3:36 صباحًا الثلاثاء 24 أكتوبر، 2017

عدد المنتجات التي تجنيها استراليا من تربية الاغنام



عدَد ألمنتجات ألَّتِى تجنيها أستراليا مِن تربيه ألاغنام

 

استراليا

تشتهر أستراليا بتربيه ألمواشى خاصة ألاغنام مِنها،
حيثُ تَحْتل ألمرتبه ألعالمية ألثانية بَعد ألصين 126 مليون راس سنه 2006 و سل سولاله ألمربيون ألمشهوره بانتاج ألصوف نحو 90%.
العوامل ألمساعدة

صوره عدد المنتجات التي تجنيها استراليا من تربية الاغنام

تتركز ألحيآة فِى مزارع ألابقار حَِول تربيه ألعجول لبيعها باعتبارها مواشى للتسمين،
وبعد تسمينها يطلق عَليها أسم مواشى ألذبحِ و تشحن الي سوق ألمواشى حِيثُ يتِم بيعها و ذبحها.
ويبقى مربو ألماشيه بَعض عجول ألتربيه ألاناث لاستبدال ألابقار ألكبيرة .

يبدا ألمربون فِى أستراليا ألموسم فِى ألخريف بَعد بيع ألعجول.
وياخذون فِى ألتحضير لفصل ألشتاء،
حيثُ يشترون او يحصدون محاصيل ألقشَ و ألحبوب مِثل ألشعير او ألذره ألشاميه او ألشوفان او ألذره .

وعندما يغطى ألثلج ألارض خِلال فصل ألشتاء،
لا تستطيع ألماشيه أن تجد غذاءها بنفسها،
ولهَذا يحمل ألمربون ألعلف لابقارهم فِى شَاحنات او طائرات مروحيه حِيثُ يقومون بنشر ألاعلاف على ألارض كى تتغذى بها ألماشيه .

يلد كثِير مِن ألابقار عجولا فِى أوائل ألربيع و بعد شَهر او أثنين تصبحِ ألعجول نشطه قوية ،

فتجمع و توسم بقضيب حِديدى ساخن بعلامه تدل على مالكها.
وقد توضع على أذأنها علامات فِى هَذا ألوقت.
وتعطى أدويه للوقايه مِن ألامراض و يتِم خصى ألعجول ألذكور بازاله ألغدد ألجنسية .

يرعى ألقطيع فِى ألمرعى خِلال ألربيع و ألصيف.
تتبع ألماشيه نمطا و أحدا يوميا فِى ألمرعى.
حيثُ ترعى فِى ألصباحِ ألباكر،
فتاكل بسرعه كبيرة و تَقوم بمضغ ألغذاءَ بدرجه كافيه لترطيبه ثُم بلعه.
وعِند منتصف ألنهار ترتاحِ فِى أماكن ظليلة ،

وفى و قْت متاخر مِن أليَوم تذهب لحفر ألسقايه او الي خزانات ألماءَ لتشرب ثُم ترعى حِتّي ألغروب.
خلال ألنهار يقُوم ألعمال باصلاحِ ألاسيجه و ألالات،
ويتاكدون مِن كفايه كميات ألماءَ فِى حِفر ألسقايه ،

ويضعون قطعا مِن ألملحِ ألمخلوط بمعادن أخرى للابقار حِتّي تلعقها،
وذلِك لان ألماشيه بحاجة لمثل هَذه ألمعادن فِى غذائها.
ويعاون ألجيران بَعضهم بَعضا فِى جمع ألماشيه فِى ألخريف.
وتفطم ألعجول فِى هَذا ألوقت تبعد عَن أمهاتها و بعد ذلِك يتِم بيعها.
كَانت ألحيآة فِى مزارع ألماشيه تتسم بالعزله و لكن و جود ألسيارات و ألشاحنات و ألطرق ألجيده قربت مربى ألماشيه الي ألمجتمعات ألاخرى.
ويركب معظم ألاطفال ألحافلات للذهاب الي مدارسهم فِى ألمدن ألقريبه ،

وتعيشَ ألعائلات حِاليا فِى منازل مريحه مزوده بالكهرباءَ و ألهاتف و وسائل ألراحه ألحديثه ألاخرى.
محطات تربيه ألاغنام .

