5:47 مساءً الخميس 23 نوفمبر، 2017

عن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يا رسول الله ارايت ان علمت اي ليلة



صوره عن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يا رسول الله ارايت ان علمت اي ليلة

 

اصحِ ما و رد مِن ألاحاديث فِى ليلة ألقدر
المشرف ألعام على مؤسسة ألدرر ألسنيه

ما و رد فِى فضلها:
عن أبى هريره رضى ألله عنه عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم انه قال: (من يقم ليلة ألقدر أيمانا و أحتسابا،
غفر لَه ما تقدم مِن ذنبه)).
رواه ألبخارى 35)،
ومسلم 760)

ما يقال ليلتها:
عن عائشه رضى ألله عنها قالت: (قلت: يا رسول ألله،
ارايت أن علمت اى ليلة ليلة ألقدر؛ ما أقول فيها قال: قولي: أللهم أنك عفو تحب ألعفو،
فاعف عني))
رواه ألترمذى 3513)،
وابن ماجه 3119)،
واحمد 6/171 25423)
قال ألترمذي: حِسن صحيح،
وصححِ أسناده ألنووى فِى (الاذكار) 247)،
وصححِ ألحديث أبن ألقيم فِى (اعلام ألموقعين) 4/249)،
والالبانى فِى (صحيحِ سنن ألترمذي) 3513).
ما و رد انها فِى ألعشر ألاواخر مِن رمضان:
(1 عَن عائشه رضى ألله عنها قالت: كَان رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم يجاور فِى ألعشر ألاواخر مِن رمضان،
ويقول: (تحروا ليلة ألقدر فِى ألعشر ألاواخر مِن رمضان))
رواه ألبخارى 2020)،
ومسلم 1169)

(2 عَن أبى هريره رضى ألله عنه أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال: (اريت ليلة ألقدر،
ثم أيقظنى بَعض أهلى فنسيتها؛ فالتمسوها فِى ألعشر ألغوابر))
رواه مسلم 1166)

(3 عَن عبدالله بن عمر رضى ألله عنهما قال: سمعت رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم يقول لليلة ألقدر: (ان ناسا منكم قَد أروا انها فِى ألسبع ألاول،
وارى ناس منكم انها فِى ألسبع ألغوابر؛ فالتمسوها فِى ألعشر ألغوابر))
رواه مسلم 1165)

(4 عَن عبدالله بن عمر رضى ألله عنهما قال: قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم: (تحينوا ليلة ألقدر فِى ألعشر ألاواخر – او قال: فِى ألتسع ألاواخر))
رواه مسلم 1165)

ما و رد فِى ألتماسها فِى ألوتر مِن ألعشر ألاواخر:
(1 عَن عائشه رضى ألله عنها أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال: (تحروا ليلة ألقدر فِى ألوتر مِن ألعشر ألاواخر مِن رمضان))
رواه ألبخارى 2018)

(2 عَن أبى سعيد ألخدرى رضى ألله عنه قال: خطبنا رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم فقال: (انى أريت ليلة ألقدر،
وانى نسيتها او أنسيتها)؛ فالتمسوها فِى ألعشر ألاواخر مِن كُل و تر)).
رواه ألبخارى 2036)،
ومسلم 1167)

ما و رد فِى ألتماسها فِى ألتاسعة و ألسابعة و ألخامسة مِن ألعشر:
(1 عَن أبن عباس رضى ألله عنهما أن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم قال: (التمسوها فِى ألعشر ألاواخر مِن رمضان؛ ليلة ألقدر فِى تاسعة تبقى،
فى سابعة تبقى،
فى خامسة تبقى))
رواه ألبخارى 2021)

(2 عَن أبن عباس رضى ألله عنهما: قال: قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم: (هى فِى ألعشر،
هى فِى تسع يمضين،
او فِى سبع يبقين))؛ يعني: ليلة ألقدر.
رواه ألبخارى 2022)

