4:04 صباحًا الإثنين 22 أبريل، 2019




فضل البكاء في الدعاء

فضل البكاء في الدعاء

بالصور فضل البكاء في الدعاء 6ae438a93ec74395551fba45b223edfc

للبكاء و الدموع التي تذرفها العين مكانة عظيمة عند الله تعالى و هو شان الصالحين
وحال المتقين فكانوا بكائين و عيونهم تذرف الدموع خوفا من الله تعالى،
فمراقبة الله تعالى توجب خشيتة و خشيتة توجب البكاء ،

 


وان من اسباب الفلاح و النجاح في امور الدين و الدنيا ان يصارح الانسان نفسة و لا يلتمس لها الاعذار
حتى لا يفاجئة الموت ثم يندم و حينها لا ينفع الندم.

بالصور فضل البكاء في الدعاء 20160711 2437

وفضل البكاء من خشية الله عظيم فقد جاء عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال:
(سبعة يظلهم الله في ظلة يوم لا ظل الا ظلة و ذكر منهم:رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه)،
ويحدثنا الدكتور محروس عبدالجواد استاذ الحديث بجامعة الازهر قائلا:
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم اتقي الناس لله و اشدهم خشيةفهو القائل
“اني اخشاكم لله و اتقاكم له” و كان عليه الصلاة و السلام بكاء في المواقف التي تؤثر
في النفس و هذا ليس مظهرا من مظاهر الضعف بل علامة على صدق الاحساس و قوة العاطفة
فقد بكي النبي عندما استشهد جعفر بن ابي طالب في غزوة مؤتة فذهب الى
بيته و دعا ابناءة و مسح على ظهورهم ،

 

 

و هاهي الدموع تذرف على خد النبي صلى الله عليه و سلم
عندما كان يقف بين يدي مولاة يناجية حيث يصف احد الصحابة ذلك المشهد فيقول
رايت رسول الله و في صدرة ازير كازير المرجل من البكاء ،

 

 

و ايضا كان رسول الله يدعونا
الي قراءة القران و البكاء عند تلاوته
“اقراوا القران و ابكوا ،

 

 

فان لم تبكوا فتباكوا”.

بالصور فضل البكاء في الدعاء 20160711 2438

وقد بكي النبي خوفا على امتة عندما قرا انت
“ان تعذبهم فانهم عبادك وان تغفر لهم فانك
العزيز الحكيم “ثم رفع يدية و دعا
“اللهم امتى امتى”
ثم بكا بكاء شديدا ،

 

 

فان العين التي تبكي من خشية الله تعالى رغبة و رهبة لا تلج
بعيدة كل البعد عن عذاب الله و انها تتساوي بذلك مع العين التي باتت تحرس في سبيل الله قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
“عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية اللهوعين باتت تحرس في سبيل الله “.

بالصور فضل البكاء في الدعاء 20160711 2439

ويقول الدكتور سالم عبدالجليل و كيل اول بوزارة الاوقاف
سؤال يجول في داخل كثير من المقصرين و نحن كلا مقصرون نسال الله ان يعفو عنا عندما نسمع ايات القران
تتلي او احاديث الرسول صلى الله عليه و سلم او اخبار السلف الصالح نجد
كثيرا من الناس ممن رقت قلوبهم يبكون فلماذا هم يبكون و لا ابكي؟احاول ان اخشع و ابكي
فلا استطيع،

 

السبب اخي اختي بينة الله تعالى في قوله تعالى:
(كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون).
المطففين،

 

اى بسبب اعمالهم حجبت قلوبهم عن الخير و ازدادت في الغفله.

فهذا هو السبب الحقيقي في قلة البكاء من خشية الله تعالى،
ما الذى جعل هولاء يخشعون و يبكون بل و يتلذذون بذلك و نحن لا نبكي؟.

انهم ابتعدوا عن المعاصى و جعلوا الاخرة نصب اعينهم في حال سرهم و جهرهم عندها صلحت
قلوبهم و ذرفت دموعهم اما نحن فعندما فقدنا هذه الامور فسدت قلوبنا و جفت عيوننا.