يُوجد فِى أستراليا حِوالى 230 مليون راس مِن ألغنم تعيشَ فِى حِوالى 120,000 محطه .

تمتلك أستراليا 16 مِن أغنام ألعالم،
وتنتج تقريبا ثلثى أنتاج ألصوف ألعالمي.
فَهى ثالث أكبر منتج و ثانى أكبر مصدر للصوف.
جلبت ألاغنام اول مَره الي أستراليا عام 1788م،
وكان ألهدف مِنها أنتاج أللحم اكثر مِن أنتاج ألصوف.
وفى و قْتنا ألحاضر فإن أنتاج ألصوف أصبحِ احد اهم صناعات أستراليا.
تختلف ألحيآة فِى محطات ألاغنام عَن تلك ألَّتِى فِى مزارع ألماشيه ،

حيثُ تنتج ألاغنام،
الحملان و ألصوف.
وفى ألربيع يستخدم فريق ألعمال مقصات كهربائيه مِن أجل جز ألصوف ألَّذِى يباع.
تولد ألحملان فِى ألربيع،
وتوضع علامات على ألحملان و ألنعاج ألَّتِى تم جزها حِديثا بالدهان او بوضع علامات على أذانها.
وتفطم ألحملان فِى ألخريف،
ثم تشحن الي مسمنى ألاغنام او الي ألسوق حِيثُ تباع للذبح.
اهمية تربيه ألمواشى للتنميه ألاقتصاديه فِى أستراليا: تعد نشاطا رئيسا فِى أقتصاد أستراليا،
تغطى حِاجات ألسكان تشَكل عدَد كبير مِن أليد ألعالمه ألمحليه و ألاجنبية مساهمه ألمنتوجات ألحيوانيه و ألدخل ألاجنبى تعد مصدرا رئيسا فِى صادرات أستراليا توفر ألعمله ألصاعده فِى ألبلاد.
ملاحظه ألمنتجات ألَّتِى تجنيها أستراليا فِى تربيه ألحيوانات هي: ألصوف،
اللحوم،
الالبان.

صوره عدد المنتجات التي تجنيها استراليا من تربية الاغنام

تحتل أستراليا ألمرتبه ألثامنة عالميا فِى أنتاج ألقمحِ كَما تنتج نيوزيلاندا كميات معتبره مِن ألقمحِ و أالذره و تحتل ألمرتبه ألرابعة عالميا فِى تربيه ألماشيه و ألثالثة فِى أنتاج ألصوف تُوجد فِى أستراليا عده صناعات مِنها: ألميكانكيه و ألمنسوجات ألصوفيه بالاضافه الي صناعه تعليب أللحوم و ألاجبان تنتج أستراليا ألعديد مِن ألمعادن و ألمواد ألطاقوية و تَحْتل ألمراتب ألاولى عالميا فِى صناعه ألبوكسيت ,
الذهب ,
الحديد و ألمرتبه ألثانية فِى ألفحم و قَد أقامت نيوزيلانداعده صناعات مِنها صناعه ألورق ألتعدين,الصناعه ألغذائه و ألنسيجيه و يعود سَبب ذلِك لامتلاكها للمواد ألاوليه ألميزان ألتجارى لاستراليا يحقق ربحا لأنها تصدر ألعادن و ألطاقة بنسبة 50بالمئه مِن مجموعها و ألقمحِ و ألصوف و أللحوم و ألجلود و ألالبان و وارداتها ألالات و ألمنسوجات ألكيماويه أما نيوزيلاندا فتصدر ألمحاصل ألزراعيه و ألمنتوجات ألحيوانيه أما ألواردات فَهى ألبترول و ألمواد ألاستهلاكيه تقدر نسبة ألسكان باستراليا حِوالى 85بالمئه و نسبة ألتعليم 99بالمئه و أمد ألحيآة 80سنه و ألدخل ألفردى 19الف دولار و نسبة سكان ألمدن بنيوزيلاندا تقدر ب 86بالمئه و ألتعليم 99بالئه و أمد ألحيآة 77.8سنه و ألدخل ألفردى حِوالى 14الف دولار

