فضل العلم والتعلم في الاسلام خالد سعد النجار

فضل العلم والتعلم فِي الاسلام خالد سعد النجار

صوره فضل العلم والتعلم في الاسلام خالد سعد النجار

ان العلم الشرعي مِن أهم العلوم الَّتِي يَجب تعلمها فِي هَذا الزمان
وذلِك لانتشار الجهل بَين اوساط المسلمين
والعلم إذا صلحت النية فيه اصبحِ طريقا الي الجنة
واما إذا فسدت النية فسيَكون صاحبه مِن أول مِن تسعر بهم النار يوم القيامة.

العلم نور والجهل ظلام

ان الحمد لله
نحمده ونستعينه ونستهديه
ونستغفره ونتوب اليه
ونعوذ بِه مِن شَرور انفسنا وسيئات اعمالنا
من يهده الله فلا مضل له.

ومن يضلل فلا هادي له
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شَريك له
رفع شَان العلم واعلي قدر اهله
واشهد ان نبينا محمدا عبده ورسوله
اشرف الانبياءَ والمرسلين
وافضل العلماءَ العاملين
صلي الله وسلم وبارك عَليه وعلي اله وصحبه والتابعين
الذين كَانوا بعلمهم
وعملهم منارا للسالكين
وقدوة للعاملين
ومن تبعهم باحسان الي يوم الدين.

اما بَعد:

صوره فضل العلم والتعلم في الاسلام خالد سعد النجار

ايها المسلمون: اتقوا الله تبارك وتعالى؛ فتقوي الله سبحانه وتعالي سَبب موصل للعلم الَّذِي هُو سلم النجآة باذن الله واتقوا الله ويعلمكم الله البقرة:282].

عباد الله أنه مما لا شَك فيه؛ ان العلم شَرف ونور وفضيلة
وان الجهل شَر وبلاءَ ورذيلة
وان العلم النافع مصدر الفضائل وينبوعها
وان الجهل مكمن الرذائل وموردها
وانه بالعلم النافع يتحقق للافراد والمجتمعات بناءَ الامجاد وتشييد الحضارات
كَما أنه بالجهل تتزعزع الاركان
ويتصدع عامر البنيان
ويحل الدمار ببني الانسان.

حث الاسلام علي العلم

لذلِك كله ولما للعلم مِن شَرف المكانة وعظيم المنزلة
جاءَ ديننا الاسلامي الحنيف بالحث علي العلم والترغيب فيه
والتشجيع علي سلوك سبيله
وان سلوك سبيل العلم النافع طريق الي دخول الجنة باذن الله.

فقد روي الامام مسلم فِي صحيحه
ان رسول الله صلي الله عَليه وسلم قال: مِن سلك طريقا يلتمس فيه علما سَهل الله لَه بِه طريقا الي الجنة كَما كَانت القراءة أول صيحة مجلجلة
اطلقها الاسلام تنويها بقيمة العلم وسموا بقدره
وتكوينا لقاعدة البناءَ المعنوي فِي الامة
وتشييدا لصرحِ حِضارتها
وسر ازدهارها
ونمو كيانها
الا وهو العلم؛ العلم بكتاب الله وسنة رسوله صلي الله عَليه وسلم
والعلم بِكُل ما تَحْتاجه الامة الاسلامية فِي مسيرتها
لتواكب بحضارتها عصرها الَّذِي تعيشه
مع تمسكها باصول عقيدتها
وتعاليم دينها.

