10:37 صباحًا الجمعة 24 نوفمبر، 2017

علامات الساعه التي ظهرت



علامات ألساعة ألَّتِى ظهرتصوره علامات الساعه التي ظهرت

يقسم بَعض ألعلماءَ علامات ألساعات الي كبرى ،

وصغرى ،

ويقسمها أخرون الي ثلاثه أقسام ،

ويجعلون بينهما ” و سَطى ” ،

ويمثلون لَه بخروج ” ألمهدى ” .

وعلامات ألساعة ألصغرى يصلحِ تقسيمها الي ثلاثه أقسام قسم مِنها أنقضى ،

وقسم لا يزال يتكرر ،

وقسم لَم يحدث بَعد .

وفى ظننا أن هَذا ألتقسيم هُو ألَّذِى يَكون فيه أجابه ألاخ ألسائل عما يتكرر مِن ألكلام فِى أن أشراط ألساعة و علامات ألصغرى قَد أنقضت كلها .

وقد حِصر هَذه ألاقسام باحاديثها ألشيخ عمر سليمان ألاشقر حِفظه ألله فِى كتابة ألقيم ” ألقيامه ألصغرى ” ،

وسنحاول تلخيص ألمواضع ألَّتِى خارِج ألسؤال ،

ونبسط ألقول فِى مبحث موضوع ألسؤال .
صوره علامات الساعه التي ظهرت
قال ألشيخ عمر سليمان ألاشقر – حِفظه ألله –
والعلامات ألصغرى يُمكن تقسيمها الي قسمين قسم و قع ،

وقسم لَم يقع بَعد ،

والذى و قع قَد يَكون مضى و أنقضى ،

وقد يَكون ظهوره ليس مَره و أحده ،

بل يبدو شَيئا فشيئا ،

وقد يتكرر و قوعه و حِصوله ،

وقد يقع مِنه فِى ألمستقبل اكثر مما و قع فِى ألماضى .

ولذلِك سنعقد لعلامات ألساعة أربعه فصول
الاول ألعلامات ألصغرى ألَّتِى و قعت و أنقضت .

الثانى ألعلامات ألصغرى ألَّتِى و قعت ،

ولا تزال مستمَره ،

وقد يتكرر و قوعها.
الثالث ألعلامات ألصغرى ألَّتِى لَم تقع بَعد .

الرابع ألعلامات ألكبرى .

ا.
علامات ألساعة ألَّتِى و قعت
ونعنى بها ألعلامات ألَّتِى و قعت و أنقضت ،

ولن يتكرر و قوعها ،

وهى كثِيرة ،

وسنذكر بَعضا مِنها
1.
بعثه ألرسول صلى ألله عَليه و سلم و وفاته .

2.
انشقاق ألقمر .

3.
نار ألحجاز ألَّتِى أضاءت أعناق ألابل ببصرى بلده فِى ألشام – .

4.
توقف ألجزيه و ألخراج .

ب.
العلامات ألَّتِى و قعت ،

وهى مستمَره ،

او و قعت مَره و يمكن أن يتكرر و قوعها
1.
الفتوحات و ألحروب .

وقد فَتحت فارس و ألروم و زال ملك كسرى و قيصر ،

وغزا ألمسلمون ألهند ،

وفتحوا ألقسطنطينيه ،

وسيَكون للمسلمين فِى مقبل ألزمان ملك عظيم ينتشر فيه ألاسلام و يذل ألشرك ،

وتفَتحِ روما مصداقا ؛ لحديث ألرسول صلى ألله عَليه و سلم ألقائل ليبلغن هَذا ألامر ما بلغ ألليل و ألنهار ،

ولا يترك ألله بيت مدر و لا و بر ألا أدخله ألله هَذا ألدين ،

بعز عزيز ،

او بذل ذليل ،

عزا يعز ألله بِه ألاسلام ،

وذلا يذل ألله بِه ألكفر رواه أحمد 28 / 154 و صححه محققو ألمسند – .

2.
قتال ألترك و ألتتر .

3.
اسناد ألامر الي غَير أهله .

4.
فساد ألمسلمين .

5.
ولاده ألامه ربتها ،

وتطاول ألحفاه ألعراه رعاه ألشاه فِى ألبنيان .

6.
تداعى ألامم على ألامه ألاسلامية .

7.
الخسف و ألقذف و ألمسخ ألَّذِى يعاقب ألله بِه أقواما مِن هَذه ألامه .

8.
استفاضه ألمال .

9.
تسليم ألخاصة ،

وفشو ألتجاره ،

وقطع ألارحام .