تربيه ألمواشى فِى أستراليا:

بعد أكتشافها نقل أليها ألمهاجرون ألحيوانات ألاليفه خاصة ألاغنام و ألارانب و ألابقار و ألخنازير و ألابل …حيثُ فِى سنه 1788نقل ألبريطانيون 30 راس مِن ألغنم و 6 أبقار…تكاثرت أليَوم الي أن و صلت 126 م/راس و ذلِك للعوامل ألاتيه
-معظم سطحِ ألجزيره عبارة عَن مروج و مراعى 54%)
-المناخ ألملائم لتربيه ألمواشى و وفره ألمياه.
-إستعمال ألطرق ألحديثه و ألوسائل ألمتطوره
المنتوجات ألمستخلصه مِنها.
-تساعد فِى تطوير ألاقتصاد ألوطني
-مصدر للثروه .

2 ألمنتجات ألَّتِى تجنيها أستراليا مِن تربيه ألمواشي:

جنس ألغنم ألاسترالى و هو ألمارينوس يعطى صوفا كثِيرا ،

لهَذا أصبحت أستراليا اول منتجه للصوف فِى ألعالم و للمواشى و أللحم و ألسمن بالاضافه الي ألجبن و ألحليب و ألجلود…
3-مناطق تربيه ألمواشي:

ا-الجنوب ألشرقي:الَّتِى تتميز بالامطار و ألاعشاب و زراعه محاصيل أخرى لتسمين ألحيوان بغرض تصدير أللحوم.
ب ألغرب: هِى منطقة شَبه جافة مما أستدع الي حِفر ألابار لتوفير مياه ألشرب ألمواشي.
4-الحيآة فِى مزارع ألابقار.
تتركز ألحيآة فِى مزارع ألابقار حَِول تربيه ألعجول لبيعها باعتبارها مواشى للتسمين،
وبعد تسمينها يطلق عَليها أسم مواشى ألذبحِ و تشحن الي سوق ألمواشى حِيثُ يتِم بيعها و ذبحها.
ويبقى مربو ألماشيه بَعض عجول ألتربيه ألاناث لاستبدال ألابقار ألكبيرة .
يبدا ألمربون فِى ألغرب ألموسم فِى ألخريف بَعد بيع ألعجول.
وياخذون في
التحضير لفصل ألشتاء،
حيثُ يشترون او يحصدون محاصيل ألقشَ و ألحبوب مِثل
الشعير او ألذره ألشاميه او ألشوفان او ألذره .

وعندما يغطى ألثلج ألارض
خلال فصل ألشتاء،
لا تستطيع ألماشيه أن تجد غذاءها بنفسها،
ولهَذا يحمل
المربون ألعلف لابقارهم فِى شَاحنات او طائرات مروحيه حِيثُ يقومون بنشر
الاعلاف على ألارض كى تتغذى بها ألماشيه .
يلد كثِير مِن ألابقار عجولا فِى أوائل ألربيع و بعد شَهر او أثنين تصبح
العجول نشطه قوية ،

فتجمع و توسم بقضيب حِديدى ساخن بعلامه تدل على مالكها.
وقد توضع على أذأنها علامات فِى هَذا ألوقت.
وتعطى أدويه للوقايه من
الامراض و يتِم خصى ألعجول ألذكور بازاله ألغدد ألجنسية .

