5:35 صباحًا الأربعاء 19 ديسمبر، 2018

عقوبة ترك صلاة الوتر



عقوبه ترك صلاه الوتر

صوره عقوبة ترك صلاة الوتر

 

صلاه الوتر سنه مؤكده عند جمهور العلماء ،



و من الفقهاء من اوجبها .

ويدل على عدم و جوبها ما رواه البخارى 1891 و مسلم 11 عن طلحه بن عبيد الله رضى الله عنه قال جاء رجل الى رسول الله صلى الله عليه و سلم ،



فقال يا رسول الله ،



اخبرنى ماذا فرض الله على من الصلاه



فقال الصلوات الخمس الا ان تطوع شيئا و لفظ مسلم خمس صلوات في اليوم و الليله .



فقال هل على غيرها



قال لا ،



الا ان تطوع .

قال النووى

” فيه ان صلاه الوتر ليست بواجبه ” انتهي .

وقال الحافظ في “الفتح”

صوره عقوبة ترك صلاة الوتر

” فيه انه لا يجب شيء من الصلوات في كل يوم و ليله غير الخمس ,

خلافا لمن اوجب الوتر او ركعتى الفجر ” انتهي .

ومع ذلك فهى اكد السنن ،



فقد امر بها النبى صلى الله عليه و سلم في غير ما حديث .

روي مسلم 754 عن ابى سعيد رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم قال اوتروا قبل ان تصبحوا .

وروي ابو داود 1416 عن على رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يا اهل القران ،



اوتروا ،



فان الله و تر يحب الوتر صححه الالبانى في صحيح ابى داود .

ولهذا فينبغى المحافظه عليها حضرا و سفرا ،



كما كان يفعل صلى الله عليه و سلم ،



فقد روي البخارى 1000 و مسلم 700 عن ابن عمر رضى الله عنهما قال كان النبى صلى الله عليه و سلم يصلى في السفر على راحلته حيث توجهت به يومئ ايماء صلاه الليل الا الفرائض و يوتر على راحلته .

قال ابن قدامه رحمه الله ” الوتر غير و اجب و بهذا قال ما لك و الشافعى .



و قال ابو حنيفه هو و اجب ” .



ثم قال ” قال احمد من ترك الوتر عمدا فهو رجل سوء ،



و لا ينبغى ان تقبل له شهاده ،



و اراد المبالغه في تاكيده لما قد و رد فيه من الاحاديث في الامر به ،



و الحث عليه ” انتهي بتصرف من “المغني” 1/827 .

وسئل علماء اللجنه الدائمه هل صلاه الوتر و اجبه و هل الذى يصليها يوما و يتركها اليوم الاخر يؤاخذ

فاجابوا

” صلاه الوتر سنه مؤكده ،



ينبغى ان يحافظ المؤمن عليها ،



و من يصليها يوما و يتركها يوما لا يؤاخذ ،



لكن ينصح بالمحافظه على صلاه الوتر ثم يشرع له ان يصلى بدلها من النهار ما فاته شفعا ؛



لان النبى صلى الله عليه و سلم كان يفعل ذلك ،



كما ثبت عن عائشه رضى الله عنها قالت كان النبى صلى الله عليه و سلم اذا شغله نوم او مرض عن صلاه الليل صلى من النهار ثنتى عشره ركعه .



خرجه مسلم في صحيحه ،

وكان صلى الله عليه و سلم يصلى من الليل غالبا احدي عشره ركعه ،



يسلم من كل اثنتين و يوتر بواحده ،



فاذا شغل عن ذلك بنوم او مرض صلى من النهار اثنتى عشره ركعه ،



كما ذكرت ذلك رضى الله عنها ،



و على هذا اذا كانت عاده المؤمن في الليل خمس ركعات فنام عنها او شغل عنها بشيء شرع له ان يصلى من النهار ست ركعات يسلم من كل اثنتين ،



و هكذا اذا كانت عادته ثلاثا صلى اربعا بتسليمتين ،



و اذا كانت عادته سبعا صلى ثمان يسلم من كل اثنتين ” انتهي .

296 views

عقوبة ترك صلاة الوتر