10.
اختلال ألمقاييس
اخبرنا ألرسول صلى ألله عَليه و سلم أن ألمقاييس ألَّتِى يقُوم بها ألرجال تختل قَبل قيام ألساعة ،

فيقبل قول ألكذبه و يصدق ،

ويرد على ألصادق خبره ،

ويؤتمن ألخونه على ألاموال و ألاعراض ،

ويخون ألامناءَ و يتهمون ،

ويتكلم ألتافهون مِن ألرجال فِى ألقضايا ألَّتِى تهم عامة ألناس ،

فلا يقدمون ألا ألاراءَ ألفجه ،

ولا يهدون ألا للامور ألمعوجه ،

فقد أخرج ألامام أحمد و أبن ماجه و ألحاكم عَن أبى هريره قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم سياتى على ألناس سنوات خداعات يصدق فيها ألكاذب ،

ويكذب فيها ألصادق و يؤتمن فيها ألخائن و يخون فيها ألامين و ينطق فيها ألرويبضه ،

قيل و ما ألرويبضه قال ألرجل ألتافه يتكلم فِى أمر ألعامة رواه أبن ماجه 4036 و صححه ألالبانى فِى ” صحيحِ أبن ماجه ” – .

11.
شرطة آخر ألزمان ألَّذِين يجلدون ألناس .

ج.
العلامات ألَّتِى لَم تقع بَعد
1.
عوده جزيره ألعرب جنات و أنهارا
عن أبى هريره رضى ألله عنه قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم لا تَقوم ألساعة حِتّي يكثر ألمال و يفيض حِتّي يخرج ألرجل بزكاه ماله ،

فلا يجد أحدا يقبلها مِنه و حِتى تعود أرض ألعرب مروجا و أنهارا رواه مسلم 157 .

وعودتها جنات و أنهارا أما بسَبب ما يقُوم أهلها بِه مِن حِفر ألابار ،

وزراعه ألارض و نحو ذلِك مما هُو حِاصل فِى زماننا ،

واما بسَبب تغير ألمناخ ،

فيتحَول مناخها ألحار الي جو لطيف جميل ،

ويفجر خالقها فيها مِن ألانهار و ألعيون ما يحَول جدبها خصبا ،

ويحيل سهولها ألجرداءَ الي سهول مخضره فيحاءَ ،

وهَذا هُو ألاظهر ،

فانه يحكى حِالة ترجع فيها ألجزيره الي ما كَانت عَليه مِن قَبل .

2.
انتفاخ ألاهله
من ألادله على أقتراب ألساعة أن يرى ألهلال عِند بدو ظهوره كبيرا حِتّي يقال ساعة خروجه انه لليلتين او ثلاثه ،

فعن أبن مسعود رضى ألله عنه قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم مِن أقتراب ألساعة أنتفاخ ألاهله رواه ألطبرانى فِى ” ألكبير ” 10 / 198 ،

وصححه ألالبانى فِى ” صحيحِ ألجامع ” 5898 .

وعن أنس رضى ألله عنه قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم مِن أقتراب ألساعة أن يرى ألهلال قَبلا فيقال لليلتين ،

وان تتخذ ألمساجد طرقا – رواه ألطبرانى فِى ” ألاوسط ” 9 / 147 و حِسنه ألالبانى فِى ” صحيحِ ألجامع ” 5899 .

3.
تكليم ألسباع و ألجماد ألانس
روى ألامام أحمد فِى مسنده عَن أبى سعيد ألخدرى ،

قال ” عدا ألذئب على شَاه فاخذها فطلبه ألراعى فانتزعها مِنه فاقعى ألذئب على ذنبه ،

قال : ألا تتقى ألله تنزع منى رزقا ساقه ألله الي فقال يا عجبى ذئب مقع على ذنبه يكلمنى كلام ألانس فقال ألذئب ألا أخبرك باعجب مِن ذلِك محمد صلى ألله عَليه و سلم بيثرب يخبر ألناس بانباءَ ما قَد سبق قال فاقبل ألراعى يسوق غنمه حِتّي دخل ألمدينه فزواها الي زاويه مِن زواياها ثُم أتى رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم فاخبره فامر رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم فنودى ألصلاة جامعة ثُم خرج فقال للراعى أخبرهم ،

فاخبرهم ،

فقال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم صدق و ألذى نفْسى بيده لا تَقوم ألساعة حِتّي يكلم ألسباع ألانس و يكلم ألرجل عذبه سوطه و شَراك نعله و يخبره فخذه بما أحدث أهله بَعده رواه أحمد 18 / 315 و صححه محققو ألمسند .

4.
انحسار ألفرات عَن جبل مِن ذهب
روى ألبخارى و مسلم فِى صحيحيهما عَن أبى هريره رضى ألله عنه قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم يوشك ألفرات أن يحسر عَن كنز مِن ذهب فمن حِضره فلا ياخذ مِنه شَيئا ،

وفى روايه يحسر عَن جبل مِن ذهب .

