10:31 مساءً الأحد 17 ديسمبر، 2017

غازات القولون وكيفية التخلص منها



غازات ألقولون و كيفية ألتخلص مِنها

صوره غازات القولون وكيفية التخلص منها

ان ألانسان ألطبيعى لا بد أن تتَكون لديه غازات مزعجه فِى ألبطن و هى أصلا تَكون فِى ألامعاءَ ألغليظه ،

والاصحِ ما يسمى بالقولون ألَّذِى يُوجد داخِل ألبطنويَكون فِى و سَط ألبطن مِن ألاسفل و طوله 2 متر و تَكون اكثر ألمشاكل ألهضميه ناتجه مِن داخِله .

ومن ألطبيعى أن تَكون هُناك ايضا غازات فِى ألمعده .

وما قَد يجهله ألبعض أن غازات ألقولون لا تاتى مِن تناول ألبروتينات او ألدهون،
بل انها تنتج عَن تناول ألسكريات،
بانواعها ألبسيطة او ألمعقده .

والحقيقة أن غالبيه ألاطعمه ألصحية ألَّتِى ينصحِ بها عاده طبيا لتفادى نقص ألكالسيوم مِثلا او لنقص فِى ألفيتامينات تَحْتوى على ألمواد ألَّتِى تتسَبب فِى ألغازات،
مثل ألحليب و مشتقات ألالبان،
والبقول،
والحبوب ألكاملة غَير ألمقشره ،

والخضراوات و ألفواكه
ويعد أنتفاخ ألبطن بالغازات أمر فِى قمه ألازعاج و ألاحراج للكثير مِن ألناس .
وعلى هَذا يتجنب ألكثيرون مِن مناقشه مِثل هَذا ألموضوع على ألرغم مِن شَيوعه .

وأيضا يعتبر دخول كميه مِن ألهواءَ يبتلعها ألانسان عِند تناوله ألطعام او عِند ألحديث مِن ألاسباب ألمؤديه لذلِك و ايضا مِن خِلال عملية ألهضم ألَّتِى يتِم فيها تفتيت ألطعام فِى ألمعده و ألامعاءَ ألدقيقة و ألغليظه مِن خِلال بكتيريا غَير ضارة و أنزيمات عندها تنتج كميه مِن ألغازات

صوره غازات القولون وكيفية التخلص منها
مثل ألهيدروجين و ألنيتروجين و ثانى أكسيد ألكربون و ألميثان و غازات ألكبريت لذلِك مِن ألطبيعى أن تَكون رائحه هَذه ألغازات كريهه جداً .

لذلِك نطرحِ سؤالا مُهما هَل هُناك أغذيه معينة تسَبب ألغازات فِى ألجسم ؟؟؟؟؟
الجواب بالطبع لا فكل جسم لَه عمليات خاصة يدافع بها عَن ما يتَكون فِى جسمه لذلِك هُناك أناس تتَكون لديهم ألغازات جراءَ أكل ألبقوليات مِثل ألفاصولياءَ و ألفول و ألحمص و هُناك أشخاص تتوقف عندهم أفراز بَعض ألانزيمات مما يؤدى الي أنتاج بَعض ألغازات .

لذلِك يُوجد أسباب لصدور هَذه ألغازات و عِند ألتخفيف مِنها يتِم تخفيف ألغازات و ليس ألقضاءَ عَليها تماما و مِنها
1_ابتلاع كميه مِن ألهواءَ أثناءَ ألكلام او تناول ألطعام بسرعه لذلِك ينصحِ ألاطباءَ بالمحافظة على فَتحه ألفم معتدله .

2_الاكثار مِن ألاغذيه ألمفيدة و غير ألمفيدة مما يؤدى الي تباطؤ فِى عملية ألهضم عندها تنتج ألغازات .

