم بصيام هذا اليوم،

ويرجون بره وفضله.
فاقدروا لهذا اليوم قدره،

وسارعوا فيه الى الطاعه واطلبوا المغفره،

وخالفوا اليهود،

وصوموا يوما قبله او يوما بعده،

فذلك اكمل مراتب الصيام كما قال ابن القيم رحمه الله.
فشهر الله المحرم افضله اليوم العاشر منه،

ولهذا اليوم تاريخ سابق،

له شان عظيم،

فهو يوم من ايام الله المشهوده.

هذا اليوم يرتبط بدعوه موسى بن عمران كليم الرحمن،

ذلك ان الله تعالى قص علينا نبا هذا النبي الكريم منذ ولادته الى ان بعثه الله داعيا لفرعون،

يدعوه الى الله والى عبادته.

موسى بن عمران كليم الرحمن احد اولي العزم من الرسل الذين قال الله فيهم:

{فٱصبر كما صبر اولوا ٱلعزم من ٱلرسل [الاحقاف:35].
ربنا جل وعلا قص علينا في القران نبا هذا النبي الكريم في معظم اي القران،

ما بين مبسوط وما بين موجز،

وما كانت تلك القصة عبثا،

ولا مجرد تاريخ يحكى،

ولكنها العبر والعظات،

{لقد كان في قصصهم عبره لاولى ٱلالبٰب ما كان حديثا يفترىٰ ولٰكن تصديق ٱلذى بين يديه وتفصيل كل شىء وهدى ورحمه لقوم يؤمنون [يوسف:111].
قص الله علينا نبا هذا النبي الكريم من حين ولد،

ذلك انه عليه السلام ولد في عام كان فرعون يقتل فيه الذكور من بني اسرائيل،

ويستبقي فيه الاناث،

ولكن الله جل وعلا حفظ هذا النبي من كيدهم،

ووقاه شرهم،

وتربى في بيت ال فرعون،

لما لله في ذلك من الحكمه البالغه.

صوره فضل عاشوراء وصيامه

عباد الله


لما انجى الله موسى واغرق فرعون صام موسى عليه السلام يوم العاشر من محرم شكرا لله على نعمته وفضله عليه بانجائه وقومه واغراق فرعون وقومه،

صامه موسى عليه السلام،

وتلقته الجاهليه من اهل الكتاب،

فكانت قريش تصومه في جاهليتها،

وكان النبي يصومه معهم.

قالت عائشه رضي الله عنها:

{كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهليه،

فلما قدم المدينه صامه وامر بصيامه،

فلما فرض رمضان ترك يوم عاشوراء،

فمن شاء صامه،

ومن شاء تركه}.

متفق عليه.
قدم الرسول المدينه مهاجرا،

واليهود اذ ذاك بها،

فوجدهم يصومون اليوم العاشر،

سالهم:

ما سبب الصيام

قالوا:

يوم انجى الله فيه موسى ومن معه،

واغرق فرعون ومن معه،

فصامه موسى شكرا لله،

فنحن نصوم،

قال لهم النبي:

((نحن احق واولى بموسى منكم))،

اجل،

ان محمدا وامته اولى بموسى واولى بكل الانبياء؛

لانهم امنوا بالانبياء،

وصدقوا رسالاتهم،

{امن ٱلرسول بما انزل اليه من ربه وٱلمؤمنون كل ءامن بٱلله وملئكته وكتبه ورسله لا نفرق بين احد من رسله [البقره:285]،

{ان اولى ٱلناس بابرٰهيم للذين ٱتبعوه وهٰذا ٱلنبى وٱلذين ءامنوا وٱلله ولى ٱلمؤمنين [ال عمران:68]،

فصامه محمد شكرا لله على ما منحه موسى عليه السلام،

صامه وامر الناس بصيامه،

وارسل الى قرى الانصار:

((من اصبح صائما فليتم صومه،

ومن اكل فليتم بقيه يومه))،

فلما افترض رمضان اخبرهم ان من شاء صام،

ومن شاء لم يصم،

لكنه رغبنا في صيامه،

يقول عبدالله بن عباس رضي الله عنهما:

ما رايت رسول الله يصوم يوما يتحرى فضله على الايام من هذا اليوم،

يعني يوم عاشوراء،

وهذا الشهر يعني شهر رمضان.

وقال ابو قتاده:

قال رسول الله:

((صوم يوم عاشوراء احتسب على الله ان يكفر سنه ماضيه)).

وهذا من فضل الله علينا ان اعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنه كامله،

والله ذو الفضل العظيم.
صام النبي صلى الله عليه وسلم تسع سنين،

صام عاشوراء،

وفي العام الاخير قال:

((لئن عشت الى قابل لاصومن التاسع))،

يعني مع العاشر،

وتوفي النبي صلى الله عليه وسلم قبل ان يصومه،

وقال لنا:

((صوموا يوما قبله،

او يوما بعده،

خالفوا اليهود)).