وفى روايه عِند مسلم لا تَقوم ألساعة حِتّي يحسر ألفرات عَن جبل مِن ذهب يقتتل ألناس عَليه فيقتل مِن كُل مائه تسعه و تسعون و يقول كُل رجل مِنهم لعلى أكون انا ألَّذِى أنجو .

ورواه مسلم عَن أبى بن كعب بلفظ يوشك ألفرات أن يحسر عَن جبل مِن ذهب فاذا سمع بِه ألناس ساروا أليه فيقول مِن عنده لئن تركنا ألناس ياخذون مِنه ليذهبن بِه كله قال فيقتتلون عَليه فيقتل مِن كُل مائه تسعه و تسعون .

ومعنى أنحساره أنكشافه لذهاب مائه ،

كَما يقول ألنووى ،

وقد يَكون ذلِك بسَبب تحَول مجراه ،

فان هَذا ألكنز او هَذا ألجبل مطمور بالتراب و هو غَير معروف ،

فاذا ما تحَول مجرى ألنهر لسَبب مِن ألاسباب و مر قريبا مِن هَذا ألجبل كشفه ،

والله أعلم بالصواب .

والسَبب فِى نهى ألرسول صلى ألله عَليه و سلم مِن حِضره عَن ألاخذ مِنه لما ينشا عَن أخذه مِن ألفتنه و ألاقتتال و سفك ألدماءَ .

5.
اخراج ألارض كنوزها ألمخبوءه
روى مسلم فِى صحيحة عَن أبى هريره قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم تقيء ألارض أفلاذ كبدها أمثال ألاسطوان مِن ألذهب و ألفضه ،

فيجيء ألقاتل فيقول فِى هَذا قتلت و يجيء ألقاطع ،

فيقول فِى هَذا قطعت رحمى ،

ويجيء ألسارق ،

فيقول فِى هَذا قطعت يدى ثُم يدعونه فلا ياخذون مِنه شَيئا .

وهَذه أيه مِن أيات ألله ،

حيثُ يامر ألحق ألارض أن تخرج كنوزها ألمخبوءه فِى جوفها ،

وقد سمى ألرسول صلى ألله عَليه و سلم تلك ألكنوز بافلاذ ألكبد ،

واصل ألفلذ ” ألقطعة مِن كبد ألبعير ” ،

وقال غَيره هِى ألقطعة مِن أللحم ،

ومعنى ألحديث ألتشبيه ،

اى تخرج ما فِى جوفها مِن ألقطع ألمدفونه فيها ،

والاسطوان جمع أسطوانه ،

وهى ألساريه و ألعمود ،

وشبهه بالاسطوان لعظمته و كثرته ” .

وعندما يرى ألناس كثرة ألذهب و ألفضه يزهدون فيه ،

ويالمون لانهم أرتكبوا ألذنوب و ألمعاصى فِى سبيل ألحصول على هَذا ألعرض ألتافه .

6.
محاصره ألمسلمين الي ألمدينه
من أشراط ألساعة أن يهزم ألمسلمون ،

وينحسر ظلهم ،

ويحيط بهم أعداؤهم و يحاصروهم فِى ألمدينه ألمنوره .

عن أبن عمر رضى ألله عنه قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم يوشك ألمسلمون أن يحاصروا الي ألمدينه حِتّي يَكون أبعد مسالحهم سلاحِ رواه أبو داود 4250 و صححه ألالبانى فِى ” صحيحِ أبى داود ” – .

والمسالحِ ،

جمع مسلحه ،

وهى ألثغر ،

والمراد أبعد مواضع ألمخافه مِن ألعدو .

وسلاحِ ،

موضع قريب مِن خيبر .

7.
احراز ” ألجهجاه ” ألملك
الجهجاه رجل مِن قحطان سيصير أليه ألملك ،

وهو شَديد ألقوه و ألبطشَ ،

ففى ألصحيحين عَن أبى هريره ،

عن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم لا تَقوم ألساعة حِتّي يخرج رجل مِن قحطان يسوق ألناس بعصاه رواه ألبخارى 3329 و مسلم 2910 .

وفى روايه لمسلم 2911 لا تذهب ألايام و ألليالى حِتّي يملك رجل يقال لَه ” ألجهجاه ” .

ويحتمل أن يَكون هَذا ألَّذِى فِى ألروايه ألاخيرة غَير ألاول ،

فقد صحِ فِى سنن ألترمذى عَن أبى هريره أن هَذا ألجهجاه مِن ألموالى ،

ففى سنن ألترمذى 2228 عَن أبى هريره عَن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم لا يذهب ألليل و ألنهار حِتّي يملك رجل مِن ألموالى يقال لَه ” جهجاه ” .