3_الغذاءَ ألفاقد الي ألتوازن فِى كميه ألكربوهيدرات و ألفيتامينات و ألسكريات و غيرها لذلِك يَجب عمل توازن بسيط فِى هَذه ألاغذيه كى تتحقق ألاستفاده مِنها .

4_شرب ألماءَ أثناءَ تناول ألطعام مما يؤدى الي تَكون ألغازات ايضا .

5_تناول و جبات غذائية لَم تطهى جيدا .

6_عدَم هضم ألمواد ألغذائية جيدا فِى ألفم و ألمعده لاسباب كثِيرة أما للسرعه فِى ألاكل او ألم فِى بَعض ألاسنان مما يجعل ألانسان يبلع ألطعام دون هضم مخلفا و رائه بقايا تتخمر فِى ألامعاءَ مِثل ألبصل و ألملفوف و ألقرنبيط .

7_تناول مشروبات محتويه على ألخميره كالبيره مِثلا .

_كثرة تناول ألحليب و مشتقاته كالاجبان و ألالبان .
8
9_تناول ألكثير مِن ألاطعمه ألغنيه بالالياف مِثل ألحبوب و ألخضروات .

10_تناول ألدخان ألَّذِى يزيد مِن فرصه دخول ألهواءَ الي ألمعده و ألامعاءَ .

11_عدَم ممارسه ألقليل مِن ألرياضه .

13_التقليل مِن مضغ ألعلك و من تناول حِلويات صلبه يصعب هضمها و عدَم شَرب ألسوائل ألغازية مِن خِلال أنبوب ألشفط لانه يزيد مِن دخول كميات كبيرة مِن ألهواءَ الي ألبطن .

14_الابتعاد عَن تناول ألطعام قَبل ألنوم بقليل لان ألمعده لا تستطيع هضم ألاكل أثناءَ نوم ألانسان فتتخمر فِى ألجسم و تنتج غازات مزعجه .

هَذه بَعض ألاسباب و ألممارسات ألخاطئة فِى حِياتنا و يَجب ألابتعاد عنها مِن حِين لاخر .

وهُناك علاج و ألاصحِ طرق للتخفيف مِن هَذه ألغازات مَع ألاخذ بالمسببات سادرج بَعضا مِنها

1_استخدام أنواع مِن ألادويه تستطيع ألتخفيف و لو حِتّي ألقليل مِن هَذه ألغازات و ألَّتِى تَحْتوى على أنزيم ألبيانو و هو متوفر على شََكل قطرات ينصحِ ألاطباءَ بتناوله قَبل و جبه ألطعام مباشره و يساعد هَذا ألانزيم على هضم ألسكريات ألمعقده و يخفف مِن توفرها فِى ألقولون و لكنه لا يفيد فِى حِالة تناول ألحليب و مشتقاته .

2 دواء«سيميثكون»،
ويُوجد مضافا الي ألكثير مِن أنواع شَراب تقليل حِموضه ألمعده ،

ويخفف فَقط مِن غازات ألمعده دون غازات ألامعاء،
ويتناوله ألمرء قَبل ألطعام أيضا.
3_حبوب ألفحم ألمنشطه و هَذه تهمل على تخفيف غازات ألقولون .

4_وأيضا يُوجد هُناك مجموعة مِن ألادويه ألَّتِى يَكون عملها هُو زياده نشاط و سرعه حِركة ألامعاءَ و بالتالى يقلل مِن فرصه تَكون ألغازات .

5_ممارسه ألتمارين ألرياضيه ألخفيفه ألخاصة بالقولون ألعصبى و مِنها تمارين أليوغا ألَّتِى تساعد على أبقاءَ ألقولون فِى حِالة طبيعية .

6_تناول بَعض مِن بيكربونات ألصودا ألمذابه فِى كوب مِن ألماءَ ألمكربن ألبسيط .

7_إستعمال ألحقن ألشرجيه لازاله بَعض مِن هَذه ألغازات و لا ينصحِ ألاطباءَ بالاكثار مِنها .