امة الاسلام: كَم فِي كتاب الله مِن الايات الكريمة فِي هَذا الموضوع المهم الم تقرءوا قوله سبحانه: افمن يعلم إنما انزل اليك مِن ربك الحق كمن هُو اعمي [الرعد:19]وقوله جل وعلا: وقل رب زدني علما [طه:114]وقوله سبحانه: إنما يخشي الله مِن عباده العلماءَ [فاطر:28]وقوله: قل هَل يستوي الَّذِين يعلمون والذين لا يعلمون [الزمر:9] وقوله جل وعلا: يرفع الله الَّذِين امنوا منكم والذين اوتوا العلم درجات [المجادلة:11]

كذلكُم كَان رسولكُم صلي الله عَليه وسلم وهو المعلم الاول
قدوة حِسنة فِي هَذا المجال
فجاءَ فِي سنته القوية والعملية ما يبين المقام الاسمي فِي هَذا الامر العظيم.

حرص السلف علي العلم

اما سلفنا الصالحِ رحمهم الله
فقد سطروا انصع الصفحات
وضربوا اروع الامثلة فِي الحرص علي العلم
وقطعوا الفيافي والقفار للرحلة فِي طلبه
حتي خَلف ذلِك الجهد حِضارة علمية متنوعة لَم يشهد التاريخ لَها مثيلا
وحتي تبوات المكتبة الاسلامية فِي شَتي العلوم والفنون اوج مكانتها
وما ذاك الا لتوفيق الله سبحانه
ثم للاخلاص فِي طلب العلم
حيثُ لَم تدنسه الاطماع الدنيوية
والمطامحِ المادية
ثم للمنهج السليم والجد والمثابرة
مما يتطلب مِن طلاب العلم اليَوم التاسي والاقتداء.

عظم الجهل بدين الله

صوره فضل العلم والتعلم في الاسلام خالد سعد النجار

امة العلم والايمان ان اعظم بلية بلي بها كثِير مِن المسلمين اليوم: الجهل بدين الله
فَهو سَبب كُل مشكلة
وطريق كُل معضلة
صاحبه إذا عاشَ فَهو غَير معدود
واذا مات فَهو غَير مفقود
وما عبد غَير الله
وما تعبد كثِير مِن الناس بغير شَرع الله
من الطرائق والاهواء
الا نتيجة الجهل بجوهر الاسلام واصوله السامية.

وبالجملة؛ فكل شَر وبلاءَ وفساد وداء
في عقيدة الامة وعباداتها
وتصوراتها وافكارها وسلوكها واخلاقها
فالجهل مصدره
والعي مورده
ومن احب نجاته فطريق العلم سلم الوصول لذلِك باذن الله.

حاجة المسلمين الي علم الدين والدنيا

واول علم نُريده
العلم بكتاب الله حِفظا وتلاوة وتفسيرا
وبسنة رسول الله صلي الله عَليه وسلم رواية ودراية وتطبيقا
والعناية بالفقه فِي دين الله
في العقيدة والعبادات والمعاملات وسواها
ليَكون المسلم علي بصيرة مِن امره
كذلكُم العلم بلغة القران الكريم
اللغة العربية الفصحى
الَّتِي زهد فيها كثِير مِن الناس
وزاحموها بغيرها مِن اللغات
ولا تزال تلقي حِربا لا هوادة فيها
في اساليبها وتراكيبها
وشعرها ونثرها مِن بَعض الحاقدين عَليها
لكن الله حِافظها ما حِفظ دينه وكتابه.

هَذا وان المسلمين اليَوم لفي امس الحاجة الي ان يتَكون مِنهم اجيال ملمة بالعلوم المهمة الَّتِي يحتاجها المسلمون
كعلم الطب والهندسة والاقتصاد ونحوها
ليتسني لَهُم خدمة دينهم والاستغناءَ عَن غَيرهم.

ومما يجدر التنويه بشانه: ضرورة ان يتعلم طائفة مِن المسلمين العلوم العسكرية والالات الحربية
ليتمكنوا مِن مواكبة العصر الَّذِي يعيشونه
وليتسني لَهُم الدفاع عَن مقدساتهم وحرماتهم وعقيدتهم
كَما أنه ينبغي ان يَكون مِن بَين المسلمين مِن يَعني بالعلوم المهنية
والاعمال الفنية؛ ليكمل المسلمون انفسهم مِن كُل علم فيه نفعهم
وصلاحِ احوالهم.