والمراد بكونه يسوق ألناس بعصاه انه يغلب ألناس فينقادون لَه و يطيعونه ،

والتعبير بالسوق بالعصا للدلاله على غلظته و شَدته ،

واصل ألجهجاه ألصياحِ ،

وهى صفه تناسب ألعصا كَما يقول أبن حِجر ،

وهل يسوق هَذا ألرجل ألناس الي ألخير أم ألشر ليس عندنا بيان مِن ألرسول صلى ألله عَليه و سلم بذلِك .

8.
فتنه ألاحلاس و فتنه ألدهماءَ ،

وفتنه ألدهيماءَ
عن عبد ألله بن عمر قال كنا عِند رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قعودا فذكر ألفتن فأكثر ذكرها حِتّي ذكر فتنه ألاحلاس ،

فقال قائل يا رسول ألله و ما فتنه ألاحلاس قال هِى فتنه هرب و حِرب ،

ثم فتنه ألسراءَ ،

دخلها – او دخنها – مِن تَحْت قدمى رجل مِن أهل بيتى يزعم انه منى و ليس منى إنما و ليى ألمتقون ثُم يصطلحِ ألناس على رجل كورك على ضلع ،

ثم فتنه ألدهيماءَ لا تدع أحدا مِن هَذه ألامه ألا لطمته لطمه فاذا قيل أنقطعت تمادت يصبحِ ألرجل فيها مؤمنا و يمسى كافرا حِتّي يصير ألناس الي فسطاطين فسطاط أيمان لا نفاق فيه و فسطاط نفاق لا أيمان فيه إذا كَان ذاكم فانتظروا ألدجال مِن أليَوم او غد رواه أبو داود 4242 و أحمد 10 / 309 و أللفظ لَه – ،

وصححه ألالبانى فِى ” صحيحِ أبى داود ” – .

والاحلاس جمع حِلس ،

وهو ألكساءَ ألَّذِى يلى ظهر ألبعير تَحْت ألقتب ،

شبهت بِه ألفتنه لملازمتها للناس حِين تنزل بهم كَما يلازم ألحلس ظهر ألبعير ،

وقد قال ألخطابى يحتمل أن تَكون هَذه ألفتنه شَبهت بالاحلاس لسواد لونها و ظلمتها .

والحرب بفَتحِ ألراءَ ذهاب ألمال و ألاهل ،

يقال حِرب ألرجل فَهو حِريب فلان إذا سلب ماله و أهله .

والسراءَ ألنعمه ألَّتِى تسر ألناس مِن و فره ألمال و ألعافيه ،

واضيفت ألفتنه أليها لان ألنعمه سَببها ،

اذ أن ألانسان يرتكب ألاثام و ألمعاصى بسَبب ما يتوفر لَه مِن ألخير .

وقوله ” كورك على ضلع ” هَذا مِثل للامر ألَّذِى لا يستقيم و لا يثبت ،

لان ألورك لا يتركب على ألضلع و لا يستقيم معه .

والدهيماءَ ألداهيه ألَّتِى تدهم ألناس بشرها .

9.
خروج ألمهدى
ثبت فِى ألاحاديث ألصحيحة أن ألله تبارك و تعالى يبعث فِى آخر ألزمان خليفه يَكون حِكَما عدلا ،

يلى أمر هَذه ألامه مِن أل بيت ألرسول صلى ألله عَليه و سلم مِن سلاله فاطمه ،

يوافق أسمه أسم ألرسول صلى ألله عَليه و سلم ،

واسم أبيه أسم أبى ألرسول صلى ألله عَليه و سلم ،

وقد و صفته ألاحاديث بانه أجلى ألجبهه ،

اقنى ألانف ،

يملا ألارض عدلا ،

بعد أن ملئت جورا و ظلما ،

ومن ألاحاديث ألَّتِى و ردت فِى هَذا
عن عبد ألله بن مسعود رضى ألله عنه ،

قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم لا تذهب ألدنيا حِتّي يملك ألعرب رجل مِن أهل بيتى يواطئ أسمه أسمى رواه ألترمذى 2230 و أبو داود ،

وفى روايه لابى داود 4282 قال لَو لَم يبق مِن ألدنيا ألا يوم لطول ألله ذلِك أليَوم حِتّي يبعث فيه رجلا منى – او مِن أهل بيتى – يواطئ أسمه أسمى و أسم أبيه أسم أبى يملا ألارض قسطا و عدلا كَما ملئت ظلما و جورا .

” ألقيامه ألصغرى ” 137 206 باختصار ،

وتهذيب .

وبه يتبين انه ثمه تسع علامات للساعة ألصغرى لَم تظهر بَعد ،

ويتبين أن ما يتكرر مِن كلام كثِير مِن ألناس أن علامات ألساعة ألصغرى قَد ظهرت كلها و لم يبق ألا ” ألمهدى ” قول عار عَن ألصحة .

  • الجهجاه رجل من قحطان
323 views

علامات الساعه التي ظهرت