قال الشافعي واصحابه واحمد واسحاق واخرون:

يستحب صوم التاسع والعاشر جميعا; لان النبي صلى الله عليه وسلم صام العاشر,

ونوى صيام التاسع.

وقال بعض العلماء:

ولعل السبب في صوم التاسع مع العاشر الا يتشبه باليهود في افراد العاشر.

وعلى هذا فصيام عاشوراء على ثلاث مراتب:
1 صوم التاسع والعاشر والحادي عشر.
2 صوم التاسع والعاشر.
3 صوم العاشر وحده.
وقال الامام احمد بن حنبل رحمه الله –



فان اشتبه عليه اول الشهر صام ثلاثه ايام،

وانما يفعل ذلك ليتيقن صوم التاسع والعاشر .

وصوم عاشوراء وان لم يعد واجبا فهو مما ينبغي الحرص عليه غايه الحرص،

وذلك لما ياتي:
1 صيامه يكفر السنه الماضيه:

ففي صحيح مسلم ان رجلا سال رسول الله عن صيام عاشوراء فقال:

((احتسب على الله ان يكفر السنه التي قبله)).
2 تحري الرسول صلى الله عليه وسلم صيام هذا اليوم:

روى ابن عباس قال:

(ما رايت النبي يتحرى صوم يوم فضله على غيره الا هذا اليوم يوم عاشوراء [البخاري].

وعنه رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((ليس ليوم فضل على يوم في الصيام الا شهر رمضان ويوم عاشوراء) [رواه الطبراني في الكبير بسند رجاله ثقات].
3 وقوع هذا اليوم في شهر الله المحرم الذي يسن صيامه:

عن ابي هريره رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((افضل الصيام بعد صيام رمضان شهر الله المحرم) [الترمذي وقال:

حديث حسن].
4 كان الصحابه رضي الله عنهم يصومون فيه صبيانهم تعويدا لهم على الفضل،

فعن الربيع بنت معوذ قالت ارسل النبي صلى الله عليه وسلم غداه عاشوراء الى قرى الانصار:

((من اصبح مفطرا فليتم بقيه يومه،

ومن اصبح صائما فليصم) قالت:

فكنا نصومه بعد ونصوم صبياننا ونجعل لهم اللعبه من العهن،

فاذا بكى احدهم على الطعام اعطيناه ذاك حتى يكون عند الافطار.

[البخاري:1960].
5 كان بعض السلف يصومون يوم عاشوراء في السفر،

ومنهم ابن عباس وابو اسحاق السبيعي والزهري،

وكان الزهري يقول:

( رمضان له عده من ايام اخر،

وعاشوراء يفوت )،

ونص احمد على انه يصام عاشوراء في السفر.

[لطائف:121].

اما الحكمه من صيام التاسع مع العاشر فهي كما قال النووي رحمه الله:

ذكر العلماء من اصحابنا وغيرهم في حكمه استحباب صوم تاسوعاء اوجها:
احدها:

ان المراد منه مخالفه اليهود في اقتصارهم على العاشر,

وهو مروي عن ابن عباس.
الثاني:

ان المراد به وصل يوم عاشوراء بصوم,

كما نهى ان يصام يوم الجمعة وحده.
الثالث:

الاحتياط في صوم العاشر خشيه نقص الهلال,

ووقوع غلط فيكون التاسع في العدد هو العاشر في نفس الامر.

انتهى

واقوى هذه الاوجه هو مخالفه اهل الكتاب،

قال شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله:

نهى صلى الله عليه وسلم عن التشبه باهل الكتاب في احاديث كثيره،

مثل قوله في عاشوراء:

لئن عشت الى قابل لاصومن التاسع .



الفتاوى الكبرى ج6

ايها الاخوه والاخوات


هلموا الى عباده الله في هذا الشهر الكريم كما يحب ويرضى،

ووفق سنه النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم،

واحتسبوا وارغبوا في صيام عاشوراء رجاء ان تشملكم رحمه الله ومغفرته،

وجددوا لله تعالى التوبه في كل حين.

اللهم تب علينا واعف عنا وتجاوز عن خطيئاتنا،

اللهم اغفر لنا ذنبنا كله،

دقه وجله،

علانيته وسره،

اوله واخره،

ما علمنا منه وما لم نعلم.

ونسال الله تعالى ان يهدينا سبل السلام،

وان يرزقنا العمل بما يرضيه،

وان يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته.

انه على كل شيء قدير،

وبالاجابه جدير،

وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم.
والحمد لله رب العالمين.

  • فضل عاشوراء
  • صور معايدة للاخوة الشيعة بعاشوراء

285 views

فضل عاشوراء وصيامه