(3 عَن عباده بن ألصامت قال: خرج ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ليخبرنا بليلة ألقدر،
فتلاحى رجلان مِن ألمسلمين،
فقال: (خرجت لاخبركم بليلة ألقدر،
فتلاحى فلان و فلان؛ فرفعت و عسى أن يَكون خيرا لكم؛ فالتمسوها فِى ألتاسعة و ألسابعة و ألخامسة )
رواه ألبخارى 2023)،
ومسلم 1174)

والمعنى: فِى ليلة ألتاسع و ألعشرين و ما قَبلها مِن ألوتر،
او فِى ليلة ألحادى و ألعشرين و ما بَعدها مِن ألوتر،
او فِى ليلة ألثانى و ألعشرين و ما بَعدها مِن ألشفع.

ما و رد فِى ألتماسها فِى ألسبع ألاواخر:
(1 عَن عبدالله بن عمر رضى ألله عنهما قال: قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم: (التمسوها فِى ألعشر ألاواخر – يعني: ليلة ألقدر – فإن ضعف أحدكم او عجز،
فلا يغلبن على ألسبع ألبواقي))
رواه مسلم 1165)

(2 عَن أبن عمر رضى ألله عنه أن أناسا أروا ليلة ألقدر فِى ألسبع ألاواخر،
وان أناسا أروا انها فِى ألعشر ألاواخر،
فقال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم: (التمسوها فِى ألسبع ألاواخر))
رواه ألبخارى 6991 و أللفظ له،
ومسلم 1165)

(3 عَن أبن عمر رضى ألله عنهما عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم قال: (تحروا ليلة ألقدر فِى ألسبع ألاواخر))
رواه مسلم 1165)

(4 عَن أبن عمر رضى ألله عنهما،
ان رجالا مِن أصحاب ألنبى صلى ألله عَليه و سلم أروا ليلة ألقدر فِى ألمنام فِى ألسبع ألاواخر،
فقال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم: (ارى رؤياكم قَد تواطات فِى ألسبع ألاواخر؛ فمن كَان متحريها،
فليتحرها فِى ألسبع ألاواخر))
رواه ألبخارى 2018)،
ومسلم 1165)

ما و رد فِى انها ليلة ألثالث و ألعشرين:
عن عبدالله بن أنيس رضى ألله عنه أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال: (اريت ليلة ألقدر،
ثم أنسيتها،
وارانى صبحها أسجد فِى ماءَ و طين))،
قال: فمطرنا ليلة ثلاث و عشرين،
فصلى بنا رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم فانصرف،
وان أثر ألماءَ و ألطين على جبهته و أنفه.
قال: و كان عبدالله بن أنيس يقول: ثلاث و عشرين.
رواه مسلم 1168)

ما و رد فِى انها ليلة ألسابع و ألعشرين:
قال أبى بن كعب رضى ألله عنه فِى ليلة ألقدر: (والله،
انى لاعلمها،
وأكثر علمى هِى ألليلة ألَّتِى أمرنا رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم بقيامها،
هى ليلة سبع و عشرين))
رواه مسلم 762)

(2 عَن أبى هريره رضى ألله عنه قال: تذاكرنا ليلة ألقدر عِند رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم.
فقال: (ايكم يذكر حِين طلع ألقمر و هو مِثل شَق جفنه )؟
رواه مسلم 1170)

(شق جفنه أي: نصف قصعه ؛ قال أبو ألحسين ألفارسي: أي: ليلة سبع و عشرين؛ فإن ألقمر يطلع فيها بتلك ألصفه .
ما و رد فِى علامتها:
(1 عَن أبى بن كعب رضى ألله عنه قال: (هى ليلة صبيحه سبع و عشرين،
وامارتها أن تطلع ألشمس فِى صبيحه يومها بيضاءَ لا شَعاع لها))
رواه مسلم 762)

صوره عن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يا رسول الله ارايت ان علمت اي ليلة

  • دعاء عايشة رض الله عنها في ليلة القدر
  • عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجاور في العشر الأواخر من رمضان ويقول : [ تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان ] متفق عليه
  • عيد ميلاد سعيد عائشة
414 views

عن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يا رسول الله ارايت ان علمت اي ليلة