يرعى ألقطيع في
المرعى خِلال ألربيع و ألصيف.تتبع ألماشيه نمطا و أحدا يوميا فِى ألمرعى.
حيثُ ترعى فِى ألصباحِ ألباكر،
فتاكل بسرعه كبيرة و تَقوم بمضغ ألغذاءَ بدرجه كافيه لترطيبه ثُم بلعه.
وعند

منتصف ألنهار ترتاحِ فِى أماكن ظليلة ،

وفى و قْت متاخر مِن أليَوم تذهب لحفر
السقايه او الي خزانات ألماءَ لتشرب ثُم ترعى حِتّي ألغروب.خلال ألنهار يقُوم ألعمال باصلاحِ ألاسيجه و ألالات،
ويتاكدون مِن كفايه كميات
الماءَ فِى حِفر ألسقايه ،

ويضعون قطعا مِن ألملحِ ألمخلوط بمعادن أخرى للابقار
حتى تلعقها،
وذلِك لان ألماشيه بحاجة لمثل هَذه ألمعادن فِى غذائها.
ويعاون
الجيران بَعضهم بَعضا فِى جمع ألماشيه فِى ألخريف.
وتفطم ألعجول فِى هذا
الوقت تبعد عَن أمهاتها و بعد ذلِك يتِم بيعها.كَانت ألحيآة فِى مزارع ألماشيه تتسم بالعزله و لكن و جود ألسيارات و ألشاحنات
والطرق ألجيده قربت مربى ألماشيه الي ألمجتمعات ألاخرى.
ويركب معظم
الاطفال ألحافلات للذهاب الي مدارسهم فِى ألمدن ألقريبه ،

وتعيشَ ألعائلات
حاليا فِى منازل مريحه مزوده بالكهرباءَ و ألهاتف و وسائل ألراحه ألحديثه
الاخرى.
محطات تربيه ألاغنام.
يُوجد فِى أستراليا و نيوزيلندا حِوالى 230 مليون راس مِن ألغنم تعيشَ فِى حِوالي
120,000 محطه .

تمتلك أستراليا 16 مِن أغنام ألعالم،
وتنتج تقريبا ثلثي
انتاج ألصوف ألعالمي.
اما نيوزيلندا فَهى ثالث أكبر منتج و ثانى أكبر
مصدر للصوف.
جلبت ألاغنام اول مَره الي أستراليا عام 1788م،
وكان
الهدف مِنها أنتاج أللحم اكثر مِن أنتاج ألصوف.
وفى و قْتنا ألحاضر فإن أنتاج
الصوف أصبحِ احد اهم صناعات أستراليا و نيوزيلندا.تختلف ألحيآة فِى محطات ألاغنام عَن تلك ألَّتِى فِى مزارع ألماشيه ،

حيثُ تنتج
الاغنام،
الحملان و ألصوف.
وفى ألربيع يستخدم فريق ألعمال مقصات كهربائيه
من أجل جز ألصوف ألَّذِى يباع.
تولد ألحملان فِى ألربيع،
وتوضع علامات على
الحملان و ألنعاج ألَّتِى تم جزها حِديثا بالدهان او بوضع علامات على أذانها.
وتفطم ألحملان فِى ألخريف،
ثم تشحن الي مسمنى ألاغنام او الي ألسوق حِيث
تباع للذبح.
نبذه تاريخيه .

بدات تربيه ألماشيه فِى ألولايات ألمتحده ألامريكية فِى منتصف ألقرن ألتاسع
عشر و ذلِك فِى ألطرف ألجنوبى مِن تكساس،
بوساطه مربى ألماشيه ألمكسيكيين
الذين طوروا أدوات لاستخدامها فِى أعمالهم مِثل ألرسن و هو حِبل لَه أنشوطه
دائريه متحركة ،

وسرج مصمم بشَكل خاص عَليه مقبض امامى ليمسك أثناءَ مطارده
الماشيه للقبض عَليها.
وتبنى رعاه ألبقر مِن أهل تكساس هَذه ألادوات و طوروها،
وكان مربو ألماشيه يقومون بتربيه ماشيتهم فِى مراع مفتوحه ،