ان المهم فِي كُل علم اخلاص العمل فيه لله
وتسخيره لخدمة الدين والعقيدة
والدعوة الي الاسلام مِن خِلاله
فلعل ابناءَ المسلمين
الذين يستعدون هَذه الايام لبِداية عام دراسي جديد
لعلهم ان يعوا هَذه القضايا الهامة فِي هَذه المهمة الجليلة.

نداءات الي كُل مِن لَه صلة بالعلم

فيا ابناءَ الاسلام ويا طلبة العلم يا مِن شَرفكم الله بالنهل مِن ميراث النبوة: اتقوا الله عز وجل فِي طلبكم
واعتنوا بالعلم الشرعي
واسلكوا مِنهجه الصحيح
واطلبوه مِن اهله الموثوقين.

وانتم ايها المدرسون
يا مِن حِملتم امانة التعليم والتربية لفلاذة اكباد المسلمين اتقوا الله فيهم
واعلموا انكم مسئولون عنهم أمام الله
فكونوا خير قدوة لهم
ومثلا اعلي فِي الخلق والاستقامة
واعتنوا بتربيتهم تربية اسلامية صحيحة
فانتم مربون قَبل ان تكونوا ملقنين.

اما مِن من الله عَليهم بالعلم والمعرفة
من العلماءَ ورثة الانبياء
فان واجبهم عظيم فِي البلاغ والبيان
وتعليم المسلمين امور دينهم واعادة مكانة العلم
واحياءَ حِلق الذكر فِي المساجد ودور العلم
كي لا يقعوا تَحْت طائلة الكتمان المحرم.

ونداءَ الي مِن ائتمنوا علي اعداد الخطط
ورسم مناهج التعليم لابناءَ المسلمين وبناتهم ان يتقوا الله فيهم
ويشبعون نهمهم مِن العلوم الشرعية
ويجعلوا مناهجهم مبنية علي الكتاب والسنة
ويبعد كُل ما يتنافي مَع ديننا ومبادئنا
لتتحَول المدارس والمعاهد والجامعات الي صروحِ خير وهدى
وميادين توجيه وتربية.

ودعوة الي اولياءَ امور الطلبة والطالبات
ان يعوا دورهم الكبير فِي متابعة ابنائهم
وتفقد احوالهم
وايجاد العلاقة الوطيدة بَين الاسرة والمدرسة
ليتِم التعاون البناءَ المثمر علما وعملا وتوجيها وتربية.

ايها المسلمون هَذه اشارات يسيرة فِي مُهمة عظيمة
ارجو ان يَكون طرحها بمناسبة بدا العام الدراسي الجديد
حافزا للهمم
في ان يعي كُل واحد منا دوره
ليتِم لمجتمعاتنا المسلمة ما تصبو اليه مِن عزة ومنعة
ونصرة ومجد وقوة
والله نسال ان يرزق الجميع العلم النافع والعمل الصالح
انه جواد كريم
اقول قولي هذا
واستغفر الله لِي ولكُم ولجميع المسلمين
فاستغفروه
انه هُو الغفور الرحيم.

الحث علي طلب العلم والحذر مِن التعالم

الحمد لله الَّذِي علم بالقلم
علم الانسان ما لَم يعلم
واشهد ان لا اله الا الله الاعز الاكرم
واشهد ان نبينا محمدا عبده ورسوله الداعي الي السبيل الاقوم
صلي الله وبارك عَليه وعلي اله وصحبه وسلم.

