علاج مشكلة العنف الاسري

علاج مشكلة العنف الاسري

صوره علاج مشكلة العنف الاسري

يمكن للمتخصصين الطبيين احداث فرق فِي حِيآة اولئك الَّذِين يتعرضون لاعتداء
فالعديد مِن حِالات الاعتداءات الزوجية تتم معالجتها مِن جانب الاطباءَ بصورة فردية دون تدخل الشرطة
وفي بَعض الاحيان
كان يتِم استدعاءَ حِالات العنف المنزلي الي غرفة الطوارئ،[2] بينما كَان يعالج العديد مِن الحالات الاخري طبيب الاسرة أو غَيره مِن مقدمي الرعاية الاولية.[3] كَما ان الاطباءَ ذوي التخصصات الفرعية يلعبون أيضا دورا مُهما بصورة متزايدة
فعلي سبيل المثال
يعتبر اطباءَ مرض فيروس نقص المناعة المكتسب مناسبين فِي القيام بدور مُهم فِي معالجة اثر الاعتداء
وذلِك مِن خِلال الربط بَين الاعتداءَ والاصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب،

صوره علاج مشكلة العنف الاسري

هَذا بالاضافة الي علاقاتهم الطويلة الامد الَّتِي تحدث غالبا مَع المرضى.[4] فالمتخصصون الطبيون فِي مكانة تسمحِ لَهُم بتمكين الافراد وتقديم النصيحة واحالتهم الي مصادر تقديم الخدمة المناسبة
وبالرغم مِن ذلك
فان متخصصي الرعاية الطبية لا يقومون دائما بهَذا الدور
وذلِك فِي ظل تقديم جودة غَير متساوية مِن الرعاية
وفي بَعض الحالات يَكون لديهم سوء فهم حَِول العنف المنزلي.[5]

صوره علاج مشكلة العنف الاسري
ويشير واشا 1993 الي ان العديد مِن الاطباءَ يفضلون عدَم التدخل فِي الحيآة “الخاصة” المتعلقة بالافراد
واما كليفتون وجاكوبس وتولوشَ 1996 فقد وجدوا ان تدريب الاطباءَ مِن الممارسين العموم فِي الولايات المتحدة علي ما يتعلق بالعنف المنزلي كَان محدودا جداً أو أنهم لَم يتلقوا تدريبا مطلقا
واما ابوت وويليامسون
فقد وجداً ان المعرفة المتعلقة بالعنف المنزلي واستيعابه يعد امرا محدودا جداً بَين متخصصي الرعاية الصحية فِي مقاطعة ميدلاندز فِي المملكة المتحدة
كَما أنهم لا يعتبرون انفسهم قادرين علي القيام بدور رئيسي فِي مساعدة النساءَ فيما يتعلق بالعنف المنزلي.[5] علاوة علي ذلك
فانه فِي نموذج الطب الحيوي الخاص بالرعاية الصحية
يتِم غالبا معالجة الاصابات فَقط وتشخيصها
بغض النظر عَن اسباب حِدوثها.[6] وكذلك
فان الضحايا لا يرغبون بشَكل كبير فِي اتخاذ خطوات فِي هَذا الخصوص ومناقشة القضية مَع الاطباءَ الَّذِين يباشرونهم.

صوره علاج مشكلة العنف الاسري

وفي المتوسط
تتعرض المرآة لنحو 35 واقعة عنف منزلي قَبل البحث عَن علاج.

  • العنف الاسري
الاسري العنف علاج 124 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...