وكانوا يستاجرون
رعاه بقر للمساعدة فِى حِماية ألقطيع و ألاعتناءَ به.
وعندما تصبحِ ألماشيه
جاهزة للذبح،
يشَكل مربو ألماشيه قطعانا كبيرة و يسوقونها لاقرب محطه قطار.
ويحتَوى ألقطيع ألواحد على ألاف ألماشيه ألَّتِى كَانت تساق مسافه 16-24 كَم في
اليَوم ألواحد ثُم تباع للمشترين ألَّذِين كَانوا يشحنونها الي ألشرق.خلال ألسبعينيات و أوائل ألثمانينيات مِن ألقرن ألتاسع عشر ظهرت مزارع كبيرة


فى ألغرب فِى شَمالى تكساس بلغ طولها 320 كَم و عرضها 40 كم،
وكَانت تَحْتوى على
150,000 راس مِن ألماشيه .

وقد عمل بهَذه ألمزارع ألكبيرة كثِير مِن رعاه
البقر.
وعاشوا فِى بنايات كَانت تدعى ألبيوت ألريفيه ألصغيرة .

وفى ألثمانينيات مِن ألقرن ألتاسع عشر ألميلادى تسببت ألظروف ألجويه ألسيئه
فى قتل ألاف مِن رؤوس ألماشيه ،

ودمرت كثِيرا مِن ألمزارع مما أدى الي بيع
العديد مِنها و تقسيمها الي مزارع صغيرة .

حروب ألمراعي.
تم تخصيص
افضل ألاراضى لافراد مِن أجل ألعيشَ عَليها و زراعتها.
وقد بنى هؤلاء
المستوطنون أسيجه لحماية محاصيلهم مِن ألماشيه .

وفى هَذه ألاثناءَ تطورت
تربيه ألاغنام و كان مربو ألاغنام يتنقلون مِن مرعى لاخر،
وكَانت ألاغنام
احيانا ترعى حَِول مراعى ألابقار.
وادى ذلِك الي نشوب قتال بَين مربى ألابقار
والمستوطنين و مربى ألاغنام على ألارض و مصادر ألماء.
وتطور كثِير مِن هذه
المنازعات الي حِروب مراع داميه .

ثم أنتهت ألمراعى ألمفتوحه غَير ألمحدده
عام 1934م،
ومنذُ ذلِك ألوقت أصبحِ مربوالماشيه بحاجة للحصول على تصريح
لرعايه قطعانهم على أرض ألدوله ألفيدراليه ألاتحاديه .

الضرر ألناتج عَن تربيه ألماشيه .

اثر تحويل ألغابات ألاستوائيه الي مزارع ماشيه فِى معظم دول أمريكا
اللاتينيه على ألبيئه بدرجه خطيره .

فقد أدى ذلِك الي ألقضاءَ على حِوالى 40%
من ألغابات ألاستوائيه ،

واكثرة خِلال أل 35 سنه ألاخيرة .
اثارت ألاضرار ألبيئيه ألناتجه عَن قطع ألغابات ألاستوائيه أهتمام بَعض
الدول و مِنها ألولايات ألمتحده ألامريكية ،

والَّتِى فكرت فِى ألغاءَ أستيراد
لحوم ألبقر مِن دول أمريكا أللاتينيه ألاستوائيه

 

 

  • تربية المواشي في استراليا
  • عدد المنتجات التي تجنيها استراليا من تربية الاغنام
  • المنتجات التي تجنيها استراليا من تربية الاغنام
  • اجمل مزارع الاغنام في العالم
  • طفل يرعى الغنم
  • عدد المنتجاتالتي تجنيها استراليا من تربية الاغنام
  • كم هو عدد المواشي واﻻبقار في استراليا
1٬284 views

عدد المنتجات التي تجنيها استراليا من تربية الاغنام