بالصور فضل البكاء في الدعاء 20160711 2440

اعلم ان الخشية من الله تعالى التي يعقبها البكاء لا تاتى و لا تستمر الا بلزوم ما يلى و الاستمرار عليه:
التوبة الى الله و الاستغفار بالقلب و اللسان حيث يتجة الى الله تائبا خائفا قد امتلا
قلبة حياء من ربة العظيم الحليم الذى امهلة و انعم عليه و وفقة للتوبه،
ترك المعاصى و الحذر كل الحذر منها صغيرها و كبيرها ظاهرها و باطنها فهي الداء العضال
الذى يحجب القلب عن القرب من الله و هي التي تظلم القلب و تاتى بالضيق ،

 

 

التقرب لله بالطاعات من
صوم و صلاة و حج و صدقات و اذكار و خيرات.

دائما تذكر الاخرة و العجب كل العجب اخي و اختي اننا نعلم ان الدنيا ستنتهى وان المستقبل الحقيقي
هو الاخرة و لكننا مع هذا لا نعمل لهذا المستقبل الحقيقي الدائم.

قال تعالى: من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموما مدحورا 18 و من اراد الاخرة و سعي لها سعيها و هو مؤمن فاولئك كان سعيهم مشكورا الاسراء.

ويقول الدكتور مبروك عطية من علماء الازهر: على كل مسلم ان يعلم ان الطاعة توجب القرب
من الله سبحانة و تعالى و كلما ازداد القرب من الله قوي الانس به و العكس صحيح فالمعصية
توجب البعد عن الله سبحانة و تعالى و كلما ازداد البعد عن الله قويت الوحشة و لنسال انفسنا
لماذا نشعر بقسوة و وحشة في قلوبنا؟لماذا نشعر اننا بعيدين عن الله عز و جل؟
لماذا لا نستشعر حلاوة الايمان؟
لماذا جفت اعيننا عن البكاء من خشية الله؟لماذا تمر علينا العبر و العظات و عيوننا جامدة كاننا جمادات و احجار؟

وللاجابة على هذه الاسئلة اقول اننا حرمنا انفسنا من عبادة حرم منها الكثيرون بل و غفل
عنها الكثيرون الا من رحم الله،

 

هي عبادة لو علم الخلق فضلها لما كان حالهم
كما نري انها عبادة البكاء من خشية الله عز و جل و ما اعظمها من عبادة .

 

وقد مدح الله تعالى البكائين من خشيته،

 

و اشاد بهم في كتابة الكريم:
{قل امنوا به او لا تؤمنوا ان الذين اوتوا العلم من قبلة اذا يتلي عليهم يخرون للاذقان سجدا
ويقولون سبحان ربنا ان كان و عد ربنا لمفعولا و يخرون للاذقان يبكون و يزيدهم خشوعا}،
وذكر العلماء ان للبكاء انواعا و من هؤلاء الامام ابن القيم رحمة الله:

بالصور فضل البكاء في الدعاء 20160711 2441

(بكاء الخوف و الخشية.

 

بكاء الرحمة و الرقة.

 

بكاء المحبة و الشوق بكاء الفرح و السرور
بكاء الجزع من ورود الالم و عدم احتماله.
بكاء الحزن بكاء الخور و الضعف.

 

بكاء النفاق و هو: ان تدمع العين و القلب قاس).

ان البكاء من خشية الله له فضل عظيم ،

 

 

فقد ذكر الله تعالى بعض انبيائه
واثني عليهم ثم عقب بقوله عنهم: اذا تتلي عليهم ايات الرحمن خروا سجدا و بكيا ،

 


وقال تعالى عن اهل الجنة: واقبل بعضهم على بعض يتساءلون قالوا انا كنا قبل في اهلنا مشفقين فمن الله علينا و وقانا عذاب السموم انا كنا من قبل ندعوة انه هو البر الرحيم}.

اما رسول الله صلى الله عليه و سلم فقد قال:
(لا يلج النار رجل بكي من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع)،
وقال: سبعة يظلهم الله في ظلة يوم لا ظل الا ظله… و في اخره:
(ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه)،

 

و قال
(عينان لا تمسهما النار،

 

عين بكت من خشية الله،

 

و عين باتت تحرس في سبيل الله).

بالصور فضل البكاء في الدعاء 20160711 2442

    البكاء في الدعاء

    البكاء عند الدعاء

    فضل البكاء في الدعاء

    الدعاء بالبكاء

    البكاء لله في الدعاء

    بكاء عند الدعاء

1٬121 views

فضل البكاء في الدعاء