اما بَعد:

فاتقوا الله عباد الله واعرفوا للعلم قدره
واجتهدوا ما استطعتم فِي التفقه فِي دينكم
فمن يرد الله بِه خيرا يفقه فِي الدين
واسالوا اهل العلم عما اشَكل عليكم
واعمروا اوقاتكم بالعلم النافع
فليس العلم محدودا بسن
ولا معينا بمرحلة
ولا منتهيا بنيل شَهادة عالية
واعلموا انكم فِي زمان لا مخرج لكُم مِن فتنه
الا بالتسلحِ بالعلم النافع
واذا كَان العالم بحمد الله وفضله يشهد اقبالا وصحوة
فينبغي ان يتوج هَذا التوجه بالعلم النافع
ليرسي قواعده
ويربط مسالكه
ويعصمه مِن الانحراف باذن الله.

كذلِك يَجب علي مِن يقومون بالدعوة الي الله
واعمال الحسبة
ان يكونوا علي علم بما يدعون اليه
وطريقَة الدعوة الي الله بالحكمة والموعظة الحسنة
حتي لا يحصل مجاوزة للحكمة وحصول للضرر الناتج مِن قلة البضاعة فِي العلم
هَذا وان مِن الظواهر الخطيرة فِي هَذا المجال
ظاهرة التعالم
وادعاءَ كثِير مِن الناس العلم وهم ليسوا كذلك
بل ليسوا مِن انصاف المتعلمين
فيحصل عندهم مِن الجرآة علي الله
وعلي رسوله
واصدار الفتاوي والنيل مِن اهل العلم المعتبرين
ما يسَبب خطرا كبيرا علي المجتمعات
فاتقوا الله عباد الله وتعلموا ما ينفعكم
واتبعوا العلم بالعمل
والدعوة الي الله
كل ذلِك بخطي متوازنة
لا افراط فيها ولا تفريط
وبذلِك يحصل النفع العظيم
والخير العظيم باذن الله.

هَذا وصلوا وسلموا رحمكم الله علي معلم الناس الخير
النبي المجتبى
والرسول المصطفى
كَما امركم بذلِك ربكم جل وعلا
فقال عز مِن قائل: ان الله وملائكته يصلون علي النبي يا ايها الَّذِين امنوا صلوا عَليه وسلموا تسليما [الاحزاب:56].

اللهم صل وسلم وبارك علي نبينا محمد بن عبد الله
وارض اللهم عَن خَلفائه الراشدين
وعن الصحابة والتابعين
ومن تبعهم باحسان الي يوم الدين.

وارض عنا معهم برحمتك يا ارحم الراحمين
اللهم اعز الاسلام والمسلمين
واذل الشرك والمشركين
ودمر اعداءَ الدين
واجعل هَذا البلد امنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين.

اللهم امنا فِي اوطاننا
واصلحِ ائمتنا وولآة امورنا
اللهم وفق أمامنا بتوفيقك
وايده بتاييدك
اللهم وفقه لهداك
واجعل عمله فِي رضاك
اللهم انصر بِه دينك
واعل بِه كلمتك
وارزقه البطانة الصالحة
ووفقه واعوانه واخوانه الي ما فيه عز الاسلام وصلاحِ للمسلمين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات
والمؤمنين المؤمنات
اللهم اصلحِ ذَات بينهم
واهدهم سبل السلام
وجنبهم الفواحش
ما ظهر مِنها وما بطن
اللهم انصر اخواننا المجاهدين فِي سبيلك فِي كُل مكان
اللهم انصرهم عاجلا غَير اجل يا قوي يا عزيز.

ربنا اتنا فِي الدنيا حِسنة وفي الاخرة حِسنة وقنا عذاب النار.

عباد الله: ان الله يامر بالعدل والاحسان وايتاءَ ذي القربي وينهي عَن الفحشاءَ والمنكر والبغي يعظكم لعلكُم تذكرون
فاذكروا الله يذكركم
واشكروه علي نعمه يزدكم
ولذكر الله اكبر والله يعلم ما تصنعون.

  • فضل العلم والتعلم
  • ايات تحث على طلب العلم
الاسلام العلم فضل والتعلم 133 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...