8_إستعمال بَعض ألاعشاب بعنايه فائقه مِن أطباءَ ألاعشاب ألقديرين مِثل ألنعناع و أليانسون و ألكمون و أكليل ألجبل و أعشاب أخرى كثِيرة تساعد فِى ألتخفيف مِن ألغازات .


وهُناك حِقائق أقدمها بَين أيديكم مِن تصريحات أطباءَ مختصون فِى ألجهاز ألهضمى و ألمعده و ألامعاءَ و ألقولون للاستفاده مِنها
ينتج ألانسان ألطبيعى ما بَين نصف لتر الي لتر و أحد يوميا مِن ألغازات في
جسمه .

يمكن أن نقول انه مِن ألطبيعى أن تصل عدَد مرات أخراج ألانسان ألطبيعي
للغازات الي اكثر مِن 14 16 مَره فِى أليَوم ألواحد.
يتوفر فِى ألجهاز ألهضمى قدره على ألتخلص مِن غالبيه ألغازات ألَّتِى توجد
فيه،
وذلِك عَبر أمتصاص ألامعاءَ لَها اى دون ألاضطرار الي أخراجها.
تتالف غازات ألبطن مِن مزيج لخمسه أنواع مِن ألغازات،
وهى ألنيتروجين
والهيدروجين و ثانى أكسيد ألكربون و غاز ألميثان و غازات ألكبريت.
المكونات ألغازية ذَات ألرائحه هِى ثلاثه أنواع لدى غالبيه ألناس.
وهي
مركبات سكاتول،
ومركبات أندول،
ومركبات غاز ألكبريت و غالبيه هَذه ألغازات ذَات ألرائحه تنتج حِينما تهضم ألبكتيريا ألصديقه أنواعا مِن ألسكريات فِى ألقولون.
الغازات ألموجوده فِى ألجهاز ألهضمى لَها مصدران, ألاول ما يتِم بلعه من
هواءَ خِلال عملية ألبلع للاطعمه او ألمشروبات او بلع أللعاب, و ألثانى ما تنتجه ألبكتيريا ألصديقه خِلال هضم ألسكريات فِى ألقولون.
الغازات ألَّتِى تدخل ألجهاز ألهضمى عَبر عملية بلع ألهواءَ غنيه بالنيتروجين
او بثانى أكسيد ألكربون.
الغازات ألَّتِى تنتجها ألبكتيريا ألصديقه فِى ألقولون تَكون غنيه بالهيدروجين
او غاز ألميثان.
البروتينات و ألدهون لا تتسَبب ألبته فِى ألغازات،
بل هِى ألسكريات ألَّتِى تكون
معها مِن تتسَبب بذلِك .

الارز هُو ألمنتج ألنباتى ألوحيد ألَّذِى لا يتسَبب فِى ألغازات.
والحقيقة ألجميلة أن لبن ألزبادى هُو ألوحيد ألَّذِى لا يتسَبب فِى ألغازات من
بين كُل أنواع ألحليب و مشتقات ألالبان.
وفى كُل حِالات ألام ألمعده و ألامعاءَ و ألقولون ألَّتِى تستمر فِى أ لالم لا يَجب ألسكوت عنها لانه يُمكن أن يَكون هُناك قرحه او ألتهاب زائده دوديه او حِالة أخرى يُمكن أن تتفاقم و تصبحِ خطيره مِن جراءَ ألعلاج ألذاتى و ألذى يَكون بمعالجه ألشخص نفْسه دون ألرجوع الي طبيب مختص لان ألالام ألحاده و ألمزمنه للمريض إذا كَانت تزداد شَدتها تتطلب عنايه طبيه و تخصصيه باسرع ما يُمكن دون خوف و ما يقدره ألله للانسان هُو رحمه مِن ألله مَع تمنياتنا لكُم بصحة جيده .

.

 

  • الغازات تنقظ الوظوء
173 views

غازات القولون وكيفية التخلص منها